طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(113)
160

الخطبة السادسة:

1439/02/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
حرمة المال العام
6٬513
1138
61
(160)

حرمة المال العام

1432/04/26
الحمد لله ذي الكبرياء والعزة والجلال، تفرد سبحانه بالأسماء الحسنى وبصفات الكمال، أحمده سبحانه وتعالى وأشكره عظم من شأن حرمة المال؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا وسيدنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ما خطر ذكره على بال، وما تغيرت الأيام والأحوال. أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، فتلك وصية ربكم لكم حيث قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]. أمة الإسلام: تحدثت في الخطبة الماضية عن حرمة مال الفرد المسلم، وبينت عظم جرم أكل ذلك المال، واليوم أود الحديث إليكم عن الجانب الآخر، وهو حرمة مال المسلمين عامة؛ وهي ما تعرف اليوم بمال الدولة، أو المال العام، وأتحدث عن هذا الموضوع لأن هناك فئة من الناس لبَّس عليهم عدوهم إبليس، وظنوا أنه من حقهم أن يستخدموا المال العام في أمورهم الخاصة، أو أن يأخذوا من هذا المال. استمعوا لخير الورى يحذر في هذا الأمر أشد التحذير: أخرج البخاري في صحيحه، عَنْ أَبِي حُمَيْدٍ السَّاعِدِيّ -رضي الله عنه- قَالَ اسْتَعْمَلَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- رَجُلًا مِنْ الْأَزْدِ يُقَالُ لَهُ ابْنُ الْأُتْبِيَّةِ عَلَى الصَّدَقَةِ، فَلَمَّا قَدِ .....
الملفات المرفقة
المال العام
عدد التحميل 1138
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات