طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    نصح الدعاة أم إسقاطهم!!    ||    كن منصفًا لا منسفًا!    ||    علمهم يا “ابن مسعود”!    ||    اليمن يطالب بالحزم لتنفيذ اتفاق السويد وانسحاب الحوثيين من الحديدة    ||    اقتراح من الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لحل الأزمة الراهنة في السودان    ||    فرار 2500 شخص من أراكان جراء القتال بين "إنقاذ روهنغيا" وقوات ميانمار    ||

ملتقى الخطباء

(86)
327

الخطبة الخامسة:

1439/04/28
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
أسفار النبي، صلى الله عليه وسلم
5٬334
1689
40
(327)

أسفار النبي، صلى الله عليه وسلم

1432/03/06
أيها المسلمون: قال الإمامُ العلاَّمةُ شمسُ الدِّين ابن القيِّم -رحمه الله-: كانت أسفارُه -صلى الله عليه وسلم- دائرةً بين أربعة أسفار: سفره لهجرته، وسفره للجهاد، وهو أكثرها، وسفره للعمرة، وسفره للحج. انتهى كلامه -رحمه الله- من زاد المعاد. لقد سافر الرسول -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة للشام في تجارة لخديجة -رضي الله عنها-؛ أمَّا سفره للهجرة فقد غيّر مجرى التأريخ، فهذا الحدث يمثل أهمّ حدث من أحداث التاريخ الإسلامي، به بدأ بناء الدولة الإسلامية، وبناء الأمة التي تعبد الله وحده لا شريك له، وتبلّغ دينه الحنيف إلى كل الناس. إن سفر الهجرة يرفع الإنسان من الذلّ إلى العزة إذا كان بين قوم لئام، فهذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد ناله من مشركي مكة ما ناله، فخرج منها مهاجراً، وقال وهو على راحلته بعد أن خرج منها: "والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أُخرِجت منك ما خرجت"، فهاجر إلى طيبة الطيبة، فكان من أمره ما كان، ثم عاد إليها، وفتحها الله عليه. ويبلغ أهل المدينة خبر هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- الرجل الذي قدّم لهم الحياة، وصنع لهم الأمل؛ الرجل الذي أنقذهم من أن يكونوا حطباً لجهنم؛ يبلُغهم الخبر فيخرجون كل غداة لاستقباله حتى تَرُدّهُم الظهيرة؛ كيف لا وقد اقتربت ال .....
الملفات المرفقة
النبي، صلى الله عليه وسلم.
عدد التحميل 1689
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات