طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(4٬427)
54

صلاح الدين الأيوبي وفتح بيت المقدس – خطب مختارة

1438/11/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

ودخل المسلمون القدس الحبيبة يوم الجمعة السابع والعشرين من رجب سنة 583 هـ، وعمدوا إلى المسجد الأقصى وإلى قبة الصخرة يطهرونهما من القذر والأوساخ التي تراكمت فيهما وعليهما في سنوات الاحتلال الصليبي، ويسقطون الصلبان التي نُصبت فوقهما في مشهد يذكرنا بتحطيم الأصنام التي أحاطت بالكعبة المشرفة في يوم فتح مكة… وبعث صلاح الدين الأيوبي إلى حلب فجاء بالمنبر الذي صنعه الملك نور الدين محمود بن زنكي قبل سنوات طوال ليوضع في محله بالمسجد الأقصى…
الفريق العلمي – ملتقى الخطباء

بعد أكثر من أربعة قرون من الفتح العمري لبيت المقدس سنة: 16 من الهجرة، الموافق 637م، تمكن الصليبيون من احتلال القدس سنة: 1099 ميلادية، وذلك في عهد العبيدين الفاطميين الشيعة الذين لم يكترثوا للقدس ولم يهتموا بها، بل أهملوها وأغفلوا حمايتها وتحصينها، ومع ذلك فقد استمات سكان القدس من أهل السنة في الدفاع عنها، فصمدوا أمام جيش الصليبين البالغ خمسين أو ستين ألف مقاتل شهرًا كاملًا قبل أن تسقط المدينة في أيدي الصليبين بعد أن قتلوا فيها أكثر من سبعين ألفًا من المسلمين داخل المسجد الأقصى فسالت دماؤهم سيولًا في مناحيه.

 

وظلت القدس أكثر من ستة وثمانين عامًا تئن تحت وطأة الصليبين يعيثون فيها فسادًا وإفسادًا وتدنيسًا، فرفعوا الصلبان على المسجد الأقصى وعلى أسوار المدينة، ونصبوا صليبًا عظيمًا فوق قبة الصخرة، وضج أهل المدينة من المسلمين بذلك الاحتلال الصليبي البغيض، وبكى لبكاء القدس آلاف من المسلمين، حتى كتب أحدهم إلى صلاح الدين الأيوبي قائلًا:

يـــــا أيــــهــــــا الـمــــــلك الـــــــــذي *** لـمــعــالـم الصــلـبــان نَكَّـــــسْ

جــــاءت إلـــيـــك ظــــــــلامـــــــــــة *** تسعَى مِن البيتِ الـمقـــدسْ

كـــــل الـمـــســـاجـــد طُــهِّــرت *** وأنا -على شرفي- مُنَـجـَّسْ

 

فقد أيقن الجميع ألا سبيل ولا طريق لتحرير القدس إلا بالقتال، وتنادى أهل الإيمان والمروءة والنخوة بالجهاد في سبيل الله لتحرير القدس الأسير، واجتمعت الألوف من المتطوعين المجاهدين تحت لواء صلاح الدين الأيوبي -ذلك القائد الرباني الذي رفع راية الجهاد من قديم- وكلهم أمل أن يحرر الله -تعالى- بهم المسجد الأقصى وأرض بيت المقدس المباركة.

 

والتقى الجمعان؛ جند الكفر وجند الإيمان، التقى المجاهدون المؤمنون الذين جاءوا وأسمى أمانيهم أن ينالوا الشهادة في سبيل الله، جاءوا والموت أحب لديهم من الحياة، التقوا بجيش الصليبين الذين ما قدموا من بلاد أوروبا إلا طامعين وسارقين وناهبين ومعتدين، والتقى الجميع على أرض حطين في يوم السبت (25 ربيع الثاني 583 هـ الموافق 4 يوليو 1187 م) بالقرب من قرية المجاودة، بين الناصرة وطبرية، ودارت معركة عظيمة كان النصر فيها حليف المسلمين… وكانت هذه المعركة هي البداية الحقيقة والطريق الذي لا بد أن يُسلك لتحرير مدينة القدس.

 

ولم يتوجه صلاح الدين بعد هذا النصر إلى القدس مباشرة، لكنه بدأ في اقتصاص أجنحة الصليبين وذيولهم التي قد تقوم منتفضة دفاعًا عن القدس، فبدأ بفتح مدينة عكا سنة 583 هـ، والتي كانت الميناء التجاري لإمداد الصليبيين بالسلاح والمؤن من أوروبا، ولما انقطع طريق الإمداد انتقل الجيش الإسلامي ففتح مدنًا وقرى وقلاعًا كثيرة منها: نابلس وحيفا والناصرة وقيسارية وصفورية وتبنين وصيدا وبيروت وجبيل وعسقلان والرملة وغزة وبيت جبرين والنطرون… حتى تحررت معظم أراضي فلسطين ولبنان من دنس الصليبين.

 

بعد ذلك فقط صار الطريق ممهدًا لفتح بيت المقدس الأسير، فتوجه المسلمون إليها ووصلوها في يوم الخميس (11 رجب سنة 583 هـ، الموافق 20 سبتمبر سنة 1187م)، وحرص صلاح الدين أن يحرم الصليبين من الماء وأن يستأثر به للمسلمين، فسار من جهة عين سلوان، وحانت صلاة الجمعة فصلاها المسلمون على جبل سلوان، فامتلأ الجند إيمانًا واشتاقوا إلى الشهادة في سبيل الله، وبعد صلاة الجمعة مباشرة بدأ الزحف الإسلامي لتحرير بيت المقدس.

 

وكانت قائد الجيش الصليبي في القدس ساعتها هو باليان بن بارزان صاحب مدينة الرملة، ولقد استمات هو ومن معه في قتال المسلمين ظنًا من الجميع أنهم على كل حال مقتولون؛ فقد كانوا يعتقدون أن المسلمين لو دخلوا القدس فسوف يذبحون كل من فيها من النصارى تمامًا كما فعلوا هم بمسلمي القدس

عندما اغتصبوها في عهد العبيدين، فكان قتالهم دفاعًا عن دمائهم وأرواحهم، لكن صلاح الدين الأيوبي أخلف ظنونهم فأرسل إليهم يدعوهم لتسليم المدينة على أن لهم الأمان على نفوسهم وأولادهم وأموالهم.

 

لكن الصليبين أخذتهم العزة بالإثم ولم ينزلوا على وعد المسلمين، ودارت الحرب طاحنة على مدار أربعة عشر يومًا كاملة، ونصب المسلمون المنجنيق حول المدينة، وقاوم الصليبيون مقاومة شرسة حتى لقد استطاعوا قتل عدد من قادة المسلمين وأمرائهم، لكن الحصار قد اشتد عليهم وبدأت المؤن تقل داخل المدينة، ومما أضطرهم إلى الاستسلام أن عمد المجاهدون المسلمون إلى الزاوية الشرقية الشمالية من سور المدينة فأحدثوا فيه فجوة وحشوها بالأخشاب وأشعلوا فيها النيران حتى انهار ذلك الجانب من الحصن في دوي فظيع.

 

وأيقن الصليبيون ساعتها أن ليس أمامهم إلا الاستسلام، فهرعوا إلى القائد صلاح الدين طالبين الأمان، لكنه تمنَّع ولم يقبل، وقال: “لا أفتحها إلا عنوة”، فصاروا يستجدون منه الأمان الذي عرضه عليهم من قبل فرفضوه، وما زالوا يتذللون ويستعطفون حتى قَبِل المسلمون الصلح؛ بأن يخرج من شاء من القدس على أن يُدفَع عن الرجل عشرة دنانير، وعن المرأة خمسة دنانير، وعن كل طفل ديناران، ومن لم يدفع صار أسيرًا للمسلمين، ودفع من دفع، وعفى السلطان صلاح الدين عن آلاف من فقرائهم ومساكينهم لا يملكون المال.

 

ودخل المسلمون القدس الحبيبة يوم الجمعة السابع والعشرين من رجب سنة 583 هـ، الموافق الثاني من أكتوبر سنة 1187م، وعمدوا إلى المسجد الأقصى وإلى قبة الصخرة يطهرونهما من القذر والأوساخ التي تراكمت فيهما وعليهما في سنوات الاحتلال الصليبي، ويسقطون الصلبان التي نُصبت فوقهما في مشهد يذكرنا بتحطيم الأصنام التي أحاطت بالكعبة المشرفة في يوم فتح مكة… وبعث صلاح الدين الأيوبي إلى حلب فجاء بالمنبر الذي صنعه الملك نور الدين محمود بن زنكي قبل سنوات طوال ليوضع في محله بالمسجد الأقصى.

 

وفي الجمعة التي تليها أقيمت الخطبة والشعائر في المسجد الأقصى وصعد عليه الشيخ محيي الدين بن محمد بن علي القرشي بن الزكي، فخطب فيه أول جمعة بعد الفتح، وتعالى التكبير والتحميد والتهليل، وعادت المدنية المباركة والمسجد الأقصى الحبيب إلى أحضان المسلمين، فكأنه يوم غير أيام الأرض، وزمان غير أزمنتها! فرحم الله صلاح الدين الأيوبي ورحم الله المجاهدين معه.

***

 

واليوم، إننا لا نتخيل لو بُعث عمر الفاروق أو بعث صلاح الدين الأيوبي حيَّين، فسألانا: ماذا فعلت المدينة المقدسة في زمانكم؟! ما حال المسجد الأقصى الذي تركناه أمانة في رقابكم؟! فبما نجيب؟! بأي وجه نلقاهما؟! بأي لسان ننطق؟! ما نقول لهم! أنقول: ضيعناهما وتخاذلنا عن نصرتهما؟! أنقول: هانت علينا أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين؟! أنقول: نعيش وهمنا بطوننا وقبلتنا شهواتنا؟!…

اللهم أصلح أحوال المسلمين.

 

إننا اليوم نحيا على أمل أن يرزقنا الله بقائد كصلاح الدين الأيوبي يوحد الله به الصف ويحرر به بيت المقدس الذي يئن تحت وطأة طغاة اليهود، على أن نكون له جندًا كالذين كانوا مع صلاح الدين، جند يحرصون على الموت أشد مما يحرص أعداؤهم على الحياة، رهبان بالليل وفرسان بالنهار، قرآنهم في قلوبهم، والقدس في مخيلاتهم، والمسجد الأقصى لا يفارق أفكارهم.

 

وكخطوة في تحقيق هذه الأمنية العزيزة الغالية ننقل اليوم بعضًا من خطب خطبائنا التي تشرح هذا الفتح الصلاحي لبيت المقدس وللمسجد الأقصى، وتتفكر في الأسباب التي أدت إلى ذلك النصر العظيم، وتتأمل في أسباب انهيار المسلمين، وأسباب عدم قدرة المسلمين على تكرار ذلك الفتح الصلاحي المبين، فإلى هذه الخطب:

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات