طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 339 /
  • 10 /
  • 0
401

غضب

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

الغضب لغة:



الغضب نقيض الرّضا، وهو مصدر غضب يغضب غضبا، يقول ابن فارس: الغين والضّاد والباء أصل صحيح يدلّ على شدّة وقوّة. يقال: إنّ الغضبة: الصّخرة الصّلبة. قالوا: ومنه اشتقّ الغضب، لأنّه اشتداد السّخط. وغضب عليه غضبا، ومغضبة، وأغضبته أنا فتغضّب، ورجل غضبان وامرأة غضبى ولغة بني أسد غضبانة وملآنة وأشباههما، وقوم غضبى وغضابى، مثل سكرى وسكارى. وغضب من لا شيء، أي من غير شيء يوجبه، وتغضّب عليه مثل غضب. وقال ابن منظور: يقال: غضب له: أي غضب على غيره من أجله وذلك إذا كان حيّا، فإن كان ميّتا قلت: غضب به (أي بسببه). وقال ابن عرفة: الغضب من المخلوقين، شيء يداخل قلوبهم ومنه محمود ومذموم، فالمذموم ما كان في غير الحقّ، والمحمود ما كان في جانب الدّين والحقّ، وأمّا غضب اللّه تعالى فهو من صفات الأفعال للّه- عزّوجلّ- حقيقة على ما يليق بجلاله، وأمّا لازم الغضب فهو إنكاره على من عصاه ومعاقبته إيّاه، (والوصف من ذلك): غضب وغضوب، وغضبان أي يغضب سريعا، وغاضبت الرّجل أغضبته وأغضبني، وغاضبه: راغمه وفي التّنزيل العزيز: (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً) [الأنبياء: 87] قيل مغاضبا لربّه، وقيل: مغاضبا لقومه، قال ابن سيده: والأوّل أصحّ لأنّ العقوبة لم تحلّ به إلّا لمغاضبته ربّه، وقيل المعنى: ذهب مراغما لقومه، وقال القرطبيّ: المعنى مغاضبا من أجل ربّه كما تقول: غضبت لك أي من أجلك، والمؤمن يغضب للّه تعالى إذا عصي، وروى عن الأخفش أنّه خرج مغاضبا للملك الّذي كان على قومه [انظر: تفسير القرطبي (11/ 218، 219) ] ، وقولهم امرأة غضوب أي عبوس، والغضوب أيضا الحيّة الخبيثة، وغضب بصر فلان، إذا انتفخ من داء يصيبه يقال له: الغضاب والغضاب، والغضبة: الصّخرة الصّلبه المركّبة في الجبل، المخالفة له، وقيل الأكمة، وقيل: الصّخرة الرّقيقة، وغضبى اسم للمائة من الإبل [انظر مقاييس اللغة لابن فارس (4/ 428)، والصحاح (1/ 194)، لسان العرب (5/ 3262- 3264)، المصباح المنير (448) ] .



 



الغضب اصطلاحا:



قال الجرجانيّ: الغضب: تغيّر يحصل عند فوران دم القلب ليحصل عنه التشفّي في الصّدر [التعريفات (168) ] .



وقال الرّاغب: هو ثوران دم القلب إرادة الانتقام [المفردات (374) ] . وقال التّهانويّ: الغضب هو حركة للنّفس مبدؤها الانتقام، وقيل: هو كيفيّة نفسانيّة تقتضي حركة الرّوح إلى خارج البدن طلبا للانتقام [كشاف اصطلاحات الفنون (3/ 1089) ] . قال الغزاليّ- رحمه اللّه تعالى-: الغضب: غليان دم القلب بطلب الانتقام.


العناصر

1- تحذير النبي صلى الله عليه وسلم من الغضب .


 


 


2- الغضب يجمع الشر كله .


 


 


3- أسباب الغضب .


 


 


4- مراتب الغضب .


 


 


5- الغضب نزعة من نزعات الشيطان .


 


 


6- القوى من يملك نفسه عند الغضب .


 


 


7- الآثار الخبيثة للغضب .


 


 


8- الغضب يمنع صاحبه من التصرف الحكيم .


 


 


9- سؤال النبي صلى الله عليه وسلم كلمة الحق في الرضا والغضب .


 


 


10- متى يمدح الغضب .


 


 


11- كيف يدفع المسلم الغضب .


 

الايات
1- قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ) [الشورى:37].
2- قال تعالى: (وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [آل عمران133-134].
الاحاديث
1- عن سليمان بن صرد رضي الله عنه قال: استب رجلان عند النبى صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسب صاحبه مغضبا قد احمر وجهه فقال النبى صلى الله عليه وسلم: (إنى لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان الرجيم). فقالوا للرجل: ألا تسمع ما يقول النبي صلى الله عليه وسلم؟! قال: إني لست بمجنون رواه البخاري ومسلم.
2- عن أبى هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم أوصني. قال: (لا تغضب). فردد مراراً، قال:(لا تغضب) رواه البخاري.
3- عن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) رواه البخاري ومسلم.
4- عن أبي ذر رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: (إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع) رواه أبو داود وأحمد وصححه الألباني.
5- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا غضبت فاسكت) رواه ابن شاهين في الفوائد، وحسنه الألباني.
الاثار
1- قال لقمان الحكيم: " ثلاث من كن فيه فقد استكمل الإيمان: من إذا رضي لم يخرجه رضاه إلى الباطل، وإذا غضب لم يخرجه غضبه من الحق، وإذا قدر لم يتناول ما ليس له ".
2- قال ابن القيم: " فإن الغضب عدو العقل، وهو له كالذئب للشاة قلَّ ما يتمكن منه إلا اغتاله " إغاثة اللهفان في طلاق الغضبان.
3- وقال رحمه الله: " وأما الغضب فهو غول العقل يغتاله كما يغتال الذئب الشاة وأعظم ما يفترسه الشيطان عند غضبه وشهوته " التبيان في أقسام القرآن لابن القيم.
4- وقال رحمه الله: " إن الغضب مرض من الأمراض، وداء من الأدواء؛ فهو في أمراض القلوب نظير الحمى والوسواس والصرع في أمراض الأبدان، فالغضبان المغلوب في غضبه كالمريض والمحموم والمصروع المغلوب في مرضه والمبرسم المغلوب في برسامه " إغاثة اللهفان في طلاق الغضبان.
5- وقال رحمه الله: " إذا اقتدحت نار الانتقام من نار الغضب ابتدأت بإحراق القادح، أَوْثِقْ غضبك بسلسلة الحلم؛ فإنه كلب إن أفلت أتلف " الفوائد.
6- وقال رحمه الله: " وهكذا الغضبان فإنه إذا اشتد به الغضب يألم بحمله فيقول ما يقول، ويفعل ما يفعل؛ ليدفع عن نفسه حرارة الغضب، فيستريح بذلك, وكذلك يلطم وجهه, ويصيح صياحاً قوياً, ويشق ثيابه, ويلقي ما في يده؛ دفعاً لألم الغضب, وإلقاء لحمه منه, وكذلك يدعو على نفسه وأحب الناس إليه فهو يتكلم بصيغة الطلب والاستدعاء والدعاء, وهو غير طالب لذلك في الحقيقة فكذلك يتكلم بصيغة الإنشاء وهو غير قاصد لمعناها, ولهذا يأمر الملوك وغيرهم عند الغضب بأمور يعلم خواصهم أنهم تكلموا بها دفعاً لحرارة الغضب، وأنهم لا يريدون مقتضاها فلا يمتثله خواصهم، بل يؤخرونه، فيحمدونهم على ذلك إذا سكن غضبهم, وكذلك الرجل وقت شدة الغضب يقوم ليبطش بولده أو صديقه، فيحول غيره بينه وبين ذلك، فيحمدهم بعد ذلك كما يحمد السكران والمحموم ونحوهما من يحول بينه وبين ما يهم بفعله في تلك الحالة " إغاثة اللهفان في طلاق الغضبان.
7- قال ابن حبان: " والخلق مجبولون على الغضب، والحلم معا، فمن غضب وحلم في نفس الغضب فإن ذلك ليس بمذموم ما لم يخرجه غضبه إلى المكروه من القول والفعل على أن مفارقته في الأحوال كلها أحمد " روضة العقلاء.
8- قال رحمه الله: " سرعة الغضب من شيم الحمقى كما أن مجانبته من زي العقلاء, والغضب بذر الندم؛ فالمرء على تركه قبل أن يغضب أقدر على إصلاح ما أفسد به بعد الغضب " روضة العقلاء.
9- عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أنه قال ( علموا وبشروا ولا تعسروا وإذا غضب أحدكم فليسكت ).
* قال ابن رجب: " هذا دواء عظيم للغضب؛ لأن الغضبان يصدر منه في حال غضبه من القول ما يندم عليه في حال زوال غضبه كثيراً من السباب وغيره مما يعظم ضرره, فإذا سكت زال هذا الشر كله عنده " جامع العلوم والحكم.
10- قال ابن تيمية: " ما تجرع عبد جرعة أعظم من جرعة حلم عند الغضب، وجرعة صبر عند المصيبة؛ وذلك لأن أصل ذلك هو الصبر على المؤلم، وهذا هو الشجاع الشديد الذي يصبر على المؤلم، والمؤلم إن كان مما يمكن دفعه أثار الغضب، وإن كان مما لا يمكن دفعه أثار الحزن، ولهذا يحمر الوجه عند الغضب لثوران الدم عند استشعار القدرة، ويصفر عند الحزن لغور الدم عند استشعار العجز " الاستقامة.
11- قال ابن رجب: " والغضب: هو غليان دم القلب المؤذي عنه خشية وقوعه أو طلباً للانتقام ممن حصل له منه الأذى بعد وقوعه، وينشأ من ذلك كثير من الأفعال المحرمة؛ كالقتل والضرب وأنواع الظلم والعدوان، وكثير من الأقوال المحرمة كالقذف والسب والفحش, وربما ارتقى إلى درجة الكفر كما جرى لجبلة بن الأيهم " جامع العلوم والحكم.
12- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (ليس الشديد بالصُّرَعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب).
* قال ابن تيمية: " ولهذا كان القوي الشديد هو الذي يملك نفسه عند الغضب حتى يفعل ما يصلح دون ما لا يصلح، فأما المغلوب حين غضبه فليس هو بشجاع ولا شديد " الاستقامة.
* قال الزرقاني: " لما كان الغضبان بحالة شديدة من الغيظ, وقد ثارت عليه شدة من الغضب, فقهرها بحلمه, وصرعها بثباته، وعدم عمله بمقتضى الغضب - كان كالصرعة الذي يصرع الرجال ولا يصرعونه " شرح الزرقاني على موطأ مالك.
13- قال الشيخ عبد الرحمن السعدي: " ومن الأمور النافعة أن تعلم أن أذية الناس لك وخصوصا في الأقوال السيئة لا تضرك بل تضرهم إلا إن أشغلت نفسك في الاهتمام بها, وسوغت لها أن تملك مشاعرك, فعند ذلك تضرك كما ضرتهم, فإن أنت لم تصنع لها بالاً, لم تضرك شيئاً " الوسائل المفيدة للحياة السعيدة لابن سعدي.
14- قال رحمه الله: " ومن الأسباب الموجبة للسرور وزوال الهم والغم: السعي في إزالة الأسباب الجالبة للهموم , وفي تحصيل الأسباب الجالبة للسرور , وذلك بنسيان ما مضى من المكاره التي لا يمكنه ردُّها , ومعرفته أن اشتغال فكره فيها من باب العبث والمحال , وأن ذلك حمق وجنون " الوسائل المفيدة للحياة السعيدة لابن سعدي.
القصص
1- عن عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم ورضي عنها حين قال لها أهل الإفك ما قالوا، فبرأها الله مما قالوا كل حدثنى طائفة من الحديث - فأنزل الله ( إن الذين جاءوا بالإفك ) العشر الآيات كلها فى براءتى. فقال أبو بكر الصديق -وكان ينفق على مسطح لقرابته منه-: والله لا أنفق على مسطح شيئا أبدا، بعد الذى قال لعائشة. فأنزل الله (ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولى القربى) الآية. قال أبو بكر: بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي. فرجع إلى مسطح النفقة التى كان ينفق عليه، وقال: والله لا أنزعها عنه أبداً.
2- قال أبو مسعود البدري رضي الله عنه: كنت أضرب غلاما لي بالسوط فسمعت صوتاً من خلفي (اعلم أبا مسعود) فلم أفهم الصوت من الغضب -قال- فلما دنا مني إذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يقول: (اعلم أبا مسعود اعلم أبا مسعود). قال: فألقيت السوط من يدي فقال: (اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام). قال: فقلت: لا أضرب مملوكاً بعده أبداً.

3- قال نوح بن حبيب: كنت عند ابن المبارك فألحوا عليه. فقال: هاتوا كتبكم حتى أقرأ. فجعلوا يرمون إليه الكتب من قريب ومن بعيد، وكان رجل من أهل الري يسمع كتاب الاستئذان فرمى بكتابه فأصاب صلعة ابن المبارك حرفُ كتابه فانشق، وسال الدم , فجعل ابن المبارك يعالج الدم حتى سكن ثم قال: سبحان الله كاد أن يكون قتال ثم بدأ بكتاب الرجل فقرأه.
4- قال مورق العجلي: " ما امتلأتُ غضباً قط، ولا تكلمتُ في غضب قط بما أندم عليه إذا رضيت ".
5- عن وائل رضي الله عنه قال: إني لقاعد مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ إذ جاء رجل يقود آخر بنسعة، فقال: يا رسول الله! هذا قتل أخي، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (أقتلته)؟ فقال: إنه لو لم يعترف أقمت عليه البينة. قال: نعم قتلته، قال: (كيف قتلته)؟ قال: كنت أنا وهو نحتطب من شجرة، فسبني، فأغضبني، فضربته بالفأس على قرنه، فقتلته. رواه مسلم.
6- رُوي أن جبلة بن الأيهم بن أبي شمر الغساني لما أراد أن يسلم، كتب إلى عمر بن الخطاب يعلمه بذلك ويستأذنه في القدوم عليه، فسرّ عمر لذلك والمسلمون، فكتب إليه: أن اقدم ولك ما لنا وعليك ما علينا، فخرج جبلة في خمسمائة فارس، فلما دنا من المدينة لبس جبلة تاجه وألبس جنوده ثياباً منسوجة من الذهب والفضة، ودخل المدينة؛ فلم يبق أحد إلا خرج ينظر إليه حتي النساء والصبيان، فلما انتهى إلى عمر رحَّب به وأدنى مجلسه! ثم أراد الحج، فخرج معه جبلة؛ فبينا هو يطوف بالبيت إذ وَطِئَ على إزاره رجل من بني فزارة، فحلّه، فالتفت إليه جبلة مغضباً، فلطمه فهشم أنفه، فاستعدى عليه الفزاري عمر بن الخطاب، فبعث إليه، فقال: ما دعاك يا جبلة إلى أن لطمت أخاك هذا الفزاري فهشمت أنفه؟! فقال: إنه وطئ إزاري، فحلّه ولولا حرمة البيت لضربت عنقه، فقال له عمر: أما الآن فقد أقررت؛ فإما أن ترضيه، وإلا أقدته منك، قال: أتقيده مني وأنا ملك وهو سوقة؟! قال عمر: يا جبلة! إنه قد جمعك وإياه الإسلام؛ فما تفضله بشيء إلا بالتقوى والعافية، قال جبلة: والله لقد رجوت أن أكون في الإسلام أعز مني في الجاهلية، قال عمر: دع عنك هذا؛ فإنك إن لم تُرْضِ الرجل أقدته منك، قال جبلة: إذن أتنصر، قال: إن تنصرت ضربت عنقك، فقال جبلة : أخّرني إلى غدٍ يا أمير المؤمنين، قال: لك ذلك، ولما كان الليل خرج جبلة وأصحابه من مكة، وسار إلى القسطنطينية فتنصّر، ثم إن جبلة طال به العهد في الكفر، فتفكر في حاله، فجعل يبكي، وأنشأ يقول:
تنصرت الأشراف من عار لطمة *** وما كان فيها لو صبرت لها ضرر
تكنفني منهـا لجـاج ونخـوة *** وبعت لها العين الصحيحة بالعـور
فيا ليت أمـي لم تلدني وليتني *** رجعت إلى القول الذي قال لي عمر
ويا ليتني أرعى المخاض بقفرة *** وكنت أسير في ربيعـة أو مضـر
ويا ليت لي بالشام أدنى معيشة *** أجالس قومي ذاهب السمع والبصر
7- قال مروان بن الحكم في وصيته لابنه عبد العزيز : " وإن كان بك غضب على أحد من رعيتك - فلا تؤاخذه به عند سورة الغضب، واحبس عنه عقوبتك حتى يسكن غضبك، ثم يكون منك ما يكون وأنت ساكن الغضب منطفئ الجمرة؛ فإن أول من جعل السجن كان حليماً ذا أناة ".
8- كتب عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى إلى عامل من عماله " أن لا تعاقب عند غضبك، وإذا غضبت على رجل فاحبسه، فإذا سكن غضبك فأخرجه، فعاقبه على قدر ذنبه ".
9- قال المعتمر بن سليمان: كان رجل ممن كان قبلكم يغضب, ويشتد غضبه، فكتب ثلاث صحائف, فأعطى كل صحيفة رجلاً, وقال للأول: إذا اشتد غضبي فقم إلي بهذه الصحيفة وناولنيها، وقال للثاني: إذا سكن بعض غضبي فناولنيها، وقال للثالث: إذا ذهب غضبي فناولنيها. وكان في الأولى: اقصر فما أنت وهذا الغضب إنك لست بإله إنما أنت بشر يوشك أن يأكل بعضك بعضاً، وفي الثانية: ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء، وفي الثالثة : احمل عباد الله على كتاب الله؛ فإنه لا يصلحهم إلا ذاك.
10- قال المسترشد بالله في وصيته لقاضيه علي بن الحسين الزينبي: " أن يجعل التواضع والوقار شيمته, والحلم دأبه وخليقته؛ فيكظم غيظه عند احتدام أواره، واضطرام ناره، مجتنباً عزة الغضب الصائرة إلى ذلة الاعتذار ".
11- قال ابن عباس رضي الله عنهما استأذن الحر بن قيس لعيينة فأذن له عمر، فلما دخل عليه قال: هي يا ابن الخطاب؛ فوالله ما تعطينا الجزْل- أي العطاء الكثير-، ولا تحكم بيننا بالعدل، فغضب عمر حتى همَّ به. فقال له الحر: يا أمير المؤمنين! إن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) [الأعراف:199] وإن هذا من الجاهلين. والله ما جاوزها عمر حين تلاها عليه, وكان وقافاً عند كتاب الله.
12- خطب معاوية يوماً فقال له رجل: كذبت. فنزل مغضباً فدخل منزله، ثم خرج عليهم تقطر لحيته ماءً، فصعد المنبر فقال: أيها الناس إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان من النار، فإذا غضب أحدكم فليطفئه بالماء، ثم أخذ في الموضع الذي بلغه من خطبته.
13- قال عروة بن محمد: لما استعملت على اليمن قال لي أبي: أوليت اليمن؟ قلت: نعم، قال: فإذا غضبت فانظر إلى السماء فوقك وإلى الأرض أسفل منك ثم أعظم خالقهما.
14- هذه جارية لعلي بن الحسين جعلت تسكب عليه الماء, فتهيأ للصلاة, فسقط الإبريق من يد الجارية على وجهه فشجه, فرفع علي بن الحسين رأسه إليها، فقالت الجارية: إن الله -عز وجل- يقول: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ) فقال لها: قد كظمت غيظي. قالت: (وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ) فقال لها: قد عفا الله عنك. قالت: (وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) قال: اذهبي فأنت حرة.
الاشعار

1- رحم الله من قال:



يخاطبني السفيه بكل قبح *** فأكره أن أكون له مجيبا



يزيد سفاهة وأزيد حلمـا *** كعود زاده الإحراق طيبا



 



2- قال الكريزي:



ولم أر في الأعداء حين اختبرتهم *** عدواً لعقل المرء أعدى من الغضب



 



3- رحم الله من قال:



والحلم آفته الجهل المضرُّ به *** والعقل آفته الإعجاب والغضب



 



4- رحم الله من قال:



لا تغضبن على قوم تحبهم *** فليس ينجيك من أحبابك الغضب

الحكم
1- الغضب صدأ العقل.
2- إضمارك الغضب على من فوقك مهلكٌ أو مضنٍ.
3- أحضر الناس جواباً من لم يغضب.
4- احذر أخاك إذا غضب.
5- الغضب يثير كامن الحقد.
6- أقرب ما يكون العبد من غضب الله إذا غضب.
7- من أضاع غضبه أطاع أدبه.
8- لا يقوم عز الغضب بذل الاعتذار.
9- أبق لرضاك من سخطك، وإذا طرت فقع قريباً.
10- الغضب يصدأ العقل حتى لا يرى صاحبه فيه صورة حسنٍ فيفعله، ولا صورة قبيحٍ فيجتنبه.
11- أول الغضب جنونٌ، وآخره ندمٌ.
12- شدة الغضب تعثر المنطق، وتقطع مادة الحجة، وتفرق الفهم.
13- غضب الجاهل في قوله، وغضب العاقل في فعله.
14- من ظهر غضبه قلّ كيده.
15- لا يحملنك الغضب على اقتراف إثمٍ؛ فتشفي غيظك، وتسقم دينك.
16- أشد الجهاد مجاهدة الغيظ.
17- عقوبة الغضب تبدأ بالغضبان، فتثلم دينه وتقبح صورته، وتعجل ندمه.
18- الغضب غول الحلم.
19- قيل: أفضل البر ثلاثة: الصدق في الغضب، والجود في العسرة، والعفو عند المقدرة.
20- سئل أحد الحكماء: ما الذي يهرم؟ فقال: الغضب والحسد، وأبلغ منهما الغم.
21- سئل أحد الحكماء ما الذي في الملك من التزيين والتهجين؟ فقال: أما التزيين فعمارة الذهن بالحكمة، وجلاء العقل بالأدب، وقمع الشهوة بالعفاف، وردع الغضب بالحلم، وقطع الحرص بالقنوع، وإماتة الحسد بالزهد، وتذليل المرح بالسكون، ورياضة النفس حتى تصير مطية قد ارتاضت فتصرفت حيث صرفها فارسها في طلب العليات، وهجر الدنيات. ومن التهجين: تعطيل الذهن من الحكمة، وتوسيخ العقل بضياع الأدب، وإثارة الشهوة بأتباع الهوى، وإضرام الغضب بالانتقام، وإمداد الحرص بالطلب.
متفرقات

1- قال ابن القيم: فإن الغضب عدو العقل، وهو له كالذئب للشاة قلَّ ما يتمكن منه إلا اغتاله [إغاثة اللهفان] .



2- وقال رحمه الله: وأما الغضب فهو غول العقل يغتاله كما يغتال الذئب الشاة وأعظم ما يفترسه الشيطان عند غضبه وشهوته [التبيان في أقسام القرآن ] .



3- وقال رحمه الله: إن الغضب مرض من الأمراض، وداء من الأدواء؛ فهو في أمراض القلوب نظير الحمى والوسواس والصرع في أمراض الأبدان، فالغضبان المغلوب في غضبه كالمريض والمحموم والمصروع المغلوب في مرضه والمبرسم المغلوب في برسامه [إغاثة اللهفان] .



4- وقال رحمه الله: إذا اقتدحت نار الانتقام من نار الغضب ابتدأت بإحراق القادح، أَوْثِقْ غضبك بسلسلة الحلم؛ فإنه كلب إن أفلت أتلف [الفوائد] .



5- وقال رحمه الله: وهكذا الغضبان فإنه إذا اشتد به الغضب يألم بحمله فيقول ما يقول، ويفعل ما يفعل؛ ليدفع عن نفسه حرارة الغضب، فيستريح بذلك, وكذلك يلطم وجهه, ويصيح صياحاً قوياً, ويشق ثيابه, ويلقي ما في يده؛ دفعاً لألم الغضب, وإلقاء لحمه منه, وكذلك يدعو على نفسه وأحب الناس إليه فهو يتكلم بصيغة الطلب والاستدعاء والدعاء, وهو غير طالب لذلك في الحقيقة فكذلك يتكلم بصيغة الإنشاء وهو غير قاصد لمعناها, ولهذا يأمر الملوك وغيرهم عند الغضب بأمور يعلم خواصهم أنهم تكلموا بها دفعاً لحرارة الغضب، وأنهم لا يريدون مقتضاها فلا يمتثله خواصهم، بل يؤخرونه، فيحمدونهم على ذلك إذا سكن غضبهم, وكذلك الرجل وقت شدة الغضب يقوم ليبطش بولده أو صديقه، فيحول غيره بينه وبين ذلك، فيحمدهم بعد ذلك كما يحمد السكران والمحموم ونحوهما من يحول بينه وبين ما يهم بفعله في تلك الحالة [إغاثة اللهفان] .



6- قال ابن حبان: والخلق مجبولون على الغضب، والحلم معا، فمن غضب وحلم في نفس الغضب فإن ذلك ليس بمذموم ما لم يخرجه غضبه إلى المكروه من القول والفعل على أن مفارقته في الأحوال كلها أحمد [روضة العقلاء ] .



7- قال رحمه الله: سرعة الغضب من شيم الحمقى كما أن مجانبته من زي العقلاء, والغضب بذر الندم؛ فالمرء على تركه قبل أن يغضب أقدر على إصلاح ما أفسد به بعد الغضب [روضة العقلاء] .



8- قال ابن رجب في الكلام عن قوله صلى الله عليه وسلم: قال (علموا وبشروا ولا تعسروا وإذا غضب أحدكم فليسكت) هذا دواء عظيم للغضب؛ لأن الغضبان يصدر منه في حال غضبه من القول ما يندم عليه في حال زوال غضبه كثيراً من السباب وغيره مما يعظم ضرره, فإذا سكت زال هذا الشر كله عنده [جامع العلوم والحكم] .



9- قال ابن تيمية: ما تجرع عبد جرعة أعظم من جرعة حلم عند الغضب، وجرعة صبر عند المصيبة؛ وذلك لأن أصل ذلك هو الصبر على المؤلم، وهذا هو الشجاع الشديد الذي يصبر على المؤلم، والمؤلم إن كان مما يمكن دفعه أثار الغضب، وإن كان مما لا يمكن دفعه أثار الحزن، ولهذا يحمر الوجه عند الغضب لثوران الدم عند استشعار القدرة، ويصفر عند الحزن لغور الدم عند استشعار العجز [الاستقامة] .



10- قال ابن رجب: والغضب: هو غليان دم القلب المؤذي عنه خشية وقوعه أو طلباً للانتقام ممن حصل له منه الأذى بعد وقوعه، وينشأ من ذلك كثير من الأفعال المحرمة؛ كالقتل والضرب وأنواع الظلم والعدوان، وكثير من الأقوال المحرمة كالقذف والسب والفحش, وربما ارتقى إلى درجة الكفر كما جرى لجبلة بن الأيهم [جامع العلوم والحكم] .



11- قال ابن تيمية عند الكلام عن قوله صلى الله عليه وسلم (ليس الشديد بالصُّرَعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)، قال: ولهذا كان القوي الشديد هو الذي يملك نفسه عند الغضب حتى يفعل ما يصلح دون ما لا يصلح، فأما المغلوب حين غضبه فليس هو بشجاع ولا شديد [الاستقامة] . وقال الزرقاني: لما كان الغضبان بحالة شديدة من الغيظ, وقد ثارت عليه شدة من الغضب, فقهرها بحلمه, وصرعها بثباته، وعدم عمله بمقتضى الغضب - كان كالصرعة الذي يصرع الرجال ولا يصرعونه [شرح الزرقاني على موطأ مالك] .



12- قال الشيخ عبد الرحمن السعدي: ومن الأمور النافعة أن تعلم أن أذية الناس لك وخصوصا في الأقوال السيئة لا تضرك بل تضرهم إلا إن أشغلت نفسك في الاهتمام بها, وسوغت لها أن تملك مشاعرك, فعند ذلك تضرك كما ضرتهم, فإن أنت لم تصنع لها بالاً, لم تضرك شيئاً [الوسائل المفيدة للحياة السعيدة لابن سعدي] .



13- قال رحمه الله: ومن الأسباب الموجبة للسرور وزوال الهم والغم: السعي في إزالة الأسباب الجالبة للهموم , وفي تحصيل الأسباب الجالبة للسرور , وذلك بنسيان ما مضى من المكاره التي لا يمكنه ردُّها , ومعرفته أن اشتغال فكره فيها من باب العبث والمحال , وأن ذلك حمق وجنون [الوسائل المفيدة للحياة السعيدة لابن سعدي] .

الإحالات

1- الآداب البيهقي - تحقيق عبد القدوس نذير ص 68 مكتبة الرياض الطبعة الأولى 1407 .



2- الآداب الشرعية - ابن مفلح الحنبلي 1/183 , 2/271 مؤسسة قرطبة .



3- الأخلاق الإسلامية عبد الرحمن الميداني 2/329 , 2/309 , 3/158 دار القلم الطبعة الأولى 1399 .



4- أدب الدنيا والدين الماوردي - تحقيق مصطفى السقا ص 248 دار الكتب العلمية .



5- الأذكار النووية النووي - تحقيق عبد القادر الأرناؤوط ص 256 دار الفلاح 1391 .



6- إصلاح المجتمع البيحاني ص 198 مكتبة أسامة بن زيد الطبعة الثانية 1392 .



7- بهجة المجالس وأنس المجالس القرطبي ص 375 دار الكتب العلمية .



8- البيان فى مداخل الشيطان - عبد الحميد البلالي ص 102 مؤسسة الرسالة الطبعة الخامسة 1404 .



9- الترغيب والترهيب من الحديث الشريف - المنذري تحقيق مصطفى عمارة 3/445 دار الكتب العلمية الطبعة الأولى 1406 .



10- التقريب بكر أبو زيد ص 94 مطابع دار الهلال الطبعة الأولى 1401 .



11- دليل الفالحين - ابن علان 5/136 دار الكتاب العربى .



12- روضة العقلاء ونزهة الفضلاء - ابن حبان تحقيق محمد عبد الحميد ص 138 دار الكتب العلمية .



13- رياض الصالحين - النووي تحقيق الألباني ص 268 , 269 المكتب الإسلامي الطبعة الثانية 1404 .



14- شكاوى وحلول - محمد صالح المنجد ص 43 دار الوطن الطبعة الأولى .



15- صيد الخاطر - ابن الجوزي ص 283 .



16- عيون الأخبار - ابن قتيبة تحقيق يوسف طويل 1/396 دار الكتب العلمية الطبعة الأولى 1406 .



17- فتح الباري - ابن حجر 10/516 , 518 دار الفكر .



18- مجموع الفتاوى - ابن تيمية 36/82 الطبعة الأولى 1398 .



19- المجموعة الكاملة لمؤلفات الشيخ عبد الرحمن السعدي 2/135 مركز صالح بن صالح الثقافى 1411 .



20- مختصر منهاج القاصدين - ابن قدامة المقدسي تحقيق علي عبد الحميد ص 223 , 233 دار الفيحاء - دار عمار الطبعة الأولى 1406 .



21- مفيد العلوم ومبيد الهموم - القزويني تحقيق محمد عبد القادر عطا ص 181 دار الكتب العلمية الطبعة الأولى 1405.



22- المنهج المسلوك فى سياسة الملوك - عبد الرحمن الشيزري ص 401 مكتبة المنار الطبعة الأولى 1407 .



23- موارد الظمآن لدروس الزمان - عبد العزيز السلمان 3/354 , 3/176 , 179 الطبعة الثامنة 1408 .



24- موعظة المومنين من إحياء علوم الدين – القاسمي ص 310 دار النفائس الطبعة الرابعة 1405 .



25- الوابل الصيب ورافع الكلم الطيب - ابن القيم تحقيق إسماعيل الأنصاري ص 275 الرئاسة العامة .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات