طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(46)
788

الخطبة السابعة:

1439/09/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
ماذا بعد رمضان؟ -1
8٬991
1653
120
(788)

ماذا بعد رمضان؟ -1

1430/10/16
أما بعد: فيا أيها الإخوة المؤمنون: يمتاز الإسلام عن غيره من الديانات من حيث التطبيق والعمل أنه دينٌ دائم الاتصال بالعبد، لا ينفك عنه بمجرد ذهاب شعيرة أدّاها، أو يتحلل منه فور انتهاء زمن عبادة معظّمة فيه؛ بل يظل الإسلام ملازماً للعبد في كل الأوقات والأمكنة، في البيت والسوق والعمل وفي كل مكان، وفي شعبان ورمضان وشوال وفي كل زمان. يستمر هذا الدين يصل العبد بربه، ويعلو به إلى الملكوت الأعلى، ويسمو به عن دنايا الدنيا وهذا الحسن لا يظهر إلا في مؤمن التزم الإسلام ظاهراً وباطناً كل وقت وحين. بينما لو أبصرت الديانات الأخرى لوجدت أن شعائرهم مجرد طقوس يؤدونها في أوقاتها، وعادات يألفونها، لا تعدو أن تكون مجرد إشباع قلبي زائف، لا يصل العبد بخالقه، ولا يوجد السعادة والطمأنينة في داخله. من هنا كانت العبودية في الإسلام لله تعالى على الدوام، تستمر مع العبد منذ التكليف حتى اللحد، لا ينفك عن الاتصال بالله تعالى إلا إذا تنكب العبد الطريق، وضلَّ عن الصراط المستقيم. انظروا -مثلاً- إلى الصلاة المفروضة التي تتكرر مع العبد كل يوم وليلة، وإلى الصيام الذي يعود كل عام، ومثل ذلك يقال في الزكاة والاستغفار، وقراءة القرآن، وسائر الذكر، وبر الوالدين، وصلة الأرحام وغيره مما يكثر عده. .....
الملفات المرفقة
بعد رمضان؟ (1)- مشكولة
عدد التحميل 1653
بعد رمضان؟ (1)
عدد التحميل 1653
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات