طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(131٬167)
5

شعبان الشهر الذي تغفلون عنه – خطب مختارة

1439/07/30
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

شهر رمضان ينادي في شعبان أن ابسط يديك بالنعمة للعابدين، أقبل عليهم بأنوار جلالك وبهائك، أقلع بهم في سفينة الطاعة وفلك الاجتهاد؛ لترسو على ساحل التقوى، وتحط رحالك في ميناء القرآن والصيام، ووزع بضاعتك من الحسنات والأجور على منتظري الثواب، وألبسهم لباس الدُربة، وحفزهم على مزيد من التحصيل.. أخبرهم أن لذتهم التي يجدونها في الطاعة في أيامك ولياليك سيحصّلون منها أضعافًا مضاعفة..

 

 

لا يستطيع كائن من كان -كلما داعبه هلال شهر شعبان المبارك في كل عام- أن يمنع نفسه من تذكُّر شهر رمضان المعظم وصيامه وقيامه والأعمال الصالحة التي تظلله، لا سيما وشهر شعبان هو التمهيد الزماني لشهر رمضان وما فيه من الطاعات، وهو رياضة عبادية للقلب والجوارح على الاجتهاد في الطاعة في رمضان، حيث انطلاق الإنسان من قيوده الشيطانية، وأغلال هوى نفسه، وتكبيل مردة الجن بها؛ لينطلق الإنسان في فضاء الطاعة الرحيب، وسمائها الواسعة، لا يدخر وسعًا ولا يبخل بجهد يبذله في سبيل تحصيل ما يقدر على حمله من باقات الحسنات والطاعات.

 

لقد أظلَّنا شهر التدريبات العقلية والجوارحية، تلك التدريبات التي تضع الإنسان في وضع الاستعداد لاغتنام ما يلي شعبان من أيام رمضان، فإذا مرت أيام هذا الشهر الذي يغفل عنه عدد غير قليل من البشر؛ فإنه ما من شك في انفراط عقد رمضان من بين يديه دون أن يشعر؛ فالطاعة تأتي بالطاعة بعدها، ولا يأتي بعد الغفلة إلا مزيد من الغفلة والسقوط في بئر الحرمان..

 

إن شهر رمضان هو شهر الجائزة، ففيه يفوز الصائمون القائمون، ويخسر القاعدون المبطلون، فهو ليس مجالاً لبدء الاستعداد للاستمرار على الطاعة، وإنما أيام شعبان هي أوان أخذ بوادر الأهبة وتجهيز متاع التوبة إلى شهر الصيام والقيام؛ فالفائز في رمضان هو من أحسن الأهبة في شعبان، والمغبون أشد الغبن من استغفله الشيطان واستولى على دقائقه وساعاته في شعبان.

 

ومع كل أسف.. لا تزال هذه الكلمات يتردد صداها عبر السنين، فتملأ الآذان، ولكنها لا تخترق إلى الجَنان، فلا ينتج عنها عمل، ولا تسفر عن اجتهاد وطرد لشبح الغفلة الذي يغطي العيون؛ ففي كل عام لا يدخر الخطباء والوعاظ وسعًا في تحفيز الناس لاغتنام عبادات رمضان وعدم إضاعة الأوقات فيه، وكأن النتيجة تأتي -في أحيان كثيرة- عكسية، فيبدأ الشهر والمساجد على أشدها والصدقات تملأ صناديق المساجد، ويُسمع للقرآن دويٌّ كدويِّ النحل في أنحاء المدينة، ثم ما يلبث ذلك أن يضمحل حتى يكاد يختفي عند انتصاف الشهر الكريم، إلا بين من رحمهم الله تعالى وأراد بهم الخير والفلاح والفوز.

 

شهر رمضان ينادي في شعبان أن ابسط يديك بالنعمة للعابدين، أقبل عليهم بأنوار جلالك وبهائك، أقلع بهم في سفينة الطاعة وفلك الاجتهاد؛ لترسو على ساحل التقوى، وتحط رحالك في ميناء القرآن والصيام، ووزع بضاعتك من الحسنات والأجور على منتظري الثواب، وألبسهم لباس الدُربة، وحفزهم على مزيد من التحصيل.. أخبرهم أن لذتهم التي يجدونها في الطاعة في أيامك ولياليك سيحصّلون منها أضعافًا مضاعفة في أيامي ولياليَّ.. في صيامي وقيامي.. في صدقاتي وذكري..

 

شهر يظلنا عن قريب، فيهيج في المسلم مشاعر الهداية والإيمان، ويهتف بهم إلى الطاعة والعبادة والإحسان. فهو مقدمةٌ لشهر رمضان المبارك، وتمرينٌ للأمة الإسلامية على الصيام والقيام وصالح الأعمال؛ حتى يذوقوا لذَّة القرب من الله تعالى، ويستشعروا حلاوة الإيمان، فإذا أقبل عليهم شهر رمضان أقبلوا عليه بهمَّة عالية، ونفس مشتاقة، وانكبُّوا على الطاعة والعبادة.

 

وإن العبد يجري في هذه الدنيا في مضمار سباق نحو الآخرة، والموفق هو الذي يبادر الفرصة، ويحذر فوتها، والمحروم من حرم الخير. وإننا شهر شعبان موسم من المواسم الرابحة في التجارة مع الله تعالى.

 

ومن أبواب الخير والبر  في شهر شعبان:

1- الإكثار من الصوم في شعبان:

كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر من الصيام في شهر شعبان، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: «كَانَ أَحَبُّ الشُّهُورِ إِلَى رَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يَصُومهُ شَعْبَانَ، ثُمَّ يَصِلَهُ بِرَمَضَانَ». (سنن أَبي داود (2431) وصححه الألباني).

 

وعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: «مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- يَصُومُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ إِلاَّ شَعْبانَ وَرَمَضَانَ». (سنن الترمذي 736 وصححه الألباني).

 

عَنْ عَائِشَةَ – رضي الله عنها- قَالَتْ: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لاَ يُفْطِرُ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لاَ يَصُومُ. فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إِلاَّ رَمَضَانَ، وَمَا رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ” (صحيح البخاري: 1969).

 

وقد أوضح النبي -صلى الله عليه وسلم- علة إكثاره -صلى الله عليه وسلم- من الصيام، فعَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ! لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْراً مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ؟ قَالَ: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَب وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِيْنِ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ». (سنن النسائي 2357، وصححه الألباني).

 

قال أهل العلم: وصوم شعبان مثل السنن الرواتب بالنسبة للصلوات المكتوبة، ويكون كأنه تقدمة لشهر رمضان، أي كأنه راتبة لشهر رمضان، ولذلك سن الصيام في شهر شعبان، وسن الصيام ستة أيام من شهر شوال كالراتبة قبل المكتوبة وبعدها.

 

وفي الصيام في شعبان فائدة أخرى وهي توطين النفس وتهيئتها للصيام، لتكون مستعدة لصيام رمضان سهلاً عليها أداؤه.

 

قال ابن القيم -رحمه الله-: “وفي صومه –صلى الله عليه وسلم- شعبان أكثر من غيره ثلاث معان: أحدها: أنه كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، فربما شُغِل عن الصيام أشهرًا، فجمع ذلك في شعبان؛ ليدركه قبل الصيام الفرض.

الثاني: أن هذا الصوم يشبه سُنة فرض الصلاة قبلها تعظيمًا لحقها.

الثالث: أنه شهر ترفع فيه الأعمال؛ فأحب -صلى الله عليه وسلم- أن يُرفعَ عملُه وهو صائم”. (تهذيب السنن: 3/318).

 

وقال الإمام ابن رجب الحنبلي -رحمه الله-: “وأما صيام النبي صلى الله عليه وسلم من أشهر السنة؛ فكان يصوم من شعبان ما لا يصوم من غيره من الشهور”. (لطائف المعارف، ص186).

 

وقال الإمام الصنعاني -رحمه الله-: “وفيه دليل على أنه يخصُّ شعبان بالصوم أكثر من غيره” (سبل السلام: 2/342).

 

2- رفع الأعمال إلى الله تعالى:

شهر شعبان موعد سنوي لرفع الأعمال إلى الله تعالى، قال العلماء: ورفع الأعمال على ثلاث درجات: الدرجة الأولى: رفع يومي ويكون ذلك في صلاة الصبح وصلاة العصر  وذلك لما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم، فيسألهم وهو أعلم بهم: كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون: تركناهم وهم يصلون، وأتيناهم وهم يصلون “(صحيح البخاري 540).

 

الدرجة الثانية: رفع أسبوعي ويكون في يوم الخميس، وذلك لما رواه الإمام أحمد في مسنده بسند حسن  عن أبي هريرة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة، فلا يقبل عمل قاطع رحم “(مسند أحمد:‏ 10079‏، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب حديث 2538).

 

الدرجة الثالثة: رفع سنوي ويكون ذلك في شهر شعبان؛ وذلك لما ثبت عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ! لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْراً مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ؟ قَالَ: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَب وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِيْنِ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ». (سنن النسائي 2357، وصححه الألباني).

 

3- إحياء مواسم الغفلة:

مع قدوم شهر رجب كل عام يقبل الناس على الطاعة ظنًّا منهم لخصوصية شهر رجب، ثم يتكاسلون في شعبان، ولذا اهتم النبي -صلى الله عليه وسلم- بالإكثار من الطاعات في شهر شعبان، إحياء لهذه الأزمان الشريفة، فقال: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَب وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِيْنِ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ». (سنن النسائي 2357، وصححه الألباني).

 

وقد ذكر الحافظ ابن رجب الحنبلي -رحمه الله تعالى- في بيان حكمة إكثار النبي من الصيام في شعبان: أن شهر شعبان يغفُل عنه الناس بين رجب ورمضان؛ حيث يكتنفه شهران عظيمان، الشهر الحرام رجب وشهر الصيام رمضان، فقد اشتغل الناس بهما عنه فصار مغفولاً عنه، وكثير من الناس يظن أن صيام رجب أفضل من صيامه؛ لأن رجب شهر حرام، وليس الأمر كذلك، فقد روت السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: “ذُكر لرسول الله ناسٌ يصومون شهر رجب، فقال: فأين هم من شعبان؟” (لطائف المعارف، ص191).

 

وفي هذا إشارة على استحباب عمارة الأوقات التي يغفل عنها الناس ولا يفطنون لها. قال الإمام ابن الجوزي -رحمه الله-: “واعلم أن الأوقات التي يغفل الناس عنها معظمة القدر لاشتغال الناس بالعادات والشهوات، فإذا ثابر عليها طالب الفضل دل على حرصه على الخير . ولهذا فضل شهود الفجر في جماعة لغفلة كثير من الناس عن ذلك الوقت، وفضل ما بين العشاءين وفضل قيام نصف الليل ووقت السحر”(التبصرة: 2/50).

 

وقال الإمام ابن رجب الحنبلي -رحمه الله-: “قيل في صوم شعبان أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ولذته فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط” (لطائف المعارف، ص196).

 

4- شهر شعبان شهر القرآن:

ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شرع فيه ما يشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن ليحصل التأهب لتلقي رمضان وترتاض النفوس بذلك على طاعة الرحمن. قال سلمة بن كهيل: كان يقال: شهر شعبان شهر القراء، وكان حبيب بن أبي ثابت إذا دخل شعبان قال: هذا شهر القرّاء .  وكان عمرو بن قيس الملائي إذا دخل شعبان أغلق حانوته وتفرّغ لقراءة القرآن. (لطائف المعارف، ص196).

 

المتأمل في واقع كثير من المسلمين يجد أنهم يعانون من مشكلة مزمنة مع شهر رمضان، وذلك أننا في كل عام يأتينا رمضان ونحن غافلون، فنبدأ في الطاعة والعبادة من الصفر، ثم نرقى شيئًا فشيئًا فلا نكاد نجد طعم العبادة وحلاوة الطاعة إلا وقد انقضى رمضان، وانطوت صحائفه بما فيها من إحسان المحسن وإساءة المسيء! فنندم ونتحسر ونتألم، ونقول: نعوض في العام القادم، ويأتي العام القادم فلا يكون أحسن حالاً من سابقه، وهكذا حتى يحق الحق ويغادر الإنسان دنياه وهو كما هو! ومن أجل ذلك ينبغي للعبد العاقل أن يتخذ من شهر شعبان فرصة للتدرب على الطاعات، والإكثار منها، ليدخل عليه شهر رمضان وهو مهيأ للعبادة متلبس بها..

 

إن شهر شعبان شهر تفتح فيه الخيرات، تنزل فيه البركات، وتترك فيه الخطيئات، فينبغي لكل مؤمن لبيب أن لا يغفل في هذا الشهر، بل يتأهب فيه لاستقبال شهر رمضان بالتطهر من الذنوب والتوبة عما فات وسلف فيما مضى من الأيام، فيتضرع إلى الله تعالى ويقبل عليه في شهر شعبان، ولا يسوِّف ويؤخر ذلك إلى غده، لأن الأيام ثلاثة: أمس وهو أجل، واليوم وهو عمل، وغدا وهو أمل فلا تدري هل تبلغه أم لا؟ فأمس موعظة، واليوم غنيمة، وغدا مخاطرة. وكذلك الشهور ثلاثة: رجب فقد مضى وذهب فلا يعود، ورمضان وهو منتظر لا ندري هل نعيش إلى إدراكه أم لا؟ وشعبان وهو واسطة بين شهرين فليغتنم الطاعة فيه.

 

ومن أجل معالجة هذا الموضوع وضعنا بين يديك أخي الخطيب الكريم هذه الخطب المنتقاة، ونسأل الله لنا ولكم الإخلاص والقبول وحسن الخاتمة.

 

 

فضائل شعبان وبعض أحكامه
21٬104
1735
762
(5)

فضائل شعبان وبعض أحكامه

1431/08/03
أما بعد: إن المؤمن ليتقلب في هذا الزمان، ويمد الله له في الأجل، وكل يوم يبقاه في هذه الدنيا هو غنيمة له ليتزود منه لآخرته، ويحرث فيه ما استطاع ويبذر فيه من الأعمال ما استطاعته نفسه وتحملته. وها قد مضى -أيها الأحبة- شهر رجب، ودخل شعبان، وفاز من فاز بالتقرب والاستعداد في رجب لرمضان، ودخل شعبان والناس عنه غافلة. ولنا مع هذا الشهر المبارك وقفات ننظر فيها حال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحال سلف الأمة، الذين أُمرنا بالاقتداء بهم، مع ذكر بعض فضائله وأحكامه. عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: قلت: يا رسول الله: لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان!! قال: "ذاك شهر تغفل الناس فيه عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم". [رواه النسائي]. وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يصوم ولا يفطر حتى نقول: ما في نفس رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أن يفطر العام، ثم يفطر فلا يصوم حتى نقول: ما في نفسه أن يصوم العام، وكان أحب الصوم إليه في شعبان. [رواه الإمام أحمد]. ومن شدّة محافظته -صلى الله عليه وسلم- على الصوم في شعبا .....
الملفات المرفقة
شعبان وبعض أحكامه
عدد التحميل 1735
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
فضل الصيام في شهر شعبان
20٬557
2103
331
(5)

فضل الصيام في شهر شعبان

1431/08/03
نحمد الله –تبارك وتعالى- على أن مد في أعمارنا وأنعم علينا حتى أظلنا شهر شعبان، ذلك الشهر الكريم الذي أحاطه الله -عز وجل- بشهرين عظيمين هما شهر رجب الحرام، وشهر رمضان المبارك، وقد قيل: إن شعبان سمي بهذا الاسم لأنهم كانوا يتشعبون في الغارات بعد أن يخرج شهر رجب الحرام، أو لتشعبهم في طلب الماء، والأول أولى وأرجح. وشهر شعبان من الأشهر القليلة التي يهتم بها المسلمون الآن، أما سلفنا الصالح فكانوا يهتمون به، بصومه وقراءة القرآن وغير ذلك من أعمال رمضان، اقتداءً برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وباعتباره مدخلاً لشهر رمضان، ثم درج الخلف على الاهتمام فيه ببدع ما أنزل الله بها من سلطان، خاصة في ليلة النصف من شعبان، فينبغي للمسلم –شكرًا لنعمة الله عليه- اغتنام تلك الأيام الفاضلة والأوقات الشريفة، بالأعمال الصالحة، وأن يضع في ميزان أعماله اليوم، ما يسره أن يراه فيه غدًا: (يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً) [آل عمران: 30]. فما هو هديه -صلى الله عليه وسلم- في هذا الشهر؟! عَنْ أُمُّنَا عائشة -رضي الله عنها- قالت: .....
الملفات المرفقة
الصيام في شهر شعبان
عدد التحميل 2103
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
أهل الإيمان بين شهري شعبان ورمضان
7٬257
554
97
(5)

أهل الإيمان بين شهري شعبان ورمضان

1436/08/07
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102]. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء: 1]. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب: 70 - 71]. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. عباد الله: أقبل شهر شعبان .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 554
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
دخل شعبان فلا تغفلوا عنه
11٬386
755
228
(5)

دخل شعبان فلا تغفلوا عنه

1435/08/03
الخطبة الأولى: أَمَّا بَعدُ: فَأُوصِيكُم -أَيُّهَا النَّاسُ- وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ * مَا كَانَ لِأَهلِ المَدِينَةِ وَمَن حَولَهُم مِنَ الأَعرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَسُولِ اللهِ وَلَا يَرغَبُوا بِأَنفُسِهِم عَن نَفسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُم لَا يُصِيبُهُم ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخمَصَةٌ في سَبِيلِ اللهِ وَلَا يَطَؤُونَ مَوطِئًا يَغِيظُ الكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِن عَدُوٍّ نَيلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللهَ لَا يُضِيعُ أَجرَ المُحسِنِينَ * وَلَا يُنفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً وَلَا يَقطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم لِيَجزِيَهُمُ اللهُ أَحسَنَ مَا كَانُوا يَعمَلُون). أَيُّهَا المُسلِمُونَ: اليَومَ دَخَلَ شَهرُ شَعبَانَ، وَمَا هِيَ إِلاَّ أَيَّامٌ مَعدُودَاتٌ وَلَيَالٍ مُتَتَابِعَاتٌ، حَتى يُقَالَ: دَخَلَ شَهرُ رَمَضَانَ، فَاللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا في شَعبَانَ، وَبَلِّغْنَا بِرَحمَتِكَ رَمَضَانَ، وَوَفِّقْنَا بِفَضلِكَ لِمَا وَفَّقتَ إِلَيهِ أَهلَ الإِيمَانِ. إِنَّ شَعبَانَ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ- كَالمُقَدَّمَةِ لِرَمَضَانَ، وَمَن بَلَغَهُ وَعَاشَ أَيَّامَهُ في طَاعَةٍ وَعَمَلِ خَيرٍ وَإِحسَانٍ، فَكَأَنَّمَا هُوَ مَن دَخَلَ المَسجِدَ لأَدَاءِ الصَّلاةِ بَعدَ الأَذَانِ، وَهُوَ في انتِظَارِ أَن تُقَامَ الصَّلاةُ. وَإِنَّهُ مَ .....
الملفات المرفقة
شعبان فلا تغفلوا عنه
عدد التحميل 755
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
ما يشرع من الطاعة في شعبان، ووقت الغفلة والفتن
8٬407
1434
89
(5)

ما يشرع من الطاعة في شعبان، ووقت الغفلة والفتن

1434/08/10
أما بعد: فإن المؤمن يعيش في هذه الحياة ما شاء الله له أن يعيش، وكل يوم يبقى فيه في هذه الدنيا هو غنيمة له ليتزود منه لآخرته. وقد كان رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يَعِظُ ِرَجُلاً وَيَقُولُ لَه: "اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ, وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ, وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ, وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغُلُكَ, وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ" رواه النسائي وغيره وصححه الألباني. فحريٌّ بكل مؤمن أن يبذل المستطاع، ويغتنم فرصة الحياة ليحوز على الخير ويرتقي في سلم الطاعة؛ من أجل أن يحقق لنفسه أعلى الدرجات في جنات الخلود. أحبتي: ها هو شعبان قد دخل، وهو موسم من مواسم الطاعة، على خلاف ما يظنه بعض المسلمين، فيغفلون عنه وعن ما فيه من الفضائل. ولعلنا نقف مع فضل الطاعة في هذا الشهر المبارك وقفات تأسٍّ ننظر فيها حال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي أُمرنا بالاقتداء به، وحال سلف الأمة، وهم أقرب الأمة هدياً به. فعن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، لم أرَك تصومُ من شهرٍ من الشُّهورِ ما تصومُ شعبانَ؟! قال: "ذاك شهرٌ يغفلُ النَّاسُ عنه بين رجب ورمضانَ، وهو شهرٌ تُرفعُ فيه الأعمالُ إلى ربِّ العالمين، وأُحِبُّ أن يُرفعَ عملي وأنا صائمٌ" رواه النسائي، وإسناده صحيح. ومن شدّة محافظته -صلى الله عليه وسلم- على الصوم في شعبان أن عائشة -رض .....
الملفات المرفقة
يشرع من الطاعة في شعبان، ووقت الغفلة والفتن
عدد التحميل 1434
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
حتى نستفيد من شهر شعبان
16٬399
1360
434
(5)

حتى نستفيد من شهر شعبان

1433/08/06
الحمدُ لله الذي بنعمته اهتدى المهتدون، وبعدله ضل الضَّالون، ولحكمه خضع العباد أجمعون، لا يُسألُ عما يفعل وهم يُسألون، لا مانعَ لما وَهَب، ولا مُعْطيَ لما سَلَب، طاعتُهُ للعامِلِينَ أفْضلُ مُكْتَسب، وتَقْواه للمتقين أعْلَى نسَب... بقدرته تهبُّ الرياحُ ويسير الْغمام، وبحكمته ورحمته تتعاقب الليالِي والأيَّام... أحمدُهُ على جليلِ الصفاتِ وجميل الإِنعام، وأشكرُه شكرَ منْ طلب المزيدَ وَرَام، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله الَّذِي لا تحيطُ به العقولُ والأوهام، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه أفضَلُ الأنام، صلَّى الله عليه وعلى صاحبه أبي بكرٍ السابق إلى الإِسلام، وعلى عمَرَ الَّذِي إذا رآه الشيطانُ هَام، وعلى عثمانَ الَّذِي جهَّزَ بمالِه جيشَ العُسْرةِ وأقام، وعلى عليٍّ الْبَحْرِ الخِضَمِّ والأسَدِ الضِّرْغَام، وعلى سائر آلِهِ وأصحابِه والتابعين لهم بإِحسانٍ على الدوام، وسلَّم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: - عبـاد الله : - إن من أعظم نعم الله تعالى على العباد أن يمدّ الله في عمر أحدهم، فكل يوم يبقى في هذه الدنيا هو غنيمة له ليتزود منه لآخرته، ويحرث فيه ما استطاع ويبذر فيه من الأعمال ما يرفع درجته ومكانته عند الله، فالدنيا دار عمل ولا حساب والآخرة دار حساب ولا عمل قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا) [الفرقان:62].. وطول العمر في الإسلام مع حسن العمل فيه خيرية الدنيا والآخرة عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أنبئكم بخيركم؟» قالوا: نعم، .....
الملفات المرفقة
نستفيد من شهر شعبان
عدد التحميل 1360
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
شعبان والتهيئة لرمضان
25٬329
3215
503
(5)

شعبان والتهيئة لرمضان

1431/08/03
أما بعد: عباد الله: إن المؤمن ليتقلب في هذا الزمان، ويمد الله له في أجله، وكل يوم في هذه الدنيا هو غنيمة له يتزود منه لآخرته: (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا) [الفرقان: 62]. أيها المؤمنون: نتحدث في هذه الخطبة عن شهر شعبان ولنا معه وقفات ودروسًا وعظات نُذكّر فيها ببعض فضائله وأحكامه، وننظر فيها حال رسول الله فيه لنقتدي به، فماذا ورد في فضله؟! وما الذي جاء فيه من أحكام؟! وما كان يفعله النبي إذا دخل شعبان؟! أما شهر شعبان فقد سُمي بشعبان؛ لأن العرب كانوا يتشعبون فيه، أي: يتفرقون لطلب المياه، وقيل: لتشعبهم في غارات الحرب بعد خروجهم من شهر رجب الحرام، وقيل: لأنه شهر شعب أي: ظهر بين شهري رجب ورمضان. أما فضله وما يستحب فيه فعله فقد جاء عند أحمد وغيره وصححه ابن خزيمة وحسنه الألباني عن أُسَامَة بْن زَيْدٍ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ: لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنْ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ! قَالَ: "ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ، بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَا .....
الملفات المرفقة
والتهيئة لرمضان
عدد التحميل 3215
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
شهر شعبان
5٬335
467
52
(5)

شهر شعبان

1437/07/25
الخطبة الأولى: إنَّ الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، مَن يهدِه الله فهو المهتد، ومن يُضلل فلا هاديَ له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، صَلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومَن والاه. أما بعد: سوف نتناول الحديث عن شهر شعبان، من خلال عناصر ثلاثة: فضائل شهر شعبان، إكثار النبي -صلى الله عليه وسلم- من الصيام فيه، خطوات نتواصى بها ونحن على أعتاب الشهر الكريم. العنصر الأول: فضائل شهر شعبان: لما رأى النَّبي -صلى الله عليه وسلم- انتباه الناس إلى شهر رجب في الجاهليَّة، وتعظيمه وتفضيله على بقيَّة أشهر السَّنَة، ورَأَى تعظيم المسلمين لشهر القرآن، أرادَ أن يُبَيّنَ لهم فضيلة بقية الأشهر والأيام، فعن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- أنَّه سأل النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، لم أركَ تصوم شهرًا منَ الشهور ما تصوم في شعبان! فقال -صلى الله عليه وسلم-: "ذلك شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله -تعالى- فأحب أن يُرْفعَ عملي وأنا صائم" رواه النسائي. وسؤال أسامة -رضي الله عنه- يَدُلُّ على مدى اهتمام الصَّحابة الكرام، وتمسكهم بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم-. وبالفعل، كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصوم شعبان إلاَّ قليلاً؛ كما أخبرت عنه عائشة -رضي الله عنها- في الحديث المُتَّفق على صحته: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصوم حتى نقولَ لا يُفْ .....
الملفات المرفقة
شعبان
عدد التحميل 467
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
مرحبا بسفير رمضان
7٬376
829
117
(5)

مرحبا بسفير رمضان

1435/08/12
الخطبة الأولى: الحمدُ لله الذي بيدِهِ الأمرُ، فضَّل شَهرا على شَهرٍ، وخصَّ بعضَها بِمَزيدِ الثَّوابِ والأجْرِ، نَشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريكَ لَه، مُوالِي البرَكاتِ، ومُغدِق الرَّحمَاتِ، يَعلَمُ السِّرَ والجَهْرَ. ونَشهدُ أنَّ سَيِّدنا ونبِيَّنا مُحمَّداً عبدُ اللهِ ورَسُولُهُ، نَبِيُّ الرَّحمَةِ واليُسرِ، دَائِمُ العَمَلِ والِبشرِ، صلَّى اللهُ وسلَّمَ وباركَ عليه, أزكى مَنْ تَعَبَّدَ للهِ وصامَ, وابتهلَ للهِ وقَامَ, حتى تَفَطَّرت منه الأقدَام، وَمَنْ تبِعَهم بِإحسَانٍ وإيمانٍ على الدَّوامِ. أمَّا بعدُ: فَأوصيكم -عبادَ اللهِ- ونفسي بِتَقوى اللهِ -تعالى-:(أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ* الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ* لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ)[يونس:62-64]. أيُّها المؤمنونَ: للهِ الحكمةُ البالِغةُ، ولهُ الأمرُ فيما يَشَاءُ ويَختَارُ، فمن تعظيم اللهِ لشهر رمضانَ, أنْ هيأ قَبلَهُ شهرَ شَعبَانَ, ولهذا كانَ لِشَهرِ شَعبَانَ عندَ رَسولِنا من الحفاوةِ والعَمَلِ ما يفُوقُ الوصفَ والخَيالَ! وبِحمدِ اللهِ، اليومَ وفَد علينا هذا السَّفيرُ الكريمُ بين يدَي ضيفٍ عزيزٍ، فلنكرم سَفِيرَ حَبِيبِنا، ولنقُم بحقِّ مبعوثِ ضَيفِنا، فمن حقِّ رَمَضَانَ علينا أن نَصِلَ قَرِيبَهُ، ونُكرمَ أَخَاهُ وَقَرِينَهُ. حقاً -عبادَ اللهِ- إنَّ شعبانَ " .....
الملفات المرفقة
بسفير رمضان
عدد التحميل 829
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
مرحبا شعبان
9٬837
871
116
(5)

مرحبا شعبان

1436/07/29
الخطبة الأولى: (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا) [الفرقان: 61 - 62]. أَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَأَشْكُرُهْ *** وَمِنْ مَسَاوِي عَمَلِي أَسْتَغْفِرُهْ وَأَسْتَعِينُهُ عَلَى نَيْلِ الرِّضَا *** وَأَسْتَمِدُّ لُطْفَهُ فِي مَا قَضَى وَبَعْدُ إِنِّي بِالْيَقِينِ أَشْهَدُ *** شَهَادَةَ الْإِخْلَاصِ أَنْ لَا يُعْبَدُ بِالْحَقِّ مَأْلُوهٌ سِوَى الرَّحْمَنِ *** مَنْ جَلَّ عَنْ عَيْبٍ وَعَنْ نُقْصَانِ وَأَنَّ خَيْرَ خَلْقِهِ مُحَمَّدَا *** مَنْ جَاءَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى رَسُولُهُ إِلَى جَمِيعِ الْخَلْقِ *** بِالنُّورِ وَالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ صَلَّى عَلَيْهِ رَبُّنَا وَمَجَّدَا *** وَالْآلِ وَالصَّحْبِ دَوَامًا سَرْمَدَا اللهم صل وسلم وبارك وزد وأنعم وعلى آله وصحابته وعترته. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا و .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 871
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات