طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    حكايات الأم وتكوين وجدان الطفل    ||    ما وراء الهجوم على “البخاري”!    ||    لماذا كل هذا البؤس؟    ||    جواب المشككين    ||    آيات الذرية في سورة الأنعام ومضامينها التربوية    ||    مجهودات سعودية تدعم عودة الاستقرار إلى اليمن‎    ||    فلسطين: استشهاد 49 طالبًا ومعلمًا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في 2018    ||

ملتقى الخطباء

(281)
425

الخطبة التاسعة:

1439/06/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الفتوى
2٬869
641
36
(425)

الفتوى

1431/05/18
الحمد لله العلي الكبير اللطيف الخبير، خلق كل شيء فأحسن التقدير، ودبر الخلائق فأحسن التدبير، أحمده وقد حفظ معاقد الدين ومعاقله من التبديل والتغيير، وصان موارده ومناهله من التحريف والتكدير. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة عبد معترف بالضعف والتقصير، شهادة عبد يرجو العفو والغفران، والنجاة من عذاب السعير، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله البشير النذير، والسراج المنير، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً وسلاماً ممتدين دائمين إلى يوم الدين. أما بعد: فيا أيها المسلمون: اتقوا الله فتقواه أربح بضاعة، واحذروا معصيته فقد خاب عبد فرَّط في أمر الله وأضاعه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [آل عمران: 102] أيها المسلمون: للشريعة حرمةٌ عظيمة لا يجوز انتهاكها ولا يحل تنقصها، ولها أحكام لا يجوز تغييرها ولا تبديلها، وإن من التعدي على حرمة الشريعة وأحكامها نشرَ فتاوى شاذة وأقوالٍ ساقطة تهدم الإسلام وتثلم الدين، وتثير البلبة والفتنة، وتفتن ضعاف العقول والعلم والدين، وتظهر الحق في صورة الباطل، والباطل في صورة الحق. ومن البلاء: تصدُّرُ أقوامٍ للإفتاء أحدهم بين أهل العلم م .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 641
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات