طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 240 /
  • 6 /
  • 0
214

خوف ورجاء

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف
الايات
1- قَالَ الله تَعَالَى: (وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ) [البقرة:40].
2- قالَ تَعَالَى: (إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ) [البروج:12].
3- قالَ تَعَالَى: (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لأَجَلٍ مَعْدُودٍ يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ) [هود:102-106].
4- قالَ تَعَالَى: (وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ) [آل عمران: 28].
5- قالَ تَعَالَى: (يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ) [عبس:34-37].
6- قالَ تَعَالَى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللهِ شَدِيدٌ) [الحج:1-2].
7- قالَ تَعَالَى: (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ) [الرحمان:46].
8- قالَ تَعَالَى: (وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ، فَمَنَّ اللهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ) [الطور:25-28].
9- قَالَ الله تَعَالَى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الزمر:53].
10- قالَ تَعَالَى: (وَهَلْ نُجَازِي إِلاَّ الْكَفُور) [سـبأ:17].
11- قالَ تَعَالَى: (إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى) [طـه:48].
12- قالَ تَعَالَى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ) [الأعراف: 156].
13- قَالَ الله تَعَالَى إخباراً عن العبدِ الصالِحِ: (وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلى اللهِ إنَّ اللهَ بَصِيرٌ بالعِبَادِ فَوَقَاهُ الله سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا) [غافر: 44-45].
الاحاديث
1- عن ابن مسعود رضي الله عنه، قَالَ: حدثنا رَسُول الله صلى الله عليه وسلم وَهُوَ الصادق المصدوق: (إنَّ أحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّهِ أربَعِينَ يَوماً نُطْفَةً، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلِكَ، ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذلِكَ، ثُمَّ يُرْسَلُ المَلَكُ، فَيَنْفُخُ فِيهِ الرُّوحَ، وَيُؤْمَرُ بِأرْبَعِ كَلِمَاتٍ: بِكَتْبِ رِزْقِهِ وَأجَلِهِ وَعَمَلِهِ وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ. فَوَالَّذِي لا إلهَ غَيْرُهُ إنَّ أحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أهْلِ الجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وبيْنَهَا إلاَّ ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيهِ الكِتَابُ، فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أهْلِ النَّارِ فَيدْخُلُهَا، وَإنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أهْلِ النَّارِ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلاَّ ذراعٌ، فَيَسْبِقُ عَلَيهِ الكِتَابُ فَيعْمَلُ بِعَمَلِ أهْلِ الجَنَّةِ فَيَدْخُلُهَا) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
2- وعنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (يُؤتَى بِجَهَنَّمَ يَومَئذٍ لَهَا سَبْعُونَ ألفَ زِمَامٍ، مَعَ كُلِّ زِمَامٍ سَبعُونَ ألْفَ مَلَكٍ يَجُرُّونَهَا) رواه مسلم.
3- وعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (إنَّ أهْوَنَ أهْلِ النَّارِ عَذَاباً يَوْمَ القِيَامَةِ لَرَجُلٌ يوضعُ في أخْمَصِ قَدَمَيْهِ جَمْرَتَانِ يَغْلِي مِنْهُمَا دِمَاغُهُ. مَا يَرَى أنَّ أَحَداً أشَدُّ مِنْهُ عَذَاباً، وَأنَّهُ لأَهْوَنُهُمْ عَذَاباً) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
4- وعن سمرة بن جندب رضي الله عنه: أنَّ نبيَّ الله صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (مِنْهُمْ مَنْ تَأخُذُهُ النَّارُ إِلَى كَعْبَيهِ، وَمنْهُمْ مَنْ تَأخُذُهُ إِلَى رُكْبَتَيهِ، وَمنْهُمْ مَنْ تَأخُذُهُ إِلَى حُجزَتِهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ تَأخُذُهُ إِلَى تَرْقُوَتِهِ) رواه مسلم.
(الحُجْزَةُ): مَعْقِدُ الإزار تَحْتَ السُّرَّةِ، وَ(التَّرْقُوَةُ) بفتح التاءِ وضم القاف: هي العَظمُ الَّذِي عِنْدَ ثَغْرَةِ النَّحْرِ، وَللإنْسَانِ تَرْقُوتَانِ في جَانبَي النَّحْرِ.
5- وعن ابن عمر رضي الله عنهما: أنَّ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (يَقُومُ النَّاس لِرَبِّ العَالَمينَ حَتَّى يَغِيبَ أحَدُهُمْ في رَشْحِهِ إِلَى أنْصَافِ أُذُنَيهِ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وَ(الرَّشْحُ): العَرَقُ.
6- وعن أنس رضي الله عنه، قَالَ: خطبنا رَسُول الله صلى الله عليه وسلم خطبة مَا سَمِعْتُ مِثلها قطّ، فَقَالَ: (لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أعْلَمُ، لَضحِكْتُمْ قَلِيلاً وَلَبَكَيتُمْ كَثِيراً) فَغَطَّى أصْحَابُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم وَجُوهَهُمْ، وَلَهُمْ خَنَينٌ. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وفي رواية: بَلَغَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم عَنْ أَصْحَابِهِ شَيْءٌ فَخَطَبَ، فَقَالَ: (عُرِضَتْ عَلَيَّ الجَنَّةُ وَالنَّارُ، فَلَمْ أرَ كَاليَومِ في الخَيرِ وَالشَّرِّ، وَلَوْ تَعْلَمونَ مَا أعلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلاً وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيراً) فَمَا أتَى عَلَى أصْحَابِ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم يَوْمٌ أَشَدُّ مِنْهُ، غَطَّوْا رُؤُسَهُمْ وَلَهُمْ خَنِينٌ.
(الخَنِينُ) بالخاءِ المعجمة: هُوَ البُكَاءُ مَعَ غُنَّة وانتِشَاقِ الصَّوْتِ مِنَ الأنْفِ.
7- وعن المقداد رضي الله عنه، قَالَ: سمِعْتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (تُدْنَى الشَّمْسُ يَوْمَ القِيَامَةِ مِنَ الخَلْقِ حَتَّى تَكُونَ مِنْهُمْ كَمِقْدَارِ مِيلٍ) قَالَ سُلَيْم بنُ عامِر الراوي عن المقداد: فَوَاللهِ مَا أدْرِي مَا يعني بالمِيلِ، أمَسَافَةَ الأرضِ أَمِ المِيلَ الَّذِي تُكْتَحَلُ بِهِ العَيْنُ؟ قَالَ: (فَيكُونُ النَّاسُ عَلَى قَدْرِ أعْمَالِهِمْ في العَرَقِ، فَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى كَعْبَيْهِ، ومنهم من يكون إِلَى ركبتيه، ومنهم مَنْ يَكُونُ إِلَى حِقْوَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُلْجِمُهُ العَرَقُ إلْجَاماً). قَالَ: وَأَشَارَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم بيدهِ إِلَى فِيهِ. رواه مسلم.
8- وعن أَبي هريرة رضي الله عنه: أن رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (يَعْرَقُ النَّاسُ يَومَ القِيَامَةِ حَتَّى يَذْهَبَ عَرَقُهُمْ في الأرضِ سَبْعِينَ ذِراعاً، وَيُلْجِمُهُمْ حَتَّى يَبْلُغَ آذَانَهُمْ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
ومعنى (يَذْهَبُ في الأرضِ): ينـزل ويغوص.
9- وعنه، قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم إذْ سمع وجبة، فَقَالَ: (هَلْ تَدْرُونَ مَا هَذَا؟) قُلْنَا: الله وَرَسُولُهُ أعْلَمُ. قَالَ: (هذَا حَجَرٌ رُمِيَ بِهِ في النَّارِ مُنْذُ سَبْعينَ خَريفاً، فَهُوَ يَهْوِي في النَّارِ الآنَ حَتَّى انْتَهَى إِلَى قَعْرِها فَسَمِعْتُمْ وَجْبَتَهَا) رواه مسلم.
10- وعن عدي بن حاتم رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إلاَّ سَيُكَلِّمُهُ رَبُّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وبَيْنَهُ تَرْجُمَانٌ، فَيَنْظُرُ أيْمَنَ مِنْهُ فَلاَ يَرَى إلاَّ مَا قَدَّمَ، وَيَنْظُرُ أشْأَمَ مِنْهُ فَلاَ يَرَى إلاَّ مَا قَدَّمَ، وَيَنْظُرُ بَيْنَ يَدَيْهِ فَلاَ يَرَى إلاَّ النَّارَ تِلْقَاءَ وَجْهِهِ، فَاتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
11- وعن أَبي ذر رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (إنِّي أَرَى مَا لا تَرَوْنَ، أطَّتِ السَّمَاءُ وَحُقَّ لَهَا أنْ تَئِطَّ، مَا فِيهَا مَوضِعُ أرْبَع أصَابعَ إلاَّ وَمَلَكٌ وَاضِعٌ جَبْهَتَهُ سَاجِداً للهِ تَعَالَى. والله لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أعْلَمُ، لَضَحِكْتُمْ قَلِيلاً وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيراً، وَمَا تَلَذَّذْتُمْ بالنِّساءِ عَلَى الفُرُشِ، وَلَخَرَجْتُمْ إِلَى الصُّعُدَاتِ تَجْأرُونَ إِلَى اللهِ تَعَالَى) رواه الترمذي، وَقالَ: (حديث حسن).
وَ(أطَّت) بفتح الهمزة وتشديد الطاءِ و(تئط) بفتح التاءِ وبعدها همزة مكسورة، وَالأطيط: صوتُ الرَّحْلِ وَالقَتَبِ وَشِبْهِهِمَا، ومعناه: أنَّ كَثرَةَ مَنْ في السَّماءِ مِنَ المَلائِكَةِ العَابِدِينَ قَدْ أثْقَلَتْهَا حَتَّى أطّتْ. وَ(الصُّعُدات) بضم الصاد والعين: الطُّرُقات: ومعنى: (تَجأَرُون): تَستَغيثُونَ.
12- وعن أَبي برزة - براء ثُمَّ زاي - نَضْلَة بن عبيد الأسلمي رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَومَ القِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أفنَاهُ؟ وَعَنْ عِلمِهِ فِيمَ فَعَلَ فِيهِ؟ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أيْنَ اكْتَسَبَهُ؟ وَفيمَ أنْفَقَهُ؟ وَعَنْ جِسمِهِ فِيمَ أبلاهُ؟) رواه الترمذي، وَقالَ: (حديث حسن صحيح).
13- وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: قرأ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا) [الزلزلة:4] ثُمَّ قَالَ: (أتَدْرونَ مَا أخْبَارهَا)؟ قالوا: الله وَرَسُولُهُ أعْلَمُ. قَالَ: (فإنَّ أخْبَارَهَا أنْ تَشْهَدَ عَلَى كُلّ عَبْدٍ أَوْ أمَةٍ بما عَمِلَ عَلَى ظَهْرِهَا تَقُولُ: عَملْتَ كَذَا وكَذَا في يَومِ كَذَا وكَذَا فَهذِهِ أخْبَارُهَا) رواه الترمذي، وَقالَ: (حديث حسن صحيح).
14- وعن أَبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (كَيْفَ أنْعَمُ! وَصَاحِبُ القَرْنِ قَدِ التَقَمَ القَرْنَ، وَاسْتَمَعَ الإذْنَ مَتَى يُؤمَرُ بالنَّفْخِ فَيَنْفُخُ) فَكَأنَّ ذلِكَ ثَقُلَ عَلَى أصْحَابِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لَهُمْ: (قُولُوا: حَسْبُنَا الله وَنِعْمَ الوَكِيلُ) رواه الترمذي، وَقالَ: (حديث حسنٌ).
(القَرْنُ): هُوَ الصُّورُ الَّذِي قَالَ الله تَعَالَى: (وَنُفِخَ في الصُّورِ) كذا فسَّره رَسُول الله صلى الله عليه وسلم.
15- وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ خَافَ أدْلَجَ، وَمَنْ أدْلَجَ بَلَغَ المَنْزِلَ. ألا إنَّ سِلْعَةَ اللهِ غَالِيَةٌ، ألاَ إنَّ سِلْعَةَ الله الجَنَّةُ) رواه الترمذي، وَقالَ: (حديث حسن).
وَ(أدْلَجَ): بإسكان الدال ومعناه سار من أول الليلِ. والمراد التشمير في الطاعة، والله أعلم.
16- وعن عائشة رضي الله عنها، قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (يُحْشَرُ النَّاسُ يَوْمَ القِيَامَةِ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلاً) قُلْتُ: يَا رَسُول الله، الرِّجَالُ وَالنِّساءُ جَمِيعاً يَنْظُرُ بَعضُهُمْ إِلَى بَعْض؟! قَالَ: (يَا عائِشَةُ، الأمرُ أشَدُّ مِنْ أنْ يُهِمَّهُمْ ذلِكَ).
وفي رواية: (الأَمْرُ أهمُّ مِنْ أنْ يَنْظُرَ بَعضُهُمْ إِلَى بَعض) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
(غُرلاً) بِضَمِّ الغَينِ المعجمة، أيْ: غَيرَ مَختُونينَ.
17- وعن عبادة بن الصامتِ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ شَهِدَ أنَّ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأنَّ مُحَمداً عَبْدهُ ورَسُولُهُ، وَأنَّ عِيسى عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ وَكَلِمَتُهُ ألْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ ورُوحٌ مِنْهُ، وَأنَّ الجَنَّةَ حَقٌّ، وَالنَّارَ حَقٌّ، أدْخَلَهُ اللهُ الجَنَّةَ عَلَى مَا كَانَ مِنَ العَمَلِ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وفي رواية لمسلم: (مَنْ شَهِدَ أنْ لا إلَهَ إلاَّ اللهُ وَأنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ، حَرَّمَ اللهُ عَلَيهِ النَّارَ).
18- وعن أَبي ذر رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ النَّبيّ صلى الله عليه وسلم: (يقول الله عز وجل: مَنْ جَاء بالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أمْثَالِهَا أَوْ أزْيَد، وَمَنْ جَاءَ بالسَيِّئَةِ فَجَزاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا أَوْ أغْفِرُ. وَمَنْ تَقَرَّبَ مِنِّي شِبْراً تَقَرَّبْتُ مِنْهُ ذِرَاعاً، وَمَنْ تَقَرَّبَ مِنِّي ذِرَاعاً تَقَرَّبْتُ مِنْهُ بَاعاً، وَمَنْ أتَانِي يَمْشِي أتَيْتُهُ هَرْوَلَةً، وَمَنْ لَقِيني بِقُرَابِ الأرْض خَطِيئةً لا يُشْرِكُ بِي شَيئاً، لَقِيتُهُ بِمِثْلِهَا مَغفِرَةً) رواه مسلم.
معنى الحديث: (مَنْ تَقَرَّبَ) إلَيَّ بطَاعَتِي (تَقَرَّبْتُ) إِلَيْهِ بِرَحْمَتِي وَإنْ زَادَ زِدْتُ (فَإنْ أتَاني يَمْشِي) وَأسرَعَ في طَاعَتي (أتَيْتُهُ هَرْوَلَةً) أيْ: صَبَبْتُ عَلَيهِ الرَّحْمَةَ وَسَبَقْتُهُ بِهَا وَلَمْ أحْوِجْهُ إِلَى المَشْيِ الكَثِيرِ في الوُصُولِ إِلَى المَقْصُودِ (وقُرَابُ الأَرضِ) بضم القافِ، ويقال: بكسرها والضم أصح وأشهر ومعناه: مَا يُقَارِبُ مِلأَهَا، والله أعلم.
19- وعن جابر رضي الله عنه، قَالَ: جاء أعرابي إِلَى النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: يَا رَسُول الله، مَا الموجِبَتَانِ؟ قَالَ: (مَنْ مَاتَ لاَ يُشْرِكُ بالله شَيئاً دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ مَاتَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً دَخَلَ النَّار) رواه مسلم.
20- وعن أنس رضي الله عنه: أن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم ومعاذ رديفه عَلَى الرَّحْل، قَالَ: (يَا مُعَاذُ) قَالَ: لَبِّيْكَ يَا رَسُول الله وَسَعْدَيْكَ، قَالَ: (يَا مُعَاذُ) قَالَ: لَبَّيْكَ يَا رَسُول الله وَسَعْدَيْكَ، قَالَ: (يَا مُعَاذُ) قَالَ: لَبِّيْكَ يَا رَسُول الله وسَعْدَيْكَ، ثَلاثاً، قَالَ: (مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَدُ أن لا إلهَ إلاَّ الله، وَأنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صِدْقاً مِنْ قَلْبِهِ إلاَّ حَرَّمَهُ الله عَلَى النَّار) قَالَ: يَا رَسُول الله، أفَلاَ أخْبِرُ بِهَا النَّاس فَيَسْتَبْشِروا ؟ قَالَ: (إِذاً يَتَّكِلُوا) فأخبر بِهَا مُعاذٌ عِنْدَ موتِه تَأثُّماً. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وقوله: (تأثُّماً) أي خوفاً مِنْ الإثم في كَتْم هَذَا العلم.
21- وعن أَبي هريرة?- أَوْ أَبي سعيد الخدري رضي الله عنهما - شك الراوي - ولا يَضُرُّ الشَّكُّ في عَين الصَّحَابيّ؛ لأنَّهُمْ كُلُّهُمْ عُدُولٌ – قَالَ: لَمَّا كَانَ غَزوَةُ تَبُوكَ، أصَابَ النَّاسَ مَجَاعَةٌ، فقالوا: يَا رَسُول الله، لَوْ أذِنْتَ لَنَا فَنَحرْنَا نَواضِحَنَا فَأكَلْنَا وَادَّهَنَّا؟ فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (افْعَلُوا) فَجاء عُمَرُ رضي الله عنه، فَقَالَ: يَا رَسُول الله، إنْ فَعَلْتَ قَلَّ الظَّهْرُ، وَلَكِن ادعُهُمْ بفَضلِ أزْوَادِهِمْ، ثُمَّ ادعُ الله لَهُمْ عَلَيْهَا بِالبَرَكَةِ، لَعَلَّ الله أنْ يَجْعَلَ في ذلِكَ البَرَكَةَ. فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (نَعَمْ) فَدَعَا بِنَطْع فَبَسَطَهُ، ثُمَّ دَعَا بِفضلِ أزْوَادِهِمْ، فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجيءُ بكَفّ ذُرَة وَيَجيءُ بِكَفّ تمر وَيجيءُ الآخرُ بِكِسرَة حَتَّى اجْتَمَعَ عَلَى النّطعِ مِنْ ذلِكَ شَيء يَسيرٌ، فَدَعَا رَسُول الله صلى الله عليه وسلم بِالبَرَكَةِ، ثُمَّ قَالَ: (خُذُوا في أوعِيَتِكُمْ) فَأَخَذُوا في أوْعِيَتهم حَتَّى مَا تَرَكُوا في العَسْكَرِ وِعَاء إلاَّ مَلأوهُ وَأَكَلُوا حَتَّى شَبعُوا وَفَضَلَ فَضْلَةٌ فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَأنّي رَسُولُ الله، لا يَلْقَى الله بِهِما عَبْدٌ غَيْرَ شَاكٍّ فَيُحْجَبَ عَنِ الجَنَّةِ) رواه مسلم.
22- وعن عِتْبَانَ بن مالك رضي الله عنه وَهُوَ مِمَّن شَهِدَ بَدراً، قَالَ: كنت أُصَلِّي لِقَوْمِي بَني سَالِم، وَكَانَ يَحُولُ بَيْنِي وبَيْنَهُمْ وَادٍ إِذَا جَاءتِ الأَمْطَار، فَيَشُقُّ عَلَيَّ اجْتِيَازُهُ قِبَلَ مسْجِدِهم، فَجِئتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقلت لَهُ: إنّي أنْكَرْتُ بَصَرِي وَإنَّ الوَادِي الَّذِي بَيْنِي وبَيْنَ قَومِي يَسيلُ إِذَا جَاءتِ الأمْطَارُ فَيَشُقُّ عَلَيَّ اجْتِيَازُهُ فَوَدِدْتُ أنَّكَ تَأتِي فَتُصَلِّي في بَيْتِي مَكَاناً أتَّخِذُهُ مُصَلّى، فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (سَأفْعَلُ) فَغَدَا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وَأَبُو بكر رضي الله عنه بَعْدَ مَا اشْتَدَّ النَّهَارُ، وَاسْتَأذَنَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم فَأذِنْتُ لَهُ، فَلَمْ يَجْلِسْ حَتَّى قَالَ: (أيْنَ تُحِبُّ أنْ أُصَلِّيَ مِنْ بَيْتِكَ؟) فَأشَرْتُ لَهُ إِلَى المَكَانِ الَّذِي أُحبُّ أنْ يُصَلِّيَ فِيهِ، فَقَامَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم فَكَبَّرَ وَصَفَفْنَا وَرَاءَهُ فَصَلَّى رَكعَتَينِ ثُمَّ سَلَّمَ وَسَلَّمْنَا حِينَ سَلَّمَ فَحَبَسْتُهُ عَلَى خَزيرَةٍ تُصْنَعُ لَهُ، فَسَمِعَ أهلُ الدَّارِ أنَّ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم في بَيْتِي فَثَابَ رِجالٌ مِنْهُمْ حَتَّى كَثُرَ الرِّجَالُ في البَيْتِ، فَقَالَ رَجُلٌ: مَا فَعَلَ مَالِكٌ لا أرَاهُ ! فَقَالَ رَجُلٌ: ذلِكَ مُنَافِقٌ لا يُحِبُّ الله ورسولَهُ، فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تَقُلْ ذلِكَ، ألاَ تَرَاهُ قَالَ: لا إلهَ إلاَّ الله يَبْتَغي بذَلِكَ وَجهَ الله تَعَالَى) فَقَالَ: اللهُ ورسُولُهُ أعْلَمُ أمَّا نَحْنُ فَوَاللهِ مَا نَرَى وُدَّهُ وَلاَ حَدِيثَهُ إلاَّ إِلَى المُنَافِقينَ ! فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (فإنَّ الله قَدْ حَرَّمَ عَلَى النَّارِ مَنْ قَالَ: لا إلهَ إلاَّ الله يَبْتَغِي بذَلِكَ وَجْهَ الله) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وَ(عِتْبَان): بكسر العين المهملة وإسكان التاءِ المثناةِ فَوق وبعدها باءٌ موحدة. وَ(الخَزِيرَةُ) بالخاءِ المعجمةِ والزاي: هِيَ دَقيقٌ يُطْبَخُ بِشَحم. وقوله: (ثَابَ رِجَالٌ) بِالثاءِ المثلثةِ: أيْ جَاؤُوا وَاجْتَمَعُوا.
23- وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قَالَ: قدِم رَسُول الله صلى الله عليه وسلم بسَبْيٍ فَإِذَا امْرَأةٌ مِنَ السَّبْيِ تَسْعَى، إِذْ وَجَدَتْ صَبياً في السَّبْيِ أخَذَتْهُ فَألْزَقَتهُ بِبَطْنِهَا فَأَرضَعَتْهُ، فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (أتَرَوْنَ هذِهِ المَرْأةَ طَارِحَةً وَلَدَها في النَّارِ؟) قُلْنَا: لاَ وَاللهِ. فَقَالَ: (للهُ أرْحَمُ بِعِبَادِهِ مِنْ هذِهِ بِوَلَدِهَا) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
24- وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (لَمَّا خَلَقَ الله الخَلْقَ كَتَبَ في كِتَابٍ، فَهُوَ عِنْدَهُ فَوقَ العَرْشِ: إنَّ رَحْمَتِي تَغْلِبُ غَضَبي).
وفي رواية: (غَلَبَتْ غَضَبي) وفي رواية: (سَبَقَتْ غَضَبي) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
25- وعنه، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (جَعَلَ الله الرَّحْمَةَ مِئَةَ جُزْءٍ، فَأمْسَكَ عِنْدَهُ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ، وَأنْزَلَ في الأرْضِ جُزْءاً وَاحِداً، فَمِنْ ذلِكَ الجُزءِ يَتَرَاحَمُ الخَلائِقُ، حَتَّى تَرْفَعَ الدَّابّةُ حَافِرهَا عَنْ وَلَدِهَا خَشْيَةَ أنْ تُصِيبَهُ).
وفي رواية: (إنّ للهِ تَعَالَى مئَةَ رَحمَةٍ، أنْزَلَ مِنْهَا رَحْمَةً وَاحِدَةً بَيْنَ الجنِّ وَالإنس وَالبهائِمِ وَالهَوامّ، فبها يَتَعاطَفُونَ، وبِهَا يَتَرَاحَمُونَ، وبِهَا تَعْطِفُ الوَحْشُ عَلَى وَلَدِهَا، وَأخَّرَ اللهُ تَعَالَى تِسْعاً وَتِسْعينَ رَحْمَةً يرْحَمُ بِهَا عِبَادَهُ يَوْمَ القِيَامَة) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
ورواه مسلم أيضاً مِنْ رواية سَلْمَانَ الفارِسيِّ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ للهِ تَعَالَى مِئَة رَحْمَةٍ فَمِنْهَا رَحْمَةٌ يَتَرَاحمُ بِهَا الخَلْقُ بَيْنَهُمْ، وَتِسْعٌ وَتِسعُونَ لِيَومِ القِيَامَةِ).
وفي رواية: (إنَّ الله تَعَالَى خَلَقَ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ مَئَةَ رَحْمَةٍ كُلُّ رَحْمَةٍ طِبَاقُ مَا بَيْنَ السَّماءِ إِلَى الأرْضِ، فَجَعَلَ مِنْهَا في الأرضِ رَحْمَةً فَبِهَا تَعْطفُ الوَالِدَةُ عَلَى وَلَدِهَا، وَالوَحْشُ وَالطَّيْرُ بَعْضُهَا عَلَى بَعْض، فَإذا كَانَ يَوْمُ القِيَامَةِ أكملَهَا بِهذِهِ الرَّحمَةِ).
26- وعنه، عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم فيما يحكِي عن ربهِ تبارك وتعالى، قَالَ: (أذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْباً، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، فَقَالَ الله تَبَاركَ وَتَعَالَى: أذنَبَ عبدي ذَنباً، فَعَلِمَ أنَّ لَهُ رَبّاً يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيَأْخُذُ بالذَّنْبِ، ثُمَّ عَادَ فَأذْنَبَ، فَقَالَ: أيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبي، فَقَالَ تبارك وتعالى: أذنَبَ عبدِي ذَنباً، فَعَلِمَ أنَّ لَهُ رَبّاً، يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيَأْخُذُ بالذَّنْبِ، قَدْ غَفَرْتُ لِعَبْدِي فَلْيَفْعَلْ مَا شَاءَ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وقوله تَعَالَى: (فَلْيَفْعَلْ مَا شَاءَ) أيْ: مَا دَامَ يَفْعَلُ هكذا، يُذْنِبُ وَيَتُوبُ أغفِرُ لَهُ، فَإنَّ التَّوْبَةَ تَهْدِمُ مَا قَبْلَهَا.
27- وعنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (والَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا، لَذَهَبَ الله بِكُمْ، وَجَاءَ بِقَومٍ يُذْنِبُونَ، فَيَسْتَغْفِرُونَ الله تَعَالَى، فَيَغْفِرُ لَهُمْ) رواه مسلم.
28- وعن أَبي أيوب خالد بن زيد رضي الله عنه، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (لَوْلاَ أنَّكُمْ تُذْنِبُونَ، لَخَلَقَ الله خَلْقاً يُذْنِبُونَ، فَيَسْتَغْفِرونَ، فَيَغْفِرُ لَهُمْ) رواه مسلم.
29- وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: كُنَّا قُعُوداً مَعَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، مَعَنَا أَبُو بَكْرٍ وَعُمْرُ رضي الله عنهما، في نَفَرٍ فَقَامَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم مِنْ بَيْنِ أظْهُرِنَا، فَأبْطَأَ عَلَيْنَا فَخَشِينَا أنْ يُقتطَعَ دُونَنَا، فَفَزِعْنَا فَقُمْنَا فَكُنْتُ أوَّلَ مَنْ فَزِعَ فَخَرَجْتُ أبْتَغِي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، حَتَّى أتَيْتُ حَائِطاً للأنْصَارِ. .. وَذَكَرَ الحَدِيثَ بِطُولِهِ إِلَى قوله: فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (اذهَبْ فَمَن لَقِيتَ وَرَاءَ هَذَا الحَائِطِ يَشْهَدُ أنْ لا إله إلاَّ الله، مُسْتَيقِناً بِهَا قَلبُهُ فَبَشِّرْهُ بِالجَنَّةِ) رواه مسلم.
30- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أنَّ النَّبيّ صلى الله عليه وسلم تَلاَ قَولَ الله عز وجل في إبراهيم صلى الله عليه وسلم: (رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي) [إبراهيم:36] الآية، وقَولَ عِيسَى صلى الله عليه وسلم: (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [المائدة:118] فَرَفَعَ يَدَيهِ وَقالَ: (اللَّهُمَّ أُمّتي أُمّتي) وبَكَى، فَقَالَ الله عز وجل: (يَا جِبْريلُ، اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ -وَرَبُّكَ أعْلَمُ - فَسَلْهُ مَا يُبْكِيهِ ؟) فَأتَاهُ جبريلُ، فَأخْبَرَهُ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، بِمَا قَالَ - وَهُوَ أعْلَمُ - فَقَالَ اللهُ تَعَالَى: (يَا جِبريلُ، اذْهَبْ إِلَى مُحَمّدٍ، فَقُلْ: إنَّا سَنُرْضِيكَ في أُمّتِكَ وَلاَ نَسُوءكَ) رواه مسلم.
31- وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قَالَ: كُنْتُ رِدْفَ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم عَلَى حِمَارٍ، فَقَالَ: (يَا مُعَاذُ، هَلْ تَدْرِي مَا حَقُّ الله عَلَى عِبَادِهِ ؟ وَمَا حَقُّ العِبَادِ عَلَى الله ؟) قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أعْلَمُ. قَالَ: (فإنَّ حَقَّ اللهِ عَلَى العِبَادِ أنْ يَعْبُدُوهُ، وَلاَ يُشْرِكُوا بِهِ شَيئاً، وَحَقَّ العِبَادِ عَلَى اللهِ أنْ لاَ يُعَذِّبَ مَنْ لا يُشْرِكُ بِهِ شَيئاً) فقلتُ: يَا رَسُول الله، أفَلا أُبَشِّرُ النَّاسَ ؟ قَالَ: (لاَ تُبَشِّرْهُمْ فَيَتَّكِلُوا) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
32- وعن البراءِ بن عازب رضي الله عنهما، عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (المُسْلِمُ إِذَا سُئِلَ في القَبْرِ يَشْهَدُ أنْ لاَ إلَهَ إلاَّ الله، وَأنّ مُحَمّداً رَسُول الله، فذلك قوله تَعَالَى: (يُثَبِّتُ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَة) [إبراهيم:27]) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
33- وعن أنس رضي الله عنه، عن رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (إنّ الكَافِرَ إِذَا عَمِلَ حَسَنَةً، أُطعِمَ بِهَا طُعْمَةً مِنَ الدُّنْيَا، وَأَمَّا المُؤْمِنُ فَإنَّ الله تَعَالَى يَدَّخِرُ لَهُ حَسَنَاتِهِ في الآخِرَةِ، وَيُعْقِبُهُ رِزْقاً في الدُّنْيَا عَلَى طَاعَتِهِ).
وفي رواية: (إنَّ الله لاَ يَظْلِمُ مُؤْمِناً حَسنَةً يُعْطَى بِهَا في الدُّنْيَا، وَيُجْزَى بِهَا في الآخِرَةِ. وَأَمَّا الكَافِرُ فَيُطْعَمُ بِحَسَنَاتِ مَا عَمِلَ للهِ تَعَالَى في الدُّنْيَا، حَتَّى إِذَا أفْضَى إِلَى الآخرَةِ، لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَةٌ يُجْزَى بِهَا) رواه مسلم.
34- وعن جابر رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ كَمَثَلِ نَهْرٍ جَارٍ غَمْرٍ عَلَى بَابِ أحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ مِنْهُ كُلَّ يَوْم خَمْسَ مَرَّات) رواه مسلم.
(الغَمْرُ): الكَثِيرُ.
35- وعن ابن عباس رضي الله عنهما، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (مَا مِنْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَمُوتُ، فَيقُومُ عَلَى جَنَازَتهِ أرْبَعونَ رَجُلاً لاَ يُشْرِكُونَ بِاللهِ شَيئاً، إلاَّ شَفَّعَهُمُ اللهُ فِيهِ) رواه مسلم.
36- وعن ابن مسعود رضي الله عنه، قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم في قُبَّة نَحْوَاً مِنْ أربَعِينَ، فَقَالَ: (أتَرْضَونَ أنْ تَكُونُوا رُبُعَ أهْلِ الجَنَّةِ؟) قُلْنَا: نَعَمْ. قَالَ: (أتَرْضَوْنَ أنْ تَكُونُوا ثُلُثَ أهلِ الجَنَّةِ ؟) قُلْنَا: نَعَمْ، قَالَ: (وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمّدٍ بيَدِهِ، إنِّي لأَرْجُو أنْ تَكُونُوا نِصْفَ أهْلِ الجَنَّةِ وذلك أنَّ الجنَّةَ لاَ يَدْخُلُهَا إلاَّ نَفْسٌ مُسْلِمَةٌ، ومَا أنْتُم في أهْلِ الشِّركِ إلاَّ كَالشَّعْرَةِ البَيْضَاءِ في جلدِ الثَّورِ الأَسْوَدِ، أَوْ كَالشَّعْرَةِ السَّودَاءِ في جلدِ الثَّورِ الأحْمَر) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
37- وعن أَبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (إِذَا كَانَ يَوْمُ القِيَامَةِ دَفَعَ اللهُ إِلَى كُلِّ مُسْلِم يَهُودياً أَوْ نَصْرانِياً، فَيَقُولُ: هَذَا فِكَاكُكَ مِنَ النَّارِ).
وفي رواية عَنْهُ، عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (يَجِيءُ يَوْمَ القِيَامَةِ نَاسٌ مِنَ المُسْلِمينَ بِذُنُوبٍ أَمْثَال الجِبَالِ يَغْفِرُهَا الله لَهُمْ) رواه مسلم.
قوله: (دَفَعَ إِلَى كُلِّ مُسْلِم يَهُوديّاً أَوْ نَصْرَانِيّاً، فَيَقُولُ: هَذَا فِكَاكُكَ مِن النَّارِ) مَعنَاهُ مَا جَاءَ في حديث أَبي هريرة رضي الله عنه: (لِكُلِّ أَحَدٍ مَنْزلٌ في الجَنَّةِ، وَمَنْزِلٌ في النَّارِ، فَالمُؤْمِنُ إِذَا دَخَلَ الجَنَّةَ خَلَفَهُ الكَافِرُ في النَّارِ؛ لأنَّهُ مُسْتَحِقٌّ لِذَلِكَ بِكفْرِهِ) ومعنى (فِكَاكُكَ): أنَّكَ كُنْتَ معْرَّضاً لِدُخُولِ النَّارِ، وَهَذَا فِكَاكُكَ؛ لأنَّ الله تَعَالَى، قَدَّرَ للنَّارِ عَدَداً يَمْلَؤُهَا، فَإذَا دَخَلَهَا الكُفَّارُ بِذُنُوبِهِمْ وَكُفْرِهِمْ، صَارُوا في مَعنَى الفِكَاك للمُسْلِمِينَ، والله أعلم.
35- وعن ابن عمر رضي الله عنهما، قَالَ: سَمِعْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (يُدْنَى المُؤْمِنُ يَوْمَ القِيَامَة مِنْ رَبِّهِ حَتَّى يَضَعَ كَنَفَهُ عَلَيهِ، فَيُقَرِّرُهُ بذُنُوبِهِ، فيقولُ: أتعرِفُ ذَنْبَ كَذَا؟ أتَعرفُ ذَنْبَ كَذَا؟ فيقول: رَبِّ أعْرِفُ، قَالَ: فَإنِّي قَدْ سَتَرْتُهَا عَلَيْكَ في الدُّنْيا، وَأنَا أغْفِرُهَا لَكَ اليَومَ، فَيُعْطَى صَحيفَةَ حَسَنَاتِهِ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
(كَنَفَهُ): سَتْرُهُ وَرَحْمَتُهُ.
36- وعن ابن مسعود رضي الله عنه: أنَّ رَجُلاً أصَابَ مِن امْرَأة قُبْلَةً، فَأتَى النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم فَأخْبَرَهُ، فَأنْزَلَ الله تَعَالَى: (وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَات) [هود: 114] فَقَالَ الرجل: أَليَ هَذَا يَا رَسُول الله ؟ قَالَ: (لجميعِ أُمَّتِي كُلِّهِمْ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
37- وعن أنس رضي الله عنه، قَالَ: جاء رجل إِلَى النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: يَا رَسُول الله، أَصَبْتُ حَدّاً، فَأَقِمْهُ عَلَيَّ، وَحَضَرَتِ الصَّلاةُ، فَصَلَّى مَعَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، فَلَمَّا قَضَى الصَّلاةَ، قَالَ: يَا رَسُول الله، إنِّي أصَبْتُ حَدّاً فَأقِمْ فيَّ كِتَابَ الله. قَالَ: (هَلْ حَضَرْتَ مَعَنَا الصَّلاةَ) ؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: (قَدْ غُفِرَ لَكَ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وقوله: (أصَبْتُ حَدّاً) مَعنَاهُ: مَعْصِيَةً تُوجِبُ التَّعْزيرَ، وَلَيْسَ المُرَادُ الحدّ الشَّرعيَّ الحَقِيقيَّ كَحَدِّ الزِّنَا وَالخمر وَغَيرِهِمَا، فإنَّ هذِهِ الحُدودَ لا تَسْقُطُ بالصَّلاةِ، وَلاَ يَجُوزُ للإمَامِ تَرْكُهَا.
38- وعنه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الله لَيرْضَى عَنِ العَبْدِ أنْ يَأكُلَ الأَكْلَةَ، فَيَحْمَدُهُ عَلَيْهَا، أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ، فَيَحْمَدُهُ عَلَيْهَا) رواه مسلم.
(الأَكْلَة): بفتح الهمزة وهي المرةُ الواحدةُ مِنَ الأكلِ كَالغَدوَةِ وَالعَشْوَةِ، والله أعلم.
39- وعن أَبي موسى رضي الله عنه، عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (إنَّ الله تَعَالَى يَبْسُطُ يَدَهُ باللَّيلِ ليَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ، وَيَبْسُطُ يَدَهُ بالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيلِ، حَتَّى تَطلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا) رواه مسلم.
40- وعن أَبي نجيح عمرو بن عَبَسَة - بفتح العين والباءِ – السُّلَمِيِّ رضي الله عنه، قَالَ: كُنْتُ وأنَا في الجاهِلِيَّةِ أظُنُّ أنَّ النَّاسَ عَلَى ضَلاَلَةٍ، وَأَنَّهُمْ لَيْسُوا عَلَى شَيْءٍ، وَهُمْ يَعْبُدُونَ الأَوْثَانَ، فَسَمِعْتُ بِرَجُلٍ بِمَكَّةَ يُخْبِرُ أخْبَاراً، فَقَعَدْتُ عَلَى رَاحِلَتِي، فَقَدِمْتُ عَلَيهِ، فإِذَا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم مُسْتَخْفِياً، جرَءاءُ عَلَيهِ قَومُهُ، فَتَلَطَّفَتُ حَتَّى دَخَلْتُ عَلَيهِ بِمَكَّةَ، فَقُلْتُ لَهُ: مَا أنْتَ ؟ قَالَ: (أنا نَبيٌّ) قُلْتُ: وما نبيٌّ ؟ قَالَ: (أرْسَلَنِي الله) قُلْتُ: وبأيِّ شَيْء أرْسَلَكَ ؟ قَالَ: (أَرْسَلَنِي بِصِلَةِ الأرْحَامِ، وَكَسْرِ الأَوْثَانِ، وَأنْ يُوَحَّدَ اللهُ لاَ يُشْرَكُ بِهِ شَيْء) قُلْتُ: فَمَنْ مَعَكَ عَلَى هَذَا ؟ قَالَ: (حُرٌّ وَعَبْدٌ) ومعه يَوْمَئذٍ أَبُو بكرٍ وبلالٌ رضي الله عنهما، قُلْتُ: إنّي مُتَّبِعُكَ، قَالَ: (إنَّكَ لَنْ تَسْتَطيعَ ذلِكَ يَومَكَ هَذَا، ألا تَرَى حَالي وحالَ النَّاسِ؟ وَلَكِنِ ارْجعْ إِلَى أهْلِكَ فَإِذَا سَمِعْتَ بي قَدْ ظَهرْتُ فَأتِنِي) قَالَ: فَذَهَبْتُ إِلَى أهْلِي وقَدِمَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم المَدِينَةَ حَتَّى قَدِمَ نَفَرٌ مِنْ أهْلِي المَدِينَةَ، فقلتُ: مَا فَعَلَ هَذَا الرَّجُلُ الَّذِي قَدِمَ المَدِينَةَ ؟ فقالوا: النَّاس إلَيهِ سِرَاعٌ، وَقَدْ أرادَ قَومُهُ قَتْلَهُ، فلَمْ يَسْتَطِيعُوا ذلِكَ، فقَدِمْتُ المدينَةَ، فَدَخَلْتُ عَلَيهِ، فقلتُ: يَا رَسُول الله أَتَعْرِفُني ؟ قَالَ: (نَعَمْ، أنْتَ الَّذِي لَقَيْتَنِي بمكّةَ) قَالَ: فقلتُ: يَا رَسُول الله، أخْبِرنِي عَمَّا عَلَّمَكَ الله وأَجْهَلُهُ، أخْبِرْنِي عَنِ الصَّلاَةِ ؟ قَالَ: (صَلِّ صَلاَةَ الصُّبْحِ، ثُمَّ اقْصُرْ عَنِ الصَّلاَةِ حَتَّى تَرْتَفِعَ الشَّمْسُ قِيدَ رُمْحٍ، فَإنَّهَا تَطْلُعُ حِينَ تَطلُعُ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيطَان، وَحينَئذٍ يَسجُدُ لَهَا الكُفَّارُ، ثُمَّ صَلِّ فَإنَّ الصَلاَةَ مَشْهُودَةٌ مَحْضُورةٌ حَتَّى يَسْتَقِلَّ الظِّلُّ بالرُّمْحِ، ثُمَّ اقْصُرْ عَنِ الصَّلاةِ، فَإنَّهُ حينئذ تُسْجَرُ جَهَنَّمُ، فإذَا أقْبَلَ الفَيْءُ فَصَلِّ، فَإنَّ الصَّلاةَ مَشْهُودَةٌ مَحضُورَةٌ حَتَّى تُصَلِّي العصرَ، ثُمَّ اقْصرْ عَنِ الصَّلاةِ حَتَّى تَغْرُبَ الشَّمْسُ، فإنَّهَا تَغْرُبُ بينَ قَرْنَيْ شَيطانٍ، وَحِينَئذٍ يَسْجُدُ لَهَا الكُفّارُ) قَالَ: فقلتُ: يَا نَبيَّ الله، فالوضوءُ حدثني عَنْهُ ؟ فَقَالَ: (مَا مِنْكُمْ رَجُلٌ يُقَرِّبُ وَضُوءهُ، فَيَتَمَضْمَضُ وَيسْتَنْشِقُ فَيَسْتَنْثِرُ، إلاَّ خَرَّتْ خَطَايَا وَجْهِهِ مِنْ أطْرَافِ لِحْيَتِهِ مَعَ المَاءِ، ثُمَّ يَغْسِلُ يديهِ إِلَى المِرفقَيْن، إلاَّ خَرَّتْ خَطَايَا يَدَيْهِ مِنْ أنَامِلِهِ مَعَ الماءِ، ثُمَّ يَمْسَحُ رَأسَهُ، إلاَّ خرّتْ خطايا رأسِهِ من أطْرَافِ شَعْرِهِ مَعَ الماءِ، ثُمَّ يغسل قدميه إِلَى الكعْبَيْنِ، إلاَّ خَرَّتْ خَطَايَا رِجلَيْهِ مِنْ أنَاملِهِ مَعَ الماءِ، فَإنْ هُوَ قَامَ فَصَلَّى، فَحَمِدَ الله تَعَالَى، وأثنى عَلَيهِ ومَجَّدَهُ بالَّذي هُوَ لَهُ أهْلٌ، وَفَرَّغَ قلبه للهِ تَعَالَى، إلاَّ انْصَرفَ مِنْ خَطِيئَتِهِ كهيئته يَومَ وَلَدتهُ أُمُّهُ).
فحدث عَمرُو بن عَبسَة بهذا الحديث أَبَا أُمَامَة صاحِب رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ لَهُ أَبُو أُمَامَة: يَا عَمْرُو بنُ عَبسَة، انْظُر مَا تقولُ ‍! في مقامٍ واحدٍ يُعْطَى هَذَا الرَّجُلُ ؟ فَقَالَ عَمْرٌو: يَا أَبَا أُمَامَة، لقد كَبرَتْ سِنّي، وَرَقَّ عَظمِي، وَاقْتَرَبَ أجَلِي، وَمَا بِي حَاجَةٌ أنْ أكْذِبَ عَلَى اللهِ تَعَالَى، وَلا عَلَى رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، لَوْ لَمْ أسمعه مِنْ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، إلاَّ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَينِ أَوْ ثَلاثاً – حَتَّى عَدَّ سَبْعَ مَرَّات – مَا حَدَّثْتُ أبداً بِهِ، وَلكنِّي سمعتُهُ أكثَر من ذلِكَ. رواه مسلم.
قوله: (جُرَءاءُ عَلَيهِ قَومُه) هُوَ بجيم مضمومة وبالمد عَلَى وزنِ عُلماءَ، أيْ: جَاسِرونَ مُستَطِيلُونَ غيرُ هائِبينَ، هذِهِ الرواية المشهورةُ، ورواه الحُمَيْدِيُّ وغيرُهُ (حِرَاءٌ) بكسر الحاء المهملة، وَقالَ: معناه غِضَابٌ ذَوُو غَمّ وهَمّ، قَدْ عِيلَ صَبرُهُمْ بِهِ، حَتَّى أثَّرَ في أجسامهم، من قولِهِم: حَرَى جسمهُ يَحْرَى، إِذَا نَقَصَ مِنْ ألمٍ أَوْ غَمٍّ ونحوهِ، والصَّحيحُ أنَّهُ بالجيمِ.
قوله صلى الله عليه وسلم: (بَيْنَ قَرنَيْ شيطان) أيْ ناحيتي رأسِهِ والمرادُ التَّمْثيلُ، وَمعْنَاهُ: أنه حينئذٍ يَتَحرَّكُ الشَّيطَانُ وَشيعَتُهُ، وَيتَسَلَّطُونَ.
وقوله: (يُقَرِّبُ وَضوءهُ) معناه يُحضِرُ الماءَ الَّذِي يَتَوضّأ بِهِ، وقوله: (إلاَّ خَرَّت خطايا) هُوَ بالخاءِ المعجمة: أيْ سقطت، ورواه بعضُهم (جَرَت) بالجيم، والصحيح بالخاءِ وَهُوَ رواية الجمهور. وقوله: (فينْتَثرُ) أيْ يَستخرجُ مَا في أنفهِ مِنْ أذىً والنَّثْرَةُ: طَرَفُ الأنْفِ.
41- وعن أَبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (إِذَا أرادَ الله تَعَالَى رَحمةَ أُمَّةٍ، قَبَضَ نَبيَّهَا قَبْلَها، فَجعلهُ لَهَا فَرطاً وسلَفاً بَيْنَ يَديْهَا، وإذَا أرادَ هَلَكَةَ أُمَّةٍ، عَذَّبَهَا وَنَبِيُّهَا حَيٌّ، فَأهلكَها وَهُوَ حيٌّ يَنظُرُ، فَأقرّ عَينَهُ بهلاكِها حِينَ كَذَّبُوهُ وَعَصَوا أمْرَهُ) رواه مسلم.
42- وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أَنَّهُ قَالَ: (قَالَ الله عز وجل: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنا معه حَيْثُ يَذْكُرنِي، وَاللهِ، للهُ أفْرَحُ بِتَوبَةِ عَبْدِهِ مِنْ أحَدِكُمْ يَجِدُ ضَالَّتَهُ بالفَلاَةِ، وَمَنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ شِبْراً، تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعاً، وَمَنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعاً، تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعاً، وَإِذَا أقْبَلَ إِلَيَّ يَمْشِي أقْبَلْتُ إِلَيْهِ أُهَرْوِلُ) متفقٌ عليه، وهذا لفظ إحدى روايات مسلم. وتقدم شرحه في الباب قبله.
ورُوِيَ في الصحيحين: (وأنا معه حين يذكرني) بالنون، وفي هذه الرواية (حيث) بالثاء وكلاهما صحيح.
43- وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبلَ مَوْتِه بثَلاثَةِ أيّام، يقولُ: (لاَ يَمُوتَنّ أحَدُكُمْ إِلاَّ وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بالله عز وجل) رواه مسلم.
44- وعن أنس رضي الله عنه، قَالَ: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (قَالَ الله تَعَالَى: يَا ابْنَ آدَمَ، إنَّكَ ما دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ مِنْكَ وَلاَ أُبَالِي. يَا ابْنَ آدَمَ، لَوْ بَلَغت ذُنُوبُك عَنَانَ السماءِ، ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ وَلاَ أُبَالِي. يَا ابْنَ آدَمَ، إِنَّكَ لَوْ أتَيْتَنِي بِقُرَابِ الأَرْضِ خَطَايا، ثُمَّ لَقَيْتَنِي لاَ تُشْرِكُ بِي شَيْئاً، لأَتَيْتُكَ بقُرَابِها مَغْفِرَةً) رواه الترمذي، وقال: (حديث حسن).
(عَنَانُ السَّماءِ) بفتح العين، قيل: هو مَا عَنَّ لَكَ مِنْهَا، أيْ: ظَهَرَ إِذَا رَفَعْتَ رَأسَكَ، وقيل: هو السَّحَابُ. وَ(قُرابُ الأَرض) بضم القاف، وقيل: بكسرها، والضم أصح وأشهر، وَهُوَ: مَا يقارب مِلأَهَا.
الاثار
1- قال عيسى عليه السلام: " يا معشر الحواريين؛ أنتم تخافون المعاصي، ونحن نخاف الكفر " إحياء علوم الدين.
2- قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: " لا يرجو العبد إلا ربه، ولا يخاف إلا ذنبه ".
3- قال أبو حفص عمر بن مسلمة الحداد النيسابوري: " الخوف سراج في القلب، به يبصر ما فيه من الخير والشر، وكل أحد إذا خفته هربت منه، إلا الله -عز وجل- فإنك إذا خفته هربت إليه؛ فالخائف من ربه هارب إليه " مدارج السالكين.
4- قال الحسن: " من خاف الله أخاف الله منه كل شيء، ومن خاف الناس أخافه الله من كل شيء " العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي.
5- قال أيضاً: " والله ما تعاظم في أنفسهم ما طلبوا به الجنة حين أبكاهم الخوف من الله تعالى " حلية الأولياء.
6- قال إبراهيم بن سفيان: " إذا سكن الخوف القلوب - أحرق مواضع الشهوات منها، وطرد الدنيا عنها " مدارج السالكين.
7- قال أبو سليمان: " ما فارق الخوف قلباً إلا خرب " مدارج السالكين.
8- قال الفضيل بن عياض: " خوف العبد من الله على قدر معرفته به ".
9- وقال أيضاً: " من خاف الله لم يضره أحد، ومن خاف غير الله لم ينفعه أحد " سير أعلام النبلاء.
10- عن السري أنه قال في قوله تعالي: ( إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ) الأنفال:2 قال: " إذا هم بمعصية أو ظلم أو نحو هذا فقيل له: اتق الله - وَجِلَ قلبُه " الزهد لابن المبارك.
11- قال بلال بن مسعود: " أشفقوا من الله، واحذروا الله، ولا تأمنوا مكر الله، ولا تقنطوا من رحمة الله " حلية الأولياء.
12- قال إبراهيم بن شيبان: " الخوف إذا سكن القلب أحرق موضع الشهوات منه , وطرد رغبة الدنيا عنه وأسكت اللسان عن ذكر الدنيا " شعب الإيمان للبيهقي.
13- قال ذو النون: " الناس على الطريق ما لم يَزُلْ عنهم الخوف؛ فإذا زال الخوف ضلّوا الطريق " مدارج السالكين.
14- قال أبو حفص: " الخوف سوط الله، يقّوم به الشاردين عن بابه " مدارج السالكين.
15- قال إبراهيم بن أدهم: " الهوى يردي، وخوف الله يشفي " حلية الأولياء.
16- قال أيضاً: " اعلم أن ما يزيل عن قلبك هواك إذا خفت من أن تعلم أنه يراك " حلية الأولياء.
17- قال سعيد بن عبد العزيز: " من أحسن فليرجُ الثواب، ومن أساء فلا يستنكر الجزاء " سير أعلام النبلاء.
18- قال أبو عثمان الحِيْري: " صدق الخوف هو الورع عن الآثام ظاهراً، وباطناً " مدارج السالكين.
19- قال ابن تيمية: " الخوف المحمود ما حجزك عن محارم الله، وهذا الخوف من أجلّ منازل السير إلى الله وأنفعها للقلب وهو فرض على كل أحد " مدارج السالكين.
20- قال أيضاً: " وأصلُ كل خير في الدنيا والآخرة - الخوف من الله, ويدل على ذلك قوله تعالى {ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفي نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون} فأخبرَ أن الهدى والرحمة للذين يرهبون الله, قال مجاهد وإبراهيم: هو الرجل يريد أن يذنب الذنب فيذكر مقام الله فيدع الذنب " مجموع الفتاوى.
21- من فقه إبراهيم التيمي قوله: " ينبغي لمن لم يحزن أن يخاف أن لا يكون من أهل الجنة؛ لأنهم قالوا: ( الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن )، وينبغي لمن لم يشفق أن يخاف أن لا يكون من أهل الجنة؛ لأنهم قالوا: ( إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين ) " حلية الأولياء.
22- قال شاه الكرماني: " علامة صحة الرجاء: حسن الطاعة " مدارج السالكين.
23- قال سفيان بن عيينة واصفاً السلف: " أقلهم ذنباً أخوفهم لربه -عز وجل-؛ لأنهم أصفاهم قلباً " شعب الإيمان.
24- قال السلف -رحمهم الله- كلمة مشهورة وهي: " من عبَد الله بالحب وحده فهو زنديق، ومن عبده بالخوف وحده فهو حروريٌ -أي خارجي- ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ، ومن عبده بالخوف والحب والرجاء فهو مؤمن موحِّد " شرح العقيدة الطحاوية.
25- قال ابن القيم: " القلب في سيره إلى الله -عز وجل- بمنزلة الطائر ؛ فالمحبة رأسه، والخوف، والرجاء جناحاه ؛ فمتى سلم الرأس والجناحان فالطائر جيِّـدُ الطيران، ومتى قطع الرأس مات الطائر، ومتى فقد الجناحان فهو عرضة لكل صائدٍ وكاسر " مدارج السالكين.
26- قال أيضاً: " السلف استحبوا أن يُقَوِّي في الصحة جناح الخوف على جناح الرجاء، وعند الخروج من الدنيا يقوي جناح الرجاء على جناح الخوف، هذه طريقة أبي سليمان وغيره، وقال: ينبغي للقلب أن يكون الغالب عليه الخوف، فإذا غلب الرجاء فَسَدَ. وقال غيره: أكمل الأحوال اعتدال الرجاء والخوف، وغلبةُ الحب؛ فالمحبة هي المرْكَبُ، والرجاء حادٍ، والخوف سائق، والله الموصل بمنِّه وكرمه "مدارج السالكين.
28- قال ابن القيم رحمه الله في شأن المتمادين في الذنوب؛ اتكالاً على رحمة الله: " وهذا الضرب في الناس قد تعلق بنصوص الرجاء، واتَّكل عليها، وتعلق بكلتا يديه، وإذا عوتب على الخطايا، والانهماك فيها - سرد لك ما يحفظه من سعة رحمة الله، ومغفرته، ونصوص الرجاء.
وللجهال من هذا الضرب من الناس في هذا الباب غرائب وعجائب ".
ثم ساق ـ رحمه الله ـ أمثلة عديدة لما جاء عن أولئك . (الداء والدواء).
29- قال أيضاً: " فحسن الظن إنما يكون مع انعقاد أسباب النجاة، وأما على انعقاد أسباب الهلاك فلا يتأتَّى إحسان الظن.
فإن قيل: بل يتأتى ذلك، ويكون مستندُ حسنِ الظنِّ سعةَ مغفرةِ الله، ورحمته، وعفوه، وجوده، وأنَّ رحمَتَه سبقت غضبَه، وأنه لا تنفعه العقوبة، ولا يضره العفو.
قيل: الأمر هكذا، والله فوق ذلك أجلُّ، وأكرم، وأجود، وأرحم، وإنما يضع ذلك في محله اللائق به؛ فإنه -سبحانه- موصوف بالحكمة، والعزة، والانتقام، وشدة البطش، وعقوبة من يستحق؛ فلو كان المعوَّلُ حسن الظن على صفاته، وأسمائه - لاشترك في ذلك البرُّ والفاجر، والمؤمن والكافر، ووليه وعدوُّه؛ فما ينفع المجرمَ أسماؤه، وصفاتُه، وقد باء بسخطه، وغضبه، وتعرض للعْنته، ووقع في محارمه، وانتهك حرماته؟!
بل حسن الظن ينفع مَنْ تاب، وندم، وأقلع، وبدَّل السيئة بالحسنة، واستقبل بقية عمره بالخير والطاعة، ثم حسَّن الظن بعدها؛ فهذا هو حسن الظن، والأول غرور، والله المستعان" الداء والدواء.
30- قال ابن الجوزي: " أعقل الناس محسن خائف، وأحمق الناس مسيء آمن " التبصرة لابن الجوزي.
31- سئل الجنيد عن الخوف فقال: " توقع العقوبة مع مجاري الأنفاس ".
32- قال حاتم بن الأصم: " لكل شيء زينة وزينة العباد الخوف وعلامة الخوف قصر الأمل وكثرة العمل ".
33- قال عبد الله بن المبارك: " إنّ الذي يهيج الخوف حتى يسكن في القلب دوام المراقبة من السر والعلانية ".
القصص
1- قرأ عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه : (إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ مَّا لََهُ مِنْ دَافِعٍ) [سورة الطور، الآية 7-8]، فربا منها ربوةً عيد منها عشرين يوماً.
2- هذا علي رضي الله عنه كما وصفه ضرار بن ضمرة الكناني لمعاوية يقول: كان والله بعيد المدى شديد القوى، يقول فصلا، ويحكم عدلا، ويتفجر العلم من جوانبه وتنطق الحكمة من نواحيه يستوحش من الدنيا وزهرتها ويستأنس بالليل وظلمته، كان والله غزير الدمعة طويل الفكرة يقلب كفيه ويخاطب نفسه، يعجبه من اللباس ما قصر ومن الطعام ما خشن كان والله كأحدنا يدنينا إذا أتيناه ويجيبنا إذا سألناه، وكان مع تقربه إلينا وقربه منا لا نكلمه هيبة له فأشهد بالله لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله وغارت نجومه يميل في محرابه قابضا على لحيته يضطرب ويتقلب تقلب الملسوع ويبكي بكاء الحزين، فكأني أسمعه وهو يقول: يا ربنا يا ربنا، يتضرع إليه يقول للدنيا: إلي تعرضت، إلي تشوفت، هيهات هيهات غري غيري قد طلقتك ثلاثا فعمرك قصير ومجلسك حقير وخطرك يسير، آه آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق. فوكفت دموع معاوية رضي الله عنه على لحيته ما يملكها وجعل ينشفها بكمه وقد اختنق القوم بالبكاء وهو يقول: هكذا والله كان أبو الحسن.
3- عن نافع، قال: ما قرأ ابن عمر رضي الله عنهما هاتين الآيتين قطُّ من آخر سورة البقرة إلاَّ بكى: { وَإِنْ تُبْدُواْ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللهُ } [ سورة البقرة : الآية 284 ].
ثم يقول: إنَّ هذا الإحصاء شديد.
4- أخرج ابن سعد عن مسلم بن بشير، قال: بكى أبو هريرة – رضي الله تعالى عنه – في مرضه، فقيل له: ما يبكيك، يا أبا هريرة؟
قال: أَمَا إنِّي لا أبكي على دنياكم هذه، ولكني أبكي لبُعد سفري وقلَّةِ زادي. أصبحت في صعود مهبطة على جنَّة ونار، فلا أدري إلى أيِّهما يُسْلَك بي.
5- قال أنس – رضي الله تعالى عنه -: دخلتُ حائطاً -أي بستاناً- فسمعت عمر رضي الله تعالى عنه يقول -وبيني وبينه جدار-: عمرَ بن الخطَّاب أمير المؤمنين، بخٍ، لتتَّقِيَنَّ الله ابنَ الخطاب أو ليُعذِّبَنَّك.
6- سئلت فاطمة بنتُ عبد الملك زوجةُ عمرَ بن عبد العزيز -رضي الله تعالى عنه- عن عبادة عمر، فقالتْ: والله ما كان بأكثر النَّاس صلاةً، ولا أكثرهم صياماً، ولكن والله ما رأيت أحداً أخوفَ من عمر، لقد كان يذكر الله في فراشه، فينتفِض انتفاضَ العصفورِ من شدَّة الخوف حتى نقول: ليُصبحنَّ الناس، ولا خليفة لهم.
7- قال الرشيد: ما رأت عيناي مثل الفضيل بن عياض: قال لي -وقد دخلت عليه-: يا أمير المؤمنين! فرغ قلبك للحزن والخوف حتى يسكناه, فيقطعاك من معاصي الله تعالى, ويباعداك عن عذاب النار ".
8- قال أبو القاسم القُشَيْريُّ في "الرسالة": سمعت أبا عليٍّ الدقَّاق يقول: دخلت على أبي بكر بن فُورك عائداً، فلمَّا رآني دمعتْ عيناه، فقت له: إنَّ الله سبحانه يعافيك ويشفيك، فقال لي: تراني أخاف من الموت؟ إنما أخاف ممَّا وراء الموت.
9- كان سفيان الثوريّ يشتد قلقه من السوابق والخواتيم، فكان يبكي، ويقول: أخاف أن أكون في أمّ الكتاب شقيّاً، ويبكي، ويقول: أخاف أن أُسْلَب الإيمان عند الموت.
10- بكى محمد بن المُنْكَدِر ليلةً فكثر بكاؤه حتى فزع أهلُهُ، فأرسلوا إلى أبي حازم، فجاء إليه فقال: ما الذي أبكاك؟ قد رُعتَ أهلكَ.
قال: مرَّت بي آية من كتاب الله عزَّ وجلَّ: (وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللهِ مَا لَمْ يَكُونُواْ يَحْتَسِبُونَ) [ سورة الزمر : الآية 47 ] ، فبكى أبو حازم معه، فقال بعض أهله لأبي حازم: جئنا بك لتفرّج عنه فزدته.
11- قال أبو يعقوب القاري: رأيت في المنام أويساً القرني، قلت: أوصني فقال: " ابتغ من رحمة الله عند محبته، واحذر نقمته عند معصيته، ولا تقطع رجاءك منه خلال ذلك ".
12- قال يحي بن سعيد: ماجلست إلى أحد أخوف لله من سليمان التيمي.
13- روى ضمرة عن حفص بن عمر قال: بكى الحسن البصري فقيل له: ما يبكيك؟ قال: أخاف أن يطرحني في النار غداً ولا يبالي.
14- قال يزيد بن حوشب: " ما رأيت أخوف من الحسن وعمر بن عبد العزيز كأن النار لم تخلق إلا لهما ".
الاشعار
احْـذَر عِـقَـابَ اللهِ وارْجُ ثَوَابَـهُ *** حتَّـى تَكُـونَ كَمَنْ لَـهُ قَلْبَانِ
[عبد الله بن محمد الأندلسي القحطاني]

خَفِ اللهَ وارْجُـوهُ لِكُـلِّ عَظِيمَـةٍ *** وَلا تُطِعْ النَّفْسَ اللَّجُـوجَ فَتَنْدَمَا
وَكُنْ بَيْنَ هَاتَيْنِ مِنَ الْخَوْفِ والرَّجَا *** وَأَبْشِـرْ بِعَفْوِ اللهِ إِنْ كُنْتَ مُسْلِمًا
[الحسن الأصبهاني]

أَنَـا بَيْنَ الرَّجَـاءِ وَالـخَوْفِ مِنْهُ *** وَاقِـفٌ بَيْـنَ وَعْدِهِ والْوَعِـيـدِ
[..........]

أَخَافُ إلـهي ثُمَّ أَرْجُـو نَوَالَـهُ *** وَلَكِـنَّ خَوْفِـي قَاهِرٌ لِرَجَائِيَـا
وَلَوْلا رَجَائِي وَاتِّكَـالِي عَلَى الَّذِي *** تَوَحَّدَ لِـي بِالصُّنْعِ كَهْلاً وَنَاشِيَا
لما سَاغَ لِي عَذْبٌ مِـنَ الْمَاءِ بَأرِدٌ *** وَلا طَابَ لِي عَيْشٌ وَلا زِلْتُ بَاكِيًا
[أبو تمّام]

وَإِنِّي لأَرْجُـو اللهَ حَتَّـى كَـأَنَّنِي *** أَرَى بِجَمِيـلِ الظَّنِ مَا اللهُ صَانِعُ
[محمد بن وهيب الحِمْيَريّ]

وَلَمَّا قَسَـا قَلْبِي وَضَـاقَتْ مَذَاهِبِي *** جَعَلْـتُ رَجَائِي دُونَ عَفْوِكَ سُلَّمًا
[الشافعي]

إِذَا مَرِضْنَـا نَوَيْنَـا كُلَّ صَالِحَـةٍ *** فَـإِنْ شُفِينَا فَمِنَّا الزَّيْغُ والرَّذَائِلُ
نَرْجُو الإِلَـهً إِذَا خِفْنَـا وَنُسْخِطُـهُ *** إذَا أَمِنَّـا فَمَـا يَزْكُو لَنَـا عَمَلُ
[أحمد القومساني]

إِذَا لَمْ تَصُنْ عِرْضًا وَلَمْ تَخْشَ خَالِقًا *** وَتسْتَحي مَخْلُوقًا فَمَا شِئْتَ فَاصْنَعِ
[أبو دُلَف العِجليّ]

إِذَا مَا تَنَـادَوْا لِلصَّـلاَة وَجَدْتَنِـي *** يُفرّغُ مِنْ خَـوْفِ الإِلَـه جَنَانِيَا
[الأجدع الهمداني]

[مَا قِيلَ فِي الْخَوْفِ]

كَأَنَّـكَ مِنْ جِمَـالِ بَنِـي أُقَيْشٍ *** يُقَعْقَعُ خَلْـفَ رِجْلَـيْـهِ بِشَـنِّ
تَكُـونُ نَعَـامَةً طَـوْرًا وَطَـوْرًا *** هَـوِيِّ الرِّيـحِ تَنْسُجُ كُـلَّ فَنِّ
[النَّابِغَة الذُّبْيَانِي]

كَـأَنَّ بِـلادَ اللهِ وَهْـيَ عَرِيضَـةٌ *** عَلَى الْخَائِفِ المَطْلُوبِ كَفَّهُ حَابِلِ
[.......]

إِذَا مَـرِضْنَا نَوَيْنَـا كُـلَّ صَالِحَةٍ *** فَإِنْ شُفِينَـا فَمِنَّا الـزَّيْغُ والزَّلَلُ
نَرْجُـو الإِلَهَ إِذَا خِفْنَا وَنُسْخِطُـهُ *** إِذَا أَمِنَّا فَمَا يَزْكُـو لَنَا عَمَـلُ
[أبو عَلَيّ القُومَسَانِي]

إِذَا فَزِعْنَـا فَـإِنَّ الأَمْـنَ غَايَتُنَـا *** وَإِنْ أَمِنَّا فَمَا نَخْلُـو مِنَ الْفَـزَعِ
وَشِيمَةُ الإِنْـسِ مَمْـزُوجٌ بِهَـا مَلَلٌ *** فَمَا تَدُومُ عَلَى صَبْـرٍ وَلا جَـزَعِ
[المعري]

وَمَنْ يَذُقْ لَسْعَةَ الأَفْعَى وَإِنْ سَلِمَتَ *** مِنْهَـا حُشَاشَتُـهُ مِـنَ الـرَّسَنِ
[ابن الحجاج]

إِذَا صَوَّتَ العُصْفُورُ طَـارَ فُـؤادُهُ *** وَلَيْثٌ حَـدِيدُ النَّابِ عِنْدَ الثَّرَائِدِ
[عَمْرو العدواني]

وَإِذَا امْـرُؤٌ لَدَغَتْـهُ أَفْعَـى مَـرَّةً *** تَرَكَتْـهُ حِينَ يُجَـرُّ حَبْلٌ يَفْرَقُ
[........]

لَقَـدْ خِفْتُ حَتَّى لَوْ تَمُرُّ حَمَامَـةٌ *** لَقُلْتُ عَـدُوٌّ أَوْ طَلِيعَـةُ مَعْشَـرِ
فَأَصْبَحتُ كَالْوَحْشِـيِّ يَتْبَعُ مَا خَلا *** وَيَتْرُكُ مَوْطُوءَ الْبِـلادِ الـمُدَعْثَرِ
[عبيد بن أيوب]

وَضَـاقَتْ الأَرْضُ حَتَّى أَنَّ هَارِبَهُمْ *** إِذَا غَيْـرَ شَـيءٍ ظَنَّـهُ رَجُـلا
[المتنبي]

بغض الحياة وخـوف الله أخرجني *** وبيع نفسـي بمـا ليـس له ثمنا
إني وزنت الـذي يبـقى ليـعدله *** ما ليس يبقى فـلا والله مـا اتزنا
[ابن المبارك]
الحكم
1- قال لقمان لابنه وهو يعظه: " يا بني خفِ الله خوفاً لا تأمن فيه مكره، وارجه رجاءً أشدَّ من خوفك.
2- قال أيضاً: " يا بني؛ إن المؤمن لذو قلبين: قلب يرجو به، وقلب يخاف به ".
3- عن عُقْبَةَ بْن عَامِرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ مَثَلَ الَّذِي يَعْمَلُ السَّيِّئَاتِ ثُمَّ يَعْمَلُ الْحَسَنَاتِ: كَمَثَلِ رَجُلٍ كَانَتْ عَلَيْهِ دِرْعٌ ضَيِّقَةٌ قَدْ خَنَقَتْهُ, ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ, ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً أُخْرَى فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ أُخْرَى حَتَّى يَخْرُجَ إِلَى الأَرْضِ).
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات