طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    نصح الدعاة أم إسقاطهم!!    ||    كن منصفًا لا منسفًا!    ||    علمهم يا “ابن مسعود”!    ||    اليمن يطالب بالحزم لتنفيذ اتفاق السويد وانسحاب الحوثيين من الحديدة    ||    اقتراح من الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لحل الأزمة الراهنة في السودان    ||    فرار 2500 شخص من أراكان جراء القتال بين "إنقاذ روهنغيا" وقوات ميانمار    ||

ملتقى الخطباء

(93)
742

الخطبة الأولى:

1439/09/02
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
أسباب الخسارة في رمضان
1٬184
497
23
(742)

أسباب الخسارة في رمضان

1437/03/11
الخطبة الأولى: أما بعدُ: فأوصيكم -أيها الناسُ- ونفسي بتقوى اللهِ -جل وعلا-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة:183]. عبادَ اللهِ: إن لِشهرِ رمضانَ طعمًا خاصًا، ومذاقًا حُلوًا، وشعورًا غريبًا، وإقبالا عجيبًا؛ به أحاديثُ لا تُملُّ، وكلامٌ لا يُسأمُ، إنه طعمُ العبادةِ، ومذاقُ الطاعةِ، وشُعُورُ المحبِّ، وإقبالُ الطائعِ؛ إنها الأحاديثُ التي تجلو القلوبَ وتُنظفُها، والكلامُ الذي يُزيلُ صَدَأَ النفوسِ ويُطهرُها. في رمضانَ الصيامُ، وما أدراك ما الصيامُ؟! إنه حبسُ النفسِ على الطاعةِ وعنِ المعصيةِ، إنه تضييقُ مجاري الشيطانِ لِتَضعُفَ وسوستُهُ، وحرمانُ البدنِ من الملذاتِ والشهواتِ، ليصفوَ القلبُ، وتزكوَ النفسُ، ويُقبِلَ العبدُ على الطاعاتِ، ويَنشَطَ في العباداتِ. وفي رمضانَ القيامُ في صلاةِ التراويحِ، وما أدراك ما صلاةُ التراويحِ؟! سُنَّةُ محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- التي فعلها وأحبَّها، ولم يتركْها إلا رحمةً بِأُمتِهِ أن تُفرَضَ عليهم، فجاء الفاروقُ مِن بَعدِهِ وأحياها، أحيا اللهُ ذِكرَهُ وأعظم أجرَهُ، إنها اجتماعُ المسلمينَ لمناجاةِ رَبِّهِم، وتلاوةِ كِتابِهِ، ورفعِ حاجاتِهِم إليه. وفي رمضانَ تفطيرُ الصائمين، وما أدراك ما هو؟! إنه طريقُ الأجورِ المضاعفةِ، وسبيلُ الحسناتِ المتكاثرةِ، إنه الشُّعُورُ بوحدةِ الجسدِ وأخوّةِ الدينِ. في ر .....
الملفات المرفقة
الخسارة في رمضان
عدد التحميل 497
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات