طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 496 /
  • 9 /
  • 0
284

سوق

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

تعريف السوق لغة:



 



السوق بضم العين هي موضع البياعات، أو التي يتعامل فيها، وهي تذكر وتؤنث، والجمع أسواق، قال الله تعالى: (وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا) [الفرقان:20 ].



    وتسوق القوم: إذا باعوا واشتروا وأصل اشتقاق السوق من سوق الناس إليها بضائعهم.[انظر جمرة اللغة بن دريد باب السين والقاف، مادة سقو 5/43. ط: مجلس دائرة المعارف العثمانية بحيدر إياد- الطبعة الأولى. ولسان العرب لابن منظور فصل السين- حرف القاف- مادة سوق. ومعجم مقاييس اللغة لابن فارس مادة سوق 3/117 نشر دار إحياء التراث العربية] .



 



واصطلاحاً:



 



هو اسم لكل مكان وقع فيه التبايع بين من يتعاطى البيع والشراء [فتح الباري لابن حجر 5/246. ط: مصطفى الحلبي وأولاده سنة 1378هـ] .


العناصر

1- إباحة الاشتغال بالتجارة .


 


 


2- توجيهات وآداب لمن يرتادون السوق .


 


 


3- شروط البيع وبيان كل شرط وذكر أمثله عليه .


 


 


4- نماذج من السلف في البيع والشراء مقارنا بحال الناس اليوم .


 


 


5- حال النساء عند دخول الأسواق وماالذي يجب على أولياء الأمور.


 


 


6- حال النبي صلى الله عليه وسلم مع السوق وأهله .


 


 


7- التحذير من تبذير الأموال .


 

الايات
1- قال الله تعالى: (وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ) [الفرقان:7].
2- قال تعالى: (وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ ) [الفرقان:20].
3- قال تعالى: (رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ) [النور:37].
الاحاديث
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: (أَحَبُّ البِلادِ إلَى اللهِ مَسَاجِدُهَا، وَأبْغَضُ البِلاَدِ إلَى اللهِ أسْوَاقُهَا). رواه مسلم.
2- عن سلمان الفارسي رضي الله عنه من قولهِ قال: لاَ تَكُونَنَّ إن اسْتَطَعْتَ أوَّلَ مَنْ يَدْخُلُ السُّوقَ، وَلاَ آخِرَ مَنْ يَخْرُجُ مِنْهَا، فَإنَّهَا مَعْرَكَةُ الشَّيْطَانِ، وَبِهَا يَنْصبُ رَايَتَهُ. رواه مسلم هكذا.
ورواه البرقاني في صحيحهِ عن سلمان، قال: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (لاَ تَكُنْ أَوَّلَ مَنْ يَدْخُلُ السُّوقَ، وَلاَ آخِرَ مَنْ يَخْرُجُ مِنْهَا فِيهَا بَاضَ الشَّيْطَانُ وَفَرَّخَ).
الاثار

1- عن أبي عبيدة قال: ما دام قلب الرجل يذكر الله، فهو في الصلاة؛ وإن كان في السوق، فإنه يحرك به شفتيه، فهو أعظم [ حلية الأولياء] .



 



2- عن عبد الله بن أبي الهذيل قال: إن الله تعالى ليحب أن يذكر في السوق، ويحب أن يذكر على كل حال، إلا الخلاء " [حلية الأولياء] .



 



3- عن عبد الله بن منازل قال: إذا خرجت من بيتك إلى السوق فاخرج بنية أن تقضي لمسلم حاجة [ آداب الصحبة لأبي عبد الرحمن السلمي] .



 



4- قال جعفر بن محمد الصادق: من اتجر فليتجنب خمسة أشياء: اليمين، وكتمان العيب، والمدح إذا باع، والذم إذا اشترى، والدخول في شراء غيره [آداب الصحبة لأبي عبد الرحمن السلمي] .



 



5- قال سلمان رضي الله عنه: لا تكونن إن استطعت أول من يدخل السوق ولا آخر من يخرج منها ، فإنها معركة الشيطان وبها ينصب رايته . [رواه مسلم] .



 



6- قال ميثم رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: يغدو الملك برايته مع أول من يغدو إلى المسجد فلا يزال بها معه حتى يرجع فيدخل بها منزله ، وإن الشيطان ليغدو برايته مع أول من يغدو إلى السوق [قال ابن عبد البر : وهذا موقوف صحيح السند ] .



 



7- قال أبو عثمان: إن السوق مبيض الشيطان ومفرخه، فإن استطعت أن لا تكون أول من يدخلها ولا آخر من يخرج منها فافعل .



 



8- قال عبد الرحمن بن عوف: لما قدمنا المدينة قلت : هل من سوق فيه تجارة ؟ قال سوق قينقاع وقال: أنس : قال عبد الرحمن: دلوني على السوق ، وقال عمر: ألهاني الصفق بالأسواق .[رواه البخاري باب ما ذكر في الأسواق] .



 



9- عن عطاء بن يسار قال : لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قلت : أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة ؟قال : أجل! والله إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن : يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للأميين أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا سخابٍ في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ، ولكن يعفو ويغفر ، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا لا إله إلا الله ، ويفتح بها أعينا عميا ، وآذانا صما ، وقلوبا غلفا [رواه البخاري] .



 



10- كان ابن عمر يقول: إني كنت لأخرج إلى السوق وما لي حاجة إلا أن أُسلِّم ويُسلَّم عليّ [رواه ابن أبي شيبة] .



 



11- قال محمد بن واسع قدمت مكة فلقيت بها سالم بن عبد الله بن عمر فحدثني عن أبيه عن جده عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : «من دخل السوق فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير . كَتَبَ الله له ألفَ ألفَ حسنة ورفع له ألفَ ألفَ درجة ، وبَنى له بيتا في الجنة » قال محمد بن واسع : فقدمت خراسان فأتيت قتيبة بن مسلم فقلت : أتيتك بهدية ، فحدثته الحديث قال : فكان قتيبة يركب في موكبه حتى يأتيَ السوق ، فيقولَها ، ثم ينصرف [قال الذهبي: هذا إسناد صالح غريب . والحديث حسنه الألباني] .



 



12- كان بن سيرين يدخل السوق نصف النهار يُكبر ويُسبِّح ويذكر الله تعالى ، فقال له رجل : يا أبا بكر في هذه الساعة ؟ قال : إنها ساعةُ غفلة .



 



13-كان مالك بن دينار يقول : السوق مكثرة للمال مذهبة للدِّين . 



 



14- قال عبد الله بن أبي الهذيل: إن الله ليحب أن يُذكر في الأسواق ، وذلك للغطِ الناس وغفلتِهم ، وإني لآتي السوق ومالي فيه حاجة إلا أن أذكرَ الله .



 



15- كان عمرو بن قيس إذا نظر إلى أهل السوق بكى ، وقال : ما أغفل هؤلاء عما أُعِدّ لهم .



 



16- قال سفيان الثوري في وصيته لبعض أصحابه: وأقِلَّ دخول السوق ؛فإنهم ذئاب عليهم ثياب، وفيها مردة الشياطين من الجن والإنس، وإذا دخلتها فقد لزمك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .



 



17- قال علي رضي الله عنه: أما تغارون أن تخرج نساؤكم ؟ فإنه بلغني أن نساءَكم يخرجن في الأسواق يزاحمن العلوج [رواه الإمام أحمد] .

القصص
1- عن المعلى بن عرفان قال: سمعت أبا وائل وجاءه رجل، فقال: ابنك استعمل على السوق، فقال: والله لو جئتني بموته، كان أحب إلي، إن كنت لأكره أن يدخل بيتي من عمل عملهم.
2- عن الأعمش قال: كنا نعد أهل السوق شرارنا، وإنا لنعدهم اليوم خيارنا.
3- عن إسحاق بن خلف قال: دخل الحسن بن صـالح السوق وأنا معه، فرأى هذا يخيط، وهذا يصنع، فبكى؛ ثم قال: أنظر إليهم، يعللون، حتى يأتيهم الموت.
4- كان عمرو بن قيس الملائي إذا نظر إلى أهل السوق بكى، وقال: ما أغفل هؤلاء عما أعد لهم.
5- عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة: أن الطفيل بن أبي كعب أخبره، أنه كان يأتي عبد الله بن عمر، فيغدو معه إلى السوق؛ قال: فإذا غدونا إلى السوق، لم يمرر عبد الله بن عمر على سقاط، ولا صاحب بيعة، ولا مسكين، ولا أحد : إلا وسلم عليه؛ فقلت: ما تصنع بالسوق، وأنت لا تقف على البيع، ولا تسأل عن السلع، ولا تسوم بها، ولا تجلس في مجالس؟ قال: وأقول: اجلس بنا ههنا نتحدث؛ فقال لي عبد الله: يا أبا بطن -وكان الطفيل ذا بطن-، إنما نغدو من أجل السلام، فسلم على من لقيت.
6- عن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: كان أبي أصبر الناس على الوحدة، لم يره أحد: إلا في مسجد، أو حضور جنازة، أو عيادة مريض؛ وكان يكره المشي في الأسواق.
الحكم
1- إذا اشتريت فاذكر السوق. يعني: إذا اشتريت فاذكر البيع؛ لتجنب العيوب.
2- للسوق درة وغرار. سوق دارة أي نافقة، وغارة أي كاسدة.
3- خبز السوق مستطاب.
متفرقات

1- يقول الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله السحيم: ففتن الأسواق منشؤها من البيوت ، إذ أن النساء اللواتي في الأسواق إنما خرجن من البيوت ، ولم يأتين من عالم آخر . ويُمكن أن نُجمل أسباب فتن التسوّق بالأسباب التالية ، ثم نعود عليها بالبيان والتفصيل :



أولاً: ضعف الوازع الديني لدى كثيرٍ من أولياء الأمور والتهاون في أمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من قِبل الرجال والنساء .



ثانياً: الثقة المُفرِطة بالنساء .



ثالثاً: تخلّي أصحابُ القوامة عن قِوامتهم ، أو التهاون في ذلك .



رابعاً: العجز والاتّكالية ، وعدم تحمّل أولياء الأمور المسؤولية المُلقاة على عواتقهم .



خامساً: وجود السائق ، وهو نتيجة لما سبق .



سادساً : وجود الخدم في البيوت .



سابعاً: كثرة الأموال في أيدي الناس رجالاً ونساءً .



ثامناً: حب الشراء ، ومعرفة ومتابعة كلِّ جديد .



تاسعاً: إتباع هوى النفوس ، وإتْبَاعِ النساء أهوائهن . [مقال بعنوان فتنة التسوق (3/158) ] .



 



2- قوله صلى الله عليه وسلم: « وأبغض البلاد إلى الله أسواقها » قال النووي: لأنها محل الغش والخداع والربا والأيمان الكاذبة وإخلاف الوعد والإعراض عن ذكر الله وغير ذلك مما في معناه [شرح صحيح مسلم] .



 

الإحالات

1- شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة المؤلف : هبة الله بن الحسن بن منصور اللالكائي أبو القاسم الناشر : دار طيبة - الرياض ، 1402 تحقيق : د. أحمد سعد حمدان (4/621) .  



2- العظمة المؤلف : عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان الأصبهاني أبو محمد الناشر : دار العاصمة - الرياض الطبعة الأولى ، 1408 تحقيق : رضاء الله بن محمد إدريس المباركفوري (2/627) .



3- مقالات الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم - فِتنَة التَسوق (3/153) .



4- موسوعة الخطب والدروس جمعها ورتبها الشيخ علي بن نايف الشحود – أحكام السوق (67/1) .



5- مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد المؤلف: الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد (48/47) .



6- الانحراف العاطفي قصة مؤثرة من واقع انحراف العاطفة بين الشباب والفتيات طرق العلاج من خلال دراسة واقعية استمرت أكثر من سنتين (1/15) .



7- موسوعة المفاهيم الإسلامية العامة المؤلف: المجلس الأعلى للشئون الإسلامية – مصر – الأسواق (1/28) .



8- مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد المؤلف: الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد – الأسواق الآجلة – أقسام السوق (47/92، 48/54) .



9- فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب المؤلف: محمد نصر الدين محمد عويضة (6/118) .



10- الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه = صحيح البخاري المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي) الطبعة: الأولى، 1422هـ - بَابُ مَا ذُكِرَ فِي الأَسْوَاقِ (3/65)، بَابُ كَرَاهِيَةِ السَّخَبِ فِي السُّوقِ (3/66) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات