طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(102)
634

الخطبة الثالثة:

1439/08/22
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
معالم الهداية في القرآن (2)
2٬498
908
23
(634)

معالم الهداية في القرآن (2)

1433/09/06
الخطبة الأولى: أما بعد: فمن هدي القرآن للتي هي أقوم: قطع يد السارق المنصوص عليه في قوله تعالى في سورة المائدة: (وَلسَّارِقُ وَلسَّارِقَةُ فَقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَـالاً مّنَ اللَّهِ وَللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [المائدة:38]. وفي الحديث الشريف يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لو سرقت فاطمة لقطعت يدها". والجمهور على أن اليد اليمنى هي التي تقطع، فإن سرق ثانية قطعت رجله اليسرى، ثم إن سرق فيده اليسرى، ثم إن سرق فرجله اليمنى، ثم إن سرق قُتل كما جاء في الحديث. ولا قطع إلا في ربع دينار أو قيمته أو ثلاثة دراهم كما هو معروف بالأحاديث. وليس القصد هنا تعريف أحكام السرقة، ولكن المراد بيان أن قطع يد السارق من هدي القرآن للتي هي أقوم؛ وذلك أن هذه اليد الخبيثة الخائنة التي خلقها الله لتبطش وتكتسب في كل ما يرضيه من امتثال أوامره واجتناب نواهيه والمشاركة في بناء المجتمع الإنساني، مدَّت أصابعها الخائنة إلى مال الغير لتأخذه بغير حقه، واستعملت قوة البطش المودعة فيها في الخيانة والغدر وأخذ أموال الناس على هذا الوجه القبيح، فإنها يد نجسة قذرة، ساعية بالإخلال في نظام المجتمع؛ إذ لا نظام له بغير المال، فعاقبها خالقها بالقطع والإزالة كالعضو الفاسد الذي يجر الداء لسائر البدن، فإنه يزال بالكلية إبقاءً على البدن وتطهيرًا له، ولذلك فإن قطع اليد يطهر السارق من دنس ذنب ومعصية السرقة التي ارتكبها، مع الردع البالغ بالقطع عن السرقة لمن لم يسرق. وقد ورد في صحيح البخاري عن عبا .....
الملفات المرفقة
الهداية في القرآن (2)
عدد التحميل 908
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات