طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    الرئيس الشيشاني: السعودية دافعت عن صورة الإسلام في العالم    ||    السعودية: مليار دولار للعراق و3 قنصليات جديدة    ||    العثور على مدينة 'مفقودة' في العراق    ||    عبد العزيز بوتفليقة يطلب السماح والصفح من الشعب الجزائري    ||    كيف تورط الحوثيين في نشر الكوليرا في اليمن .. تقرير    ||    الرجولة    ||    الإفادة في منافع الكتابة!!    ||    في صحبة الغرباء    ||

ملتقى الخطباء

(121)
770

الخطبة السابعة:

1439/09/15
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
دروس من رمضان
1٬175
64
7
الخطبة الأولى: الحمد لله المبدئ المعيد، الفعال لما يريد، مقلبِ الليل والنهار، عبرةً لأولي الألباب، وتذكرةً لمن يريد، أحمده حمد عبد عرفه ووحده، وهو الوليّ الحميد، وأشكره على نعمائه، وقد تأذن لمن شكر بالمزيد. وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك، شهادةَ معترفٍ بهدايته، فقيرٍ إلى كفايته، وهو الغنيُّ المجيد، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، خيرُ من اجتهد في مواسم المضاعفة، وأهدى من تبتل إلى ربه تبتيلا، حتى أتاه اليقين من ربه، الذي هو على كل شيء شهيد، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وصحبه ذوي العمل الرضي، والقول السديد، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الخلود.. أما بعد: فيا أيها المؤمنون بربٍّ يحيي ويميت وهو حي لا يموت: اتقوه رحمكم الله؛ فهو الموجب عليكم تقواه، وهو الذي كتب عليكم طاعته، إلى أن تقوم على كلٍّ قيامتُه، وهو الذي لا يرد سائلا، ولا يظلم عاملا، ولا يضيع أجر المؤمنين، فمن اتقاه لزم طاعته في كل حين، وحَذِرَ ما حرمه إلى أن يأتيَه اليقين، المتقي حقا هو الذي يخشى عاقبةَ أن يخلفَ ربَّه ما وعده، ويلزمُ توبتَه النصوح، ولا ينكثُ ما عاهده.. اللهم ألزمنا كلمة التقوى، واجعلنا أهلها ما حيينا إلى أن نلقاك، إنك أهل التقوى وأهل المغفرة... تسعة وعشرون يوما عدةُ صومكم، في شهركم الذي من الله به عليكم: شهرِ رمضان المبارك، وقد مضى بما فيه، رفعت الأقلام، وجفت الصحف.. وإذا كان أكرمُ من أعطى -تبارك وتعالى- عند ظن عبده به؛ فإننا نظن أنه -سبحانه- قد تقبّل منا ما وفقنا وهدانا إليه، وتجاوز عن تقصير .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 64
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات