طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(73)
599

الخطبة الخامسة:

1439/08/20
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
استقبال رمضان
4٬710
333
42
(599)

استقبال رمضان

1435/08/25
الخطبة الأولى: الحمد لله... أما بعد: أيها المؤمنون: إن الله -جل وعلا- يمن على عباده بمواسم خير وبركة، يضاعف فيها الحسنات، ويكفر فيها السيئات، وتتنزل فيه الرحمات، وما ذاك إلا نزر يسير من بركاته، فنعمه جل وعلا على خلقه لا تعد ولا تحصى. فإنه سبحانه هو الجواد الكريم. وإن من مواسم الخيرات التي تمر بعباد الله، موسماً عظيماً لا يستقبله المسلم لوحده، بل تستقبله الأمة الإسلامية بأسرها. يدخل هذا الموسم المبارك على الناس وقد أثقلتهم الذنوب، وأنهكتهم العيوب، وأصبحوا على شفا هلكة، فيحط -بإذن ربه- أثقالهم، ويستر عيوبهم، ويباعد بهم عن مواطن الهلاك. عباد الله: إن أمثال هذه المواسم يجب أن تعد لها العدة، وأن يتأهب لها المسلم بما استطاع من زاد الآخرة. لقد كان سلف هذه الأمة يستقبلون شهر رمضان بالتوبة النصوح، والإقلاع عن الذنوب، وترويض النفس على الطاعة، حتى إذا دخل رمضان إذا بهم يملكون بين جنوبهم نفوساً طيبة، مقبلة على الطاعة، كارهة للمعصية، منيبة إلى ربها، فيسهل عليها أن تخشع مع الخاشعين، وتذكر مع الذاكرين، وتركع مع الراكعين. فلا حض للهوى في عملها؛ لأنها عرفت طريق الطاعة، فهي على درب الخير تسير, وهذا، عكس ما نحن عليه الآن إلا من رحم ربي، فالنفوس على المعاصي مطبوعة، وسيماها الإعراض عن الطاعة، فإذا دخل شهر رمضان إذا بأصحاب هذه النفوس يحملون بين جنوبهم عدواً لهم، .....
الملفات المرفقة
رمضان7
عدد التحميل 333
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات