طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الكشاف العلمي > سؤال بالله وبوجهه

ملتقى الخطباء

  • 151 /
  • 6 /
  • 0
274

سؤال بالله وبوجهه

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف
العناصر

1- جواز السؤال بوجه الله تعالى والأدلة على ذلك .


 


 


2- من صيغ السؤال بالله تعالى .


 


 


3- السؤال بالله لا يقتضي أن تكون مرتبة المؤول به أدنى من مرتبة المسؤول .


 


 


4- الواجب على السائل تعظيم السؤال بالله، فلا يسأل بالله إلا عند الحاجة .


 


 


5- من سُئل بالله لا يجوز له أن يردّ السائل إجلالاً لله سبحانه وتعالى .


 


 


6- شبهات والرد عليها .


 

الايات

1- قال الله تعالى: (وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاّفٍ مَهِينٍ) [القلم: 10] .



2- قوله تعالى: (وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ النَّاسِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) [سورة البقرة:224] .

الاحاديث

1- عن جابر رضي الله عنه قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: « لاَ يُسْأَلُ بِوَجْهِ اللهِ الا الجَنَّةُ» [رواه أبو داو (1673) وقال الألباني ضعيف] .



2- عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال : قال رسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنِ اسْتَعَاذَ بِاللهِ، فَأعِيذُوهُ، وَمَنْ سَأَلَ بِاللهِ، فأَعْطُوهُ، وَمَنْ دَعَاكُمْ، فَأَجِيبُوهُ، وَمَنْ صَنَعَ إلَيْكُمْ مَعْرُوفاً فَكَافِئُوهُ، فَإنْ لَمْ تَجِدُوا ما تُكَافِئُونَهُ بِهِ فَادْعُوا لَهُ حَتَّى تَرَوْا أَنَّكُمْ قَد كَافَأْتُمُوهُ» [رواه أبو داود (1674) وقال الألباني صحيح]

الاثار
- قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (لاَ يُسْأَلُ بِوَجْهِ اللهِ الا الجَنَّةُ).
* قال ابن قاسم: " أي لا يجوز ذلك، إجلالا لله وإكراما وإعظاما له أن يسأل بوجهه العظيم ما هو حقير لديه من حوائج الدنيا، ما لم يرد به غاية المطالب وهي الجنة، أو الإعانة على أعمال الآخرة الموصلة إلى الجنة " حاشية كتاب التوحيد لابن قاسم.
* قال الحافظ العراقي: " وذكر الجنة إنما هو للتنبيه به على الأمور العظام لا للتخصيص؛ فلا يسأل الله بوجهه في الأمور الدنيئة، بخلاف الأمور العظام تحصيلاً أو دفعاً كما يشير إليه استعاذة النبي صلى الله عليه وسلم به " تيسير العزيز الحميد شرح كتاب التوحيد.

- قال ابن قاسم في قوله صلى الله عليه وسلم: «لاَ يُسْأَلُ بِوَجْهِ اللهِ الا الجَنَّةُ»: أي لا يجوز ذلك، إجلالا لله وإكراما وإعظاما له أن يسأل بوجهه العظيم ما هو حقير لديه من حوائج الدنيا، ما لم يرد به غاية المطالب وهي الجنة، أو الإعانة على أعمال الآخرة الموصلة إلى الجنة [حاشية كتاب التوحيد لابن قاسم] .

متفرقات

1- ولا يَلزم محلوفاً عليه إبرارُ قسم كإجابة سؤالٍ بالله تعالى [غاية المنتهى (3/370) هداية الراغب (547) ] ، ويسن الإبرار [الشرح الكبير (6/95) شرح المنتهى (3/423) ] لما ثبت أنّ النبي صلى الله عليه و سلم أمر بإبرار المقسِم، أو القَسَم. [ورد من حديث البراء بن عازب رضي الله عنهما، رواه البخاري -كما قال المصنف- في صحيحه، كتاب الأيمان والنذور، باب قول الله تعالى: (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ) (4/152) ] .



وإنما حمل أمره صلى الله عليه وسلم على النّدب لا على الإيجاب [المغني (13/503) ]، لأنَّ أبا بكر رضي الله عنه قال: أقسمتُ عليك يا رسول الله لتُخْبِرَنّي بما أصبتُ مما أخطأتُ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تقسم يا أبا بكر، ولم يخبره [ورد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، رواه البخاري، كتاب التعبير، باب من لم ير الرؤيا لأول عابر إذا لم يصب (4/219)، ومسلم، كتاب الرؤيا، باب تأويل الرؤيا (4/1777) رقم (2269) ] [مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة (37/352) ] .



2- وأمَّا الإِقسام بوجه الله تعالى، فقيل: حرام، وقيل: مكروه، وهو الصحيح لما روى أبو داود: لا يُسأل بوجه الله إلاَّ الجنَّة [ورد من حديث جابر رضي الله عنه، رواه أبو داود، كتاب الزكاة، باب كراهة المسألة بوجه الله تعالى (2/309 - 310) رقم (1671)، وابن عدي في الكامل (3/1107)، والبيهقي في شعب الإيمان (3/276) رقم (3537)، والخطيب في موضح أوهام الجمع والتفريق (1/353)، والديلمي في مسند الفردوس (2/213) رقم (7986)، وضعفه عبد الحق، وابن القطان، ورمز السيوطي له بالصحة. وانظر: الجامع الصغير (2/205)، وفيض القدير (6/451) حديث رقم (9972) ] .



وتُسَنُّ إجابة السّائل بذلك [الشرح الكبير (6/96) كشاف القناع ( 26/227) شرح المنتهى (3/ 423) ] ، وقيل: تجب [123] ، لما روى أبو داود [الفروع (6/342)، الإنصاف (11/33)، الاختيارات الفقهية (562) وقال رحمه الله: إنما تجب على معين، فلا تجب إجابة سائل يقسِم على الناس] بإسناد جيد: "من سألكم بوجه الله فأعطوه . وقيل: يحرم، بناءً على أن ابتداء السؤال بذلك حرام، فمن أجابه فقد أعانه على فعل المحرّم، وفيه شيء. من حَلَّفَ غيرَه ومن قال له غيره: "بالله لتفعلنَّ" فيمين [الشرح الكبير: 6/80.] وفي [المغني (13/502) ]: إلاّ أن ينوي والكفارة على الحالف، وقيل [الفروع (6/342) ]: على المحنّثِ.[مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة (37/352) ] .



3- وقال النووي في الروضة في أول الأيمان [روضة الطالبين (11/4)]: إذا قال له غيره: أسألك بالله، أو أقسم عليك بالله، أو أقسمتُ عليك بالله لتفعلنّ كذا، فإن قصد به الشفاعة، أو عقد اليمين للمخاطب، فليس يميناً في حق واحدٍ منهما، وإن قصد عقدَ اليمين لنفسِه كان يميناً على الصحيح كأنّه قال: أسألك، ثم حلف [مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة (37/353) ] .



4- قال الحافظ العراقي في قوله صلى الله عليه وسلم: «لاَ يُسْأَلُ بِوَجْهِ اللهِ الا الجَنَّةُ»: وذكر الجنة إنما هو للتنبيه به على الأمور العظام لا للتخصيص؛ فلا يسأل الله بوجهه في الأمور الدنيئة، بخلاف الأمور العظام تحصيلاً أو دفعاً كما يشير إليه استعاذة النبي صلى الله عليه وسلم به [تيسير العزيز الحميد شرح كتاب التوحيد] .

الإحالات

1- مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة المؤلف : الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الناشر : موقع الجامعة على الإنترنت



 



http://www.iu.edu.sa/Magazine . 2- شرح كتاب قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة لابن تيمية المؤلف: ناصر بن عبد الكريم العلي العقل (33/5)



 



http://www.islamweb.net . 3- نَيْلُ المَآرِب بشَرح دَلِيلُ الطَّالِب المؤلف: عبد القادر بن عمر بن عبد القادر ابن عمر بن أبي تغلب بن سالم التغلبي الشَّيْبَاني (المتوفى: 1135هـ) المحقق: الدكتور محمد سُليمان عبد الله الأشقر - رحمه الله - الناشر: مكتبة الفلاح، الكويت الطبعة: الأولى، 1403 هـ - 1983 م (2/421) .



 



4- الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف على مذهب الإمام أحمد بن حنبل علي بن سليمان المرداوي أبو الحسن سنة الولادة 817/ سنة الوفاة 885 تحقيق محمد حامد الفقي الناشر دار إحياء التراث العربي مكان النشر بيروت (11/33) .



 



5- الروض المربع شرح زاد المستقنع منصور بن يونس بن إدريس البهوتي سنة الولادة 1000/ سنة الوفاة 1051 الناشر مكتبة الرياض الحديثة سنة النشر 1390 مكان النشر الرياض (3/367) .



 



6- شرح منتهى الإرادات المسمى دقائق أولي النهى لشرح المنتهى منصور بن يونس بن إدريس البهوتي سنة الولادة / سنة الوفاة 1051 تحقيق الناشر عالم الكتب سنة النشر 1996 مكان النشر بيروت (3/442) .



7- مختصر الإنصاف والشرح الكبير محمد بن عبد الوهاب سنة الولادة 1115 هـ/ سنة الوفاة 1206 هـ تحقيق عبد العزيز بن زيد الرومي ، د . محمد بلتاجي ، د . سيد حجاب الناشر مطابع الرياض مكان النشر الرياض (1/753) .



 



8- مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى مصطفى السيوطي الرحيباني سنة الولادة 1165هـ/ سنة الوفاة 1243هـ تحقيق الناشر المكتب الإسلامي سنة النشر 1961م مكان النشر دمشق (6/367) .



 



9- معطية الأمان من حنث الأيمان تأليف: عبد الحي ابن العماد الحنبلي حقَّقَهُ وَعَلَّقَ عَلَيْهِ: الدكتور عبد الكريم بن صنُيْتَان العمري أستاذ مشارك بكلية الشريعة بالجامعة الإِسلامية بالمدينة المنورة (1/28) .



 



10- إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد المؤلف : صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان الناشر : مؤسسة الرسالة الطبعة : الطبعة الثالثة، 1423هـ 2002م - بابٌ لا يُسأل بوجه الله إلاَّ الجنة .



 



11- تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد تأليف:سليمان بن عبد الله آل الشيخ دراسة وتحقيق:زهير الشاويش الناشر:المكتب الاسلامي، بيروت، دمشق الأولى، 1423ه-/2002م (2/376) .



 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات