طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(49)
169

الخطبة الثالثة:

1439/02/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
هلا قعد في بيت أبيه وأمه
661
40
4
(169)

هلا قعد في بيت أبيه وأمه

1438/08/20
الخطبة الأولى: إن الحمد لله... أما بعد: فحَدَث تفاصيله مختصرة، وقصته قصيرة! لكنه يرسم منهج دولة، ونزاهة أمة، وحماية مجتمع، ويرد النفوس الطَّمِعَة، واستشراف الأخرى الجشعة. "أفلا قعد في بيت أبيه أو في بيت أمه حتى ينظر أيهدى إليه أم لا؟" ما قصة هذه الاستفهام، والعتاب الذي صدح به النبي -صلى الله عليه وسلم- من علا منبره، وخطب الناس به؟! في الصحيحين أن النبي -عليه الصلاة والسلام- استعمل رجلاً من الأزد يقال له: عبدالله ابن اللتبية هكذا اشتهر اسمه منسوبًا لأمه -رضي الله عنه-. استعمله النبي -عليه الصلاة والسلام- أي: جعله عاملاً في جمع الصدقات. جمع الصدقات كما أمر، وحملها للنبي -صلى الله عليه وسلم- في المدينة فالمهمة تمت، والشغل الذي وكِّل إليه أنجزه. قال أبو حميد الساعدي راوي هذه القصة: فلما قدم قال: "هذا لكم وهذا أهدي إليَّ!" هنا الخلل في التصرف، والاجتهاد الذي لا يقر عليه! كيف يستحل جزءًا مما جمعه، وهو عبد مأمور، يعمل لغيره، ومؤتمن على عمله! ومع كل هذا لا تقرأ في هذا التصرف من هذا الصحابي عملاً كما يقال "خلف الكواليس"، فالرجل اجتهد وأخطأ لا شك! ولكنه رجل واضح أبدى ما أدى إليه اجتهاده بصريح العبارة ليس في قوله لحن ولا في فعله لفّ ولا دوران. .....
الملفات المرفقة
قعد في بيت أبيه وأمه
عدد التحميل 40
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات