طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(41)
673

الخطبة الرابعة:

1439/08/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
أعظم الأيام
6٬418
1113
135
(673)

أعظم الأيام

1433/07/15
الحمد لله سهّل للعباد وأفاض عليهم من سحائب الجود وسوابغ الإنعام ما لا يعد ولا يحصر، أحمده سبحانه وأشكره شرع مواسم وهيأ مناسبات ينيب فيها العبد إلى ربه ويغسل قلبه من دنس الذنوب ويتطهر. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله نبي غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى آل محمد وعلى صحب محمد ما اتصلت عين بنظر، وسمعت أذن بخبر، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم المحشر. أما بعد: فأوصيكم ونفسي -عباد الله- بتقوى الله حق تقاته، وسارعوا إلى مغفرة ربكم ورضوانه وجناته، واعلموا أن على المسلم أن يعرف قدر عمره وهدف حياته، فهو صاحب هدف ومبدأ وغاية يريد تحقيق عبودية الله ومرضاته، ويعرف قيمة الحياة ويستغل الساعات بل حتى اللحظات، فيكثر من فعل الخيرات إلى الممات، قال تعالى: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) [الحجر:99]؛ تذكيرا بأن الأعمار كلها مواسم يربح فيها المسلم العاقل، ويخسر فيها العاصي الغافل. وبعض الناس تمر عليه مواسم الطاعات وهو في لهو ومعاص ومنكرات، أو غفلة في دنياه، أجلب عليه الشيطان بخيله ورَجِلِه حتى حُرم من معرفة فضل الأيام، فضلا عن العمل الصالح فيها، فبعض النفوس ضعيفة مهينة حتى في مواسم الخيرات والنفحات، لا تطيق الصبر سويعات، ولا تفكر بالحسنات والسيئات؛ بل همها تلبية الرغبات والشهوات، حتى وإن كانت في مواسم الخيرات!. ونحن، بعد أيام، نستقبل موسما عظيما، وأياما فاضلة، عشرَ ذي الحجة، وهي أعظم الأيام؛ بل ه .....
الملفات المرفقة
الأيام
عدد التحميل 1113
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات