طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 774 /
  • 7 /
  • 0
142

تشميت العاطس

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

من معاني التشميت لغة : الدعاء بالخير والبركة .


 وكل داع لأحد بخير فهو مشمت ومسمت بالشين والسين، والشين أعلى وأفشى في كلامهم. وكل دعاء بخير فهو تشميت. وقال القزاز : التشميت : التبريك والعرب تقول شمته إذا دعا له بالبركة .


وشمت عليه إذ برك عليه . وفي حديث تزويج علي بفاطمة رضي الله عنهما : شمت عليهما أي دعا لهما بالبركة [انظر فتح الباري بشرح صحيح البخاري لابن حجر ( 10 / 601 ) ] .


وفي حديث العطاس: فشمت أحدهما ولم يشمت الآخر. فالتشميت والتسميت الدعاء بالخير والبركة. وتشميت العاطس أو تسميته : أن يقول له متى كان مسلما: يرحمك الله [انظر لسان العرب ، الصحاح ، ومختار الصحاح مادة : " شمت " ] .


وهو لا يخرج في الاصطلاح الفقهي عن هذا المعنى . قال ابن الأثير في النهاية التشميت بالشين والسين الدعاء بالخير و البركة والمعجمة أعلاهما يقال شمت فلانا وشمت عليه تشميتا فهو مشمت واشتقاقه من الشوامت وهي القوائم كأنه دعا للعاطس بالثبات على طاعة الله تعالى وقيل معناه أبعدك الله عن الشماتة وجنبك ما يشمت به عليك [الآداب الشرعية (2/322) ] .


قال ابن عقيل: التشميت بالشين والسين ذكره غير واحد من أصحابنا وغيرهم قال في شرح مسلم لغتان مشهورتان والمعجمة أفصح قال ثعلب معناه بالمعجمة أبعدك الله عن الشماتة وبالمهملة هو السمت وهو القصد والهدي قال الليث التشميت ذكر الله على كل شيء ومنه قولك للعاطس يرحمك الله [الآداب الشرعية (2/321) ] .

العناصر

1- استحباب تشميت العاطس إذا حمد الله عز وجل .


2- يستحب للعاطس أن يرد على من شمته .


3- استحباب العطاس وكراهية التثاؤب .


4- ما ينبغي للعاطس مراعاته من آداب .


5- حكم تشميت العاطس أثناء الخطبة .


6- حكم تشميت من في الخلاء لقضاء حاجته .


7- حكم تشميت المرأة الأجنبية للرجل والعكس .


8- حكم تشميت المسلم للكافر .


9- حكم تشميت المصلي غيره .


10- حكم تشميت العاطس فوق ثلاث .


11- حكمة مشروعية التشميت .

الاحاديث

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله يحب العطاس ، ويكره التثاؤب ، فإذا عطس أحدكم فحمد الله ، فحق على كل مسلم سمعه أن يقول له : يرحمك الله ، وأما التثاؤب : فإنما هو من الشيطان ، وإذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع ، ولا يقل : ها ، فإنما ذلكم من الشيطان، يضحك منه» [رواه البخاري (4/152) وفي الأدب المفرد (928) وتقييده بالصلاة ، ليس في البخاري ، وإنما هو عند مسلم من حديث أبي سعيد الخدري رقم (2995) ] .



 



2- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «عطس رجلان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فشمت أحدهما ، ولم يشمت الآخر ، فقيل له ، فقال : هذا حمد الله ، وهذا لم يحمد الله» وفي أخرى : «فقال الذي لم يشمته : يا رسول الله ، شمت هذا ، ولم تشمتني؟ قال : إن هذا حمد الله ، ولم تحمد الله» [رواه البخاري 10 / 504 في الأدب ، باب لا يشمت العاطس إذا لم يحمد الله ، ومسلم رقم (2991) في الزهد ، باب تشميت العاطس وكراهة التثاؤب ، وأبو داود رقم (5039) في الأدب ، باب فيمن يعطس ولا يحمد الله ، والترمذي رقم (2743) في الأدب ، باب ما جاء في إيجاب التشميت بحمد العاطس] .



 



3- عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا عطس أحدكم فحمد الله فشمتوه فإن لم يحمد الله فلا تشمتوه» [أخرجه أحمد (4/412) ، والبخاري في الأدب المفرد (941) ومسلم (8/225) ] .



 



4- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عطس وضع يده أو ثوبه على فيه وخفض أو غض بها صوته [أخرجه أبو داود ( 5 / 288 - طبع عزت عبيد دعاس ) وجوده ابن حجر في الفتح ( 10 / 602 - ط السلفية ) ] .



 



5- عن البراء رضي اللّه عنه قال: أمَرَنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بسبع، ونهانا عن سبع : أمَرَنا بعيادة المريض، واتباع الجنازة، وتشميت العاطس، وإجابة الداعي، وردّ السلام، ونصر المظلوم، وإبرار القسم... [جزء من حديث رواه البخاري في الآدب المفرد( 713) وقال الألباني صحيح] .



 



6- عن أبي هريرة عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال: «حَقُّ المُسْلِمِ على المُسْلِمِ خَمْسٌ : رَدُّ السَّلامِ، وَعِيادَةُ المَرِيض، وَاتِّباعُ الجَنائِز، وإجابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ العاطِس » وفي رواية لمسلم « حَقُّ المُسْلِمِ على المُسْلِمِ سِتٌّ : إذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فأجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّه تَعالى فَشَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ » [ أخرجه البخاري ( 3 / 112 - الفتح - ط السلفية ) . ومسلم ( 4 / 1705 - ط الحلبي ) ] .



 



7- عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال: « إِذَا عَطَسَ أحَدُكُمْ فَلْيَقُلِ الحَمْدُ لِلَّهِ على كُلّ حالٍ، وَلْيَقُلْ أخُوهُ أوْ صَاحِبُهُ : يَرْحَمُكَ اللَّه، وَيَقُولُ هُوَ يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ » [رواه أبو داود ص 181 وقال الألباني صحيح . رواه أبو داود ( 5033 ) ] .



 



8- عن سلمة بن الأكوع رضي اللّه عنه أنه سمعَ النبيّ صلى اللّه عليه وسلم، وَعَطَسَ عندَه رجلٌ، فقال له : يَرْحَمُكَ اللَّهُ، ثم عَطَسَ أخرى فقال له رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم : « الرَّجُلُ مَزْكُومٌ » [أخرجه مسلم (2993) ] .

الاثار

1- قال ابن هبيرة فإذا عطس الإنسان استدل بذلك من نفسه على صحة بدنه وجودة هضمه واستقامة قوته فينبغي له أن يحمد الله ولذلك أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحمد الله [الآداب الشرعية (2/318) ] .


 


2- قال المروذي إن رجلا عطس عند أبي عبد الله فلم يحمد الله فانتظره أن يحمد الله فيشمته فلما أراد أن يقوم قال له أبو عبد الله كيف تقول إذا عطست قال: أقول الحمد لله فقال له أبو عبد الله يرحمك الله [الآداب الشرعية (2/328، 329) ] .


 


3- عن إبراهيم النخعي كان إذا عطس ولم يحمد الله نسيانا استحب لمن حضره أن يذكره الحمد ليحمد فيشمته . [انظر فتح الباري 10 / 611 ] .


 


4- قال ابن أبي جمرة : في الحديث دليل على عظيم نعمة الله على العاطس . يؤخذ ذلك مما رتب عليه من الخير . وفيه إشارة إلى عظيم فضل الله على عبده . فإنه أذهب عنه الضرر بنعمة العطس ، ثم شرع له الحمد الذي يثاب عليه ، ثم الدعاء بالخير بعد الدعاء بالخير وشرع هذه النعم المتواليات في زمن يسير فضلا منه وإحسانا . فإذا قيل للعاطس : يرحمك الله ، فمعناه : جعل الله لك ذلك لتدوم لك السلامة ، وفيه إشارة إلى تنبيه العاطس على طلب الرحمة والتوبة من الذنب ، ومن ثم شرع به الجواب بقوله : غفر الله لنا ولكم وقوله : ويصلح بالكم أي شأنكم. وقوله تعالى : ( سيهديهم ويصلح بالهم ) [محمد:5]أي شأنهم .وهذا ما لم يكن في صلاته أو خلائه .[ كفاية الطالب على شرح الرسالة 2 / 399 - 400 ط مصطفى الحلبي 1938 ، والشرح الصغير 4 / 765 ، وفتح الباري بشرح صحيح البخاري لابن حجر 10 / 609 - 610 ]، [الموسوعة الفقهية الكويتية صادر عن : وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – الكويت (12/27) ] .

القصص
يحكي عن بعض الملوك أن مسامراً له عطس عطسة شديدة راعته ، فغضب الملك ، فقال سميره : والله ما تعمدت ذلك ولكن هذا عطاسي ، فقال : والله لئن لم تأتني بمن يشهد لك لأقتلنك ، فقال أخرجني إلى الناس لعلي أجد من يشهد لي ، فأخرج وقد وكل به الأعوان ، فوجد رجلاً فقال نشدتك بالله وإن كنت أنا أشهد أن هذا يوماً عطس فطار ضرس من أضراسه ، فقال له الملك عد إلى حديثك ومجلسك . فلما جاء الله بالإسلام ، وأبطل برسوله ما كان عليه الجاهلية الطغام ، من الضلال والآثام ، نهي أمته عن التشاؤم والتطير ، وشرع لهم أن يجعلوا مكان على العاطس بالمكروه دعا له بالرحمة .[ غذاء الألباب شرح منظومة الآداب لمحمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي تحقيق محمد عبد العزيز الخالدي ص 343] .
متفرقات

1- قال ابن مفلح - رحمه الله-: تشميت العاطس وجوابه فرض كفاية قدمه ابن تميم وابن حمدان وهو ظاهر مذهب مالك وغيره وقيل بل هما سنة وهو مذهب الشافعي وغيره قيل بل واجبان وهو قول بعض العلماء ويسن أن يغطي العاطس وجهه ويخفض صوته إلا بقدر ما يسمع جليسه ليشمته وهذا معنى كلام أحمد في رواية أبي طالب وأحمد بن أصرم قال ابن عقيل ويبعد من الناس قال الشيخ تقي الدين البغدادي غريب قال الشيخ عبد القادر ولا يلتفت يمينا ولا شمالا انتهى كلامه ويحمد الله جهرا [الآداب الشرعية (2/317) ] .



 



2- قال ابن عقيل: ولا يستحب تشميت الكافر فإن شمته أجابه بآمين يهديكم الله فإنها دعوة تصلح للمسلم والكافر وقد قال أبو موسى الأشعري كانت اليهود يتعاطسون عند النبي صلى الله عليه وسلم رجاء أن يقول لهم رحمكم الله فكان يقول لهم «يهديكم الله ويصلح بالكم» [أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي وقال هذا حديث حسن صحيح، انظر الآداب الشرعية (2/ 319، 320) ] .



 



3- قال الشيخ عبد القادر: ويجوز للرجل تشميت المرأة البرزة والعجوز ويكره للشابة الخفرة [انظر الآداب الشرعية (2/352،353) ] .



 



4- قال ابن عقيل: فإن عطس رابعة لم يشمته ومذهب مالك وغيره وقال الشيخ تقي الدين وهو المنصوص عن أحمد وذكر رواية صالح ومهنا وقيل أو ثالثة وهو الذي ذكره ابن تميم وذكر الشيخ تقي الدين أنه الذي اتفق عليه كلام القاضي وابن عقيل وقيل أو مرتين ويقال له عافاك الله لأنه ريح قال صالح بن أحمد لأبيه تشميت العاطس في مجلسه ثلاثة قال أكثر ما فيه ثلاث وهذا مع كلام الأصحاب يدل على أن الاعتبار بفعل التشميت لا بعدد العطسات فلو عطس أكثر من ثلاث متواليات شمته بعدها إذا لم يتقدم تشميت قولا واحدا والأدلة توافق هذا وهو واضح قال مهنا لأحمد أي شيء مذهبك في العاطس يشمت إلى ثلاث مرار فقال أذهب إلى قول عمرو بن العاص قلت من ذكره قال هشيم أخبرنا المغيرة عن الشعبي عن عمرو بن العاص قال العاطس بمنزلة الخاطب يشمت إلى ثلاث مرارا فما زاد فهو داء في الرأس وقال أبو الحارث عنه يشمت إلى ثلاث وقد روى ابن ماجه وإسناده ثقات عن سلمة بن الأكوع مرفوعا يشمت العاطس ثلاثة فما زاد فهو مزكوم ولأبي داود عن أبي هريرة موقوفا ومرفوعا مثله أخرجه أبو داود وسنده حسن ولمسلم وأبي داود عن سلمة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعطس عنده رجل فقال له يرحمك الله ثم عطس أخرى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل مزكوم أخرجه مسلم وأبو داود والترمذي وعند الترمذي قال له في الثالثة أنت مزكوم قال وهو أصح من الأول وروى أبو داود حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا مالك بن إسماعيل حدثنا عبد السلام بن حرب عن يزيد بن عبد الرحمن عن يحيى بن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أمة حميدة أو عبيدة بنت عبيد بن رفاعة الزرقي عن أبيها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يشمت العاطس ثلاثا فإن شئت فشمته وإن شئت فكف أخرجه أبو داود والترمذي وقال هذا حديث غريب وإسناده مجهول + مرسل وعبيدة تفرد عنها ابنها قال بعضهم ورواه الترمذي وقال حديث غريب وإسناده مجهول قال في الرعاية الكبرى ويقال للصبي قبل الثلاث مرات بورك فيك وكذا قال الشيخ عبد القادر وزاد وجبرك الله وروى عبد الله بن أحمد عن الحسن أنه سئل عن الصبي الصغير يعطس قال يقال له بورك فيك وقال صاحب النظم إن عطس صبي يعني علم الحمد لله ثم قيل له يرحمك الله أو بورك فيك ونحوه ويعلم الرد وإن كان طفلا حمد الله وليه أو من حضره وقيل له نحو ذلك انتهى كلامه أما كونه يعلم الحمد فواضح وأما تعليمه الرد فيتوجه فيه ما سبق في رد السلام لكن ظاهر ما سبق من كلام غيره أنه يدعى له وإن لم يحمد الله لكن قد يقال الدعاء له تشميت فيتوقف على قوله الحمد لله كالبالغ لكن الأول أظهر في كلامهم لأنهم لم يفرقوا بين المميز وغيره ولم يذكروا قول الحمد لله من غير العاطس لأن الخطاب لم يتوجه إلى غيره ومن لا عقل له ولا تمييز لا يخاطب ففعل الغير عنه فرع ثبوت الخطاب ولم يثبت فلا فعل.[الآداب الشرعية (2/326، 327) ] .



 



5- قال الإمام النووي رحمه الله: معناه أن العطاسَ سببه محمود، وهو خفّة الجسم التي تكون لقلة الأخلاط وتخفيف الغذاء، وهو أمر مندوب إليه لأنه يُضعف الشهوة ويُسَهِّلُ الطاعة، والتثاؤب بضدّ ذلك. [الأذكار ص341] .



 



6- قال الإمام النووي رحمه الله: اتفق العلماء على أنه يُستحبّ للعاطس أن يقولَ عقب عطاسه : الحمد للّه، فلو قال : الحمد للّه ربّ العالمين كان أحسن، ولو قال : الحمد للّه على كل حال كان أفضل . [الأذكار ص342] .



 



7- إذا عَطَسَ في صلاته يُستحبّ أن يقول : الحمد للّه، ويُسمع نفسَه، هذا مذهبنا . ولأصحاب مالك ثلاثة أقوال : أحدُها هذا، واختاره ابن العربي . والثاني يحمد في نفسه، والثالث قاله سحنون : لا يحمَد جهراً ولا في نفسه . [الأذكار ص342] .



 



8- قال ابن القيم: وقد اختلف الناس في مسألتين إحداهما : أن العاطس إذا حمد الله فسمعه بعض الحاضرين دون بعض هل يسن لمن لم يسمعه تشميته ؟ فيه قولان والأظهر أنه يشمته إذا تحقق أنه حمد الله وليس المقصود سماع المشمت للحمد وإنما المقصود نفس حمده فمتى تحقق ترتب عليه التشميت كما لو كان المشمت أخرس ورأى حركة شفتيه بالحمد . والنبي صلى الله عليه وسلم قال فإن حمد الله فشمتوه هذا هو الصواب. الثانية إذا ترك الحمد فهل يستحب لمن حضره أن يذكره الحمد ؟ قال ابن العربي : لا يذكره قال وهذا جهل من فاعله . وقال النووي : أخطأ من زعم [ ص 404 ] إبراهيم النخعي . قال وهو من باب النصيحة والأمر بالمعروف والتعاون على البر والتقوى ، وظاهر السنة يقوي قول ابن العربي لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشمت الذي عطس ولم يحمد الله ولم يذكره وهذا تعزير له وحرمان لبركة الدعاء لما حرم نفسه بركة الحمد فنسي الله فصرف قلوب المؤمنين وألسنتهم عن تشميته والدعاء له ولو كان تذكيره سنة لكان النبي صلى الله عليه وسلم أولى بفعلها وتعليمها ، والإعانة عليها .[زاد المعاد في خير هدي العباد(2/401) ] .



 



9- قال ابن دقيق العيد : من فوائد التشميت تحصيل المودة ، والتأليف بين المسلمين ، وتأديب العاطس بكسر النفس عن الكبر ، والحمل على التواضع لما في ذكر الرحمة من الإشعار بالذنب الذي لا يعرى عنه أكثر المكلفين . [فتح الباري بشرح صحيح البخاري لابن حجر 10 / 602 ] .



 

الإحالات

1- الآداب – البيهقي – تحقيق عبد القدوس نذير ص 136 مكتبة الرياض الطبعة الأولى 1407 .



2- الآداب الشرعية – ابن مفلح الحنبلي 2/334 مؤسسة قرطبة .



3- الأذكار النووية – النووي – تحقيق عبد القادر الأرناؤوط ص 230 دار الملاح 1391 .



4- جامع الأصول – ابن الأثير 6/527، 619 الرئاسة العامة 1389 .



5- زاد المعاد في خير هدي العباد – ابن القيم – تحقيق الأرناؤوط 2/435 مؤسسة الرسالة الطبعة الأولى 1399 .



6- عمل المسلم في اليوم والليلة – محمد طارق محمد صالح 229، 240 مكتبة الغزالي .



7- غذاء الألباب لشرح منظومة الآداب – السفاريني 1/345، 441 مؤسسة قرطبة .



8- فتح الباري – ابن حجر 10/599 دار الفكر .



9- فضل الله الصمد في توضيح الأدب المفرد – فضل الله الجيلاني 2/374 مكتبة ابن تيمية الطبعة الثالثة 1407 .



10- كتاب الدعاء – الطبراني – تحقيق محمد البخاري 1683 دار البشائر الطبعة الأولى 1407 .



11- كشاف تحليلي – مشهور سلمان – جمال الدسوقي 264 مكتبة الصديق الطبعة الأولى 1408 .



12- الموسوعة الفقهية 12/25 وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – الكويت الطبعة الثانية 1404 .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات