طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 954 /
  • 7 /
  • 0
351

طلاقة الوجه

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

الطلاقة لغة:


الطّلاقة في اللّغة مصدر قولهم: طلق وجهه إذا كان ضاحكا مستبشرا، وهو مأخوذ من مادّة (ط ل ق) الّتي تدلّ على التّخلية والإرسال، يقال من هذا الأصل: انطلق الرّجل انطلاقا: ذهب، ورجل طلق الوجه وطليقه: أي فرح ظاهر البشر، كأنّه منطلق، وهو ضدّ الباسر؛ لأنّ الباسر  الّذي لا يكاد يهشّ ولا ينفسح ببشاشة، ويقال: طلق يده بخير وأطلق بمعنى، ورجل طلق اليدين والوجه وطليقهما: سمحهما وفي الحديث: «أفضل الإيمان أن تكلّم أخاك وأنت طليق» أي مستبشر منبسط الوجه ومنه الحديث أن تلقاه بوجه طلق. ويوم طلق: بيّن الطّلاقة، وليلة طلق أيضا، وليلة طلقة: مشرق لا برد فيه ولا حرّ ولا مطر ولا قرّ، والطّالق: النّاقة ترسل ترعى حيث شاءت، وتقول: هذا أمر ما تطّلق له نفسي، أي لا تنشرح له، ويقال: طلّق السّليم (أي اللّديغ) إذا سكن وجعه بعد العداد، وقال أبو زيد: الطّليق: المتهلّل البسّام، إذا لم يكن كالحا. ويجمع طلق على طلقات، ولا يقال: أوجه طوالق إلّا في الشّعر خاصّة. ويقال: لقيته منطلق الوجه (بفتحة ثمّ كسرة) إذا أسفر. ويقال للرّجل السّخيّ: طلق الوجه [الصحاح (4/ 1517). ولسان العرب (5/ 2693- 3696)، والمفردات للأصفهاني (522)، والمصباح المنير (377)، ومقاييس اللغة (3/ 421) ] .


طلاقة الوجه اصطلاحا: انفساحه بالبشاشة وهشاشته عند اللّقاء بحيث لا يكون كالحا ولا باسرا [المفردات للراغب (306)، وابن فارس في المقاييس (3/ 421) ] .


 

العناصر

1- فضل طلاقة الوجه .


 


 


2- طلاقة الوجه عبادة يتقرب بها العبد إلي الله تعالى .


 


 


3- كان الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة الأمة الإسلامية في طلاقة وجهه وطيب كلامه .


 


 


4- طلاقة الوجه سمة الصالحين .


 


 


5- المدعو لو لم يجد عند الداعية إلاّ طلاقة الوجه لتأثر بذلك مع أنه يسير على من يسره الله عليه .


 


 


6- أهمية الحرص على طلاقة الوجه، و مجانبة اليأس في إصلاح الناس .


 


 


7- من المعاشرة بالمعروف بين الزوجين طلاقة الوجه وإظهار السرور عند الكلام .


 


 


8- طلاقة الوجه تدل على صفاء النفس ونقاء السريرة .


 

الايات

1- قال الله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ * إِلى رَبِّها ناظِرَةٌ) [القيامة: 22- 23] .



2- قوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ * ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ) [عبس: 38- 39] .



3- قوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ * لِسَعْيِها راضِيَةٌ) [الغاشية: 8- 9] .



4- قوله تعالى: (تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ) [المطففين: 24] .



5- قوله تعالى: (وَيَنْقَلِبُ إِلى أَهْلِهِ مَسْرُوراً) [الانشقاق: 9] .

الاحاديث

1- عن أبي ذرّ- رضي اللّه عنه- قال: قال لي النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «لا تحقرنّ من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق» [مسلم (2626) ] .


 


 


2- عن بريدة الأسلميّ- رضي اللّه عنه- قال: إنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، كان لا يتطيّر من شيء، وكان إذا بعث عاملا سأل عن اسمه. فإذا أعجبه اسمه فرح به ورؤي بشر ذلك في وجهه، وإن كره اسمه رؤي كراهية ذلك في وجهه. وإذا دخل قرية سأل عن اسمها، فإن أعجبه اسمها فرح بها، ورؤي بشر ذلك في وجهه. وإن كره اسمها رؤي كراهية ذلك في وجهه» [أبو داود (3920) واللفظ له، وقال محقق جامع الأصول (7/ 628): إسناده صحيح ] .


 


 


3- عن أبي ذرّ الغفاريّ- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «تبسّمك في وجه أخيك لك صدقة، وأمرك بالمعروف، ونهيك عن المنكر صدقة، وإرشادك الرّجل في أرض الضّلال لك صدقة وبصرك للرّجل الرّديء البصر لك صدقة، وإماطتك الحجر والشّوكة والعظم عن الطّريق لك صدقة، وإفراغك من دلوك في دلو أخيك لك صدقة» [الترمذي (1956) واللفظ له، وقال: حسن غريب. والبخاري في الأدب المفرد (307) ح (891). وذكره الألباني في الصحيحة (2/ 112) ح (572) وعزاه كذلك لابن حبان (864) وقال بعد كلامه: والحديث حسن لغيره ] .


 


 


4- عن عائشة- رضي اللّه عنها- أنّها قالت: جاءت امرأة رفاعة القرظيّ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فقالت: إنّي كنت عند رفاعة فطلّقني فبتّ طلاقي  فتزوّجت عبد الرّحمن بن الزّبير، وإنّما معه مثل هدبة الثّوب، فتبسّم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وقال: «تريدين أن ترجعي إلى رفاعة، لا، حتّى تذوقي عسيلته  ويذوق عسيلتك»، وأبو بكر عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وخالد بن سعيد بن العاص على الباب ينتظر أن يؤذن له فسمع كلامها فقال: يا أبا بكر ألا تسمع هذه ما تجهر به عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وقال مرّة: ما نرى هذه ترفث عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم . [البخاري- الفتح 10 (5825). وهذا اللفظ لأحمد (6/ 37، 38) ] .


 


 


5- عن عبد اللّه بن مسعود- رضي اللّه عنه- أنّه قال: شهدت من المقداد بن الأسود مشهدا لأن أكون صاحبه أحبّ إليّ ممّا عدل به: أتى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وهو يدعو على المشركين فقال: لا نقول كما قال قوم موسى (اذهب أنت وربّك فقاتلا) ولكنّا نقاتل عن يمينك وعن شمالك وبين يديك وخلفك فرأيت النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم. أشرق وجهه، وسرّه- يعني قوله-. [البخاري- الفتح 7 (3952) ] .


 


 


6- عن جرير بن عبد اللّه- رضي اللّه عنه- قال: لمّا بعث النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أتيته، فقال: «يا جرير لأيّ شيء جئت؟» قال: جئت لأسلم على يديك يا رسول اللّه. قال: فألقى إليّ كساءه، ثمّ أقبل على أصحابه، وقال: «إذا جاءكم كريم قوم فأكرموه» وقال: وكان لا يراني بعد ذلك إلّا تبسّم في وجهي. [ابن ماجة (3712) من حديث ابن عمر بدون القصة. وسنن البيهقي (8/ 168). وذكره الألباني في الصحيحة (3/ 204) رقم (1205) ] .


 


 


7- عن عبد الله بن الحارث بن جزء رضي الله عنه أنه قال:«ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله صلى الله عليه وسلم » [أخرجه الترمذي في الشمائل وصححه الألباني في مختصر الشمائل (194) ] .


 


 


8- عن أسماء بنت أبى بكر قالت خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حجاجا حتى إذا كنا بالعرج نزل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونزلنا فجلست عائشة - رضى الله عنها - إلى جنب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجلست إلى جنب أبى وكانت زمالة أبى بكر وزمالة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- واحدة مع غلام لأبى بكر فجلس أبو بكر ينتظر أن يطلع عليه فطلع وليس معه بعيره قال أين بعيرك قال أضللته البارحة. قال فقال أبو بكر بعير واحد تضله قال فطفق يضربه ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتبسم ويقول « انظروا إلى هذا المحرم ما يصنع ». قال ابن أبى رزمة فما يزيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أن يقول « انظروا إلى هذا المحرم ما يصنع ». ويتبسم.[سنن أبي داود وحسنه الألباني (1820) ] .


 


 


9- عن سماك بن حرب قال سألت جابر بن سمرة أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : نعم كثيرا كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه الصبح حتى تطلع الشمس فإذا طلعت الشمس قام وكان يطيل قال أبو النضر كثير الصمات فيتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم. [أحمد في المسند (20876) وقال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن من أجل سماك] .


 

الاثار

1- قال أبو جعفر بن صهبان- رحمه اللّه تعالى-: كان يقال: أوّل المودّة طلاقة الوجه، والثّانية التّودّد، والثّالثة قضاء حوائج النّاس. [الإخوان لابن أبي الدنيا (194) ] .


 


 


2- قال بعض الحكماء: من جاد لك بمودّته، فقد جعلك عديل نفسه. فأوّل حقوقه اعتقاد مودّته، ثمّ إيناسه بالانبساط إليه في غير محرّم، ثمّ نصحه في السّرّ والعلانية، ثمّ تخفيف الأثقال عنه، ثمّ معاونته فيما ينوبه من حادثة، أو يناله من نكبة، فإنّ مراقبته في الظّاهر نفاق، وتركه في الشّدّة لؤم. [أدب الدنيا والدين (216) ] .


 


3- قال عبدالله بن المبارك - رحمه الله -: حسن الخلق طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى، وأن تحتمل ما يكون من الناس .[جامع العلوم والحكم" (ص160) ] .


 

متفرقات

1- قال بعض الحكماء: من جاد لك بمودّته، فقد جعلك عديل نفسه. فأوّل حقوقه اعتقاد مودّته، ثمّ إيناسه بالانبساط إليه في غير محرّم، ثمّ نصحه في السّرّ والعلانية، ثمّ تخفيف الأثقال عنه، ثمّ معاونته فيما ينوبه من حادثة، أو يناله من نكبة، فإنّ مراقبته في الظّاهر نفاق، وتركه في الشّدّة لؤم [أدب الدنيا والدين (216) ] .



 



2- عن سعيد بن عبد الرّحمن الزّبيديّ، قال: يعجبني من القرّاء كلّ سهل طلق مضحاك: فأمّا من تلقاه ببشر ويلقاك بضرس، يمنّ عليك بعمله فلا كثّر اللّه في النّاس أمثال هؤلاء [كتاب الإخوان لابن أبي الدنيا، ص 196] .



 



3- قال ابن مفلح رحمه اللّه تعالى: على المسلم أن ينزّه نفسه عن كلّ وصف مذموم شرعا أو عقلا أو عرفا كغلّ وحقد وحسد ونكد وغضب وعجب وخيلاء ورياء وهوى وغرض سوء وقصد رديء ومكر وخديعة ومجانبة كلّ مكروه للّه تعالى، وإذا جلست مجلس علم أو غيره فاجلس بسكينة ووقار وتلقّ النّاس بالبشرى والاستبشار [الآداب الشرعية (3/ 556) ] .



 



4- يقول محمد المختار الشنقيطي: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم داعيةً إلى الله خرج إلى الناس طليق الوجه، دائم البشر والسرور صلى الله عليه وسلم، ما كان يلقى الناس مكفهر الوجه أو عابساً أو محتقراً لهم، بل كان يلقاهم صلوات الله وسلامه عليه بالوجه الطليق والقول الرقيق، قال جرير بن عبد الله رضي الله عنه وأرضاه: «ما لقيت النبي صلى الله عليه وسلم إلا تبسمَ في وجهي» فالداعية إلى الله، يتحلى بمثل هذا الأدب النبوي الكريم [نصائح غالية من الشيخ حفظه الله لطلبة العلم] .



 



5- - يقول أبو عبد الملك خالد بن عبد الرحمن الحسينان: وأما طلاقة الوجه: فهي أن يكون الإنسان طليق الوجه، وضد طليق الوجه عبوس الوجه، ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام: (لا تحقرنّ من المعروف شيئًا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق). فطلاقة الوجه تُدخل السرور على من قابلك. وتجلب المودة والمحبة، وتوجب انشراح القلب،- وجرب تجد-. لكن إذا كنت عبوسًا فإن الناس ينفرون منك، ولا ينشرحون بالجلوس إليك، ولا بالتحدث معك، وربما تصاب بمرض خطير يسمى بالضغط. فإن انشراح الصدر وطلاقة الوجه من أكبر العقاقير المانعة من هذا الداء داء الضغط. ولهذا فإن الأطباء ينصحون من ابتلي بهذا الداء بأن يبتعد عما يثيره ويغضبه؛ لأن ذلك يزيد في مرضه، فطلاقة الوجه تقضي على هذا المرض؛ لأن الإنسان يكون منشرح الصدر محبوبًا إلى الخلق [دروس تربوية من الأحاديث النبوية (1/6) ] .

الإحالات

1- نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم المؤلف : عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي الناشر : دار الوسيلة للنشر والتوزيع، جدة الطبعة : الرابعة (7/2700) .



2- أسماء الله الحسنى في الكتاب والسنة د/محمود عبد الرازق الرضواني السابع من شعبان سنة 1426هـ الحادي عشر من سبتمبر سنة 2005م الطبعة الأولى 1426هـ - 2005م (3/119) .



3- أوثق عرى الإيمان المؤلف : سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب من كتاب مجموع الرسائل تحقيق: د. الوليد بن عبدالرحمن بن محمد آل فريان (1/19) .



4- أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن المؤلف : محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي (المتوفى : 1393هـ) الناشر : دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع بيروت – لبنان عام النشر : 1415 هـ - 1995 مـ (8/547) .



5- شعب الإيمان المؤلف : أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة الأولى ، 1410 تحقيق : محمد السعيد بسيوني زغلول - فصل في طلاقة الوجة و حسن البشر لمن يلقاه من المسلمين (6/250) .



6- آداب الصحبة المؤلف : أبي عبد الرحمن السلمي الناشر : دار الصحابة للتراث - طنطا – مصر الطبعة الأولى ، 1410 – 1990 تحقيق : مجدي فتحي السيد (1/88) .



7- تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي المؤلف : محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري أبو العلا الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت - باب ما جاء في طلاقة الوجه وحسن البشر (6/90) .



8- مكارم الأخلاق جمع وترتيب: خالد أبو صالح (1/14) .



9- مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد - معها ملحق بتراجم الأعلام والأمكنة المؤلف : الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد (51/218) .



10- محاضرات الأدباء المؤلف : الراغب الأصفهاني مصدر الكتاب : موقع الوراق http://www.alwarraq.com الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع (1/126) .



11- تَذْكِرَةُ السَّامِعِ والمُتَكَلِّم في أَدَب العَالِم والمُتَعَلِّم المؤلف / الشيخ العالم بدر الدين أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن سعد الله ابن جماعة الكناني المتوفى سنة 733هـ (1/14) .



12- موسوعة الفقه الإسلامي المؤلف: محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري الناشر: بيت الأفكار الدولية الطبعة: الأولى، 1430 هـ - 2009 م (2/61) .



13- المسند الصحيح المختصر بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤلف: مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ) المحقق: محمد فؤاد عبد الباقي الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت - باب استحباب طلاقة الوجه عند اللقاء (4/2026) .



14- دروس تربوية من الأحاديث النبوية المؤلف: أبو عبد الملك خالد بن عبد الرحمن الحسينان الناشر: مركز الفجر للإعلام عام النشر: 1431 هـ - 2010 م (1/6) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات