طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

  • 299 /
  • 7 /
  • 0
338

صحوة إسلامية

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

الصحوة لغة:



من الصحو، وهو ذهاب الغيم وارتفاع النهار، وذهاب السكر، وترك الباطل [لسان العرب، ابن منظور دار صادر بيروت ط3 14/ 452] .



يقول الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل: الصحوة هي عودة المسلمين للإسلام بمفهومها العالمي العام، والصحوة بمفهومها الحقيقي الشرعي: هي قدر الله الذي لا يرد، وهي: وعد الله الذي لا يتخلف، وهي: سنة الله في خلقه، وهي: سنته الشرعية وسنته الكونية، وذلك أن الله سبحانه وتعالى وعد المؤمنين بالنصر، ووعد بظهور الإسلام وبقائه، ووعد بظهور طائفة من الأمة، تبقى على الحق ويبقى الحق بها بيناً للناس، وتقوم بها الحجة عليهم، ووعد الله سبحانه وتعالى بقوة الأمة بعد ضعفها، وبالصحوة بعد الغربة. وكما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: (لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرساً يستعملهم في طاعته) .



فالصحوة أيضاً هي الخروج من حال الغربة التي يعيشها المسلمون، بل يعيشها الإسلام كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: (بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ) والخروج من حالة الغربة إلى محاولة تسلم القيادة قيادة البشرية. كما أن الصحوة أيضاً في مظهرها العام ستخلص المارد الكبير والعظيم وهو الإسلام والمسلمين، العالم الإسلامي هذا العالم الضخم من الأغلال والقيود، من أغلال الانحراف والبدعة والضلالة والمحدثات في الدين والفرق والافتراق، ومن قيود الاحتلال والاستعمار والتنصير، وقيود الغزو الفكري، وقيود التسلط: تسلط الباطل على الحق وأهله، وتسلط الكفار على بلاد المسلمين وعلى أحوالهم وعلى رقابهم أيضاً. إذاً: فالصحوة هي عودة المسلمين إلى الإسلام، وهي عودة عامة عارمة قوية، وهي ليست مجرد ظاهرة، وليست مجرد سمة لبلد أو مكان أو شعب من الشعوب، بل أصبحت حقيقة عالمية يحسب لها الناس ألف حساب [توجيهات في طريق الصحوة للشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=210968] .


العناصر

1- أهم أسباب انتشار الصحوة الإسلامية في كل الأرجاء .



2- مظاهر الصحوة الإسلامية .



3- سمات الصحوة الإسلامية .



4- دور الشباب في نشر الصحوة الإسلاميَّة .



5- تخطيط أعداء الله للقضاء على الصحوة الإسلامية .



6- صور تحالف أعداء الإسلام للقضاء على الصحوة الإسلامية .



7- ضرورة الائتلاف بين أفراد وجماعات الصحوة الإسلامية .



8- عيوب وسلبيات الصحوة الإسلامية .



9- توجيهات في مسار الصحوة الإسلامية .



10- من فوائد الصحوة الإسلامية .

الايات

1- قال الله تعالى: (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) [الصف: 9] .



 



2- قوله تعالى: (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ) [النصر:1-3] .



 



3- قوله تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً [آل عمران:103].



 



4- قوله تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) [سورة الحجر: 9] .



 



5- قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه، أذلة على المؤمنين، أعزة على الكافرين، يجاهدون في سبيل الله، ولا يخافون لومة لائم، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء) [المائدة:54] .



 



6- قوله تعالى: (وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون) [الأعراف:181] .



 



7- قوله تعالى: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً) [سورة النور: 55] .



 



8- قوله تعالى: (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ) [سورة يوسف: 12] .



 



9- قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ) [المائدة:51] .



 



10- قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً [الفرقان:31] .

الاحاديث

1- عن أبى هريرة فيما أعلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها » [رواه أبو داود رقم 4293 قال الألباني: صحيح] .



 



2- عن ابن جريج قال أخبرنى أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقول: « لا تزال طائفة من أمتى يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة - قال - فينزل عيسى ابن مريم -صلى الله عليه وسلم- فيقول أميرهم تعال صل لنا. فيقول لا. إن بعضكم على بعض أمراء. تكرمة الله هذه الأمة » [صحيح مسلم رقم 412] .



 



3- عن النعمان بن بشير، قال: كنا قعودا في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان بشير رجلا يكف حديثه، فجاء أبو ثعلبة الخشني، فقال: يا بشير بن سعد أتحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، في الأمراء ؟ فقال حذيفة: أنا أحفظ خطبته، فجلس أبو ثعلبة، فقال حذيفة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكا عاضا ، فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكا جبرية ، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج نبوة » ثم سكت [مسند أخمد رقم 18406 وقال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن ] .

الاشعار

1- رحم الله من قال:



الصحوة يا أمة الإسلام



نحن المسلمون تاريخ يصنعُ الأجيال *** وجـــاء غَزو الغرب إلى بلادنا ينهـــالا



والحقــــــد لنــا في أعينهم *** فسمموا الأفكار بثقافة ممــــلؤة أثقالا



وقـــد جاؤنـــــا زاعمـــــين إنــــهم *** يحاربوا الإرهاب ويقوموا الأجيـــالا



فرأيــت وطني بفعــــــــلهم *** بات شبه جســـدا متمزق الأوصــالا



دخلـــــــوا بلادنـــــــا المسلمة *** فدمـــــــروا الأهل والأمـــوالا



وقـــــد رأينــــــــــا ظلمهم فسكتنا *** والصمـــــت فيـــنا يلزم الأجيـالا



اتركنــــــا فلســـــطـــــيــن ؟ويحنا *** وحال الأقصى يحي الموات ويوقظ الجهـالا



والـــــــعراق بـــات حالـــــــــــــــها *** اطفالٌ قد تيتــــــــمت والنســــاء ثكـــالا



والــــــفقر صار أنيس أهلها *** والجوع بــــــات بها هلال يتلو هــــلالا



هذه بعض مشاعري صوراتها أبياتا *** لا لطلب مـــــجدٍ ولا لجمع المــــــالا



لمـــــــــا رأوا منا تجاهـــــــــــــــلا *** فأذقونــــــــا المــــــرار و الإذلالا



ويظاهـــــــــــرونا بـــــــــــحب زائف *** وقد سفكوا دمـاء الشيوخِ والأطـــفالا



فـــــــــــــــــلأجل من صـــــــــــــرنا *** قطيعٌ ينقاد لهم ويقطع بيننا الأوصـــلا



أهانوا رسولنا والأمر صار *** كأنه طيفٌ عـــــــــــابرٌ وخيــــــالا



إلى متــــى يا أمتي *** نترك شعارهم يعلوفوق هـــــــلالا



إلى متــــى يا أمتي *** نترك أرضنا للطامعين الأقدين مجـــالا



فيقي يا أمتي من غفــــوة *** ســــكت الزمان بها وسكوته طـــالا



عيدي يا أمتــــي مجدك برجـــال *** خـــالدٍ وأســـــــامةٍ وبــــــلالا



توحدي يا أمتي بهدى محـمدٍ *** والنصــــــرٌ يأتي من الولي تعــالــــــــى

متفرقات

1- ألقى "توينبي" المؤرخ البريطاني الشهير محاضرة بعنوان "الإسلام والمستقبل" قال فيها: إن الإسلام الآن نائم نومة أهل الكهف. ولكن النائم قد يستيقظ إذا وجدت دواعي اليقظة. وقد أثبت الإسلام وجوده القوي مرتين تاريخيتين من قبل، الأولى حين اكتسح نصف الإمبراطورية الرومانية في سنوات قلائل، والثانية حين تغلب على الصليبيين في القرون الوسطى.



واليوم توجد شعوب بروليتارية (يقصد الشعوب المستذلة الخانعة للإذلال، التي لا تثور ضده، ويقصد بها شعوب "العالم الثالث") يستغلها الغرب ويضغط عليها، فإذا اشتد الضغط فسوف تتحرك هذه الشعوب لتسترد كيانها المسلوب، وعندئذ قد يجد الإسلام الفرصة لتزعّم هذه الحركة، وقيادة هذه الشعوب في صراعها مع الغرب .. وفي الأخير قال: ونرجو ألا يحدث ذلك!! [موسوعة المذاهب الفكرية المعاصرة إعداد: مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف (2/142) ] .



 



2- يقول الشيخ عائض القرني: واجب علينا ترشيد الصحوة وتقديم الأولويات في إصلاح الناس جميعاً، فليس السر في الصحوة أنها تصلح الفرد فقط، وليست المسائل الجزئية التي لا بد منها، لكن ليست هي الأولى أي: ليست رسالتنا أن نطالب الناس فقط بتربية لحاهم، وتقصير ثيابهم، واستخدام السواك، هذا أمر لا بد منه وهو من سنن محمد عليه الصلاة والسلام؛ لكن هناك قضايا كبرى لا بد أن تستهلك أعظم الأوقات وأشرف الساعات في عرضها للناس، كمسألة الإيمان أنه بديل عن الكفر، مسألة الحاكمية للواحد الأحد: {إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ} [مريم:40] {إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ} [الأنعام:57] وأنه لا يجوز لإنسان أن يتصرف بالحكم في الأرض، وأن الخلافة لله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى ثم لأوليائه في الأرض أن يحكموا بحكم الله {يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [ص:26].



من الأولويات: أن نقدم رسالة الرسول عليه الصلاة والسلام صافية، أنا أتصور أن الشرقيين هؤلاء كالشيوعيين والغربيين الرأسماليين يظنون الإسلام الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم يتمثل في مثل القذافي أو الخميني، أو صدام حسين، ولذلك ما دخلوا في الإسلام، إسلام يخرج لنا هذه النماذج لا نحبه، وهؤلاء في واد والإسلام في واد آخر، الإسلام طبقه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي بن أبي طالب وأحمد بن حنبل والشافعي وأبو حنيفة ومالك بن أنس وابن تيمية وابن القيم ونور الدين محمود وصلاح الدين وعمر بن عبد العزيز، هذا الإسلام، فوجب علينا أن نقدم لهم هذا التاريخ المشرق، وأن نقدم لهم ماذا فعل الإسلام يوم حكم بحقيقته هذه الأرض، وكيف طوقها بالعدل [دروس الشيخ عائض القرني رقم الدرس 135] .



 



3- ذكر الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل مظاهر و سمات وعيوب وسلبيات وتوجيهات في مسار الصحوة الإسلامية فقال: سمات الصحوة الإسلامية:



- سرعة انتشار الصحوة الإسلامية وظهورها .



- قوة الصحوة الإسلامية واعتزازها بالدين .



- الحرص على السنة .



- التفاعل والانفتاح مع قضايا المسلمين .



- الإقبال على العلوم الشرعية .



- ظهور الحسبة .



- البراء من مظاهر البدعة والانحراف والضلال والذل والهوان ومن أعداء الإسلام .



- الرقي بواقع الأمة الإسلامية نحو الأفضل .



- رفض مظاهر الذل والتبعية والانهزامية والخور .



 



مظاهر الصحوة الإسلامية:



- انتشار شباب الصحوة .



- ظهور الجماعات الإسلامية .



- إعلان كثير من الدول والشعوب العودة إلى الإسلام .



- قيام المؤسسات برفع راية الإسلام والدعوة إليه .



- ظهور النهضة العلمية بين المسلمين وانتشارها .



 



عيوب وسلبيات الصحوة الإسلامية:



- قلة التجربة .



- ضعف الفقه في الدين .



- الاستعجال .



- التفرق والخصومات و التنابز و التحزبات .



- الجفوة بين بعض الشباب وبين العلماء .



- التعلق بالقادة والدعاة غير المؤهلين شرعياً .



- اختلال الموازين في الأحكام .



- وقوع بعض أفراد الصحوة تحت طائلة الأمراض النفسية .



 



توجيهات في مسار الصحوة الإسلامية:



- تأسيس أمر الدعوة والمسلمين والصحوة على عقيدة أهل السنة .



- ضرورة تخليص الصحوة من البدع والمحدثات في الدين .



- الحذر من لوثات الفرق والافتراق .



- ترسم نهج أهل السنة والجماعة وبيانه وتعليمه وتيسيره للناس .



- ضرورة التفريق بين العقيدة وأصول المنهج وبين الوسائل والأدوات والأمور الاجتهادية .



- التزام الجماعة الشرعية ونبذ الفرقة .



- ضرورة التفقه في الدين .



- تربية شباب الأمة على الصبر وبعد النظر وعدم استعجال النتائج وغير ذلك .



- صحوة عموم المسلمين وإحياء المعاني التشريعية للحسبة بمعناها الواسع .



[ما سبق من عناصر جزء من مقال طويل ومن أراد الاستزادة فليرجع لرابط المقال http://audio.islamweb.net/audio/index.php? page=FullContent&audioid=210968#2054]-



 



4- يقول الدكتور عبد الكريم بكار: إن الصحوة الإسلامية المباركة أو حركة الإحياء الإسلامي -كما يحلو للبعض أن يسميها- رحمة عظمى من الله -تعالى- لهذه الأمة، حيث انبعثت معاني التدين في نفوس الناس بعد خمود دام قرونًا، ونشأ وعي عميق بأهمية الإيمان والالتزام والعمل للآخرة. وإذا أردتَ أن تتعرف على أهمية شيء فقم بحذف وظائفه ومنجزاته حتى يتبين لك حجم الفراغات التي كان يملؤها ذلك الشيء. ولو أنك أسقطت من هيكل الأمة هذه الملايين من الشباب الملتزم النقي والجاد، وأسقطت منه العمل الخيري والدعوي والإغاثي، وتخيلت تدينًا أقل عمقًا وانتشارًا في الأمة.. لو أنك فعلت ذلك لأدركت حجم الإضافة الذي تمثله الصحوة لهذه الأمة. هذا لا يعني -بالطبع- أن الصحوة على ما يرام، كما لا يعني أنها فعلت كل ما يمكن فعله، فالنقص ملازم للبشر، ورضانا عن أداء فرد أوجماعة أو شعب يجب أن يتشكل في ضوء الظروف والإمكانات والأدوات المتاحة.والصحوة نشأت، واستمرت في ظروف داخلية وخارجية صعبة، ومع هذا فإن عطاءاتها لا تعد قليلة في أي معيار من المعايير. وقد حافظت الصحوة على ذاتية الأمة في وجه الفكر الليبرالي والفكر الشيوعي، على الرغم من ضعف وسائلها وكثرة المعوقات التي تقف في طريقها [مقالات وبحوث الدكتور عبد الكريم بكار أعدها الباحث في القرآن والسنة] .



 



5- يقول الشيخ سلمان العودة: لقد أصبحت الصحوة الإسلامية ذات وجود عميق عريض مؤثر في كل مجال, وشهد الناس عودة إلى الدين وإلى التعبد وإلى العلم الشرعي, وإلى السعي إلى خدمة هذا الدين، كلٌ في موقعه وكلٌ بحسب طاقته. إننا نعلم علم اليقين أن في عامة الناس وخاصتهم، وفي الطلاب والأساتذة، وفي الرجال والنساء، وفي التجار وغير التجار، وفي المدنيين والعسكريين, بل وفي رجال الأمن من الشرط وغيرها، وسائر الأجهزة الحكومية وغير الحكومية أن في هؤلاء أعداداً من الناس مخلصةً لدينها، حريصةً على حمايتها, وحماية علمائها, بل من هؤلاء من يتشبه بموسى عليه الصلاة والسلام الذي أعلنها صريحة مدوية بكلمة الحق. ومنهم من لا يملك ذلك ولكنه يتشبه بمؤمن آل فرعون فيستغل موقعه للذب عن المؤمنين، ونفي قالة السوء عنهم، والتخذيل لعدوهم. ومنهم من يتشبه بأصحاب الفلك في المحاماة عن يونس بن متّى عليه الصلاة والسلام, ومنهم من يتشبه بذلك الرجل الذي جاء من أقصى المدينة ( وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ ) [يس:21].



ومنهم من يعزز الدعوة ويبين محاسنها وفضائل أعمالها. ومنهم من يتشبه بذلك الرجل الصالح الذي استأجر موسى ثماني حجج قال له: فإن أتممت عشراً فمن عندك, فيبحث عن الرجل القوي الأمين الدِّين بعمله أو تجارته ليغني الله به فقيراً أو يعين به محتاجاً أو يهيئ له سبيل تحصيل خبرة لطالبها.



ومنهم من يتشبه بالحواريين إذا قالوا لعيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام حين قال كما حكى الله عنه: ( قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ ) [آل عمران:52].



ومنهم من يتشبه بـ أبي بكر الصديق رضي الله عنه إذ سمع دعوة الحق لأول وهلة فتقبلتها نفسه، فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: صدقت، وقالت له قريش: كذبت, فسمي من يومئذٍ بـ الصديق قال الله تعالى: ( وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ ) [الزمر:33].



ومنهم من يتشبه بـ عمر الذي ما إن عرف الحق حتى أعلنها مدوية في شوارع مكة, ومنهم ومنهم ومنهم من يقلب كفيه، وينظر في عطفيه، ويقدم رِجلاَ ويؤخر أخرى, ويقول: عسى ولعل وليت. ليت وهل تنفع شيئاً ليت ليت شباباً بوع فاشتريتُ ولهؤلاء الذين قدموا وعملوا وصبروا وجاهدوا واقتدوا بالصالحين, ولأولئك الذين ما زالوا يترددون ويرقبون الميدان [من درس بعنوان من فوائد الصحوة (192/7 ] .

الإحالات

1- الإسلام والعالم الغربي - التحرير 7/44 مجلة الأمة .



2- تقييم التحركات الإسلامية في نظر الغرب - إبراهيم البشير عثمان 42/20 ،21/22، 40 /18 مجلة الأمة .



3- التوجهات الإسلامية في تاريخ الخليج الحديث - أحمد العنادني 52/49 مجلة الأمة .



4- حاجة المسلمين الدعاة إلي المراجعة - محمد رشاد 9/30 المنتدي .



5- حتي تستمر الصحوة الإسلامية - محمد فتحي عثمان 55/42 مجلة الأمة .



6- الدعوة الإسلامية في أمريكا - التحرير 23/36 مجلة الأمة .



7- الصحوة الإسلامية - محمد قطب - مكتب السنة .



8- الصحوة الإسلامية - أنور الجندي - دار الاعتصام .



9- الصحوة الإسلامية إلي أين ؟ - د.عدنان علي رضا النحوي - دار النحوي تالطبعة الثانية 1413 .



10- الصحوة الإسلامية بين الجحود و التطرف - يوسف القرضاوي - رئاسة المحاكم الشرعية بقطر الطبعة الأولى 1402 .



11- الصحوة الإسلامية حقيقة ومعني- محمد إبراهيم شقرة 9/29 مجلة الأصالة .



12- الصحوة الإسلامية رؤية نقدية - مجموعة مؤلفين - الناشر .



13- الصحوة الإسلامية ضوابط وتوجيهات- الشيخ محمد بن صالح العثيمين - دار المجد.



14- الصحوة الإسلامية في أوروبا الشرقية - غازي الخطيب 27/75 المنتدي .



15- الصحوة الإسلامية وهموم الوطن - يوسف القرضاوي - مؤسسة الرسالة .



16- العمل الإسلامي ومعركة التحدي الحضاري - أحمد العساف 7/6 مجلة الأمة .



17- لا إله إلا الله عقيدة وشريعة ومنهاج حياة - محمد قطب ص 167 دار الوطن الطبعة الأولى1413 .



18- مبشرات الإسلام - عبد القادر سيلا 24/17 مجلة الأمة .



19- مجلة البحوث الإسلامية 7/7، 3/271 الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء 1403- 1397 .



20- مجلة البيان (الحركة الإسلامية بين العاطفة والمنهج ) - أحمد عبد الرجمن الصويان 49/13 المنتدي .



21- مجلة البيان (الصحوة الإسلامية ) - جمال سلطان 68/85 المنتدي .



22 – مجلة البيان (بل ظاهرة أصلية عامة ) 27 / 4 المنتدي .



23- مجلة البيان (في تقويم الصحوة ) - صلاح الصاوي 67/111 المنتدي .



24- مجلة البيان (وقفة مع المد الإسلامي في إفريقيا ) -محمد لانج 81/ 80 المنتدي .



25- المد الإسلامي بين الشكل والمضمون - أبو اليزيد العجمي 7/57 مجلة الأمة .



26- المد الإسلامي و الأخطار التي تواجهه - أنور الجندي 5/14 مجلة الأمة .



27- مستقبل الإسلام في أمريكا - التحرير 18/ 17 مجلة الأمة .



28- معالم في طريق الصحوة - د.ناصر العقل – دار الوطن الطبعة الأولى 1413 .



29- الواقع الإسلامي في ألمانيا الاتحادية - التحرير 50/ 68 مجلة الأمة .



30- واقعنا المعاصر - محمد قطب - 364 مؤسسة المدينة للنشر الطبعة الأولى 1407 .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات