طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(184)
530

الخطبة السادسة:

1439/08/20
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
استقبال رمضان
12٬060
890
185
(530)

استقبال رمضان

1434/08/29
الحمد لله، يبدئ ويعيد، وهو الغفور الودود، ذو العرشِ المجيد؛ وأشهد ألّا إله إلا الله فعَّال لما يريد، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أفضل الأنبياء وأكمل العبيد، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ذوي الرأي السَّديد، ومن سار على دربهم إلى يوم المزيد. أما بعد: فمَن مِنَّا -معاشر الإخوة- يضيف ضيفاً قرُب مجيئه، وحانت وفادته؟ وهذا الضيف لن يطيل المقام فينا؛ لأن دورته لا بد أن يتمها، فهو مغادر حسب سنة كونية، ودورة فلكية؛ فهو جاد في مجيئه، وهو جاد في مغادرته ورحيله! لن يحابي أحداً، ولن ينتظر متأخراً. أتدري من ضيفنا؟. إنه ضيف هو الْمُضيف لنا! يأتي كل عام في مثل هذا الوقت يعرض بضاعة ربانية، ومسابقة إيمانية، تزيد بها درجات الجادين، وتسمو فيها نفوس الراغبين، وفي هذا فليتنافس المتنافسون. من حقه عليك -أيها المسلم- ألا تتقدم بين يديه بصيام يوم ولا يومين؛ إلا لمن كانت له عادة في شيء من ذلك، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:" لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين، إلا رجل كان يصوم صوماً فليصمه" متفق عليه. هذا الضيف سوف يسألك عن أيام طويت، وشهور سلفت؛ فاللقاء بهذا الضيف مضى عليه أحد عشر شهراً، فشهر الضيف هو الشهر الثاني عشر. حول كامل! فلله كم من ليلة سلخنا منها النهار! (وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ) [يس:37]، فخذها عظة: ليالي تُسلخ، وهي منك يا ابن آدم تن .....
الملفات المرفقة
رمضان5
عدد التحميل 890
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات