طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(123)
126

الخطبة السادسة:

1439/01/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التحذير من التشاؤم
3٬950
241
45
(126)

التحذير من التشاؤم

1436/02/08
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي لا رادّ لأمره ولا معقّب لحكمه، وكل شيء بقضائه وقدره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ربوبيه وألوهيته وأسمائه وصفاته، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم صلّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه. أما بعد: فيا أيها المسلمون: أوصيكم ونفسي بتقوى الله -جل وعلا- فمن اتقاه وقاه، ومن توكل عليه كفاه. إخوة المسلمين: من أصول التوحيد الذي جاءت به نصوص الوحي الحذر من الخرافات بجميع صورها ومن الضلالات بشتى أشكالها، ألا وإن من الخرافات عند البعض قديمًا وحديثًا: التشاؤم واعتقاد التطير بما يكرهونه طبعًا، أو عادة متوارثة مما هو مرئي أو مسموع، كالتشاؤم بشهر صفر، أو بطير معين، أو بسماع كلمة سيئة، أو منظر قبيح. فنجد أحدهم يصده ذلك عن حاجته التي عزم عليها، والأمر الذي أراد تحقيقه، فيمنعه ما تطير منه من المضي تشاؤمًا أو تطيرًا، وفي الحديث المرفوع إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-: "الطيرة ما أمضاك أو ردك" (أخرجه أحمد). يقول العز بن عبد السلام -رحمه الله-: "التطير هو الظن السيئ الذي في القلب والطيرة هي الفعل المرتب على ذلك الظن السيئ". إن مثل هذه الاعتقادات من التشاؤم الباطل والتطير المتوهم كله في نظر الإسلام من السخافات الجوفاء التي لا حقيقة لها من الاعتقادات المنافية لعقيدة التوكل على الخالق المدبر؛ الذي يملك الضراء والنفع، لا ي .....
الملفات المرفقة
من التشاؤم
عدد التحميل 241
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات