طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(15٬853)
6

الخلافات الزوجية – خطب مختارة

1438/10/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

لا تخلو علاقة بشرية عن مشكلات تنشأ بين طرفيها، أو خلاف في وجهات النظر يطرأ إزاء موضوع أو مسألة معينة، والعلاقة الزوجية باعتبارها نشاطًا بشريًا ليست بمنأى عن ذلك، فهي شراكة بين طرفين مختلفين باختلاف عقليتهما وخصائصهما النفسية وإمكاناتهما الجسدية التي حبا الله كلاً منهما؛ فافتراضية نشوء المشكلات أمر وارد، لا سيما مع ضغوط الحياة المعاصرة

لا تخلو علاقة بشرية عن مشكلات تنشأ بين طرفيها، أو خلاف في وجهات النظر يطرأ إزاء موضوع أو مسألة معينة، والعلاقة الزوجية باعتبارها نشاطًا بشريًا ليست بمنأى عن ذلك، فهي شراكة بين طرفين مختلفين باختلاف عقليتهما وخصائصهما النفسية وإمكاناتهما الجسدية التي حبا الله كلاً منهما؛ فافتراضية نشوء المشكلات أمر وارد، لا سيما مع ضغوط الحياة المعاصرة، وكثرة متطلبات الأسرة والأبناء، إلا أن الكفاءة تكمن هنا في إمكانية التغلب على المشكلات وحلها بطريقة سليمة، تخرج بالأسرة إلى بر الأمان، وتزيد أواصر المحبة بين الزوجين.

 

ويستطيع المتأمل في كتاب الله تعالى وسنة نبيه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم أن يقف على أساليب شتى لمعالجة المشكلات الأسرية، سواء تلك التي نشأت بسبب الزوجة أو التي تسبب فيها الزوج، وقد تمخضت النصوص النبوية والقرآنية عن أسلوب رباني لمعالجة الأخطاء الزوجية تتدرج من النصح مرورًا بالهجر وانتهاءً بالضرب غير المبرح الذي لا يكسر العظم ولا ينطوي على مذلة وإهانة للزوجة.

 

العلاقة الزوجية تقوم في الأساس على الاحترام المتبادل بين الزوجين -رجلاً وامرأة-، وتقوم في الأساس على مبدأين عظيمين كفيلين بإرساء حالة من السلام والمودة والوئام بين أطراف الأسرة، وهما مبدآ القوامة والطاعة؛ فمبدأ القوامة يقتضي وجود مرجعية واحدة لقيادة المنزل، وذلك بعد التشاور والتفاهم في الأمور المصيرية التي تطرأ على دفتر أحوال البيت، ومن جانب آخر تقضي كذلك بإلقاء المسؤوليات والتبعات -كالإنفاق والتصدي للنوازل المنزلية الخارجية والداخلية- على الزوج، بما يضمن للزوجة حالة من الراحة البدنية والنفسية؛ نظرًا لعدم تكليفها بما لا تطيق من الأعباء داخل المنزل وخارجه.

 

وأما مبدأ طاعة الزوج في المعروف فإنه كذلك حري بأن يقتل كل مشكلة في مهدها، وذلك عندما تستوعب الزوجة أن هذا المبدأ ليس تسلطًا من الزوج أو استعلاءً من جانبه، وإنما هو محض صمام أمان لترسيخ مبدأ القوامة والقيادة الذي لا يصح مطلقًا دون أن يكون من لوازمه الطاعة في المعروف وفيما لا يشكل ضررًا على أي فرد من أفراد الأسرة.

 

بهذين المبدأين العظيمين نستطيع أن نجزم أن المشكلات الأسرية التي قد تطرأ على صعيد العلاقة بين المرء وزوجه سوف تكون سهلة المواجهة، بسيطة الحل، في ظل معرفة كلا الزوجين بحقوقه وواجباته؛ فليس من الحكمة أن يطالب الإنسان بحقوقه وهو لا يؤدي ما عليه من واجبات اقتضتها حكمة الشرع وأثبتتها دراسات العقل.

 

لذلك فرجاؤنا من خطبائنا الكرام أن يسهما بقدر لا بأس به في ترسيخ هذه المبادئ في عقول الأزواج -رجالاً ونساءً-، فأولى خطوات حل أي مشكلة هي المعرفة بمكمن الداء، والسبيل القويم في التعامل معها، وهذا دور الأئمة والخطباء والوعاظ، لا سيما مع الثقة التي يبديها يومًا بعد يوم أفراد هذه الأمة في الدعاة والعلماء، لذلك فبين أيديكم مجموعة من خطب الجمعة اخترناها؛ لتساعد في تأدية هذا الدور الكبير.. والله المستعان.

 

المشكلات الزوجية
5٬216
881
80
(6)

المشكلات الزوجية

1429/11/26
أمّا بعد: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1] ، اتَّقوا الله تعالى وراقِبوه، وأطيعوا أمرَه سِرًّا وجهرًا، (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) [الطلاق:4]. أيّها المؤمنونَ والمؤمنات، الحياةُ الهانِئَة ضرورةٌ من ضَرورات الحياةِ؛ ليستقرَّ المجتمَع ويحصلَ النمَاء والبناء ويتفرّغَ الخلقُ للعبادةِ والعِمارةِ، والنفس البشريّة قد جُبِلت على أن تسكنَ وتطمئنَّ إلى نفسٍ أخرَى، لذا قال الله تعالى في معرض ذكرِ نِعمه الوفيرةِ وآياته الكثيرة: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الرّوم:21]. نَعَم، (أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا)، ولم يقل: لتسكنوا معها، فهو دليلٌ على أنّ الزواجَ سكنٌ واستقرار وهَدأة وراحةُ بال. ومِن هنا جاءت أهمّيّة الزواج في الإسلام والعِنايةُ بالأسرة، فرغَّ .....
الملفات المرفقة
121
عدد التحميل 881
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الحياة الزوجية مشاكل وحلول
4٬575
1493
72
(6)

الحياة الزوجية مشاكل وحلول

1429/12/24
إنّ الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) [الأحزاب:70-71]. أما بعد: فيا أيها الناس: اتقوا الله تبارك وتعالى حق التقوى، وراقبوه في السر والنجوى، واعلموا أنكم ملاقوه وإليه الرجعى، حاسبوا أنفسكم، وزنوا أعمالكم، وتزينوا للعرض الأكبر على الله، (يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ) [الحاقة:18]. عباد الله: .....
الملفات المرفقة
372
عدد التحميل 1493
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
حل الخلافات الزوجية
3٬024
581
48
(6)

حل الخلافات الزوجية

1431/08/09
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل الله فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70، 71]. أمَّا بعد: فالزواج مودَّة ورحمة بين الزوجين، يركن كلُّ واحد منهما للآخر، ويكمل كلُّ واحد منهما نقْصَ الآخرِ، فعلى كلٍّ من الزوجين مسؤولياتُه الخاصة. ومن الطبيعي اختلافُ وجهات النظر .....
الملفات المرفقة
الخلافات الزوجية
عدد التحميل 581
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
وصفة شرعية في معالجة الخلافات الزوجية
4٬771
1121
49
(6)

وصفة شرعية في معالجة الخلافات الزوجية

1431/08/09
الحمد لله رب العالمين الذي (جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ) [النحل: 72]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ربوبيته وألوهيته وما له من الأسماء والصفات، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله المؤيد بالمعجزات الباهرات، صلى الله عليه وعلى آله وزوجاته الطاهرات، وعلى أصحابه ذوو الكرامات وعلى التابعين أصحاب القامات وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الميقات. أما بعد: إخوة الإيمان: اتقوا الله تعالى واذكروه بذكركم واشكروا له ولا تكفروه، يقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) [النساء: 1]، ويقول تعالى في سورة الروم الآية 21: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ). .....
الملفات المرفقة
شرعية في معالجة الخلافات الزوجية
عدد التحميل 1121
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الزوجة المتنمّرة
7٬015
919
51
(6)

الزوجة المتنمّرة

1431/08/09
الحمد لله ربّ العالمين، نحمده ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ به من شرور أنفسنا ومن سيّئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كلّ شيء قدير، وأشهد أنّ سيّدنا محمّدًا عبده ورسوله، أرسله الله بالهدى ودين الحقّ ليظهره على الدّين كله ولو كره المشركون، وأصلّي وأسلّم على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وأصحابه أجمعين، فصلّوا عليه وسلّموا تسليمًا، واتّقوا الله حقّ تقاته ولا تموتنّ إلاّ وأنتم مسلمون. أمّا بعد: إخوة الإيمان: لقد بيّنت في خطبتي العيد والجمعة أهمّية العلاقة بين المسلمين في مختلف الصّلات الإنسانيّة، بدءًا بصلة الرّحم نهاية بالعلاقة بين جميع المؤمنين فقال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ) [الحجرات: 10]، بل إن صلة المسلم تشمل الإنسانيّة جمعاء لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) [الحجرات: 13]، إلاّ أنّ أوثق علاقة وأوطدها على الإطلاق هي علاقة الزّوج بزوجته، فهي آية من آيات الله: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَن .....
الملفات المرفقة
المتنمّرة
عدد التحميل 919
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات