طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(121)
112

الخطبة الثانية عشر:

1439/01/14
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اتباع الهوى
377
36
0
(112)

اتباع الهوى

1438/08/12
الخطبة الأولى: الحمد لله رب العلمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين. وبعد: إخوتي الكرام: ما زال حديثنا في التحذير من مساوئ الأخلاق وقبيح الخصال، وحديثنا اليوم عن أخطر أوثان العصر وأمراضه، عن داء عضال ومرض فتاك، يفتك بالدين والقيم والأخلاق، داء انتشر بين الناس منذ القِدَم، إلا أنه قد ظهر في عصرنا بشكل لم يسبق له مثيل، فأعلامه مرفوعة، وشاراته منشورة، وعلاماته بارزة، وعُبّاده كثيرون، وأنصاره عديدون، إنه اتباع الهوى، وما أدراك ما الهوى، كم فيه من هائمين، وكم عليه من عاكفين. والهوى ميل النفس إلى الشيء، أو ميل الطبع إلى ما يلائمه. الهَوَى محبةُ الإِنسان الشيء وغَلَبَتُه على قلبه. واتباع الهوى هو السير وراء ما تهوى النفس وتشتهي، أو النزول على حكم العاطفة من غير تحكيم العقل أو الرجوع إلى شرع أو تقدير لعاقبة، قال الشعبي -رحمه الله-: "إنما سمي الهوى هوى؛ لأنه يهوي بصاحبه في النار". والهوى مرض خطير؛ ما خالط شيئا إلا أفسده، فإن وقع في العلم أخرجه إلى الكبر والغرور والضلالة، وإن وقع في الزهد أدى به إلى الرياء والسمعة، وإن وقع في الحكم قاد إلى البغي والظلم، وإن وقع في العبادة أسقط في البدعة ومخالفة السنة، وفي القرآن الكريم آيات كثيرة يحذرنا فيها ربنا -سبحانه وتعالى- من اتباع الهوى وطاعة أصحاب الأهواء، وقد قال ابن عباس -رضي الله عن .....
الملفات المرفقة
الهوى
عدد التحميل 36
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات