طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(38)
810

الخطبة الخامسة:

1439/09/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
أسباب قبول العمل الصالح
8٬217
1895
86
(810)

أسباب قبول العمل الصالح

1433/07/28
إنَّ الحمدَ لله، نحمدُه ونستعينُه، ونستغفرُه، ونتوبُ إليه، ونعوذُ به من شرورِ أنفسِنا؛ ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ فلا مُضِلَّ له، ومن يضلل فلا هاديَ له، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه صلَّى اللهُ عليه، وعلى آلهِ وصحبِهِ، وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدين. أمَّا بعد: يا أيُّها الناسَ، اتَّقوا اللهَ تعالى حَقَّ التقوى. عباد الله: منزلة العمل الصالح في الإسلام منزلة عظيمة، ومرتبته مرتبة عالية، والعمل الصالح قرين الإيمان في كتاب الله في ثمراته وجزائه، فليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني؛ ولكن الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل، والله جل جلاله وصف عباده المؤمنين بالإيمان والعمل الصالح، فكل موضع يُذكر فيه الإيمان يكون مقرونًا بالعمل الصالح، ذلكم أن الإيمان المتجرد من الأعمال الصالحة الخالي من أركان الإسلام وواجبات الدين لا يغني عن صاحبه شيئًا؛ بل هو يدل على اتباع الهوى وعلى زيغ في القلب.. متى تخلَّف العمل عن الإيمان يدلُ على ضعف الإيمان في القلب؛ إذ لو كان في القلب حقيقة الاعتقاد لظهر أثر ذلك على الجوارح في تنفيذ الأعمال الصالحة، ولهذا لما ارتدّ من ارتدّ من العرب بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم، وكان ردة بعضهم بأن منعوا زكاة أموالهم قال الصديق رضي الله عنه: "وَاللَّهِ لأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ"، لأن الله: (وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِك .....
الملفات المرفقة
قبول العمل الصالح
عدد التحميل 1895
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات