طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(105)
188

الخطبة الثانية:

1439/03/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الغيرة على الأعراض
6٬836
948
94
(188)

الغيرة على الأعراض

1429/11/12
أما بعد: فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل وخشيته وطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم: (وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَائِزُون) [النور:52]. أيها المسلمون: لا ترجع هزائم الأمم، ولا انتكاسات الشعوب إلى الضعف في قواها المادية ولا إلى النقص في معداتها الحربية. من يظن هذا الظن ففكره قاصر ونظره سقيم. إن الأمم لا تعلو ـ بإذن الله ـ إلا بضمانات الأخلاق الصلبة في سير الرجال. بل إن رسالات الله ما جاءت إلا بالأخلاق، وإتمام الأخلاق بعد توحيد الله وعبادته: "إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق". الأخلاق الفاضلة، يضعف أمامها العدو، وينهار بها أهل الشهوات. حينما يكون المجتمع صارمًا في نظام أخلاقه وضوابط سلوكه، غيورًا على كرامة فرده وأمته، مؤثرًا رضا الله على نوازع شهواته حينئذٍ يستقيم مساره في طريق الحق والصلاح والرفعة والإصلاح. والأخلاق ـ أيها الإخوة ـ ليست شيئاً يكتسب بالقراءة والكتابة، ولا بالموعظة والخطابة، ولكنها درجة بل درجات لا تنال ـ .....
الملفات المرفقة
17
عدد التحميل 948
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات