طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الكشاف العلمي > عشر من ذي الحجة

ملتقى الخطباء

  • 689 /
  • 8 /
  • 0
372

عشر من ذي الحجة

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

 


1- الحج ترداد القصد إلى ما يراد خيره وبره أو هو القصد إلى معظم

وشرعا قصد الكعبة بصفة مخصوصة في زمن مخصوص بشروط مخصوصة. [ التعاريف للمناوي 1 : 268]




2- عَرَفَةَ بفَتْحِ العين والراء والفاء - : أرض الموقف [موْقِفِ] الحج يُنْسَبُ إليها زنفل بن شداد العرفي لأنه كان يسكنها، يروي عن ابن أبي مليكة، روى عنه أَبُو الحجاج النضر بن طاهر. [ الأماكن أو ما اتفق لفظه وافترق مسماه من الامكنة: للحازمي 1: 89] .

 


 


 

العناصر

 


1- فضل العمل في الأيام العشر من ذي الحجة والمبادرة فيها إلي الطاعات.




2- كيفية إثبات دخول العشر من ذي الحجة.




3- أسباب فضيلة العشر من ذي الحجة.




4- حكم صيام أيام العشر من ذي الحجة.




5- حكم قيام ليالي العشر من ذي الحجة.




6- حث الشرع على كثرة ذكر الله في العشر من ذي الحجة.




7- وجه التفضيل بين عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان.




8- ما ينبغي فعله على من أراد أن يضحي.




9- حكم صيام العشر من ذي الحجة قبل قضاء صوم رمضان.




10- فضل يوم عرفة.




11- فضل يوم النَّحر.




12- غفلة بعض الناس عن مواسم الخيرات.




13- صيغ التكبير وأنواعه.




13- الحث على التوبة والرجوع إلى الله تعالى.


 


 


 

الايات

 


1- فقول الله تعالى : " وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ " [الفجر: 1-2] .




2- قوله تعالى : " وَأَذّن فِى النَّاسِ بِالْحَجّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلّ فَجّ عَميِقٍ * لّيَشْهَدُواْ مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُواْ اسْمَ اللَّهِ فِى أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ الاْنْعَامِ " [الحج: 27، 28] .




3- قوله تعالى : " وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ " [الحج: 34] .




4- قوله تعالى : " فصل لربك وانحر " [الكوثر:2] .




5- قوله تعالى : " والبُدْن حعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير " [الحج: 36] .


 


 


 

الاحاديث

 


- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : " مَا الْعَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ .قَالُوا: وَلا الْجِهَادُ؟ قَالَ: وَلا الْجِهَادُ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ" [صحيح البخاري، (969) ] . 




2- عن ابن عباس رضي الله عنه أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ " [صحيح : صحيح سنن الترمذي، (757)؛ صحيح سنن أبي داود، (2438)؛ صحيح سنن ابن ماجه (1753) ] .




3- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " مَا مِنْ عَمَلٍ أَزْكَى عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلا أَعْظَمَ أَجْرًا مِنْ خَيْرٍ يَعْمَلُهُ فِي عَشْرِ اْلأضْحَى، قِيلَ: وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، قَالَ: وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ. قَالَ (أي: راوي الحديث): وَكَانَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ إِذَا دَخَلَ أَيَّامُ الْعَشْرِ اجْتَهَدَ اجْتِهَادًا شَدِيدًا حَتَّى مَا يَكَادُ يَقْدِرُ عَلَيْهِ. [حسن: صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1148) ] .




4- عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما من أيام العمل فيهن أفضل من عشر ذي الحجة. قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا من عقر جواده وأهريق دمه " [صحيح : صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1149/2) ].




5- عَنْ أَبِي قَتَادَةَ اْلأنْصَارِيِّ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ " [صحيح مسلم، (196/1162)؛ وصحيح سنن الترمذي، (749)؛ وصحيح سنن ابن ماجه (1756). وانظر جامع الأصول، (4463) ] .




6- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرْطٍ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " إِنَّ أَعْظَمَ اْلأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ " [صحيح: صحيح سنن أبي داود، (1765)؛ وصحيح الجامع الصغير (1064) ] .




7- عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أفضل أيام الدنيا أيام العشر " [صحيح : صحيح الجامع الصغير، (1133) ] .




8- أَنَسٍ رضي الله عنه: " ضَحَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا " [ رواه البخاريس 5244، ومسلم 5199 ] .




9- عن أم سلمة - رضي الله عنها - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره "، وفي رواية له: " فلا يأخذنَّ شعراً ولا يقلمنَّ ظفراً " [ رواه مسلم 5233 ] .


 


 


 

الاثار

 




1- كَانَ ابْنُ عُمَرَ وَأَبُو هُرَيْرَةَ يَخْرُجَانِ إِلَى السُّوقِ فِي أَيَّامِ الْعَشْرِ يُكَبِّرَانِ وَيُكَبِّرُ النَّاسُ بِتَكْبِيرِهِمَا. [أخرجه البخاري في العيدين في مقدمة باب فضل العمل في أيام التشريق قبل الحديث 969 وقال الحافظ ابن حجر - رحمه الله تعالى -: "لم أره موصولاً عنهما، وقد ذكره البيهقي أيضًا معلقًا عنهما وكذا البغوي انظر: فتح الباري" (2/531) ] .




2- كَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يُكَبِّرُ فِي قُبَّتِهِ بِمِنًى، فَيَسْمَعُهُ أَهْلُ الْمَسْجِدِ، فَيُكَبِّرُونَ وَيُكَبِّرُ أَهْلُ اْلأَسْوَاقِ، حَتَّى تَرْتَجَّ مِنًى تَكْبِيرًا.




3- كَانَ ابْنُ عُمَرَ يُكَبِّرُ بِمِنًى تِلْكَ اْلأَيَّامَ، وَخَلْفَ الصَّلَوَاتِ، وَعَلَى فِرَاشِهِ، وَفِي فُسْطَاطِهِ وَمَجْلِسِهِ وَمَمْشَاهُ تِلْكَ اْلأَيَّامَ جَمِيعًا.




4- كَانَتْ مَيْمُونَةُ تُكَبِّرُ يَوْمَ النَّحْرِ، وَكُنَّ النِّسَاءُ يُكَبِّرْنَ خَلْفَ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ لَيَالِيَ التَّشْرِيقِ مَعَ الرِّجَالِ فِي الْمَسْجِدِ" [2، 3 ، 4 البخاري].




4- عن جابرُ بْنُ عبدالله - رضي الله عنهما - قال: " إن العشرَ عشرُ الأضحى، والوترَ يومُ عرفة، والشفعَ يومُ النحر " [ أخرجه الإمام أحمد (3/327). وحسن رفعه ابن رجب في اللطائف (470) وضعفه الألباني في ضعيف الجامع (1508) وأخرجه الحاكم موقوفًا على ابن عباس وصححه ووافقه الذهبي (2/522) ] .




5- قال ابنُ عمرَ - رضي الله عنه -: " أقام النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة عشرَ سنين يضحي " [رواه أحمد والترمذي بإسناد حسن ] .




6- عن يزيد بن أبي زياد قال: رأيت سعيد بن جبير وعبد الرحمن بن أبي ليلى ومجاهدًا ـ أو اثنين من هؤلاء الثلاثة ـ ومن رأينا من فقهاء الناس يقولون في أيام العشر: " الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد ""[ أخرجه الفريابي في أحكام العيدين (ص 119) ] .




7- قال سعيد بن جبير :" لا تطفئوا سرجكم ليالي العشر " [ أخرجه أبو نعيم في الحلية (4/281) ] .


 


 


 

الاشعار

 


1- رحم الله من قال:




وَالنَّاسُ هَمُّهُمُ الْحَيَاةُ وَلَمْ أرَ طُولَ الْحَيَاةِ يَزِيدُ غَيْرَ خَبَالِ




وَإِذَا افْتَقَرْتَ إِلَى الذَّخَائِرِ لَمْ تَجِد ذُخْرًا يَكُونُ كَصَالِحِ الْأَعْمَالِ




2- قال الشاعر:




قطعت شهور العام سهواً وغفلة *** ولم تحترم فيما أتيت المحرما




فلا رجباً وافيت فيه بحقه *** ولا صمت شهر الصوم شهراً متمماً




ولا في ليالي عشر ذي الحجة الذي *** مضى كنت قواماً ولا كنت محرماً




فهل لك أن تمحو الذنوب بعبرة *** وتبكي عليها حسرةً وتندما




وتستقبل العام الجديد بتوبة *** لعلك أن تمحو بها ما تقدما


 


 


 

متفرقات

 


1- قال الحافظ ابن حجر العسقلاني والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه, وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج, ولا يتأتى ذلك في غيره. [ فتح الباري بشرح صحيح البخاري، 2/534 ] .




2- سئل شيخ الإسلام ابن تيمية عن عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان، أيهما أفضل؟ فأجاب: أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة. [مجموع فتاوى ابن تيمية، 25/154] .




3- قال ابن رجب الحنبلي وممن كان يصوم العشر عبد الله بن عمر رضي الله عنهما. ويقول أكثر العلماء أو كثير منهم بفضل صيام هذه الأيام. ولا يعترض على هذا بما روته عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَائِمًا فِي الْعَشْرِ قَطُّ. [صحيح مسلم، (1176/9)]، [ انظر لطائف المعارف، 522 ] .




4- قال ابن رجب الحنبلي وأما استحباب الإكثار من الذكر فيها فقد دل عليه قول الله عز وجل: " وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ" [الحج: 28]. فإن الأيام المعلومات هي أيام العشر عند جمهور العلماء. [لطائف المعارف، 524] .




5- قال ابن قدامة : " قال القاضي: التكبير في الأضحى مطلق ومقيد، فالمقيد عقب الصلوات، والمطلق في كل حال في الأسواق، وفي كل زمان". [المغني 2 : 225] .




6- قال ابن رجب رحمه الله: "لما كان الله سبحانه وتعالى قد وضع في نفوس المؤمنين حنينًا إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادرًا على مشاهدته كل عام، فرض على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركًا بين السائرين والقاعدين، فمن عجز عن الحج في عام قدر في العشر على عمل يعمله في بيته، يكون أفضل من الجهاد الذي هو أفضل من الحج" [ لطائف المعارف (ص 476) ] .

 


 


 

الإحالات

1- تفسير القرآن العظيم المؤلف : أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي [ 700 -774 هـ ] المحقق : سامي بن محمد سلامة الناشر : دار طيبة للنشر والتوزيع الطبعة : الثانية 1420هـ - 1999 م (5/415) .



2- شرح العقيدة الطحاوية - ابن أبي العز الحنفي الناشر : المكتب الإسلامي – بيروت الطبعة الرابعة ، 1391 (1/485) .



3- السنن والمبتدعات المتعلقة بالأذكار والصلوات محمد عبد السلام خضر الشقيري سنة الولادة -/ سنة الوفاة - تحقيق المصحح: محمد خليل هراس الناشر دار الفكر (1/168)



4- أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير المؤلف : جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر الجزائري الناشر : مكتبة العلوم والحكم، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية الطبعة : الخامسة، 1424هـ/2003م (5/565) .



5- التفسير المنير فى العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف : وهبة بن مصطفى الزحيلى الموضوع : فقهى و تحليلى القرن : الخامس عشر الناشر : دار الفكر المعاصر مكان الطبع : بيروت دمشق سنة الطبع : 1418 ق (30/217) .



6- سلسلة آيات الحج في القرآن الكريم للشيخ: صالح بن عواد المغامسي إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة النبوية (1/5) .



7- مسند الإمام أحمد بن حنبل المؤلف : أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى : 241هـ) المحقق : شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد ، وآخرون إشراف : د عبد الله بن عبد المحسن التركي الناشر : مؤسسة الرسالة الطبعة : الأولى ، 1421 هـ - 2001 م (3/433) .



8- المصنف في الأحاديث والآثار المؤلف : أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر : مكتبة الرشد – الرياض الطبعة الأولى ، 1409 تحقيق : كمال يوسف الحوت (3/250) .



9- شعب الإيمان المؤلف: أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخُسْرَوْجِردي الخراساني، أبو بكر البيهقي (المتوفى: 458هـ) حققه وراجع نصوصه وخرج أحاديثه: الدكتور عبد العلي عبد الحميد حامد أشرف على تحقيقه وتخريج أحاديثه: مختار أحمد الندوي، صاحب الدار السلفية ببومباي – الهند الناشر: مكتبة الرشد للنشر والتوزيع بالرياض بالتعاون مع الدار السلفية ببومباي بالهند الطبعة: الأولى، 1423 هـ - 2003 م (5/307) .



10- الترغيب والترهيب المؤلف : أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الأصبهاني قوام السنة 457 - 535 هـ المحقق : أيمن بن صالح بن شعبان الناشر : دار الحديث – القاهرة الطبعة : الأولى 1414 هـ - 1993 م (1/245) .



11- فضل عشر ذي الحجة تأليف:الإمام الحافظ أبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني (260- 360 هـ) تحقيق:أبي عبدالله عمار بن سعيد تمالت الجزائري مكتبة العمرين العلمية دولة الأمارات العربية المتحدة – الشارقة .



12- جامع الأصول في أحاديث الرسول المؤلف : مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد بن محمد ابن عبد الكريم الشيباني الجزري ابن الأثير (المتوفى : 606هـ) تحقيق : عبد القادر الأرنؤوط - التتمة تحقيق بشير عيون الناشر : مكتبة الحلواني - مطبعة الملاح - مكتبة دار البيان الطبعة : الأولى (9/262) .



13- تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي المؤلف : محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري أبو العلا الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت (3/384) .



14- فتح الباري ـ لابن رجب موافقا للمطبوع المؤلف : زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن ابن شهاب الدين البغدادي ثم الدمشقي الشهير بابن رجب دار النشر : دار ابن الجوزي - السعودية / الدمام - 1422هـ الطبعة : الثانية ، تحقيق : أبو معاذ طارق بن عوض الله بن محمد (6/113) .



15- زاد المعاد في هدي خير العباد المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مؤسسة الرسالة - مكتبة المنار الإسلامية - بيروت – الكويت الطبعة الرابعة عشرة : 1407 – 1986 تحقيق : شعيب الأرناؤوط - عبد القادر الأرناؤوط (1/54) .



16- الشرح الممتع على زاد المستقنع المؤلف: محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى: 1421هـ) دار النشر: دار ابن الجوزي الطبعة: الأولى، 1422 - 1428 هـ (5/162) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات