طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 610 /
  • 7 /
  • 0
341

صفات المربي

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف
العناصر

1- أهمية طرح الموضوع في هذه الأونة .



2- أهمية رسالة المربي في بناء الأجيال .



3- من أهم الصفات العامة للمربي الصالح:



الحلم والأناة، الرفق واللين، الرحمة، الابتعاد عن الغضب، الليونة والمرونة ، أخذ أيسر الأمرين ما لم يكن إثما ، الاعتدال والتوسط، التخول بالموعظة الحسنة، القدوة الحسنة وعدم مخالفة الفعل للقول، العلم، الأمانة ، القوة، العدل، الحرص ، الحزم ، الصلاح ، الصدق ، الحكمة .



 



4- الخصائص التي ينبغي أن يتصف بها المربي الصالح وهي الخصائص الجسيمة، الخصائص العقلية، الخصائص الخلُقية .

الايات

1- قال الله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) [الأحزاب: 21] .



 



2- قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ) [الصف:2،3] .



 



3- قوله تعالى: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ) [الطور: 21] .



 



4- قوله تعالى: (مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ) [آل عمران: 79] .

الاحاديث

1- عن ابن عباس:أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لأشج أشج عبد القيس: «إن فيك خصلتين يحبهما الله:الحلم والأناة» [صحيح ابن حبان - (16 / 181)(7204) وصحيح مسلم (126 ) ] .



 



2- عن عائشة زوج النبى - صلى الله عليه وسلم - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « يا عائشة إن الله رفيق يحب الرفق ويعطى على الرفق ما لا يعطى على العنف وما لا يعطى على ما سواه » [صحيح مسلم (6766 ) ]



 



3- عن مالك بن الحويرث قال: أتينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ونحن شببة متقاربون،فأقمنا عنده عشرين ليلة، قال:وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رحيما رفيقا،فظن أنا قد اشتقنا أهلنا،فسألنا عمن تركنا من أهلنا،فأخبرناه فقال :« ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا عندهم وعلموهم ومروهم فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم » [السنن الكبرى للبيهقي- المكنز - (3 / 54) (5125) وصحيح مسلم (1567) وصحيح البخارى (631 ) ] .



 



4- عن أبى هريرة - رضى الله عنه - أن رجلا قال للنبى - صلى الله عليه وسلم - أوصني . قال « لا تغضب » . فردد مرارا،قال « لا تغضب » [صحيح البخارى (6116 ) ] .



 



5- عن أبى هريرة - رضى الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « ليس الشديد بالصرعة،إنما الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب » [صحيح البخارى (6114 ) وصحيح مسلم (6809) ] .



 



6- عن أبى مسعود الأنصارى قال جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال إنى لأتأخر عن صلاة الصبح من أجل فلان مما يطيل بنا. فما رأيت النبى - صلى الله عليه وسلم - غضب فى موعظة قط أشد مما غضب يومئذ فقال « يا أيها الناس إن منكم منفرين فأيكم أم الناس فليوجز فإن من ورائه الكبير والضعيف وذا الحاجة » [صحيح مسلم (1072 ) ] .



 



7- عن أبي هريرة،قال:بينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحدث القوم،جاءه أعرابي،فقال:متى الساعة ؟ فمضى - صلى الله عليه وسلم - يحدث،فقال بعض القوم:سمع ما قال،وكره ما قال. وقال بعضهم:بل لم يسمع. حتى إذا قضى حديثه،قال: «أين السائل عن الساعة ؟» قال:ها أنا ذا،قال: «إذا ضيعت الأمانة،فانتظر الساعة»،قال:فما إضاعتها ؟ قال: «إذ اشتد الأمر،فانتظر الساعة» [صحيح ابن حبان - (1 / 307) (104) وصحيح البخارى (59) ] .



 



8- عن أبي هريرة،قال:قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف،وفي كل الخير،فاحرص على ما تنتفع به،واستعن بالله ولا تعجز،فإن أصابك شيء فلا تقل:لو أني فعلت كذا وكذا ولكن:قل:قدر الله وما شاء فعل،فإن اللو تفتح عمل الشيطان» [صحيح ابن حبان - (13 / 29) (5722) وصحيح مسلم (6945 ) ] .



 



9- عن أنس،أن رجلا كان جالسا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ،فجاء بني له،" فأخذه فقبله وأجلسه في حجره،ثم جاءت بنية له،فأخذها وأجلسها إلى جنبه،فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : «فما عدلت بينهما» [شعب الإيمان - (11 / 154) (8327 ) حسن] .



 



10- عن أبي حريز،أن عامرا،حدثه أن النعمان بن بشير،قال:إن والدي بشير بن سعد،أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ،فقال:يا رسول الله،إن عمرة بنت رواحة نفست بغلام،وإني سميته نعمان،وإنها أبت أن تربيه حتى جعلت له حديقة لي أفضل مالي هو،وإنها قالت:أشهد النبي - صلى الله عليه وسلم - على ذلك،فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم - : «هل لك ولد غيره ؟» قال:نعم،قال: «لا تشهدني،إلا على عدل،فإني لا أشهد على جور» [صحيح ابن حبان - (11 / 507) (5107) وصحيح مسلم- المكنز - (4269) ] .



 



11-عن ابن عمر،قال:قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «بروا آباءكم تبركم أبناؤكم،وعفوا تعف نساؤكم » [المعجم الكبير للطبراني - (11 / 173) (252) حسن لغيره] .



 



12- عن عبد الله بن عامر،أنه قال: دعتني أمي يوما،ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - قاعد في بيتنا،فقالت: هاك تعال فأعطيك،فقال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «ماذا أردت أن تعطيه ؟ » قالت: أعطيه تمرا،فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « أما إنك لو لم تعطه شيئا كتبت عليك كذبة» [مصنف ابن أبي شيبة - (13 / 153) (26122) ومعرفة الصحابة لأبي نعيم - (6 / 3440) (7833 ) وصحيح الجامع (1319) والضياء 9/483(466) والروياني (1474) والإصابة (4781) حسن لغيره] .



 



13- عن أبى أمامة الباهلى قال ذكر لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلان أحدهما عابد والآخر عالم فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « فضل العالم على العابد كفضلى على أدناكم ». ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النملة فى جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير » [سنن الترمذى (2901 ) حسن] .



 



14- عن أبى هريرة أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « أفضل الصدقة أن يتعلم المرء المسلم علما ثم يعلمه أخاه المسلم » [سنن ابن ماجه- المكنز - (1250 ) حسن لغيره] .

الاثار

1- عن أبي قتادة:خرج علينا النبى - صلى الله عليه وسلم - وأمامة بنت أبى العاص على عاتقه،فصلى فإذا ركع وضعها،وإذا رفع رفعها [صحيح البخارى (5996 ) ] .



 



2- عن عائشة - رضى الله عنها - أنها قالت ما خير رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما،ما لم يكن إثما،فإن كان إثما كان أبعد الناس منه،وما انتقم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لنفسه فى شىء قط،إلا أن تنتهك حرمة الله،فينتقم بها لله [صحيح البخارى (6126 ) ] .



 



3- عن عمرو بن دينار،سمع جابر بن عبد الله،قال:كان معاذ بن جبل يصلي مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ،ثم يرجع إلى قومه فيؤمهم،قال:فأخر النبي - صلى الله عليه وسلم - العشاء ذات ليلة فصلى معه معاذ بن جبل،ثم رجع إلينا فتقدم ليؤمنا،فافتتح سورة البقرة،فلما رأى ذلك رجل من القوم تنحى فصلى وحده،ثم انصرف،فقلنا له:ما لك يا فلان،أنافقت ؟ قال:ما نافقت،ولآتين النبي - صلى الله عليه وسلم - فلأخبرنه ،فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - ،فقال:يا رسول الله،إن معاذا يصلي معك،ثم يرجع فيؤمنا،وإنك أخرت العشاء البارحة فصلى معك،ثم رجع إلينا فتقدم ليؤمنا،فافتتح سورة البقرة،فلما رأيت ذلك تنحيت فصليت وحدي،أي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ،فإنما نحن أصحاب نواضح،وإنما نعمل بأيدينا،فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - :أفتان أنت يا معاذ ؟ أفتان أنت يا معاذ ؟ اقرأ بسورة كذا وسورة كذا قال عمرو:وأمره بسور قصار لا أحفظها،قال سفيان:فقلنا لعمرو بن دينار:إن أبا الزبير قال لهم:إن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال له:اقرأ بالسماء والطارق،والسماء ذات البروج،والشمس وضحاها،والليل إذا يغشى،قال عمرو نحو هذا. [صحيح ابن حبان - (6 / 160) (2400) صحيح] .



 



4- عن أبى وائل قال كان عبد الله يذكر الناس فى كل خميس،فقال له رجل يا أبا عبد الرحمن لوددت أنك ذكرتنا كل يوم . قال أما إنه يمنعنى من ذلك أنى أكره أن أملكم،وإنى أتخولكم بالموعظة كما كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يتخولنا بها،مخافة السآمة علينا [صحيح البخارى (70 ) ] .



 



5- عن شقيق قال كنا جلوسا عند باب عبد الله ننتظره فمر بنا يزيد بن معاوية النخعى فقلنا أعلمه بمكاننا . فدخل عليه فلم يلبث أن خرج علينا عبد الله فقال إنى أخبر بمكانكم فما يمنعنى أن أخرج إليكم إلا كراهية أن أملكم إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يتخولنا بالموعظة فى الأيام مخافة السآمة علينا[صحيح مسلم (7305) ] .

القصص
1- قال عبد الله بن طاهر: كنت عند المأمون يوما،فنادى بالخادم: يا غلام،فلم يجبه أحد،ثم نادى ثانيا وصاح: يا غلام،فدخل غلام تركي وهو يقول: أما ينبغي للغلام أن يأكل ويشرب؟ كلما خرجنا من عندك تصيح: يا غلام،يا غلام،إلى كم يا غلام؟!.. فنكس المأمون رأسه طويلا - فما شككت في أن يأمرني بضرب عنقه - ثم نظر إلي،فقال: يا عبد الله،إن الرجل إذا حسنت أخلاقه،ساءت أخلاق خدمه،وإنا لا نستطيع أن نسيء أخلاقنا لنحسن أخلاق خدمنا..!![ تربية الأولاد في الإسلام لعلوان - (1 / 287) وتربية الأولاد في الإسلام للنابلسي - (15 / 15) والمستطرف في كل فن مستظرف - (1 / 121) ] .
متفرقات

1- قال الشيخ علي بن نايف الشحود: الرحمة صفة من صفات المربي الناجح وهي من الوالدين لأبنائهما أخص،ورحمة الأولاد من أهم أسس نشأتهم ومقومات نموهم النفسي والاجتماعي نموا قويا سويا،فإذا فقد الأولاد المحبة نشئوا منحرفين في المجتمع لا يتعاونون مع أفراده ولا يندمجون في وسطه [الخلاصةُ في صفات المربي الصالح جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنَّة علي بن نايف الشحود ص 6] .



 



2- ويقول أيضاً: إن الغضب والعصبية الجنونية من الصفات السلبية في العملية التربوية ؛ بل كذلك من الناحية الاجتماعية،فإذا ملك الإنسان غضبه، وكظم غيظه،كان ذلك فلاحا له ولاولاده؛ والعكس بالعكس. ومن صفات المربي الناجح أما كان أو أبا أو من يقوم مقامهما البعد عن الغضب لما له من آثار سلبية في العملية التربوية [المصدر السابق ص 8] .



 



3- قال ابن الجوزي - رحمه الله-: " فيا أيها المرزوق عقلا لا تبخسه حقه،ولا تطفيء نوره،واسمع ما نشير به،ولا تلتفت إلى بكاء طفل الطبع لفوات غرضه. فإنك إن رحمت بكاءه لم تقدر على فطامه،ولم يمكنك تأديبه،فيبلغ جاهلا فقيرا:



لا تسه عن أدب الصغير *** ولو شكا ألم التعب ودع الكبير لشأنه *** كبر الكبير عن الأدب



[صيد الخاطر - (1 / 146) وصيد الخاطر،لابن الجوزي،ص540] .



 



4 – يقول الشيخ محمد صالح المنجد: ومن أهم ما يجب أن يحزم فيه الوالدان النظام المنزلي،فيحافظ على أوقات النوم والأكل والخروج،وبهذا يسهل ضبط أخلاقيات الأطفال،"وبعض الأولاد يأكل متى شاء وينام متى شاء ويتسبب في السهر ومضيعة الوقت وإدخال الطعام على الطعام،وهذه الفوضوية تتسبب في تفكك الروابط واستهلاك الجهود والأوقات وتنمي عدم الانضباط في النفوس.. وعلى رب الأسرة الحزم في ضبط المواعيد والرجوع إلى المنزل والاستئذان عند الخروج للصغار - صغار السن أو صغار العقل [أربعون نصيحة لإصلاح البيوت،لمحمد المنجد،ص44] .

الإحالات

1- أخلاق حملة القرآن - أبو بكر الآجري .



2- آداب المعلمة المسلمة - فوزية بنت صالح . 3- أصول التربية الإسلامية مقارنة مع نظريات التربية - سعيد بن جنيدل ص 11 دار العلوم الطبعة الأولى 1401 .



4- إعادة بناء تربية المدرس في المجتمع الإسلامي - ن . أ . بلوس- المركز العالمي للتعليم الإسلامي الطبعة الأولى 1403.



5- أفكار تربوية - إبراهيم نتو ص 112 مكتبة تهامة الطبعة الأولى 1401 .



6- تخريج المعلمين حسب التربية الإسلامية - عبد الحليم الكناني - المركز العالمي للتعليم الإسلامي الطبعة الأولى 1403 .



7- التربية الإسلامية أصولها وتطورها - محمد مرسي 169 دار عالم الكتب الطبعة 1412 .



8- التربية الإسلامية بين المنهج والمدرس - محمد العروسي - المركز العالمي للتعليم الإسلامي الطبعة الأولى 1403 .



9- تربية الأولاد في الإسلام - عبد الله علوان 2/206 دار السلام الطبعة الأولى 1398 .



10- التربية العملية أهدافها ومبادئها - عبد الرحمن عبدالله ص 12 دار العدوي الطبعة الأولى 1406 . 11- التربية عبر التاريخ -عبد الله عبد الدائم ص 165 دار العلم للملايين الطبعة الأولى 1973 .



12- التربية في السنة النبوية - أبو لبابة حسين ص 47 دار اللواء .



13- تطور مفهوم النظرية التربوية الإسلامية - ماجد الكيلاني ص 80، 99 الجامعة الأردنية الطبعة الأولى 1404 .



14- تقييم وتوجيه التدريس - محمد حمدان ص 285 دار السعودية الطبعة الأولى 1404 .



15- الدرر الغالية في آداب الدعوة والداعية - عبد الحميد بن باديس .



16- الدعوة إلي الله وأخلاق الدعاة - ابن باز .



17- ربانية التعليم - عبد يوسف حسن .



18- رسالة إلي المدرسين والمدرسات - أبو بكر السيد - الجامعة الإسلامية الطبعة الأولى 1410 .



19- العلاقة بين المعلم والمتعلم - محمود عمار .



20- مدخل إلي تاريخ التربية الإسلامية - مصطفي متولي ص 272 دار الخريجي الطبعة الأولى1412 .



21- معجزة الإسلام التربوية - محمد السيد 87 دار البحوث العلمية الطبعة الأولى 1398 .



22- المعلمون والمتعلمون أنماطهم وسلوكهم – محمد شحاتة محبات أبو عميرة ص 11 الدار العربية للكتاب .



23- مقدمة في التربية - محمود سلطان ص 40 دار الشروق الطبعة الرابعة 1403 .



24- منهج التربية الإسلامية - محمد قطب 2/43 دار الشروق الطبعة الأولى 1400 .



25- مهارات التدريس في الحلقات القرآنية -د. علي الزهراني ص 67 دار ابن عفان الطبعة الأولى 1418 .



26- النظرية التربوية الإسلامية ومفهوم الفكر التربوي الغربي- آمال مرزوقي ص 71 مكتبة تهامةا لطبعة الأولى1402 .



27- هكذا نربي – عبد الجليل المحجوب ص 93 الشركة التونسية للتوزيع الطبعة الأولى 1978 .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات