طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(56)
811

الخطبة السادسة:

1439/09/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
انتصار الأواخر
2٬654
482
40
(811)

انتصار الأواخر

1433/10/14
وصية الله -سبحانه وتعالى- لعباده المؤمنين يوم وقوفهم ومثولهم بين يدي رب العالمين: تقواه -جل وعلا- في كل آن وحين: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [آل عمران : 102]. معاشر المؤمنين: النصر صبر ساعة، والعبرة بالخواتيم، والسباق في آخر جولة وشوط يشتد لبلوغ النهاية والسبق للوصول للغاية، ذلك ما نعرفه، وهذا ما نقوله، وهو الذي نضرب به المثل في شؤون حياتنا الدنيوية. فالطالب في آخر العام يشد من عزمه ويستثمر وقته؛ استعدادًا لقطف الثمرة، ونيل الفوز وتحقيق السبق، والتاجر في الموسم يضاعف وقت العمل ويصل الليل بالنهار، ويجتهد ما لا يجتهد في غيره من المواسم ليحقق الأرباح. جمعتنا لم تبق بها من رمضان إلا أخت لها، وقد يودع أو يزيدنا الله كرمًا بيوم، فأين نحن في هذا المقام وفي هذا اليوم العظيم وهذه العشر المباركة؟! دعونا نتذكر قليلاً الانتصار والنصر العظيم الذي سجلته صفحات سيرة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وتاريخ الأمة في شهر رمضان، قبل يومين كان العشرين من رمضان الذي وافق في العام الثامن من الهجرة فتح مكة، الفتح الأعظم الذي توّج فتوحات الإسلام وانتصار محمد -صلى الله عليه وسلم- على الكفار، وقبله بأيام في السابع عشر كان يوم الفرقان، وفي صفحات التاريخ كثير من المواقع، دعونا نتحدث رغم كوننا في العشر عن هذا المعنى بانتصار وانتصارات كثيرة إن لم نحققها، فنحن أبعد عن أن نحقق النصر في ميادين المعارك أو النصر في ميادين الحياة التي نواجه فيها ما نواجه من الصعاب، ونقابل .....
الملفات المرفقة
الأواخر
عدد التحميل 482
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات