طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

  • 309 /
  • 7 /
  • 0
436

قيام

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف
العناصر

1- فضل قيام الليل .



2- ما المراد بـ (جوف الليل)؟



3- الأمور الميسرة لقيام الليل .



4- الشيطان يثبط الإنسان عن قيام الليل .

الايات

1- قال الله تعالى: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) [الذاريات : 15 – 17] .



 



2- قوله تعالى فى وصف عباد الرحمن: (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا) [الفرقان: 63- 64 ] .



 



3- ذكر الله تعالى هذه العبادة الجليلة ثم عقبها بالجزاء فقال تعالى: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) [السجدة: 16] . ثم عقب بقوله تعالى: (فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة: 17] .

الاحاديث

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أفضل الصلاة بعد المكتوبة قيام الليل» [رواه مسلم (8/ 55) الصيام، وأبو داود (2412) الصوم، والترمذى (2/ 227) الصلاة، والنسائى (3/ 207) قيام الليل] .



 



2- عن عاشئة رضى الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى ما بين أن يفرغ من صلاة العشاء إلى الفجر إحدى عشر ركعة يسلم بين كل ركعتين ويوتر بواحدة [رواه البخارى (3/ 7) التهجد، ومسلم (6/ 16)، الصلاة] .



 



3- عن أبي وائل عن عبدالله قال : : ذكر عند رسول الله صلى الله عليه و سلم رجل نام ليلة حتى أصبح قال: «ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه» أو قال «في أذنه» [أخرجه مسلم في صحيحه (1/537) ] .



 



4- عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال حدثني عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم «يا عبد الله لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل فترك قيام الليل» [صحيح البخاري (1152) ] .



 



5- عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «إذا قام أحدكم من الليل فليفتتح صلاته بركعتين خفيفتين» [رواه مسلم] .



 



6- عن أبي الدرداء رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «من أتى فراشه وهو ينوي أن يقوم فيصلي من الليل فغلبته عينه حتى يصبح كتب له ما نوى، وكان نومه صدقة عليه من ربه» [رواه النسائي وغيره وحسنه الألباني في صحيح الجامع ] .



 



7- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل» [رواه مسلم (8/ 54 نووي) ] .



 



8- عن أبي أمامة الباهلي رضى الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «عليكم بقيام الليل فانه دأب الصالحين قبلكم، وهو قربة إلى ربكم، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم» [قال الهيثمى فى المجمع (2/ 251) و رواه الطبرانى فى الكبير والأوسط وفيه عبد الله بن صالح كاتب الليث، قال عبد الملك بن شعيب بن الليث: ثقة مأمون وضعفه جماعة من الأئمة. ا. هـ ولكن وثقة كثيرون مثل: يحيي بن معين، وابن عدى، وأبو حاتم، وقال المنذرى فى الترغيب (6/ 348): قد روى عنه البخاري فى صحيحه. ولذلك حسنه العراقي فى تخريج الاحياء (4/ 634) والحديث له طرق أخرى عند الطبرانى فى الكبير، عن سلمان الفارسي رضى الله عنه، وفيه عبد اللاحمن بن سلمان، قال الحافظ فى التقريب (1/ 482): صدوق يخطئ اهـ] .



 



9- عن سهل بن سعد رضى الله عنهما قال: جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا محمد عش ما شئت فانك ميت، واعمل ما شئت فانك مجزى به، احبب ما شئت فانك مفارقه، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس» [قال الحافظ المنذرى فى الترغيب (2/ 23): رواه الطبرانى فى الأوسط واسنادة حسن] .



 



10- عن أبي الدر داء رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ثلاثة يحبهم الله، ويضحك اليهم ويستبشر بهم: الذى إذا انكشفت فئة قاتل ورائها بنفسه لله عز وجل ويكفيه، فيقول: انظروا إلى عبدي هذا كيف صبر لى بنفسه. والذي له امرأة حسناء وفراش لين حسن، فيقوم من الليل فيقول: يذر شهوته ويذكرنى ولو شاء رقد. والذي إذا كان فى سفر، وكان معه ركب فسهروا ثم هجعوا، فقام من السحر فى ضراء وسراء» [قال الحافظ المنذرى فى الترغيب (2/ 33) رواه الطبرانى فى الكبير بإسناد حسن] .



 



11- عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أنه رأى في النوم كأن ملكين أخذاه فذهبا به إلى النار، فإذا هي مطوية كطي البئر، وإذا لها قرنان، قال: وإذا فيها أناس قد عرفتهم، فجعلت أقول: أعوذ بالله من النار، قال: فلقينا ملكٌ آخر فقال: لم تُرَعْ، قال: فقصصتها على حفصة، فقصتها حفصة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: «نِعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل» فكان بعدُ لا ينام من الليل إلا قليلاً [أخرجه البخاري في أبواب التهجد، باب فضل قيام الليل، برقم 1121 - 1122. ومسلم في كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، برقم 2479] .

الاثار

1- قال عمر بنُ عبد العزيز : ليست التقوى قيامَ الليل ، وصِيام النهار ، والتخليطَ فيما بَيْنَ ذلك ، ولكن التقوى أداءُ ما افترض الله ، وترك ما حرَّم الله ، فإنْ كان مع ذلك عملٌ ، فهو خير إلى خير ، أو كما قال [جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثاً من جوامع الكلم تأليف الإمام الحافظ الفقيه زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن شهاب الدين البغدادي ثم الدمشقي الشهير بابن رجب المتوفى سنة ( 795 ) ه‍ حقق نصوصه وخرّج أحاديثه وعلّق عليه الدكتور ماهر ياسين الفحل (11/23) وذكره : ابن عساكر في تاريخ دمشق (48/153) ] .



 



2- قال الثوري: حرمت قيام الليل خمسة أشهر بذنب أذنبته [مختصر منهاج القاصدين (1/67) ] .



 



3- قال الحسن البصري رحمه الله: لم أجد من العبادة شيئاً أشد من الصلاة في جوف الليل، فقيل له: ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوها؟ فقال: لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم من نوره [مختصر منهاج القاصدين (1/67) ] .

القصص

1- ذَكَرَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ بِسَنَدِهِ أَنَّ أَحْمَدَ بْنَ مُحَمَّدٍ الدَّلَوِيَّ قَالَ لَمَّا رَجَعَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ بَطَّةَ مِنْ الرِّحْلَةِ لَازِمَ بَيْتَهُ أَرْبَعِينَ سَنَةً فَلَمْ يُرَ خَارِجًا فِي سُوقٍ وَلَا رُئِيَ مُفْطِرًا إِلَّا فِي يَوْمَي الْأَضْحَى وَالْفِطْرِ "وَكَانَ قِيَامُ اللَّيْلِ أَمْرًا عَادِيًّا بِالنِّسْبَةِ لِلشَّيْخِ فَكَأَنَّهُ جُبِلَ عَلَى ذَلِكَ, فَقَدْ ذَكَرَ ابْنُ الْعِمَادِ عَنْهُ أَنَّهُ كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ كُلَّهُ فَكَانَ يَجْعَلُ عَشَاءَهُ قَبْلَ الْفَجْرِ بِيَسِيرٍ وَلَا يَنَامُ حَتَّى يُصْبِحَ [متن كتاب الشرح والإبانة على أصول السنة والديانة لابن بطة العكبري (1/42) ] .

متفرقات

1- قال أبو ذر القلموني، عبد المنعم بن حسين بن حنفي بن حسن بن الشاهد: ومن أعظم ما يعين على قيام الليل: النوم على طهارة والمواظبة على أذكار النوم خاصة التسبيح وقراءة آية الكرسي فمن كان آخر كلامه قبل النوم ذكر اللَّه تعالى سهل عليه القيام، وإن انتبهت من النوم وكسلت عن القيام فأذن أذانًا يسمع اليقظان ولا يوقظ النائم، فالأذان يطرد الشيطان [ففروا إلى الله (1/96) ] .



 



2- يقول وحيد عبد السلام بالي: وكيف لا يقومون الليل وكان سيدهم وإمامهم وفخرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يقيم الليل حتى تتورم قدماه يصفه عبد الله بن رواحه رضى الله عنه فيقول: وفينا رسول الله يتلو كتابه ... إذا انشق معروف من الصبح ساطع أرانا الهدى بغد العمى فقلوبنا به موقنات إن ما قال واقع يبيت يجافى جنبه عن فراشه إذا استقلت بالمشركين المضاجع ثم ذ كر سبحانه وتعالى (فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون) [سورة السجدة الآية (15: 17) ] أي فلا يعلم أحد عظمة ما أخفى الله فى الجنات من النعيم المقيم واللذات التى لم يطلع على مثلها أحد لما أخفوا أعمالهم كذا لك أخفى الله لهم من الثواب، جزاء وفاقا فان الجزاء من جنس العمل، قال الحسن البصري رحمه الله تعالى: أخفى قوم عملهم فأخفى الله لهم ما لم تر عين ولم يخطر على قلب بشر [راجع تفسير القرآن العظيم (3/ 469) ] قال وقال سبحانه فى وصف عباد الرحمن (والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما) [الفرقان: 64) ] أي يحيون الليل بالعبادة فهم مستيقظون حيث ينام الناس ومنتبهون حيث يغفل الناس انهم اخلصوا الحب لله تعالى فتلذذوا بمناجاته ولقد احسن القائل فيهم امنع جفونك أن تنام مناما ... واذر الدموع على الخدود سجاما ... واعلم بأنك ميت ومحاسب يا من على سخط الجليل أقاما لله قوم أخلصوا فى حبه فرضى بهم واختصهم خداما قوم إذا جن الظلام عليهم باتوا عل هنالك سجدا وقياما حمس البطون من التعفف ضمرا لا يعرفون سوى الحلال طعاما [الأمور الميسرة لقيام الليل (1/13) ] .



 



3- قال ابن قدامة رحمه الله: اعلم: أن قيام الليل صعب إلا من وفق للقيام بشروطه الميسرة له.



فمن الأسباب ظاهر، ومنها باطن.



فأما الظاهر: فأن لا يكثر الأكل، كان بعضهم يقول: يا معشر المريدين لا تأكلوا كثيراً فتشربوا كثيراً فتناموا كثيراً، فتخسروا كثيراً.



ومنها: أن لا يتعب نفسه بالنهار بالأعمال الشاقة.



ومنها: أن لا يترك القيلولة بالنهار، فإنها تعين على قيام الليل.



ومنها: أن يتجنب الأوزار.



قال الثوري: حرمت قيام الليل خمسة أشهر بذنب أذنبته.



وأما الميسرات الباطنة: فمنها سلامة القلب للمسلمين، وخلوه من البدع، وإعراضه عن فضول الدنيا.



ومنها: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.



ومنها: أن يعرف فضل قيام الليل. ومن أشرف البواعث على ذلك الحب لله تعالى، وقوة الإيمان بأنه إذا قام ناجى ربه، وأنه حاضره ومشاهده، فتحمله المناجاة على طول القيام [مختصر منهاج القاصدين (1/67) ] .

الإحالات

1- الشريعة المؤلف : أبو بكر محمد بن الحسين الآجري شهرته : الآجري المحقق : عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي دار النشر : دار الوطن البلد : الرياض (4/1618) .



2- الاستذكار المؤلف : أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة الأولى ، 1421 – 2000 تحقيق : سالم محمد عطا ، محمد علي معوض (2/82) .



3- تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي المؤلف : محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري أبو العلا الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت (2/433) .



4- شرح السنة ـ للإمام البغوى المؤلف : الحسين بن مسعود البغوي دار النشر : المكتب الإسلامي - دمشق ـ بيروت ـ 1403هـ - 1983م الطبعة : الثانية تحقيق : شعيب الأرناؤوط - محمد زهير الشاويش (4/4) .



5- المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج المؤلف : أبو زكريا يحيى بن شرف بن مري النووي الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت الطبعة الطبعة الثانية ، 1392 (6/19) .



6- عون المعبود شرح سنن أبي داود المؤلف : محمد شمس الحق العظيم آبادي أبو الطيب الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة الثانية ، 1415 (4/131) .



7- فتح الباري المؤلف : أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى : 852هـ) المحقق : عبد العزيز بن عبد الله بن باز ومحب الدين الخطيب رقم كتبه وأبوابه وأحاديثه وذكر أطرافها : محمد فؤاد عبد الباقي الناشر : دار الفكر (3/3) .



8- نيل الأوطار من أحاديث سيد الأخيار شرح منتقى الأخبار المؤلف : محمد بن علي بن محمد الشوكاني الناشر : إدارة الطباعة المنيرية مع الكتاب : تعليقات يسيرة لمحمد منير الدمشقي (3/68) .



9- شرح كتاب العلم لأبي خيثمة مؤلف الأصل: أبو خيثمة زهير بن حرب النسائي (المتوفى: 234هـ) الشارح: عبد الكريم بن عبد الله بن عبد الرحمن بن حمد الخضير دروس مفرغة من موقع الشيخ الخضير الكتاب مرقم آليا، رقم الجزء هو رقم الدرس - 7 دروس (5/26) .



10- تزكية النفوس المؤلف: أحمد فريد الناشر: دار العقيدة للتراث – الإسكندرية سنة النشر: 1413 هـ - 1993 م (1/49) .



11- ففروا إلى الله المؤلف: أبو ذر القلموني، عبد المنعم بن حسين بن حنفي بن حسن بن الشاهد الناشر: مكتبة الصفا، القاهرة الطبعة: الخامسة، 1424 هـ (1/96) .



12- الأمور الميسرة لقيام الليل المؤلف: وحيد بن عبد السلام بالي الناشر: دار الضياء للنشر والتوزيع – السعودية .



13- رياض الصالحين المؤلف: أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ) تعليق وتحقيق: الدكتور ماهر ياسين الفحل رئيس قسم الحديث - كلية العلوم الإسلامية - جامعة الأنبار (وقد جعل تحقيقه للكتاب مجانا فجزاه الله خيرا) الناشر: دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق – بيروت الطبعة: الأولى، 1428 هـ - 2007 م .



14- مُخْتَصَرُ مِنْهَاجِ القَاصِدِينْ المؤلف: نجم الدين، أبو العباس، أحمد بن عبد الرحمن بن قدامة المقدسي (المتوفى: 689هـ) قدم له: الأستاذ محمد أحمد دهمان الناشر: مكتَبَةُ دَارِ البَيَانْ، دمشق عام النشر: 1398 هـ - 1978 م (1/67) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات