طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(59)
918

الخطبة الثالثة عشر:

1439/09/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
خطبة العيد 1437هـ توقير المدينة
432
107
1
(918)

خطبة العيد 1437هـ توقير المدينة

1437/10/25
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي بلَّغنا شهر رمضان، وأنعم علينا بإتمام عدته، الحمد لله الذي خلَق وبرأ وأبدع كل شيء ذرأ، الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانه، وصلى الله على سيد المرسلين محمد وآله أجمعين. الله أكبر، الله أكبر ، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. معاشر المسلمين أسأل الله لي ولكم القبول. يقول الله سبحانه (فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [الأعراف:157]. إن توقير النبي -صلى الله عليه وسلم- شرطٌ من شروط الفلاح، والخيبة والخسران هو في انتهاك حرمته، وحرمة مدينته، وحرمة مسجده وقبره الشريف. وهذا ما طالعتنا به الأخبار المفزعة الأخيرة قبل أمس؛ فإنا لله وإنا إليه راجعون. أين ذهبت عقول هؤلاء، أين ذهبت مروءتهم؟! أين دينهم؟! فإنه لا دين لسفك الدم الصائم غيلة في رمضان، في مدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبجوار مسجده فلا هم وقَّروه، ولا وقَّروا مدينته، ولا وقَّروا مسجده، ولا قبره -صلى الله عليه وسلم- ولا احترموا دم المسلم المعصوم.. فأي خسران بعد هذا الخسران! في السلسلة الصحيحة عن ابن عمر قال -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما أطيبك وأطيب ريحك! وما أعظمك وأعظم حرمتك!" يعني الكعبة "والذي نفس .....
الملفات المرفقة
العيد 1437هـ توقير المدينة
عدد التحميل 107
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات