طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(90)
389

الخطبة السابعة:

1439/05/13
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
أهمية الصلاة وفرضيتها
3٬371
314
25
(389)

أهمية الصلاة وفرضيتها

1435/09/15
الخطبة الأولى: الحمد لله...، أما بعد: أيها المؤمنون: إن من نعم الله التي أنعم بها على عباده، لينالوا بها المنزلة العالية عنده سبحانه والقربة إليه – جل جلاله – نعمة عظيمة، هي صلة بين العبد وربه، وخلوة يناجي بها العبد خالقه، يُفضي إليه فيها بتوبته، ويقر بخطيئته، ويسكب دمعته ليخرج منها طاهراً مطهراً من الذنوب. إن هذه النعمة: هي فريضة الصلاة، الركن الثاني من أركان الإسلام، إنما كانت الركن الثاني؛ لأنها أول فريضة بعد الإخلاص لله بالعبادة، (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ) [البينة: 5]، وقال سبحانه: (فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ) [التوبة: 11]، أي: تابوا بخلع الأوثان وعبادتها، وأقاموا الصلاة، فالصلاة أعظم الفرائض بعد التوحيد، وأحب الأعمال إلى الله تعالى فرائضه. أخرج البخاري من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: "قال الله تعالى: وما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضته عليه". ومما يدل على تعظيم قدر الصلاة ومباينتها لسائر الأعمال: إيجاب الله تعالى لها على سائر أنبيائه ورسله، وإخباره عن تعظيمهم إياها، فمن ذلك أن ا .....
الملفات المرفقة
الصلاة وفرضيتها
عدد التحميل 314
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات