طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

  • 386 /
  • 8 /
  • 0
261

رقي وتمائم

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

الرقى لغة جمع رقية، وهي العوذة. أو ما يعرف عند العامة بـ "العزيمة"، أو "التعويذة" التي يرقى بها صاحب الآفة - كالحمى والصرع، وتقرأ على المريض أو اللديغ أملا في شفائه. [انظر من كتب اللغة: المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده 6/ 309. ولسان العرب لابن منظور 13/ 332، وتاج العروس للزبيدي 10/ 154.] .



ولا يبعد المعنى الشرعي للرقية عن المعنى اللغوي كثيرا؛ فالرقية شرعا: ما يقرأ على المريض من الآيات القرآنية، أو الأدعية المشروعة، أو غيرها من الأدعية المباحة المجربة. [انظر مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 1/ 182، 328، 10/ 195] .



 



التمائم لغة جمع تميمة، وهي خرزات كان الأعراب يعلقونها على أولادهم لدفع العين بزعمهم. أو قطعة من الجلد أو الورق، يكتب عليها أدعية وأوراد، يعلقها بعض الناس على مرضاهم، بغرض دفع شر متوقع، أو الشفاء من مرض حاصل وقع [انظر: فتح الباري لابن حجر 10/ 196.



ولسان العرب لابن منظور 12/ 69-70] . ويتضح من تعريف التميمية أنها كانت تتخذ لغرضين:



1- دفع الشرك المتوقع؛ من مرض أو عين، قبل أن يحصل "كالذي يعلق على الصبيان، أو الفرس، أو المساكن، أو السيارات".



2- دفع الشر الذي وقع بالفعل "وهذا الذي يعلق على المريض".


العناصر

1- تفسير الرقى والتمائم وبيان أنواعها .



2- تفسير التولة . 3- حكم التمائم .



4- حكم التميمة إذا كانت من القرآن .



5- الرقى الشرعية، وشروطها .



6- حماية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابة من الشرك .



7- تعليق الأوتار على الدواب عن العين من التمائم .



8- الوعيد الشديد على من تعلق وترا. 9- فضل ثواب من قطع تميمة من إنسان .



10- التغليظ في لبس الحلقة والخيط ونحوهما والتصريح بأن من تعلق شيئا وُكل إليه .



11- صور من الرقى والتمائم المنهي عنها .

الايات

1- قال الله تعالى: (قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ) [الزمر: 39] .



2- قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) [النساء:48] .



3- قوله تعالى: (وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً) [الفرقان:23] .



4- قوله تعالى: (وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ) [الكهف: 39] .



5- قوله اللَّهُ تَعَالَى: {وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ} [الْقَلَمِ: 51].

الاحاديث

1- عن يحيى بن الجزار، عن ابن أخي زينب امرأة عبد الله، عن زينب، امرأة عبد الله عن عبد الله، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الرقى، والتمائم، والتولة شرك» قالت: قلت: لم تقول هذا؟ والله لقد كانت عيني تقذف وكنت أختلف إلى فلان اليهودي يرقيني فإذا رقاني سكنت، فقال عبد الله: إنما ذاك عمل الشيطان كان ينخسها بيده فإذا رقاها كف عنها، إنما كان يكفيك أن تقولي كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «أذهب البأس رب الناس، اشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما» [سنن أبي داود (3883) وقال الألباني صحيح] .



 



2- عن عوف بن مالك الأشجعي، قال: كنا نرقي في الجاهلية فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلك فقال: «اعرضوا علي رقاكم، لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك» [رواه مسلم في صحيحه (2200) ] .



 



3- عن عقبة بن عامر، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من تعلق تميمة، فلا أتم الله له، ومن تعلق ودعة، فلا ودع الله له» [أحمد في المسند (17404) وقال شعيب الأرناؤوط حديث حسن] .



 



4- عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن عيسى، أخيه قال: دخلت على عبد الله بن عكيم أبي معبد الجهني، أعوده وبه حمرة، فقلنا: ألا تعلق شيئا؟ قال: الموت أقرب من ذلك، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من تعلق شيئا وكل إليه» [سنن الترمذي (2072) وقال الألباني حسن] .



 



5- عن شيبان القتباني، قال: إن مسلمة بن مخلد استعمل رويفع بن ثابت على أسفل الأرض، قال شيبان: فسرنا معه من كوم شريك، إلى علقماء أو من علقماء إلى كوم شريك يريد علقام فقال رويفع: «إن كان أحدنا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليأخذ نضو أخيه على أن له النصف مما يغنم، ولنا النصف، وإن كان أحدنا ليطير له النصل والريش، وللآخر القدح» ثم قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا رويفع لعل الحياة ستطول بك بعدي، فأخبر الناس أنه من عقد لحيته، أو تقلد وترا، أو استنجى برجيع دابة، أو عظم فإن محمدا صلى الله عليه وسلم منه بريء» [سنن أبي داود (36) وقال الألباني صحيح] .



 



6- عن أبي واقد الليثي، قال وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: لما افتتح رسول الله مكة خرج بنا معه قبل هوازن، حتى مررنا على سدرة الكفار، سدرة يعكفون حولها ويدعونها ذات أنواط، قلنا: يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الله أكبر، إنها السنن هذا كما قالت بنو إسرائيل لموسى (اجعل لنا إلها كما لهم آلهة، قال إنكم قوم تجهلون) [الأعراف: 138] ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنكم لتركبن سنن من قبلكم» [صحيح ابن حبان (6703) وقال الألباني صحيح - «ظلال الجنة» (72 - 75) ] .



 



7- عن أبي بشير الأنصاري رضي الله عنه «أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره; فأرسل رسولا أن لا يبقين في رقبة بعير قلادة من وتر، أو قلادة إلا قطعت» [البخاري: الجهاد والسير (3005) , ومسلم: اللباس والزينة (2115) ] .



 



8- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: «الْعَيْنُ حَقٌّ, وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابِقُ الْقَدَرِ سَبَقَتِ الْعَيْنُ, وَإِذَا اسْتُغْسِلْتُمْ فَاغْسِلُوا» [مسلم (4/ 1719 ح 2188) في السلام، باب الطب والمرض والرقى] .



 



9- عَنْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- خَرَجَ وَسَارُوا مَعَهُ نَحْوَ مَكَّةَ, حَتَّى إِذَا كَانُوا بِشِعْبِ الْحَرَّارِ مِنَ الْجُحْفَةِ اغْتَسَلَ سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ, وَكَانَ رَجُلًا أَبْيَضَ حَسَنَ الْجِسْمِ وَالْجِلْدِ, فَنَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ - أَخُو بَنِي عَدِيِّ بْنِ كَعْبٍ- وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ: مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ وَلَا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ! فَلِيطَ سَهْلٌ, فَأُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقِيلَ لَهُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ, هَلْ لَكَ فِي سَهْلٍ, وَاللَّهِ مَا يَرْفَعُ رَأْسَهُ وَلَا يُفِيقُ؟ قَالَ: «هَلْ تَتَّهِمُونَ فِيهِ مَنْ أَحَدٍ ؟» قَالُوا: نَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ, فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامِرًا فَتَغَيَّظَ عَلَيْهِ وَقَالَ: «عَلَامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ؟ هَلَّا إِذَا رَأَيْتَ مَا يُعْجِبُكَ بَرَّكْتَ» ثُمَّ قَالَ لَهُ: «اغْتَسِلْ لَهُ» فَغَسَلَ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ وَمَرْفِقَيْهِ وَرُكْبَتَيْهِ وَأَطْرَافَ رِجْلَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ فِي قَدَحٍ, ثُمَّ صُبَّ ذَلِكَ الْمَاءُ عَلَيْهِ, فَصَبَّهُ رَجُلٌ عَلَى رَأْسِهِ وَظَهْرِهِ مِنْ خَلْفِهِ ثُمَّ يَكْفَأُ الْقَدَحَ وَرَاءَهُ, فَفَعَلَ ذَلِكَ فَرَاحَ سَهْلٌ مَعَ النَّاسِ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ [رواه أحمد (3/ 486, 487) وسنده صحيح, ورواه مالك في الموطأ (2/ 228) وابن ماجه (3509) وقال الألباني صحيح] .



 



10- عن أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ, أَنَّ جِبْرِيلَ -عَلَيْهِ السَّلَامُ- أَتَى النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ اشْتَكَيْتَ؟ قَالَ: «نعم» قال: باسم اللَّهِ أَرْقِيكَ, مِنْ كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيكَ, وَمِنْ شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ اللَّهُ يَشْفِيكَ [رواه مسلم (2186)] .

الاثار
1- عن حذيفة: أنه رأى رجلاً في يده خيط - خيط للحمى- فقطعه وقرأ قول الله تعالى: (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ) [يوسف:106] .
الاشعار

1- قال الشيخ حافظ بن حكمي:



ثُمَّ الرُّقَى مِنْ حُمَّةٍ أَوْ عَيْنِ *** فَإِنْ تَكُنْ مِنْ خَالِصِ الْوَحْيَيْنِ



فَذَاكَ مِنْ هَدْيِ النَّبِيِّ وَشِرْعَتِهْ *** وَذَاكَ لَا اخْتِلَافَ فِي سُنِّيَّتِهْ



[معارج القبول (2/501) ] .



 



2- قال الشيخ حافظ بن حكمي:



أَمَّا الرُّقَى الْمَجْهُولَةُ الْمَعَانِي *** فَذَاكَ وَسْوَاسٌ مِنَ الشَّيْطَانِ



وَفِيهِ جَاءَ الْحَدِيثُ أَنَّهُ *** شِرْكٌ بِلَا مِرْيَةٍ فَاحْذَرْنَهُ



إِذْ كُلُّ مَنْ يَقُولُهُ لَا يَدْرِي *** لَعَلَّهُ يَكُونُ مَحْضَ الْكُفْرِ



أَوْ هُوَ مَنْ سِحْرِ الْيَهُودِ مُقْتَبَسْ *** عَلَى الْعَوَامِّ لَبَّسُوهُ فَالْتَبَسْ



[معارج القبول (2/503) ] .

متفرقات

1- قَالَ الْبُخَارِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى: بَابُ الرُّقَى بِالْقُرْآنِ وَالْمُعَوِّذَاتِ, وَذَكَرَ فِيهِ حَدِيثَ عَائِشَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ يَنْفُثُ عَلَى نَفْسِهِ فِي الْمَرَضِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ, فَلَمَّا ثَقُلَ كُنْتُ أَنْفُثُ عَلَيْهِ بِهِنَّ وَأَمْسَحُ بِيَدِ نَفْسِهِ لِبَرَكَتِهَا [البخاري "9/ 63" في فضائل القرآن, باب فضل المعوذات, وفي الطب, باب النفث في الرقية "10/ 209"، وفي الدعوات، باب التعوذ والقراءة عند النوم] .



 



2- قال حافظ بن حكمي: الرُّقَى لَا تَجُوزُ إِلَّا بِاجْتِمَاعِ ثَلَاثَةِ شُرُوطٍ, فَإِذَا اجْتَمَعَتْ فِيهَا كَانَتْ رُقْيَةً شَرْعِيَّةً, وَإِنِ اخْتَلَّ مِنْهَا شَيْءٌ كَانَ بِضِدٍّ ذَلِكَ: الْأَوَّلُ: أَنْ تَكُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ, فَلَا تَجُوزُ مِنْ غَيْرِهِمَا. الشَّرْطُ الثَّانِي: أَنْ تَكُونَ بِاللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ, مَحْفُوظَةً أَلْفَاظُهَا مَفْهُومَةً مَعَانِيهَا, فَلَا يَجُوزُ تَغْيِيرُهَا إِلَى لِسَانٍ آخَرَ. الثَّالِثُ: أَنْ يَعْتَقِدَ أَنَّهَا سَبَبٌ مِنَ الْأَسْبَابِ, لَا تَأْثِيرَ لَهَا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ, فَلَا يَعْتَقِدُ النَّفْعَ فِيهَا لِذَاتِهَا, بَلْ فِعْلُ الرَّاقِي السَّبَبُ, وَاللَّهُ هُوَ الْمُسَبِّبُ إِذَا شَاءَ.



 



3- قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: وقد أجمع العلماء على جواز الرقى، عند اجتماع ثلاثة شروط: أن يكون بكلام الله تعالى، وبأسمائه وصفاته. وباللسان العربي، أو بما يعرف عناه من غيره. وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها، بل بذات الله تعالى. [فتح الباري لابن حجر 10/ 166. وانظر أحكام الرقى والتمائم للدكتور فهد السحيمي ص36- 41] .



 



4- يقول سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى عن التمائم: قد تكون شركا أكبر إذا اعتقد معلق التميمة أنها تحفظه، أو تكشف عنه المرض، أو تدفع عنه الضرر، دون إذن الله ومشيئته مجموع فتاوى الشيخ ابن باز 2/ 384.، ويقول رحمه الله في موضع آخر: والصواب أن تعليق التمائم ليس من الاستهزاء بالدين، بل من الشرك الأصغر، ومن التشبه بالجاهلية، وقد يكون شركا أكبر على حسب ما يقوم بقلب صاحب التعليق من اعتقاد النفع فيها، وأنها تنفع وتضر دون الله عز وجل، وما أشبه هذا الاعتقاد، أما إذا اعتقد أنها سبب للسلامة من العين أو الجن ونحو ذلك، فهذا من الشرك الأصغر؛ لأن الله سبحانه لم يجعلها سببا، بل نهى عنها وحذر، وبين أنها شرك على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، وما ذاك إلا لما يقوم بقلب صابحها من الالتفات إليها، والتعلق بها قاله رحمه الله معلقا على حواشي الشيخ حامد الفقي على كتاب "فتح المجيد" حاشية رقم 133] .

الإحالات

1- الآداب الشرعية - ابن مفلح الحنبلي 1/198, 2/459 , 3/77 مؤسسة قرطبة .



2- الإبانة عن شريعة الفرق الناجية - ابن بطة 744 دار الراية الطبعة الأولى1409 .



3- ترتيب أحاديث صحيح الجامع الصغير وزيادته - عوني الشريف ، علي حسن عبد الحميد 3/335 مكتبة المعارف الطبعة الأولى 1406 .



4- الترغيب والترهيب من الحديث الشريف - المنذري تحقيق مصطفي عمارة 4/306 دار الكتب العلمية الطبعة الأولي 1406 .



5- تنبية الغافلين عن أعمال الجاهلين - ابن النحاس ص 253 الطبعة الثالثة 1407 .



6- تيسير العزيز الحميد - سليمان بن عبد الله آل شيخ ص 162 المكتب الإسلامي الطبعة الخامسة 1402 .



7- جامع الأصول - ابن الأثير 7/552 الرئاسة العامة 1389 .



8- الرقى علي ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة علي العلياني دار الوطن الطبعة الأولى 1411 .



9- زاد المعاد في هدي خير العباد - ابن القيم تحقيق الارناؤوط 4/174 مؤسسة الرسالة الطبعة الأولي 1399 .



10- الشرك ومظاهره مبارك الميلي ص 165 .



11- طرح التثريب في شرح التقريب - العراقي 8/193 دار إحياء التراث العربي .



12- عالم السحر والشعوذة - عمر الأشقر ص 202 مكتبة الفلاح الطبعة الأولى 1410 .



13- عقيدة التوحيد في فتح الباري - أحمد عصام الكاتب ص 307 دار الآفاق الجديدة – بيروت الطبعة الأولي 1403 .



14- غذاء الألباب لشرح منظومة الآداب - السفاريني 2/26 مؤسسة قرطبة .



15- فتاوى إسلامية - ابن باز ، ابن عثيمين ، ابن جبرين جمع المسند 1/25 دار الوطن الطبعة الأولى 1412 .



16- فتاوى اللجنة الدائمة جمع - أحمد درويش 1/153 , 1/196 الرئاسة العامة الطبعة الأولى 1411 .



17- فتاوى ومسائل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم - جمع محمد بن قاسم 1/92 مطبعة الحكومة الطبعة الأولي 1399 .



18- فتح المجيد - عبد الرحمن آل شيخ تحقيق عبد القادر الأرناؤوط 132 دار البيان الطبعة الأولى 1402 .



19- قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة - ابن تيمية تحقيق ربيع المدخلي ص 273 مكتبة لينة الطبعة الأولي 1409.



20- مجموع فتاوى - ابن تيمية 36/16 , 37 /92 الطبعة الأولى 1398 .



21- مجموع الفتاوى ومقالات متنوعة - عبد العزيز بن باز 1/213 الرئاسة العامة الطبعة الأولى 1408 .



22- معارج القبول - الحكمي 1/374 جماعة إحياء التراث .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات