طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(104)
245

الخطبة الأولى:

1439/03/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الفخر باللغة العربية
7٬894
700
55
(245)

الفخر باللغة العربية

1433/11/01
الحمد لله، فتقَ ألسِنةَ عباده بالبيان، وأجراها باللغة في كلِّ آنٍ وشانٍ، يصِلون بلُغاتهم إلى قِمَم الإبداع، وذروة الإفهام والإقناع، أحمدُه -سبحانه- ترادفَت نعماؤه وتوالَت نعمُه وآلاؤه. الحمد لله حمدًا طابَ وانتشرَ *** على ترادُفِ جُودٍ في الوُجود سَرَى حمـدًا كثـيرًا به نرقَى بجنَّته *** علـى منـابرِ أُنس نبلُـغُ الوَطَرَ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له بيده الملكُ والملكوت، وله الأسماءُ الحُسنى وجلالُ النُّعوت، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُ الله ورسوله طُبِع على رائقِ الكلام، وبديعِ اللفظِ والنظام، تنهالُ المعاني على فُؤادِه انهِيالاً، وتنثالُ المُفرداتُ على لسانه انثِيالاً، فحديثُه العذبُ المُصفَّى والشهدُ المُوفَّى، صلَّى الله وسلَّم وباركَ عليه صلاةً: تندَى عبيرًا ومِسكًا سُحبُها دِيَمًا *** تُمنَى بها للمُنى غاياتُها شُكرًا تُضاحِكُ الزهرَ مسرورًا أسِرَّتُها *** مُعرَّفًا عَرفُها الآصالَ والبُكَرَ أما بعد: فيا أيها المسلمون: أطيعُوا ربَّكم واتقوه، وراقِبوه ولا تعصُوه؛ فإن التقوى خيرُ الزاد في المعاش والمعاد: (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ) [البقرة: 197]. ألا إن تقـوى الله خيـرُ مغَبَّةٍ *** وأفضلُ زاد الظاعِنِ المُتحمِّلِ ولا خيرَ في طولِ الحياةِ وعيشِها *** إذا أنت منها بالتُّقَى لم ترحَلِ أيها المؤمنون: المُتأمِّل في تاريخ الأمم والمُجتمعات وتعاقُب الأمجاد والحضارات يُلفِ .....
الملفات المرفقة
باللغة العربية
عدد التحميل 700
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات