طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(122)
298

الخطبة العاشرة:

1439/04/15
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التوكل
4٬173
1068
39
أما بعد: إن التوكل عبادة قلبية من أجلِّ العبادات، وقربة من أعظم القربات، وهو فريضة يجب إخلاصه لله تعالى، وهو من أجمع أنواع العبادة، وأعلى مقامات التوحيد وأعظمها وأجلِّها؛ لما ينشأ عنه من الأعمال الصالحة، فإن العبد إذا اعتمد على الله في جميع أموره الدينية والدنيوية دون كل ما سواه، صحّ إخلاصه ومعاملته مع الله؛ ولذلك أمر الله به في غير آية من كتابه، بل جعله شرطًا في الإيمان والإسلام؛ كما في قوله تعالى: (وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ) [المائدة: 23]، وقوله تعالى: (إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ) [يونس: 84]، فالتوكل عبادة يجب صرفها لله تعالى، ومن صرف شيئًا منها لغير الله فقد وقع في الشرك إما الشرك الأصغر وإما الأكبر. يقول الإمام ابن القيم -رحمه الله تعالى-: "والتوكّل نصف الدين، والنصف الثاني الإنابة، فإن الدين استعانة وعبادة، فالتوكل هو الاستعانة والإنابة هي العبادة. ومنزلته أوسع المنازل وأجمعها، ولا تزال معمورة بالنازلين لسعة متعلّق التوكل وكثرة حوائج العاملين، وعموم التوكل ووقوعه من المؤمنين والكفار والأبرار والفجار والطير والوحش والبهائم، فأهل السموات والأرض المكلفون وغيرهم في مقام التوكل وإن تباين متعلق توكلهم". قال الإمام أحمد: "التوكل عمل القلب"، ومعنى ذلك: أنه عمل قلبي، ليس بقول اللسان ولا عمل الجوارح، ولا هو من باب العلوم والإدراكات. .....
الملفات المرفقة
3
عدد التحميل 1068
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات