طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(31)
109

الخطبة التاسعة:

1439/01/14
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
ذم اتباع الهوى
1٬446
200
11
(109)

ذم اتباع الهوى

1437/03/12
الخطبة الأولى: إن الحمد لله.... أما بعد فيا أيها الناس: اتقوا الله –تعالى- وراقبوه، واعلموا أن هذه الدارَ دارُ عمل فلا تلهوا عن ذلك بالفانيات. أيها المؤمنون: إن المسلم في هذه الحياة تعترضه الآفات والصِدامات مع الناس، وتكثر الخلافات بينهم، ويحتدم النقاش والجدل، والكل يبحث عن النصر والغلبة، والقليل من يبحث عن الحق، ومن ثَم يشتدّ الخلاف، وتظهر الأهواء ويكثر اتباع الهوى. معاشر المسلمين: ليس شيء أشر على دين المرء من اتباع الهوى، والمعنى المتبادر للذهن أن اتباع الهوى هو اتباع ما تمليه النفس على صاحبها وتهواه، وغالبًا ما يكون بخلاف الشرع، والهوى والشهوة مترادفان؛ إلا أن الهوى في المعتقدات والشهوة في نيل اللذات، فصار الهوى أصل والشهوة من نتائجه. عباد الله: إن تفرق المسلمين في أنحاء المعمورة، وكثرة مناهجهم ومذاهبهم إنما هو من جراء اتباع الهوى، ومن اتبع هواه أصمه عن الحق، فلا يهتدي إليه أبدًا، قال ابن تيمية -رحمه الله-: "صاحب الهوى يعميه الهوى ويصمه، فلا يستحضر ما لله ورسوله في الأمر، ولا يطلبه أصلاً ولا يرضى لرضى الله ورسوله، ولا يغضب لغضب الله ورسوله". اهـ. لقد ذمَّ الله اتباع الهوى في كتابه كثيرًا، فمن ذلك قوله: (وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ) [الأنعام: 119]، وقال: (أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ كَمَنْ زُيِّنَ .....
الملفات المرفقة
اتباع الهوى
عدد التحميل 200
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات