طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(92)
326

الخطبة الرابعة:

1439/04/28
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
العنوسة (1)
3٬686
907
30
(326)

العنوسة (1)

1432/03/07
الحمد لله الذي حفظ للمرأة المسلمة كرامتها، وحض على إكرامها وإعزازها وصيانتها، وجعل الزواج سبيل راحتها وعفتها، أحمده سبحانه وأشكره على نعمه أولها وآخرها، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شرع للأمة بحكمته من الشريعة ما يصلحها ويحفظها، وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله، خير البرية أزكاها وأطهرها، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- كما أمركم بذلك ربكم بقوله: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا). أمة الطهر والعفاف: داء يتفشى في مجتمعنا، ويسري كما تسري النار في الهشيم، ولكن -مع الأسف- قل اهتمام المصلحين به، فالاهتمام به يعد ضعيفًا لا يرقى إلى أهميته وخطورته، مع أن في القضاء على هذا الداء -أو على الأقل التخفيف منه- قضاءً أو تخفيفًا من كثير من المشاكل الاجتماعية والأخلاقية في المجتمع. أعرفتم ما هو هذا الداء؟! إنه داء العنوسة بين الرجال والنساء، ولكني سأتطرق لجانب النساء لأنه أكثر استفحالاً، ومما يدل على ذلك ما نشرته بعض الصحف منسوبًا لإحصائية أصدرتها وزارة .....
الملفات المرفقة
(1)
عدد التحميل 907
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات