طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(52)
697

الخطبة السادسة:

1439/08/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
ختام شهر رمضان بصالح الأعمال
6٬739
1108
103
(697)

ختام شهر رمضان بصالح الأعمال

1430/08/04
الحمد لله الذي كتب على عباده فريضة الصيام، وجعلها ركنا من أكان الإسلام، أحمده سبحانه وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله، أرشد إلى كل سبيل موصلة إلى الجنة دار السلام، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه صلاة دائمة ما تعاقبت الليالي والأيام. أما بعد: فاتقوا الله عباد الله (وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ) [البقرة:281]. أيها المسلمون: إن وقفة الوداع مثيرة للوجدان مهيجة للأحزان؛ لأن فيها فراق المحبوب وحرمانا من التنعم بقربه، والحظوة ببره ومرضاته، مع خشية من أن تكون آخر العهد به حين يقعد به الأجل عن بلوغ الأمل فيتجدد لقاؤه، وهذا رمضان الذي استقبلناه بالأمس القريب، قد آذنت شمسه بمغيب، وشارفت أيامه الغر على الرحيل؛ فهل نودعه بما يظهره بعضنا من فتور همة وخمول عزيمة وترقب لانتهاء زمنه؛ رغبة في الفرار من رهقه والخلاص من نصبه وحرمانه؟! أم نودعه بما كان يودعه أولي الألباب من عباد الله والصفوة من خلقه، السائرون على نهج سلف هذه الأمة وخيارها، أولئك الذين جمعوا بين الاجتهاد في إتمام العمل وإكماله وإتقانه، وبين الاهتمام بعد ذلك بقبوله والخوف من رده، إن مثلهم كمثل الذين قال الله فيهم: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ) [المؤمنون:60]. إنه الهم الذي عبر عنه بعض السلف بقوله: .....
الملفات المرفقة
696
عدد التحميل 1108
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات