طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(67)
222

الخطبة الثالثة:

1439/03/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
المسجد الأقصى في قلوبنا
517
109
6
(222)

المسجد الأقصى في قلوبنا

1439/01/05
الخطبة الأولى: أما بعد أيها الإخوة: فللمسجدِ الأقصى ومدينةُ القدس منزلةٌ رفيعةٌ في الإسلام بعد أن تحولا إلى إرث الأمة الخاتمة.. ولم يكن تعلق المؤمنين من بني إسرائيل بهذه المقدسات بأكثر من تعلق المؤمنين من أتباع محمد -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بها، فالقدس والأقصى يسكنان سويداء قلب كل من له قلبٌ من المسلمين. أيها الإخوة: لقد جاء نبينا محمد –صلى الله عليه وسلم- بالشريعة الخاتمة، والكتاب الأخير المهيمن على كل ما سبقه من كُتبٍ، وما سلفه من رسالات، قال الله -تعالى- مقرراً ذلك: (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ) [المائدة:48]، وهذا يعني أن مسؤوليةَ حفظ وتكريم المقدسات سيكون على كاهل المنتسبين إلى الرسالة المحمدية الخاتمة والكتاب المهمين، فكما أن مكةَ والكعبةَ المشرفة أماكنُ مقدسةٌ في ملةِ إبراهيمَ وإسماعيلَ -عليهما الصلاة والسلام-، وامتد تقديسهما وتكريمهما كذلك عند الأمةِ المسلمة؛ فبيت المقدس والمسجد الأقصى كانا مقدسين في ملة إبراهيم وإسحاق -عليهما السلام-، وامتد تقديسهما وتكريمهما كذلك عند الأمة المسلمة. أيها الإخوة: نقول هذا توطئةً لحديث عن بيت المقدس والمسجد الأقصى في الأرض المباركة، نتحدث عن المسجد الأقصى وقد مضى على احتلال اليهود له أكثر من خمسين سنة. فمنذ عام ألف وثلاثمائة وسبع وثمانين وأعداء الله ورسوله يعيثون به فساداً وبأهله عذابًا، وإن مما يفت الأكباد كمداً، ويؤرِّق الأجفان ويقضُّ المضاجع، أن نرى أعداء الله ورسوله من اليهود، يتسلطون هذا التسلط، ونسمع من قادتهم التصريحات تلو التصريحات بما يخططون له وما يستعدون .....
الملفات المرفقة
المسجد الأقصى في قلوبنا
عدد التحميل 109
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات