طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(118)
188

الخطبة الأولى:

1439/03/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الغيرة بين الشرع والواقع
5٬403
1048
69
(188)

الغيرة بين الشرع والواقع

1432/05/05
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلَّى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجهم، واهتدى بهداهم إلى يوم الدين. أما بعد: فيا أيها المسلمون: اتقوا الله تعالى بفعل ما أمر، واجتنبوا الفواحش ما بطن منها وما ظهر، فالتقوى طريق الجنة؛ إذ هي محفوفة بالمكاره. والفواحش طريق النار؛ فقد حُفَّتْ بالشهوات والملذات. أيها الإخوة المؤمنون: من أخلاق العرب السامية: خلق الغيرة. هذا الخلق كان العرب في جاهليتهم يُعرفون به، وقد أفرطوا فيه، وغالَوا، وتشدَّدوا، وتجاوزوا حده المشروع؛ حتى وصل بهم إلى وأد بناتهم خشية العار. جاء الإسلام فأقرّ أصل الغيرة؛ لكنه هذَّبَها وعدّلها؛ لتكون بين الإفراط والتفريط، وبين الغلو والتقصير. وقلةُ الغيرة من قلة الإيمان؛ لأن المؤمن يغار، يغار لنفسه إذا شورك في شيء يختص به، ويغار لله تعالى إذا انتُهكت محارم الله تعالى. أخرج الشيخان من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله يغار، وإن المؤمن يَغار، وغيرة الله أن يأتيَ المؤمنُ ما حرم عليه"، وفي .....
الملفات المرفقة
بين الشرع والواقع
عدد التحميل 1048
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات