طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(22٬811)
41

غض البصر – خطب مختارة

1438/10/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

فالبصر هو نافذة الإنسان على الحياة الخارجية، به يتلقى المعارف، ويكتسب كثيرًا من المعلومات والخبرات، ويشاهد الأشياء ليقارن فيما بينها ليحدد الأجود منها، لذا فقد انتدب الله تعالى الإنسان إلى استخدام هذه النعمة العظيمة في موضعها لا يتعداه إلى غيره، حتى يتحقق المرجو منها، ولا تكون أداة للعبث واللهو الذي ربما عاد بالضرر على صاحبها، ومن ثمّ جاء الأمر بالغض من البصر، وهو التعبير القرآني المعجز الذي ..

لكل باب مفتاح، سواء أكان بابًا لخير أم بابًا لشر، بل إن أبواب الشر قد لا تحتاج لمفاتيح تفتح بها؛ لأنها مشرعة طوال الوقت تدعو السائرين إزاءها إلى ولوجها وتيسر لهم ذلك. وإن كثيرًا من أبواب الشر يقف عليها دعاة ليسوا من الإنس أو الجن فحسب وإنما هم من الإنسان ذاته، وهما عيناه، فكما أن العينين عضو مهم من أعضاء الإنسان، والنظر نعمة كبيرة من نعم الله تعالى على بني البشر، إلا أن النظر قد يودي بالإنسان إلى الهلكة إن لم يحسن استغلاله واستخدامه في مراضي الله عز وجل، من هنا جاء النهي القرآني الفريد عن إطلاق النظر إلى ما حرم الله تعالى فقال عز من قائل: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ)، فنهى الرجال والنساء على السواء من إطلاق أبصارهم فيما حرم عليهم.

 

فالبصر هو نافذة الإنسان على الحياة الخارجية، به يتلقى المعارف، ويكتسب كثيرًا من المعلومات والخبرات، ويشاهد الأشياء ليقارن فيما بينها ليحدد الأجود منها، لذا فقد انتدب الله تعالى الإنسان إلى استخدام هذه النعمة العظيمة في موضعها لا يتعداه إلى غيره، حتى يتحقق المرجو منها، ولا تكون أداة للعبث واللهو الذي ربما عاد بالضرر على صاحبها، ومن ثمّ جاء الأمر بالغض من البصر، وهو التعبير القرآني المعجز الذي بكلمات قلائل حض على غض بعض البصر لا كله، حتى لا تتعطل وظيفة من أهم وظائف هذا العضو الحساس والمهم لدى الإنسان، حيث جعل الأصل فيهما أنهما مفتحتان على الحياة، يتزود بهما من الدنيا بكل ما يمكنه ليرتقي ويكوِّن معارفه وعلومه وخبراته، فإذا عرض له ما يكدر صفو هذا التزود فقد خلق الله تعالى له جفنين يطبقهما على عينيه ليتقي بهما شر ما قد يعرض له، فإذا زال هذا العارض عاد إلى حاله الأولى.

 

إن الإسلام يهدف إلى إقامة مجتمع نظيف، لا تهاج فيه الشهوات في كل لحظة، ولا تستثار فيه الأعصاب في كل حين، فعمليات الاستثارة المستمرة تنتهي إلى سعار شهواني لا ينطفئ ولا يرتوي، فالنظرة الخائنة، والحركة المثيرة، والجسم العاري، كلها لا تصنع شيئًا إلا أن تهيج ذلك السعار الحيواني المجنون، وإلا أن يفلت زمام الأعصاب والإرادة، فإما الإفضاء الفوضوي الذي لا يتقيد بقيد، وإما الأمراض العصبية والعقد النفسية الناشئة من الكبح بعد الإثارة، والتي تكاد تكون عملية تعذيب كاملة.

 

وإحدى وسائل الإسلام إلى إنشاء مجتمع نظيف هي الحيلولة دون هذه الاستثارة، وإبقاء الدافع الفطري العميق بين الجنسين سليمًا، وبقوته الطبيعية، دون استثارة مصطنعة، وتصريفه في موضعه المأمون النظيف.

 

وغض البصر من جانب الرجال أدب نفسي، ومحاولة للاستعلاء على الرغبة في الاطلاع على المحاسن والمفاتن في الوجوه والأجسام، كما أن فيه إغلاقًا للنافذة الأولى من نوافذ الفتنة والغواية، ومحاولة عملية للحيلولة دون وصول السهم المسموم النافذ إلى القلب فيصيبه في مقتل. وحفظ الفرج هو الثمرة الطبيعية لغض البصر، أو هو الخطوة التالية لتحكيم الإرادة، ويقظة الرقابة، والاستعلاء على الرغبة في مراحلها الأولى، ومن ثم يجمع بينهما في آية واحدة؛ بوصفهما سببًا ونتيجة؛ أو باعتبارهما خطوتين متواليتين في عالم الضمير وعالم الواقع، فغض البصر أزكى للقلب، وأطهر للمشاعر، وأضمن لعدم تلوثها بالانفعالات الشهوانية في غير موضعها المشروع النظيف، وعدم ارتكاسها إلى الدرك الحيواني الهابط.

 

وقد ذكر ابن القيم -رحمه الله- في الجواب الكافي أن في غض البصر عدة منافع:

أحدها: أنه امتثال لأمر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه ومعاده، وليس للعبد في دنياه وآخرته أنفع من امتثال أوامر ربه -تبارك وتعالى-، وما سعد من سعد في الدنيا والآخرة إلا بامتثال أوامره، وما شقي من شقي في الدنيا والآخرة إلا بتضييع أوامره.

 

الثانية: أنه يمنع من وصول أثر السهم المسموم الذي لعل فيه هلاكه إلى قلبه.

 

الثالثة: أنه يورث القلب أنسًا بالله، وجمعية على الله، فإن إطلاق البصر يفرق القلب ويشتته ويبعده من الله، وليس على العبد شيء أضر من إطلاق البصر، فانه يوقع الوحشة بين العبد وبين ربه.

 

الرابعة: أنه يقوي القلب ويفرحه، كما أن إطلاق البصر يضعفه ويحزنه.

 

الخامسة: أنه يكسب القلب نورًا، كما أن إطلاقه يكسبه ظلمة، ولهذا ذكر سبحانه آية النور عقيب الأمر بغض البصر، فقال: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ)، ثم قال إثر ذلك: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ)، أي مثل نوره في قلب عبده المؤمن الذي امتثل أوامره واجتنب نواهيه، وإذا استنار القلب أقبلت وفود الخيرات إليه من كل جانب، كما أنه إذا أظلم أقبلت سحائب البلاء والشر عليه من كل مكان، فما شئت من بدعة وضلالة واتباع هوى واجتناب هدى وإعراض عن أسباب السعادة واشتغال بأسباب الشقاوة، فإن ذلك إنما يكشفه له النور الذي في القلب، فإذا فقد ذلك النور بقي صاحبه كالأعمى الذي يجوس في حنادس الظلام.

 

السادسة: أنه يورث الفراسة الصادقة التي يميز بها بين المحق والمبطل والصادق والكاذب… والله سبحانه يجزي العبد على عمله بما هو من جنس عمله، ومن ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه، فإذا غض بصره عن محارم الله عوضه الله بأن يطلق نور بصيرته، عوضة عن حبسه بصره لله، ويفتح له باب العلم والإيمان والمعرفة والفراسة الصادقة المصيبة، التي إنما تنال ببصيرة القلب، وضد هذا ما وصف الله به اللوطية من العمه الذي هو ضد البصيرة فقال تعالى: (لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ).

 

السابعة: أنه يورث القلب ثباتًا وشجاعة وقوة، ويجمع الله له بين سلطان البصيرة والحجة وسلطان القدرة والقوة، كما في الأثر: “الذي يخالف هواه يفر الشيطان من ظله”، ومثل هذا تجده في المتبع هواه من ذل النفس ووضاعتها ومهانتها وخستها وحقارتها، ما جعله الله سبحانه فيمن عصاه، كما قال الحسن: “إنهم وإن طقطقت بهم البغال، وهملجت بهم البراذين، فإن المعصية لا تفارق رقابهم، أبى الله إلا أن يذل من عصاه”.

 

الثامن : أنه يسد على الشيطان مدخله من القلب، فإنه يدخل مع النظرة، وينفذ معها إلى القلب أسرع من نفوذ الهوى في المكان الخالي، فيمثل له صورة المنظور إليه، ويزينها ويجعلها صنمًا يعكف عليه القلب، ثم يَعِدُهُ ويُمَنِّيه، ويوقد على القلب نار الشهوة، ويلقي عليه حطب المعاصي التي لم يكن يتوصل إليها بدون تلك الصورة، فيصير القلب في اللهب، فمن ذلك اللهب تلك الأنفاس التي يجد فيها وهج النار، وتلك الزفرات والحرقات، فإن القلب قد أحاطت به النيران بكل جانب ، فهو في وسطها كالشاة في وسط التنور.

 

التاسع: أنه يفرغ القلب للفكرة في مصالحه والاشتغال بها، وإطلاق البصر يشتت عليه ذلك ويحول عليه بينه وبينها، فتنفرط عليه أموره، ويقع في اتباع هواه، وفي الغفلة عن ذكر ربه، قال تعالى: (وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً).

 

العاشر: أن بين العين والقلب منفذًا أو طريقًا يوجب اشتغال أحدهما عن الآخر، وأن يصلح بصلاحه ويفسد بفساده، فإذا فسد القلب فسد النظر، وإذا فسد النظر فسد القلب، وكذلك في جانب الصلاح”. انتهى كلامه رحمه الله.

 

وفي مختاراتنا لهذا الأسبوع اخترنا لكم مجموعة من الخطب التي تركز على قضية غض البصر والفوائد المرجوة من ورائها، مشيرين خلال ذلك إلى مضار إطلاق البصر فيما حرم الله تعالى، وأثر كل من إطلاقه وغضه على القلب، معرجين على العلاج الأمثل لهذه المسألة وكيفية مواجهتها والقضاء عليها.. سائلين الله تعالى أن يعف شباب المسلمين ويصلح قلوبهم؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الخطبة الأولى: النظر إلى المحرمات (1) التشديد في إطلاق البصر؛ للشيخ إبراهيم الحقيل

الخطبة الثانية: النظر إلى المحرمات (2) علاجه وطرق اجتنابه؛ للشيخ إبراهيم الحقيل

الخطبة الثالثة: وقل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم؛ للشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

الخطبة الرابعة: غض البصر؛ للشيخ فهد بن عبد الله الصالح

الخطبة الخامسة: غض البصر؛ للشيخ سعيد بن يوسف شعلان

الخطبة السادسة: غض البصر؛ للشيخ سعيد بن سالم سعيد

الخطبة السابعة: غض البصر والسهم المسموم؛ للشيخ بهجت بن يحيى العمودي

الخطبة الثامنة: غض البصر؛ للشيخ هيثم جواد الحداد

الخطبة التاسعة: غض البصر؛ للشيخ حمود بن عبد الله إبراهيم

عنوان الخطبة النظر إلى المحرمات (1) التشديد في إطلاق البصر اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 772 اسم الجامع جامع فهد المقيل، بحي الرحمانية الغربية
التصنيف الرئيسي وسائل التربية التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة 16/08/1430 هـ تاريخ النشر 29/10/1430 هـ
اسم الخطيب إبراهيم بن محمد الحقيل
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة عِظَم نعمة البصر / النعمة تنقلب نقمة / كراهة دوام النظر إلى المباح! / حرمة النظر من النساء والرجال / التلذذ بالنظر من الزنا / أعظم الفتن على الرجال / السلف ونهيهم عن النظر الحرام / الباب الأكبر إلى فساد القلب / السلف الصالح ومحاسبتهم للنفس / محنة العصر بالنساء

إذا تقرر ذلك وعُلم ما في إطلاق البصر بالنظر من الخطر على الناس رجالاً ونساء؛ فإن المحنة بذلك شديدة في هذا العصر، والبلاء به عظيم؛ إذ إن من أكبر سمات هذا العصر: كثرة النساء السافرات المتبرجات، وانتشار ظاهرة العري والاختلاط في الأرض، ولو قيل: إن أكثر معصية يقع فيها الناس في هذا الزمن هي إطلاق البصر في المحرمات لما كان ذلك بعيداً؛ إذ إن المحرمات تحاصر الناس في كل مكان؛ فالأسواق تعج بالمتبرجات المستعرضات اللائي يفتنَّ الناس، والمستشفيات فيها من .. المزيد

عنوان الخطبة النظر إلى المحرمات (2) علاجه وطرق اجتنابه اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 1542 اسم الجامع جامع فهد المقيل، بحي الرحمانية الغربية
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة 18/08/1431 هـ تاريخ النشر 05/09/1431 هـ
اسم الخطيب إبراهيم بن محمد الحقيل
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ اختراق فتن الأبصار للمسلمين حتى في بيوتهم 2/ ضعف إنكار القلوب لهذه الفتن 3/ أسباب الحفظ من معاصي النظر 4/ غض البصر والفراسة

إن مراقبة الله تعالى في السر والعلن، واليقين بأنه مطلع على العبد أينما كان يجعل من المؤمن رقيباً على نفسه، فيعبد الله تعالى كأنه يراه، فإن لم يكن يراه فإن الله سبحانه يراه (إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيْبًا)، (وَاللهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّوْنَ وَمَا تُعْلِنُوْنَ)، (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الْصُّدُوْرُ)، وهذه الآية هي في الرجل يكون مع القوم فيرى امرأةً حسناء فإن غفلوا عنه لحظها، وإن فطنوا إليه غض عنها، والله تعالى وحده يعلم ما يخفي في صدره عنهم .. المزيد

عنوان الخطبة وقل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 2571 اسم الجامع جامع الأمام تركي بن عبدالله (الجامع الكبير)
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة 14/6/1423 هـ تاريخ النشر 7/7/1423 هـ
اسم الخطيب عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ سد الذرائع المؤدية إلى الحرام 2/ منع الوسائل المفضية إلى الزنا 3/ أمْر الله تعالى المؤمنين والمؤمنات بالغض من أبصارهم 4/ من فوائد غض البصر 5/ النظر زنا العينين 6/ التحذير من التبرج والسفور 7/ الحث على التمسك بآداب القرآن

فالبصر منفَذ إلى القلب، فما تزال تلك النظرات تلك اللحظات تتتابع حتى تحرِّك شهواتِ القلب، فيقع العبد في المحذور من حيث لا يشعر، ولذا قال الله: (يَغُضُّواْ مِنْ أَبْصَـارِهِمْ وَيَحْفَظُواْ فُرُوجَهُمْ)، فإن حفظ الفرج إنما يكون نتيجةً لغض البصر والبعد عن كل وسيلة تفضي إليه، (ذلِكَ أَزْكَى لَهُمْ) [النور:30]، ذلك أزكى لقلوبهم، أزكى لنفوسهم، أزكى لأخلاقهم، ذلك أزكى لهم من الوقوع في الرذائل، فالأوامر الشرعية هي سببٌ لزكاة القلوب وصلاح القلوب واستقامتها، (إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) .. المزيد

عنوان الخطبة غض البصر اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 2570 اسم الجامع جامع القادسية- المجمعة
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي السياسة والشأن العام, الفكر والثقافة
تاريخ الخطبة تاريخ النشر 7/7/1432 هـ
اسم الخطيب فهد بن عبدالله الصالح
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ الدين منهج شامل لجميع مناحي الحياة 2/ أسباب انتشار الأمراض الخطيرة 3/ خداع وتضليل من قِبلِ الغرب الكافر 4/ من طرق كيد أعداء الدين في تضليل المسلمين 5/ خطورة النظر إلى الحرام 6/ الأدلة على وجوب غض البصر 7/ فوائد غض البصر 8/ المنكرات والفتن محك لاختبار إيمان العبد 9/ واجب الفرد المسلم تجاه هذه الفتن المتلاطمة 10/ مسؤولية الأب في حماية بيته من هذه المنكرات

ومن الوسائل التي توقع في الزنا النظر، وهو موضوع اليوم، ولقد عرف أعداء الأمة ما هي بداية الطريق المؤدي للفاحشة، فأغرقوا المجتمعات وبالذات المجتمعات المسلمة، أغرقوها بسيل جارف مما يدعو إلى النظر المحرم من المجلات الهابطة والمسلسلات الماجنة والصور الفاتنة، واستغلوا إمكانات الفضاء لتدمير عفة الأرض، ودعوا وسعوا إلى إخراج المرأة واختلاطها مع الرجال، كل ذلك من أجل إفسادها وإفساد الرجال بها، ولا عجب في ذلك فهذه عقيدتهم وتلك مسالكهم .. المزيد

عنوان الخطبة غض البصر اسم المدينة جده, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 2572 اسم الجامع مسجد عمار بن ياسر
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي الأسرة والمجتمع
تاريخ الخطبة تاريخ النشر 7/7/1432 هـ
اسم الخطيب سعيد بن يوسف شعلان
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ الإسلام يهدف إلى إقامة المجتمع النظيف الطاهر 2/ صورة التردي في المجتمعات البشرية وآثاره على الشعوب المختلفة 3/ النصوص تأمر بغض البصر وحفظ الفرج 4/ أمر النساء أيضًا بغض البصر كما أمرن بإخفاء الزينة 5/ حكم كشف الوجه 6/ محارم المرأة الذين يجوز أن تظهر أمامهم بزينتها

إن الإسلام يهدف إلى إقامة مجتمع نظيف، لا تهاج فيه الشهوات في كل لحظة، ولا تستثار فيه دفعات اللحم والدم في كل حين، فعمليات الاستثارة المستمرة تنتهي إلى سعار شهواني لا ينتهي، والنظرة الخائنة والحركة المثيرة والزينة المتبرجة والجسم العاري كلها لا تصنع شيئًا إلا أن تهيج السعار الحيواني المجنون، وإلا أن يفلت زمام الأعصاب والإرادة، فإما الإفضاء الفوضوي الذي لا يتقيد بقيد، وإما الأمراض العصبية والعقد النفسية الناشئة عن الكبح بعد الإثارة .. المزيد

عنوان الخطبة غض البصر اسم المدينة الشارقة, الإمارات العربية المتحدة
رقم الخطبة 2573 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي الأسرة والقرابة
تاريخ الخطبة تاريخ النشر 7/7/1432 هـ
اسم الخطيب سعيد بن سالم سعيد
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ كل الشرور أصلها من النظر 2/ حرمة النظر الحرام 3/ الأدلة على تحريم التبرج وإظهار الزينة 4/ الوصية بالاهتمام بالأهل والأولاد 6/ آثار النظر للحرام 7/ فتوى سماحة الشيخ ابن باز في تحريم اقتناء الدش

إنك يوم تعصي الله بنظرك إلى المحرم فإنما تعصيه بجارحة من الجوارح التي أنعم الله بها عليك، والتي تستوجب منك الشكر بالقول والعمل، قال تعالى: (وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ). فإذا قابلت هذه النعمة بالعصيان والكفر والجحود فهي أولى بالنقصان والزوال. تخيل لو كنت أعمى فهل ستعصي الله بهذه النعمة؟! طبعًا لن تقدر على عصيانه. واعلم أنك مسؤول عن نظرك يوم القيامة، قال سبحانه: (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) .. المزيد

عنوان الخطبة غض البصر والسهم المسموم اسم المدينة الطائف, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 2574 اسم الجامع الأمير أحمد
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة تاريخ النشر 7/7/1432 هـ
اسم الخطيب بهجت بن يحيى العمودي
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ قصة شاب انتكس بسبب نظرة 2/ النظر بريد الزنا 3/ غض البصر من أخلاق الرجال في الجاهلية 4/ النظرة سهم مسموم يصيب القلب 5/ ثمرة غض البصر 6/ نظر الفجأة

لقد حذّر الشرع من إطلاق البصر فيما لا يحل له، وهو بريد الزنا كما قال بعض السلف، وجعل الله تعالى ترك الزنا من أعظم صفات عباد الرحمن بقوله: (وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ) .. وهو مراد النبي -صلى الله عليه وسلم-: “فزنا العينين النظر”، فالنظر هو الخطوة الأولى في إثارة الشهوة وتهييج النفس إلى الحرام والوقيعة في الزنا، والعياذ بالله .. المزيد

عنوان الخطبة غض البصر اسم المدينة لندن , بريطانيا
رقم الخطبة 2576 اسم الجامع المنتدى الإسلامي
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة تاريخ النشر 7/7/1432 هـ
اسم الخطيب هيثم جواد الحداد
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ أهمية الحديث عن غض البصر 2/ فتنة النساء والتحذير منها 3/ مسوغات الإقامة في بلاد الكفر 4/ فوائد غض البصر عن الحرام 5/ وسائل معينة على غض البصر

وفتنة النساء هذه خطيرة جدًّا، حيث أوقعت في شباكها جماعة من العباد والصالحين، حتى صرفتهم عن زهدهم وتنسكهم، وعبادتهم لله -عز وجل-، بل إن بعضهم مرق من دين الإسلام بسبب امرأة، وما القصة التي اشتهر ذكرها عن جمع من أهل السير والتاريخ والتفسير عن جمع من الصحابة والتابعين، ببعيدة عنا، وذكرها ابن جرير في تفسيره من عدة أوجه: أحدها عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: إن راهبًا تعبد ستين سنة، وإن الشيطان أراده فأعياه، فعمد إلى امرأة فأجنّها، ولها إخوة .. المزيد

عنوان الخطبة غض البصر اسم المدينة الدمام, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 2575 اسم الجامع بلاط الشهداء
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة تاريخ النشر 7/7/1432 هـ
اسم الخطيب حمود بن عبد الله إبراهيم
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ استهانة الناس بالنظر المحرم في هذا الزمان 2/ أهمية البصر ومنزلته من الحواس 3/ خطورة النظر المحرم 4/ استغلال الأعداء للمرأة في الإفساد 5/ آثار النظر إلى الحرام وعواقبه 6/ الأسباب المعينة على غض البصر 7/ فوائد غض البصر

إن البصر هو الباب الأكبر إلى القلب، وأقرب طرق الحواس إليه، وما أكثر السقوط من جهته، ولذلك بدأ الله تعالى في الآية فأمر بالغضّ من البصر قبل حفظ الفرج، لماذا؟! لأن البصر هو أقرب طريق للقلب. كما أن غض البصر ليس مختصًّا بالرجال، بل الأمر موجّه كذلك للنساء، حيث أمر الله -سبحانه وتعالى- المؤمنات بغض أبصارهن وحفظ فروجهن: (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) الآية .. المزيد

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات