طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الكشاف العلمي > تشدق في الكلام

ملتقى الخطباء

  • 1٬347 /
  • 8 /
  • 0
149

تشدق في الكلام

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

التَّشَدُّق: تَشَدَّق الرجل في كلامه: إِذا تكلم بشدقيه تفصُّحاً.[ شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم لنشوان بن سعيد الحميرى اليمني] .



المتشدق: المتوسع في الكلام من غير احتياط واحتراز [انظر: النهاية (2/ 406 ) (634) ] .



شدق شدقا اتسع شدقه فهو أشدق وهي شدقاء وتشدق حرك شدقيه للمضغ ولوى شدقه بكلام يتفصح وخطيب أشدق جهير مفوه ويقال شفة شدقاء واسعة مشق الشدقين والشدق جانب الفم مما تحت الخد وكانت العرب تمتدح رحابة الشدقين لدلالتها على جهارة الصوت [المعجم الوسيط (1/476) ] .


العناصر

1- كراهية التشدق في الكلام وصرفه ليستر به القلوب .



2- صفة التشدق .



3- مظاهر التشدق .



4- حكم التشدق في الكلام .



5- التشدق في الكلام من الكبر المنهي عنه .



6- أنواع الناس في التشدُّق .

الايات
1- قال الله تعالى: ( وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ) . [المنافقون: 4].
الاحاديث

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بشرار هذه الأمة ؟ الثرثارون، المتشدقون، المتفيهقون، أفلا أنبئكم بخيارهم ؟ أحاسنهم أخلاقا" [رواه البيهقي في سننه الكبرى (10/194) حديث رقم: (20589)].



 



2- عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله يبغض البليغ من الرجال الذي يتخلل بلسانه كما تتخلل البقرة" [سنن الترمذي رقم: (2853) وقال الألباني صحيح].



 



3- عن عبد الحميد ابن جعفر الأنصاري حدثني الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام أن أمة الله فاطمة بنت حسين حدثته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن من شرار أمتي الذين غذوا بالنعيم، الذين يطلبون ألوان الطعام وألوان الثياب، يتشدقون بالكلام" [أخرجه أحمد في الزهد (ص: 77) وابن أبي الدنيا في الجوع (ق 9/1) وابن عدي في الكامل (ق 249/1) وأبو الحسين الأبنوسي في الفوائد (ق 14/1 - 2) وصححه الألباني رحمه الله بمجموع طرقه انظر السلسلة الصحيحة الحديث رقم: (1891)].



 



4- عن ابن عمر -رضي الله عنه- مرفوعا "إن من البيان لسحرا" [رواه البخاري النكاح (9/201) رقم: (5046) والطب (10/ 237) رقم ؛ (5767)].



 



5- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعا: "من تعلم صرف الكلام ليصرف به قلوب الرجال أو الناس لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفا ولا عدلا" [رواه أبو داود الأدب (4 / 302) رقم: (5006) وفي إسناده عبد الله بن المسيب قال عنه الحافظ مقبول أي عند المتابعة].



 



6- عن واثلة بن الأسقع -رضي الله عنه- قال: كنت من أصحاب الصفة فلقد رأيتنا وما منا إنسان عليه ثوب تام وقد اتخذ العرق في جلودنا طرقا من الغبار والوسخ إذ خرج علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: "ليبشر فقراء المهاجرين" إذ أقبل رجل عليه شارة حسنة ما أدري من رأيت رجلا أملأ لعيني منه فجعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يتكلم بكلام إلا كلفته نفسه أن يأتي بكلام يعلو كلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فلما انصرف قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله لا يحب هذا وضربه يلوون ألسنتهم للناس لي البقرة لسانها في المرعى كذلك يلوي الله ألسنتهم ووجوههم في النار" [رواه الطبراني رقم: (18021) والبيهقي رقم: (4973) مسند الشاميين (1204), انظر الصحيحة: (3426)].

الاثار

1- قال عمر رضي الله عنه:



"نهينا عن التكلف"



[الجامع الصحيح المختصر المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الناشر: دار ابن كثير، اليمامة – بيروت الطبعة الثالثة، 1407 – 1987 تحقيق: د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق رقم: (6863) (6/2659)].

الاشعار

1- قال الشيخ أحمد سحنون:



ليس التشدق بالفضول سياسة *** كلا ولا ذكر المجازر والحروب



أو أن تثير لدى الجالس ضجة!! *** حول التقدم والتأخر في الشعوب



إن السياسة أن تفكر دائما *** فيما تعالجه بلادك من كروب



وترى فتعمل ما ترى لعلاجها *** ولو اقتحمت لها المكاره والخطوب



أما التشدق بالسياسة وحدها *** من غير تضحية فذاك من العيوب



[ديوان الشيخ أحمد سحنون (1/135)].



 



2- رحم الله من قال:



إنا نتوق لألسن بكمٍ على أيدٍ فصاح



لا بد من صنع الرجال ومثله صنع السلاح



لا يصنع الأبطال إلا في مساجدنا الفساح



لا يستوي في منطق الـ إيمان سكرانٌ وصاح



من همه التقوى وآخر همه كأسٌ وراح



شعبٌ بغير عقيدة ورقٌ تذريه الرياح



من خان حي على الفلاح يخون حي على الكفاح



[الجامع الصحيح للسيرة النبوية المؤلف: الأستاذ الدكتور سعد المرصفي الناشر: مكتبة ابن كثير، الكويت الطبعة: الأولى، 1430 هـ - 2009 م (4/1842)].



 



3- رحم الله من قال:



يا أمتي وجب الجهاد فدعي التشدق والصياحْ



ودعي التقاعس ليس ينصر من تقاعس واستراحْ



ما عاد يجدينا البكاء على الأقارب والنواحْ



لغة الكلام تعطلت إلا التكلم بالرماحْ إ



نا نتوق لألسن بُكْمٍ على أيدٍ فصاحْ



[موسوعة البحوث والمقالات العلمية جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة حوالي خمسة آلاف وتسعمائة مقال وبحث علي بن نايف الشحود موضوع بعنوان الجهاد في سبيل الله فضله ومراتبه، وأسباب النصر على الأعداء ص: (1)].

متفرقات

1- قال الخطابي: صرف الكلام فضله وما يتكلفه الناس من الزيادة فيه من وراء الحاجة ، وإنما كرهه لما يدخله من الرياء والتصنع ، ولما يخالطه من الكذب والتزيد ، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون الكلام قاصدا تلقي الحاجة ، غير زائد عليها ، يوافق ظاهره باطنه ، وسره علنه [الآداب للبيهقي ص131] .



2- قال محمد جمال الدين القاسمي: التقعر في الكلام هو التشدق، وتكلف السجع، والفصاحة، والتصنع فيه، فإنه من التكلف الممقوت، إذ ينبغي أن يقتصر في كل شيء على مقصوده، ومقصود الكلام التفهيم للغرض، وما وراء ذلك تصنع مذموم، ولا يدخل في هذا تحسين ألفاظ التذكير والخطابة من غير إفراط ولا إغراب، فلرشاقة اللفظ تأثير في ذلك [تهذيب موعظة المؤمنين ص190] .



3- ذكر أبو حامد الغزالي الآفة السادسة من آفات اللسان فأدرج تحتها : التقعر في الكلام بالتشدق ، وتكلف السجع والفصاحة ، والتصنع فيه بالتشبيبات والمقدمات ، وما جرى به عادة المتفاصحين المدعين للخطابة . ثم قال: وكل ذلك من التصنع المذموم ومن التكلف الممقوت .. ثم قال أيضاً : بل ينبغي أن يقتصر في كل شيء على مقصوده ومقصود الكلام التفهيم للغرض ، وما وراء ذلك تصنع مذموم [انظر: إحياء علوم الدين (3/ 120 ) (639) ] .

الإحالات

1- الآداب – البيهقي – تحقيق عبد القدوس نذير ص 168 مكتبة الرياض الطبعة الأولى 1407 .



2- صيد الخاطر – ابن الجوزي ص 101 .



3- موعظة المؤمنين من إحياء علوم الدين – القاسمي ص 287 دار النفائس الطبعة الرابعة 1405 .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات