طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(46)
756

الخطبة السابعة:

1439/09/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
القرآن.. القرآن
8٬070
1907
149
(756)

القرآن.. القرآن

1433/07/30
الحمد لله الذي أنزل كتابه المجيد على أحسن أسلوب، وبهر بحسن أساليبه وبلاغة تركيبه القلوب، نزَّله آيات بينات، وفصله سورا وآيات، ورتبه بحكمته البالغة أحسن ترتيب، ونظمه أعظم نظام بأفصح لفظ وأبلغ تركيب، صلى الله على مَن أُنزل إليه لينذر به وذكرى، ونزله على قلبه الشريف فنفى عنه الحرج وشرح له صدرا، وعلى آله وصحبه مهاجرة ونصرة. أما بعد: عباد الله: فإن العالم اليوم رغم التقدم التقني، وازدهار الصناعات والمخترعات، والأنظمة العالمية الجديدة، أخفق بمنظماته ومؤسساته ومخترعاته أن يحقق السعادة للإنسان، أو أن يوفر الأمن والراحة للبشر، وها هي نسب مرض العصر: القلق والاكتئاب، تزداد يوما بعد يوم! وها هو الفقر والجهل، والجوع والقتل، والانتحار، وانهيار القيم والمبادئ والأخلاق، وتتضاعف أرقامه كل عام!. يقول العالم الأسباني (فيلا سبازا): إن جميع اكتشافات الغرب العجيبة، ليست جديرة بكفكفة دمعة واحدة، ولا خلق ابتسامة واحدة للإنسان. ويقول (إلكسيس كارليل): إن الحضارة العصرية لا تلائم الإنسان كإنسان... وعلى الرغم من أنها أنشئت بمجهوداتنا إلا أنها غير صالحة... إننا قوم تعساء؛ لأننا ننحط أخلاقيا وعقليا. وقل مثل هذا عن بعض المنتسبين للإسلام! أموال ومناصب وخدم، لكنهم في هموم وغموم وآلام، فأين المخرج؟ وإلى أين المفر؟ إنه القرآن، كلام الرحمن. أنت الذي، يا ربّ قلتَ حروفَهُ *** ووصفتَهُ بالوعْظِ والتِّبْيانِ ونظمتَهُ ببلاغةٍ أزليَّةٍ *** تكييفها يخفى على الأذهان وكتبت في اللوح الحفيظ حروفه *** مِن قبل خَلق الخلق في أز .....
الملفات المرفقة
.. القرآن
عدد التحميل 1907
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات