طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: مقتل ألف مدنى فى سوريا خلال 4 شهور    ||    العراق: سنتوجه للأمم المتحدة إذا ثبث تورط إسرائيل في استهداف مقراتنا    ||    تقرير أممي: مليشيا الحوثي ارتكبت «جرائم حرب»    ||    الطبيب التاجر!    ||    السعادة في الرضا    ||    المتنمِّرون!    ||

ملتقى الخطباء

(4٬788)
391

مجموعة مختارات في الأشهر الحرم

1440/11/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

والأشهر الحرم تضاعف فيها الحسنات كما تضاعف فيها السيئات، يقول الإمام ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره: “(فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)، أي في هذه الأشهر المحرمة؛ لأنها آكد، وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أن المعاصي في البلد الحرام تضاعف، لقوله تعالى: (وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) [الحج:25]..

 

 

الأشهر الحرم بين التعظيم والاستهانة – خطب مختارة
4٬724
لايوجد
27
(391)

الأشهر الحرم بين التعظيم والاستهانة – خطب مختارة

1440/06/23
أخطأ من ظن أنه لا مزية لشهر رجب علي غيره، يقولون شهر رجب كباقي شهور السنة ولا ميزة له عليها... نقول: هذا خطأ، وفيما يلي دليلنا وحجتنا ألا وهي: أن شهر رجب من الأشهر الحرم: وما أدراك ما الأشهر الحرم: قال الله -تعالي-: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)[التوبة: 36]، والأربعة الحرم يوضحها لنا النبي -صلي الله عليه وسلم- ويحددها، فقد جاء من حديث أبي بكرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا، منها أربعة حرم، ثلاث متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب، مضر الذي بين جمادى، وشعبان"(متفق عليه). فالأشهر الحرم هي: رجب وذو القعدة وذو الحجة وشهر الله المحرم. فرجب شهر حرام، بل هو أول الأشهر الحرم، وهذه هي ميزته علي باقي شهور السنة؛ أنه شهر من شهور الله الحرام. لكن ما معني شهر حرام؟ الإجابة تتلخص في النقاط التالية: أولًا: أن الله -عز وجل- حرم فيها القتال -على الراجح من كلام العلماء-: إلا أن يبدأ العدو فندافع عن ديار المسلمين، ودليل حرمة ابتداء القتال فيها هو قول الله -عز وجل-: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ...)[ .....
الأشهر الحرم – ملف علمي
4٬363
لايوجد
6
(391)

الأشهر الحرم – ملف علمي

1440/06/15
لما خلق الله -عز وجل- الكون بنجومه وكواكبه وأقماره وفضائه الشاسع فإنه -تعالى- قد خلق المكان؛ نعم خلق الأماكن التي تسع وتحمل وتُقِلُ باقي المخلوقات وتكون محلًا لحياتها، ومع المكان خلق الله -سبحانه وتعالى- الزمان الذي تُعَدُّ به أعمارها وتنقضي به آجالها وتُحسب به أوقاتها، وقد خُلق الزمان مع المكان لا قبله ولا بعده، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض" (متفق عليه)، أي: "عاد إلى أصل الحساب والوضع الذي اختاره الله ووضعه يوم خلق السماوات والأرض، وذلك أن العرب كانوا يؤخرون المحرم ليقاتلوا فيه... فينتقل من شهر إلى شهر حتى جعلوه في جميع شهور السنة فلما كانت تلك السنة كان قد عاد إلى زمنه المخصوص به" (شرح مصطفى البغا على صحيح البخاري). ويقدِّم إياس بن معاوية تفسيرًا آخر فيقول: "واستدارة الزمان أن المشركين كانوا يحسبون السنة اثني عشر شهرًا وخمسة عشر يومًا، فكان الحج يكون في رمضان وفي ذي القعدة، فحج أبو بكر، ولم يحج النبي -صلى الله عليه وسلم-، فلما كان في العام المقبل حج النبي -صلى الله عليه وسلم- فوافق الحج ذا الحجة في العشر، ثم نظروا في الأهلة، فوافق ذلك، فأخذوا به" (الدلائل في غريب الحديث للسرقسطي). وهكذا غيَّر الناس الزمان الذي خلقه الله -تعالى- وبدَّلوه؛ حتى صار شهر صفر مكان المحرم، وصار شهر رمضان محل ذي القعدة... وما زال ذلك النسيء يدور إلى أن عاد في سنة حجة النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى أصله وقاعدته، فرجع كل شهر إلى محله وموضعه يوم خلق السموات والأرض. ووحدات ذلك الزمان الذي خلقه الله -جل وعلا- عبارة عن سنوات، وكل سنة مكوَّنة من اثني عشر شهرًا، لكنها ليست جميعًا سواء بل بعضها أفضل من .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات