طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(70)
79

الخطبة الثامنة:

1438/12/22
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
واجب الآباء نحو الأبناء في الغرب
4٬647
1137
62
(79)

واجب الآباء نحو الأبناء في الغرب

1431/11/04
أما بعد: أمّة الإسلام: إن ممّا ابتلينا به وأُلجِئنا إليه لسبب أو لآخر، أن نعيش غرباء في مجتمعات ننكر فيها أكثر ممّا نقر، فتجتمع علينا غربة الدار وغربة الدين، في زمن الضعف والدعة الذي آلت إليه أمّتنا. وانطلاقًا من يقيننا في أنّ صلاح آخر هذه الأمّة لا يكون إلا بما صلح به أوّلها، وأن السبيل إلى ذلك هو التربية والتخلية والتحلية؛ لبناء مجتمع مسلم مؤهل للتمكين في الأرض، نرى لزامًا علينا أن نحرص على أولى لبنات هذا المجتمع، وهو الأسرة التي تصلح بصلاح أفرادها وتفسد بفسادهم. وأوّل ما يجب على المرء لإقامة تلك اللبنة اختيار الأم ذات الدين؛ لقوله -صلّى الله عليه وسلّم-: "اظفر بذات الدين تربت يداك". تُرجَى النساءُ لأربعٍ في ذاتها *** فيها المناقب والمثالب والبَلا في الدين أوّلها تليه نضارة *** في الوجه أو مالٌ وأصلٌ في المَلا فإذا ابتغيتَ من الأنام حليلةً *** فاظفَر بذات الدينِ شرطاً أوّلاً وإنّ أعظم مسؤوليات المسلم تجاه أسرته بعد اختيار الزوجة تكمن في تربية أبنائه التربية الصالحة، ورعايتهم الرعاية الشرعيّة التي كلّفه الشارع بها، وهذا مضمار ابتلاء وامتحان للعباد، لا يجوزه إلا من وفقه الله وأراد به خيرًا. قال تعالى: .....
الملفات المرفقة
الآباء نحو الأبناء في الغرب
عدد التحميل 1137
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات