طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(57)
722

الخطبة السابعة:

1439/08/29
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
حصار غزة
1٬580
387
27
(722)

حصار غزة

1434/05/05
الخطبة الأولى: اجتمع مشركو قريش وتحالفوا على بني هاشم وبني المطلب أن لا يناكحوهم ولا يبايعوهم ولا يجالسوهم ولا يخالطوهم ولا يدخلوا بيوتهم ولا يكلموهم حتى يسلّموا إليهم رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- للقتل، وكتبوا بذلك صحيفة فيها عهود ومواثيق: أن لا يقبلوا من بني هاشم صلحًا أبدًا، ولا تأخذهم بهم رأفة حتى يسلّموا محمدًا -صلى الله عليه وسلم- للقتل. تم هذا الميثاق، وعلّقت الصحيفة في جوف الكعبة، فانحاز بنو هاشم وبنو المطلب مؤمنهم وكافرهم إلا أبا لهب، وحبسوا في شعب أبي طالب ليلة هلال المحرم سنة سبع من البعثة. واشتد الحصار، وقطعت عنهم الميرة والمادة، فلم يكن المشركون يتركون طعامًا يدخل مكة ولا بيعًا إلا بادروه فاشتروه، حتى بلغ بالمسلمين الجهد، والتجؤوا إلى أكل أوراق الشجر والجلود، وحتى كان يسمع من وراء الشعب أصوات نسائهم وصبيانهم يتضاغون من الجوع، وكان لا يصل إليهم شيء إلا سرًّا، وكانوا لا يخرجون من الشعب لشراء الحوائج إلا في الأشهر الحرم، وكانوا يشترون من العير التي ترد مكة من خارجها، ولكن أهل مكة كانوا يزيدون عليهم في السلعة قيمتها حتى لا يستطيعوا الشراء. ها هو التاريخ يعيد نفسه؛ ها هي سياسة الحصار الجاهلية تظهر من جديد، وها هي إسرائيل دولة الاحتلال تطبّق حصارًا ظالمًا على أزيد من مليون ونصف مليون فلسطيني في غزة الصامدة؛ عقابًا لهم على اختيارهم لحركة حماس، لعلّ هذا الشعب الجائع المحاصَر الذي يفتقد أدنى مقوّمات العيش ينتفض ضد من اختارهم بصورة شرعية، ويسقط من وضع ثقته فيهم. هذا الحصار الذي بُدِئ تنفيذه منذ ستة أشهر وبلغ ذروته خلال .....
الملفات المرفقة
غزة4
عدد التحميل 387
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات