طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(1٬397)
259

مجموعة مختارات وملفات عن اللغة العربية

1439/04/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
(اللغة العربية أهميتها ومخاطر تغريبها) خطب مختارة
2٬319
لايوجد
5
(259)

اللغة العربية أهميتها ومخاطر تغريبها – خطب مختارة

1440/04/02
إن المتأمل في تاريخ الأمم والسيادات، وتعاقب الأمجاد والحضارات؛ يلفي فيها ركناً ركيناً، وقطباً متيناً من أقطابها؛ يعد من أهم ثوابتها وسبب عزها وقيامها؛ ذلكم هو: لسانها ولغتها،  وإننا أبناء هذه الأمة الإسلامية؛ قد من الله علينا بأفصح لسان، وأبلغ بيان. ولا ريب أن اللغة العربية شهادة الأجيال الناطقة، وإشراقة الدنيا الصادقة وزهرة التاريخ العابقة، ومزنة النور الوادقة؛ إنها السراج الوهاج الذي يضيء المجتمعات العاشية والينبوع الذي ترتوي منه العقول الصادية. لغةٌ إذا وقعَت على أسماعنا****كانت لنا بردًا على الأكبادِ ستـظلُّ رابطةً تُؤلِّفُ بيننا*****فهي الـرجاءُ لناطقٍ بالضادِ وإذا طلبتَ من العلومِ أجلَّها****فأجلُّها منها مُقيمُ الألسُنِ أيها المسلمون: فإن اللغة العربية شعار الدين ووعاؤه، والقرآن لا يقرأ، كما أنزله الله تعالى، إلا بالعربية، ولا يتعبد بتلاوته، إلا بها، وكل النصوص التي جاء فيها فضل قراءة القرآن؛ فإنما مرادها قراءته بلسان العرب، ومن هنا كان تعلم اللسان العربي لكل مسلم دائرا بين الواجب والمستحب؛ فبها ما لا تتم العبادة إلا به، كقراءة الفاتحة؛ فلا بد أن يقرأها الأعجمي بلسان عربي، ولا تغنيه ترجمتها أو فهم معانيها شيئا، ولا تصح صلاته إلا بها. ولقد أصحبت اللغة العربية ملءُ الأسماع وملءُ القلوب، يتحدث بها مئات الملايين منْ سكان هذه الأرض، وتهوي إليها قلوب آلاف الملايين منَ المسلمين؛ لأنَّها لغة القرآن، قال تعالى: (لَقَدْ أَنزلْنَا .....
اللغة العربية وهجوم المتآمرين عليها (ملف علمي)
11
لايوجد
289
اللغة العربية وهوية الأمة (ملف علمي)
17
لايوجد
257
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات