طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(98)
699

الخطبة التاسعة:

1439/08/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
وداع رمضان
7٬799
943
49
(699)

وداع رمضان

1432/09/19
ها هي ذي جموع المسلمين في بقاع الأرض، قد أنست بشهر المغفرة والرحمات طوال أيامه ولياليه. تبدو وثغرك للأحبة باسم *** كالروض يزكو في الربيع ويسعد والمسلمون عيونهم ظمأى إلى *** شلال ضوءٍ في السماء يزغرد يدعو عباد الله: هيا استبشروا *** فالسعد لاح وفجره المتورد ألم تزل تترد في الأذهان صورتك الجميلة، وأنت تقبل على كتاب ربك لتبدأ به يومك، فكأني بك، وقد أخذت زاوية في المسجد تتغنى بآي الكتاب، تقف عند عجائبه، وتلتقط من درره، وتقطف من ثماره، ترجو عفو ربك، وترنو إلى رحمته، فأبشر ثم أبشر بقول نبيك -صلى الله عليه وسلم-، كما روى الترمذي وصححه من حديث ابن مسعود -رضي الله عنه-: "من قرأ حرفًا من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول (الم) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف". وما إن تختم حتى تعاود البدء من جديد، لا تكل ولا تمل، بل تأنس وتسعد، وكيف لا تسعد ونبيك -عليه الصلاة والسلام- يقول كما في حديث أبي أمامة الباهلي الذي أخرجه مسلم: "اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه". لقد رأيناك، فرأينا حرصك الشديد على أداء الصلوات مع جماعة المسلمين في بيوت الله، أول الحاضرين وآخر المنصرفين، تصلي صلاة الخاشعين المتقين. وعند المغيب إخبات وانكسار، ودعاء وخضوع، لم يزل الخيال يحمل ذلك المنظر الزاهي، يعبر عن لوحة من الصدق في اللجوء، والإخلاص في العبودية، وأنت ترفع أكف الضراعة إلى ربك ومولاك، ومائدتك أمامك ق .....
الملفات المرفقة
رمضان2
عدد التحميل 943
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات