طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 161 /
  • 8 /
  • 0
111

تذكير

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

التذكير لغة:


مصدر ذكّر وهو مأخوذ من مادّة (ذ ك ر) الّتي تدلّ كما يقول ابن فارس على أصلين عنهما يتفّرع كلم الباب: الأوّل الذّكر خلاف الأنثى، ومن ذلك قولهم: المذكر الّتي ولدت ذكرا والمذكار الّتي تلد الذّكران عادة، والأصل الاخر: الذّكر خلاف النّسيان ومن ذلك قولهم ذكرت الشّيء خلاف نسيته ثمّ حمل عليه الذّكر باللّسان، ويقول اجعله منك على ذكر أي لا تنسه.


والذّكر: الحفظ للشّيء تذكره. والذّكر أيضا: الشّيء يجري على اللّسان ذكره يذكره ذكرا وذكرا. وقوله تعالى: (وَاذْكُرُوا ما فِيهِ) [البقرة: 63] أي: ادرسوا ما فيه. وتذكّره واذّكره وادّكره واذدكره، قلبوا تاء افتعل في هذا مع الذّال بغير إدغام، وأذكره إيّاه: ذكّره، والاسم الذّكرى. قال الفرّاء: يكون الذّكرى بمعنى الذّكر، ويكون بمعنى التّذكّر في قوله تعالى: (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) [الذاريات: 55] والذّكر والذّكرى، بالكسر: نقيض النّسيان، وكذلك الذّكرة، قال كعب بن زهير:


أنّى ألمّ بك الخيال يطيف *** ومطافه لك ذكرة وشعوف


وتقول: ذكّرته ذكرى، غير مجراة. ويقال: اجعله منك على ذكر وذكر، وما زال ذلك منّي على ذكر وذكر والضّمّ أعلى. أي تذكّر، وقال الفرّاء: الذّكر ما ذكرته بلسانك، والذّكر: بالقلب.


والتّذكرة ما تستذكر به الحاجة.


وذكّره إيّاه وبه جعله يذكره، والنّاس وعظهم ومنه (فَذَكِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَكِّرٌ) [الغاشية: 21][مقاييس اللغة (2/ 358)، لسان العرب (4/ 308)، ومفردات الراغب (192)، كشاف اصطلاحات الفنون (2/ 318) ] .


واستذكر الشّيء: درسه للذّكر، والاستذكار: الدّراسة للحفظ، والتّذكّر: تذكّر ما أنسيته. وذكرت الشّيء بعد النّسيان، وذكرته بلساني وبقلبي وتذكّرته وأذكرته غيري، وذكّرته بمعنى قال اللّه تعالى: وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ (يوسف/ 45) أيّ ذكر بعد نسيان وأصله: اذتكر فأدغم.


وقال الرّاغب: الذّكر تارة يقال ويراد به هيئة للنّفس بها يمكن للإنسان أن يحفظ ما يقتنيه من المعرفة، وهو كالحفظ، إلّا أنّ الحفظ يقال اعتبارا بإحرازه والذّكر يقال اعتبارا باستحضاره، وتارة يقال (الذّكر) لحضور الشّيء القلب أو القول ولذلك قيل الذّكر ذكران: ذكر بالقلب وذكر باللّسان وكلّ واحد منهما ضربان: ذكر عن نسيان وذكر لا عن نسيان بل عن إدامة الحفظ وكلّ قول يقال له ذكر، فمن الذّكر باللّسان، قوله تعالى: (لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَيْكُمْ كِتاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ) [الأنبياء: 10] ومن الذّكر عن النّسيان قوله سبحانه: (فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَما أَنْسانِيهُ إِلَّا الشَّيْطانُ أَنْ أَذْكُرَهُ) [الكهف: 63] ومن الذّكر بالقلب واللّسان معا قوله تعالى: (فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آباءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً ) [البقرة: 200] والذّكرى كثرة الذّكر قال تعالى: (رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرى لِأُولِي الْأَلْبابِ) [ص: 43] وقوله تعالى: (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) [الذاريات: 55] والتّذكرة ما يتذكّر به الشّيء، وهو أعمّ من الدّلالة والأمارة قال تعالى: (فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ) [المدثر: 49] [مفردات الراغب (179) ] .


التذكير اصطلاحا:


لم يرد التّذكير مصطلحا في الكتب الّتي تهتمّ بإيراد المعاني الاصطلاحيّة بيد أنّه يمكن استنباط تعريف له من خلال تعريفهم للذّكر من ناحية ومن خلال كتب اللّغة والتّفسير من ناحية أخرى فتقول: التّذكير: أن تجعل غيرك يستحضر ما تذكّره به بغرض الاتّعاظ والخروج من ميدان الغفلة والنّسيان إلى مجال المشاهدة والحضور. أو هو أن تجعل المخاطب على ذكر ممّا تظنّ أنّه غافل عنه إمّا حقيقة وإمّا على سبيل التّغافل فيخرج بذلك من دائرة الغفلة والنّسيان إلى مجال الذّكرى الّتى تنفع المؤمنين.


 

العناصر

1- الفرق بين التذكرة والموعظة .


 


 


2- من أساليب الترغيب والترهيب تذكير الناس بما هم عليه من النعم .


 


 


3- أول ما يجب التذكير به هو تعظيم الله في النفوس .


 


 


4- آيات القرآن الكريم تذكير دائم للإنسان برسالته التي خلق من أجلها .


 


 


5- من صور البر للوالدين تذكيرهم بالحسنى والآدب بالله عزوجل .


 


 


6- تذكير الناس بالحق وإن لاقى في ذلك شدة وعناءً  .


 


 


7- التذكير يكون بين فترة وأخرى حتى لا تمل النفوس وتنفر  .


 


 


8- التذكير يكون أولا بالأصول قبل الفروع .


 


 


9- أهمية صبر الدعاة والمصلحين وتحمل الأذي في سبيل تبليغ دين الله وتوعية الناس وتذكيرهم بأمور دينهم .


 

الايات

1- قول الله تعالى: (وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الْحَياةُ الدُّنْيا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِما كَسَبَتْ لَيْسَ لَها مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لا يُؤْخَذْ مِنْها أُولئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِما كَسَبُوا لَهُمْ شَرابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذابٌ أَلِيمٌ بِما كانُوا يَكْفُرُونَ) [الأنعام: 70] .


 


 


2- قوله تعالى: (وَإِذْ قالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذاباً شَدِيداً قالُوا مَعْذِرَةً إِلى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذابٍ بَئِيسٍ بِما كانُوا يَفْسُقُونَ) [الأعراف: 164- 165] .


 


 


3- قوله تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسى بِآياتِنا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) [إبراهيم: 5] .


 


 


4- قوله تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْها وَنَسِيَ ما قَدَّمَتْ يَداهُ إِنَّا جَعَلْنا عَلى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً) [الكهف: 57] .


 


 


5- قوله تعالى: (وَالَّذِينَ إِذا ذُكِّرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْها صُمًّا وَعُمْياناً) [ الفرقان: 73] .


 


 


6- قوله تعالى: (إِنَّما يُؤْمِنُ بِآياتِنَا الَّذِينَ إِذا ذُكِّرُوا بِها خَرُّوا سُجَّداً وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ)[ السجدة: 15] .


 


 


7- قوله تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْها إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ) [ السجدة: 22] .


 


 


8- قوله تعالى: (قالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذابٌ أَلِيمٌ * قالُوا طائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ) [ يس: 18- 19] .


 


 


9- قوله تعالى: (نَحْنُ أَعْلَمُ بِما يَقُولُونَ وَما أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخافُ وَعِيدِ) [ ق: 45] .


 


 


10- قوله تعالى: (فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرى* سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشى) [ الأعلى: 9- 10] .


 

الاحاديث

1- عن عكرمة: أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، قال له يعني لابن صوريا: «أذكّركم باللّه الّذي نجّاكم من آل فرعون، وأقطعكم البحر، وظلّل عليكم الغمام، وأنزل عليكم المنّ والسّلوى، وأنزل عليكم التّوراة على موسى، أتجدون في كتابكم الرّجم»؟ قال: ذكّرتني بعظيم، ولا يسعني أن أكذبك- وساق الحديث.[رواه أبو داود 2 (3626)، وقال الألباني (2/ 691): صحيح ] .


 


 


2- عن ابن أبي مليكة؛ أنّ امرأتين كانتا تخرزان  في بيت- أو في الحجرة- فخرجت إحداهما وقد أنفذ بإشفى  في كفّها، فادّعت على الأخرى، فرفع إلى ابن عبّاس، فقال ابن عبّاس: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: « لو يعطى النّاس بدعواهم لذهب دماء قوم وأموالهم»، ذكّروها باللّه واقرءوا عليها (إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ) [آل عمران: 77] فذكّروها، فاعترفت. فقال ابن عبّاس: قال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «اليمين على المدّعى عليه» [رواه البخاري- الفتح 8 (4552) ] .


 


 


3- عن يزيد بن حيّان، قال: انطلقت أنا وحصين بن سبرة وعمر بن مسلم إلى زيد بن أرقم، فلمّا جلسنا إليه قال له حصين: لقد لقيت، يا زيد، خيرا كثيرا، رأيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وسمعت حديثه، وغزوت معه، وصلّيت خلفه، لقد لقيت، يا زيد، خيرا كثيرا، حدّثنا، يا زيد ما سمعت من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: يا ابن أخي، واللّه، لقد كبرت سنّي، وقدم عهدي، ونسيت بعض الّذي كنت أعي من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فما حدّثتكم فاقبلوا، وما لا، فلا تكلّفونيه، ثمّ قال: قام رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يوما فينا خطيبا بماء يدعى خمّا بين مكّة والمدينة، فحمد اللّه وأثنى عليه، ووعظ وذكّر. ثمّ قال: «أمّا بعد، ألا أيّها النّاس، فإنّما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربّي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين: أوّلهما كتاب اللّه فيه الهدى والنّور، فخذوا بكتاب اللّه، واستمسكوا به» فحثّ على كتاب اللّه ورغّب فيه، ثمّ قال: «وأهل بيتي، أذكّركم اللّه في أهل بيتي، أذكّركم اللّه في أهل بيتي، أذكّركم اللّه في أهل بيتي»، فقال له حصين: ومن أهل بيته؟ يا زيد أليس نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته، ولكن أهل بيته من حرم الصّدقة بعده، قال: ومن هم؟ قال: هم آل عليّ، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل عبّاس. قال: كلّ هؤلاء حرم الصّدقة؟ قال: نعم.[رواه مسلم (2408) ] .


 


 


4- عن عمرو بن الأحوص أنّه شهد حجّة الوداع مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فحمد اللّه وأثنى عليه وذكّر ووعظ ثمّ قال: أيّ يوم أحرم؟ أيّ يوم أحرم؟ أيّ يوم أحرم؟ قال: فقال النّاس يوم الحجّ الأكبر يا رسول اللّه، قال: «فإنّ دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا، ألا لا يجني جان إلّا على نفسه، ولا يجني والد على ولده، ولا ولد على والده، ألا إنّ المسلم أخو المسلم، فليس يحلّ لمسلم من أخيه شيء إلّا ما أحلّ من نفسه، ألا وإنّ كلّ ربا في الجاهليّة موضوع، لكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون غير ربا العبّاس بن عبد المطّلب فإنّه موضوع كلّه، ألا وإنّ كلّ دم كان في الجاهليّة موضوع، وأوّل دم أضع من دم الجاهليّة دم الحارث بن عبد المطّلب، كان مسترضعا بني ليث فقتلته هذيل، ألا واستوصوا بالنّساء خيرا، فإنّما هنّ عوان عندكم ليس تملكون منهنّ شيئا غير ذلك إلّا أن يأتين بفاحشة مبيّنة فإن فعلن فاهجروهنّ في المضاجع، واضربوهنّ ضربا غير مبرّح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهنّ سبيلا، ألا وإنّ لكم على نسائكم حقّا، ولنسائكم عليكم حقّا، فأمّا حقّكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذنّ في بيوتكم لمن تكرهون، ألا وإنّ حقّهن عليكم أن تحسنوا إليهنّ في كسوتهنّ وطعامهنّ.[رواه الترمذي (3087)، وقال: هذا حديث حسن، وأصله عند مسلم ] .


 


 


5- عن أبي ذرّ- رضي اللّه عنه- قال: لقد تركنا محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم وما يحرّك طائر جناحيه في السّماء إلّا أذكرنا منه علما.[رواه أحمد (5/ 153، 162)، والهيثمي في المجمع (8/ 263)، وقال: رواه أحمد والطبراني وزاد فقال النبي صلّى اللّه عليه وسلّم: «ما بقي شيء يقرب من الجنة يباعد من النار إلا وقد بين لكم » ورجال الطبراني رجال الصحيح غير محمد بن عبد اللّه بن يزيد المقري وهو ثقة، وفي إسناد أحمد من لم يسم ] .


 


 


6- عن حنظلة الأسيّديّ - رضي اللّه عنه- قال:- وكان من كتّاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم- قال: لقيني أبو بكر فقال: كيف أنت يا حنظلة؟ قال: قلت: نافق حنظلة. قال: سبحان اللّه ما تقول؟، قال: قلت: نكون عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، يذكّرنا بالنّار والجنّة، حتّى كأنّا رأي عين، فإذا خرجنا من عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عافسنا الأزواج والأولاد والضّيعات  فنسينا كثيرا، قال أبو بكر: فو اللّه إنّا لنلقى مثل هذا، فانطلقت أنا وأبو بكر، حتّى دخلنا على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قلت: نافق حنظلة، يا رسول اللّه، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «وما ذاك؟»، قلت: يا رسول اللّه نكون عندك تذكّرنا بالنّار والجنّة، حتّى كأنّا رأي عين، فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضّيعات، نسينا كثيرا، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «والّذي نفسي بيده إن لو تدومون على ما تكونون عندي، وفي الذّكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة» ثلاث مرّات.[رواه مسلم (2750) ] .


 


 


7- عن عائشة- رضي اللّه عنها- قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من ولّاه اللّه من أمر المسلمين شيئا فأراد به خيرا جعل له وزير صدق؛ فإن نسي ذكّره وإن ذكر أعانه» [رواه أبو داود (3/ 31)/ (2932) والنسائي (7/ 159) وصححه الألباني، والهيثمي في المجمع (5/ 210)، وقال: رواه أحمد والبزار ورجال البزار رجال الصحيح ] .


 


 


8- عن عليّ أو عن الزّبير- رضي اللّه عنهما- قال: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يخطبنا فيذكّرنا بأيّام اللّه حتّى يعرف ذلك في وجهه وكأنّه نذير قوم يصبّحهم الأمر غدوة وكان إذا كان حديث عهد بجبريل لم يبتسم ضاحكا حتّى يرتفع.[رواه أحمد (1/ 167)، ومسند أبي يعلى (1/ 324)/ (673)، والهيثمي في المجمع (2/ 188)، وقال: رواه أحمد والبزار والطبراني في الكبير والأوسط بنحوه وأبو يعلى عن الزبير وحده ورجاله رجال الصحيح. وذكره ابن رجب في جامع العلوم والحكم (228). وصححه الشيخ أحمد شاكر في المسند (3/ 22) برقم (1437) ] .


 


 


9- عن أبي موسى- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «مثلي ومثل ما بعثني اللّه كمثل رجل أتى قوما فقال: رأيت الجيش بعيني، وإنّي أنا النّذير العريان، فالنّجاء النّجاء، فأطاعته طائفة فأدلجوا على مهلهم فنجوا، وكذّبته طائفة فصبّحهم الجيش فاجتاحهم» [ رواه البخاري- الفتح 11 (6482) ] .


 

الاثار

1- عن أبي سلمة أنّ أبا موسى كان يأتي عمر فيقول له عمر: ذكّرنا ربّنا، فيقرأ عنده.[رواه الدارمي (3499) ] .


 


 


2- عن عوف بن مالك بن الطّفيل هو ابن الحارث وهو ابن أخي عائشة زوج النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لأمّها، أنّ عائشة حدّثت أنّ عبد اللّه بن الزّبير قال بيع أو عطاء أعطته عائشة: واللّه لتنتهينّ عائشة أو لأحجرنّ عليها، فقالت: أهو قال هذا؟ قالوا: نعم، قالت: هو للّه عليّ نذر أن لا أكلّم ابن الزّبير أبدا. فاستشفع ابن الزّبير إليها حين طالت الهجرة ، فقالت: لا واللّه لا أشفّع فيه  أبدا ولا أتحنّث إلى نذري، فلمّا طال ذلك على ابن الزّبير كلّم المسور بن مخرمة وعبد الرّحمن بن الأسود بن عبد يغوث- وهما من بني زهرة- وقال لهما: أنشدكما باللّه لما أدخلتماني على عائشة فإنّها لا يحلّ لها أن تنذر قطيعتي، فأقبل به المسور وعبد الرّحمن مشتملين بأرديتهما حتّى استأذنا على عائشة فقالا: السّلام عليك ورحمة اللّه وبركاته، أندخل؟ قالت عائشة: ادخلوا. قالوا: كلّنا؟، قالت: نعم ادخلوا كلّكم- ولا تعلم أنّ معهما ابن الزّبير- فلمّا دخلوا دخل ابن الزّبير الحجاب فاعتنق عائشة وطفق يناشدها ويبكي، وطفق المسور وعبد الرّحمن يناشدانها إلّا ما كلّمته وقبلت منه، ويقولان: إنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم نهى عمّا قد عملت من الهجرة؛ فإنّه لا يحلّ لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، فلمّا أكثروا على عائشة، من التّذكرة والتّحريج  طفقت تذكّرهما وتبكي وتقول: إنّي نذرت والنّذر شديد، فلم يزالا بها حتّى كلّمت ابن الزّبير، وأعتقت في نذرها ذلك أربعين رقبة، وكانت تذكر نذرها بعد ذلك فتبكي حتّى تبلّ دموعها خمارها.[رواه البخاري- الفتح 10 (6073)، (6074)، (6075) ] .


 


 


3- عن أبي وائل قال: كان عبد اللّه يذكّر النّاس في كلّ خميس، فقال له رجل: يا أبا عبد الرّحمن، لوددت أنّك ذكّرتنا كلّ يوم. قال: أما إنّه يمنعني من ذلك أنّي أكره أن أملّكم، وإنّي أتخوّلكم بالموعظة، كما كان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يتخوّلنا بها مخافة السّامة علينا.[رواه البخاري- الفتح 1 (70)، مسلم (2821) ] .


 

القصص

1- قال شقيق : كنا ننتظر عبد الله إذ جاء يزيد بن معاوية فقلنا ألا تجلس قال : لا ولكن أدخل فأخرج إليكم صاحبكم وإلا جئت أنا فجلست فخرج عبد الله وهو آخذ بيده فقام علينا فقال أما إني أخبر بمكانكم ولكنه يمنعني من الخروج إليكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتخولنا بالموعظة في الأيام كراهية السآمة علينا [الجامع الصحيح المؤلف : محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري، أبو عبد الله (المتوفى : 256هـ) حسب ترقيم فتح الباري الناشر : دار الشعب – القاهرة الطبعة : الأولى ، 1407 – 1987 (8/109) رقم: (6411)].



 



2- روي أن أحد الملوك مر بمدينة تملكها سبعة ملوك وهلك كلهم فقال هل بقي من نسلهم أحد. قالوا نعم رجل يسكن المقابر فدعاه فقال: ما دعاك إلى لزوم المقابر قال: أردت أن أميز عظام الملوك من عظام العبيد فوجدتها سواء. قال هل لك أن تتبعني فأحيي شرفك وشرف أبائك إن كانت لك همة. قال همتي عظيمة. قال وما هي قال حياة لاموت معها، وشباب لا هرم بعده وغنى لا فقر معه، وصحة من غير سقم، وسرور من غير مكروه. قال هذا مالا تجده عندي فقال دعني أطلبه ممن هو عنده. فقال الملك ما رأيت رجلاً أحكم من هذا وخرج ولم يزل في المقابر حتى لحق بأهله رحمه الله [http://www.vb.islam4m.com/t3315/].

متفرقات

1- قال أبو عمرو بن الصّلاح: والنّصيحة لأئمّة المسلمين: معاونتهم على الحقّ، وطاعتهم فيه، وتذكيرهم به وتنبيههم في رفق ولطف ومجانبة الوثوب عليهم والدّعاء لهم بالتّوفيق، وحثّ الأغيار على ذلك.[جامع العلوم والحكم (70) ] .


 


 


2- قال ابن كثير في قوله تعالى (وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِما كَسَبَتْ) [الأنعام: 70]: أي ذكّر النّاس بهذا القرآن وحذّرهم نعمة اللّه وعذابه الأليم يوم القيامة.[تفسير ابن كثير، مج 2، ج 7، ص (149) ] .


 


 


3- قال ابن كثير في قوله تعالى (فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرى) [الأعلى: 9]: ذكّر حيث تنفع التّذكرة ومن هنا يؤخذ الأدب في نشر العلم فلا يضعه عند غير أهله، وفي قوله تعالى: (سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشى) [الأعلى: 10] أي سيتّعظ بما تبلّغه يا محمّد من قلبه يخشى اللّه ويعلم أنّه ملاقيه [تفسير ابن كثير، مج 4، ج 30، ص (534) ] .


 


 


4- قال البغويّ في تفسير قوله تعالى (وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ...)[الأنعام: 70]: أي وعظ بالقرآن.[تفسير البغوي، مج 2، ج 7، ص (106) ] .


 


 


5- قال ابن رجب- رحمه اللّه-: كان السّلف إذا أرادوا نصيحة أحد وعظوه سرّا حتّى قال بعضهم: من وعظ أخاه فيما بينه وبينه فهي نصيحة، ومن وعظه على رؤوس النّاس فإنّما وبّخه.[ جامع العلوم والحكم (71) ] .


 

الإحالات

1- التعليق على مواضع من كتاب فتح المجيد لفضيلة الشيخ الدكتور سفر بن عبد الرحمن الحوالي (1/113) .



2- سلسلة الدار الآخرة المؤلف: محمد بن إبراهيم بن إبراهيم بن حسان .



3- لماذا نصلي المؤلف: محمد أحمد إسماعيل المقدم- التذكير الدائم بالآيات والأحاديث المرغبة في صلاة الفجر .



4- كيف نحب الله ونشتاق إليه المؤلف: مجدي الهلالي الناشر: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، القاهرة الطبعة: الأولى، 1428 هـ - 2007 م (1/61) .



5- فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب المؤلف: محمد نصر الدين محمد عويضة (2/192، 3/339) .



6- نسيمات من عبق الروضة المؤلف: أمل أحمد طعمة الطبعة: الأولى، 1433 هـ - 2012 م (1/49) .



7- صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان المؤلف: محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن مَعْبدَ، التميمي، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ) المحقق: شعيب الأرنؤوط الناشر: مؤسسة الرسالة – بيروت الطبعة: الثانية، 1414 – 1993- ذكر ما يستحب للإمام تذكير نفسه الآخرة بزيارة القبور في بعض لياليه (10/382) .



8- أسرار التكرار في القرآن المؤلف : محمود بن حمزة بن نصر الكرماني الناشر : دار الاعتصام – القاهرة الطبعة الثانية ، 1396 تحقيق : عبد القادر احمد عطا (1/211) .



9- شرح رياض الصالحين المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى : 1421هـ) (1/1181) .



10- سلسلة لقاءات الباب المفتوح (98/9) .



11- 100 فكرة لإدارة سلوك الطلاب والطالبات مختصر كتاب100 فكرة لإدارة سلوك الطلاب والطالبات لجوني ينغ اختصره: سليمان بن أحمد السويد (1/7) .



12- 121 وسيلة دعوية إعداد: الفريق العلمي لجناح الوسائل المتميزة بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد .



13- آفات على الطريق 1/3 (1/93، 3/83) .



14- أدب المعاملة وأثره في بناء العلاقات الإنسانية من منظور قرآني د. عودة عبد عودة عبد الله (1/38) .



15- أصول الدعوة الدكتور عبد الكريم زيدان (1/38، 242، 494) .



16- الأخوة الإسلامية هي الرابطة العالمية المؤلف: د/ عبد العزيز بن عبد الله الحميدي الأستاذ بكلية الدعوة وأصول الدين جامعة أم القرى (1/32) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات