طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(83)
456

الخطبة الثالثة:

1439/06/20
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناية الإسلام بذوي الاحتياجات الخاصة
5٬787
604
25
(456)

عناية الإسلام بذوي الاحتياجات الخاصة

1435/05/22
الخطبة الأولى: أيها المسلمون: يقول الله -تعالى-: (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)[المائدة: 2]. بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإحتياجات الخاصة يحتم علينا معرفة نظرة الإسلام حتى يكون المسلم على بينة من أمور دينه، فقد أرشد الإسلام أبناءه إلى ضرورة العناية بالضعفاء، وذوي الاحتياجات الخاصة الذين أصيبت أجسامهم وحواسهم بأمراض مزمنة، وأصبحوا يعيشون أوضاعاً صعبة نتيجة لذلك. ولا شك أن التسميات السلبية مثل المعوقون، والمتخلفون عقلياً تترك أثراً سلبياً. ولكن التسميات الإيجابية مثل ذوو الاحتياجات الخاصة، تعطي انطباعاً جيداً لهم في المجتمع، فالإسلام حثنا على مناداة الإنسان بأحب الأسماء إليه. إن ديننا الإسلامي الحنيف لا ينظر إلى هؤلاء على أنهم عبء على المجتمع، فكل واحد من هؤلاء هو مواطن صالح يستطيع أن يخدم دينه ووطنه، كباقي أبناء المجتمع، ذلك أنه مما ينبغي أن يدركه الناس أن المعاق في ابتلاء شاء الله أن يبتلى به الناس. والإسلام يحث أبناءه على الصبر في مواجهة متاعب الحياة ومصائبها؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: "عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له". ويقول أيضاً: "إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجنة" يريد عينيه. أيها المسلمون: لقد اهتمت أحكام الشريعة الإسلامية بالضعفاء، وذوي الاحتياجات الخاصة اهتماماً عظيماً ي .....
الملفات المرفقة
الإسلام بذوي الاحتياجات الخاصة
عدد التحميل 604
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات