طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 186 /
  • 10 /
  • 0
99

تأني

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

التأني لغة:


لفظ التّأنّي مصدر تأنّى ومعناه ترفقّ وانتظر وهو مأخوذ من مادّة (همزة/ نون/ الحرف المعتل) الّتي تدلّ بحسب أصل اللّغة على أربعة معان:


الأوّل: البطء وما أشبهه من الحلم وغيره.


الثّاني: ساعة من الزّمان.


الثّالث: إدراك الشّيء.


الرّابع: ظرف من الظّروف.


والتّأنّي هنا مأخوذ من المعنى الأوّل، يقول الخليل: الأناة: الحلم، والفعل منه أنى وتأنّى واستأنى، وأنشد بيت الكميت:


قف بالدّيار وقوف زائر *** وتأنّ إنّك غير صاغر


ويروى وتأيّ، ويقال للتّمكّث في الأمور التّأنّي، ويقال من الأناة: رجل أنيّ ذو أناة قال الشّاعر: واحلم فذو الرّأي الأنيّ الأحلم


ويقال: تأنّى في الأمر أي ترفّق، واستأنى به أي انتظر به يقال: استؤني به حولا أي انتظر به حولا، ويقال: تأنّيتك حتّى لا أناة بي، والأناة هي الاسم على وزن قناة؛ قال النّابغة:


الرّفق يمن والأناة سعادة *** فاستأن في رفق تلاق نجاحا.


وأصل هذا كلّه وني يني (ونا) ونيا من بابي تعب ووعد. والأناة الحلم أبدلت الواو المفتوحة في الوناة همزة فصارت أناة.


يقول الرّاغب: يقال آنيت الشّيء إيناء أي أخّرته عن أوانه والأناة التّؤدة، وتأنّى فلان تأنّيا وأنى يأني فهو آن أي وقور واستأنيته انتظرت أوانه. والاسم من ذلك الأناء على فعال، قال الحطيئة:


وآنيت العشاء إلى سهيل *** أو الشّعرى فطال بي الأناء


ويقال امرأة أناة أي رزينة لا تصخب ولا تفحش، وقال اللّحيانيّ: هي الّتي فيها فتور عن القيام والقعود والمشي، وقال الأزهريّ: هي الّتي فيها فتور لنعمتها، قال الشّاعر:


أناة كأنّ المسك تحت ثيابها *** وريح خزامى الطّلّ في دمث الرّمل


[الصحاح (6/ 2273)، لسان العرب (161)، المصباح المنير (673)، ومفردات الراغب (ص 39). ومقاييس اللغة، لأحمد بن فارس (1/ 141). وكتاب العين (8/ 400) ] .


واصطلاحا:


التّأنّي عدم العجلة في طلب شيء من الأشياء والتّمهّل في تحصيله والتّرفّق فيه [لم تذكر كتب المصطلحات لفظ التأني مصطلحا وقد أخذنا هذا من جملة كلام المفسرين وخاصة التحرير والتنوير (16/ 316) ] .


 

العناصر

 


1- معنى التأني .


 


 


2- علاقة الحلم بالتأني .


 


 


3- الحث على التأني في نقل الأخبار وإشاعتها .


 


 


4- التأني في الحكم على ألأشخاص .


 


 


5- من لوازم الـتأني إقالة عثرات ذوي الهيئات .


 


 


6- التمييز بين ما يجب الإسراع فيه وما يجب فيه التأني .


 


 


7- من تأنى وتثبت تهيأ له من الصواب ما لا يتهيأ لصاحب البديهة .


 


 


8- الـتأني والروية من الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها المسلمين فضلاً عن القادة .


 


 


9- أضرار عدم الـتأني .


 


 


10- التأني في التربية وفي تكليف الأشخاص ضمان لإنشاء شخصيات معتدلة .


 

الايات

 


1- قول الله تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَياةِ الدُّنْيا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغانِمُ كَثِيرَةٌ كَذلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً) [النساء: 94] .


 


 


2- قوله تعالى: (وَلَمَّا رَجَعَ مُوسى إِلى قَوْمِهِ غَضْبانَ أَسِفاً قالَ بِئْسَما خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْواحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْداءَ وَلا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) [الأعراف: 150 ] .


 


 


3- قوله تعالى: (فَلا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّما نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا) [مريم: 84] .


 


 


4- قوله تعالى : (فَتَعالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً) [طه: 114] .


 


 


5- قوله تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلى ما فَعَلْتُمْ نادِمِينَ) [الحجرات: 6] .


 


 


6- قوله تعالى: (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ) [القيامة: 16] .


 

الاحاديث

1- عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّه قال: إنّ أناسا من عبد القيس قدموا على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فقالوا: يا نبيّ اللّه، إنّا حيّ من ربيعة، وبيننا وبينك كفّار مضر. ولا نقدر عليك إلأ في الأشهر الحرم فمرنا بأمر نأمر به من وراءنا، وندخل به الجنّة إذا نحن أخذنا به، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: " آمركم بأربع وأنهاكم عن أربع: اعبدوا اللّه ولا تشركوا به شيئا، وأقيموا الصّلاة، وآتوا الزّكاة، وصوموا رمضان، وأعطوا الخمس من الغنائم. وأنهاكم عن أربع: عن الدّبّاء، والحنتم، والمزفّت، والنّقير".قالوا: يا نبيّ اللّه، ما علمك بالنّقير؟ قال: " بلى جذع تنقرونه، فتقذفون فيه من القطيعاء ، (قال سعيد: أو قال من التّمر) ثمّ تصبّون فيه من الماء، حتّى إذا سكن غليانه شربتموه حتّى إنّ أحدكم (أو أحدهم) ليضرب ابن عمّه بالسّيف وفي القوم رجل أصابته جراحة كذلك". قال: وكنت أخبؤها حياء من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. فقلت: ففيم نشرب يا رسول اللّه؟ قال: " في أسقية الأدم الّتي يلاث على أفواهها" قالوا: يا رسول اللّه، إنّ أرضنا كثيرة الجرذان  ولا تبقى بها أسقية الأدم، فقال نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم "وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان" وقال نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لأشجّ عبد القيس: "إنّ فيك لخصلتين يحبّهما اللّه ورسوله الحلم والأناة"[رواه البخاري- الفتح 1 (87)، ومسلم (18) ] .


 


 


2- عن أنس بن مالك- رضي اللّه عنه- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: " التّأنّي من اللّه والعجلة من الشّيطان، وما أحد أكثر معاذير من اللّه، وما شيء أحبّ إلى اللّه من الحمد" [الترغيب والترهيب، وقال المنذري، رواه أبو يعلى ورواته رواة الصحيح (3/ 418)، وهو في مجمع الزوائد (8/ 19)، وقال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (1572) ] .


 


 


3- عن عليّ بن أبي طالب- رضي اللّه عنه- قال: بعثني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إلى اليمن قاضيا، فقلت يا رسول اللّه، ترسلني وأنا حديث السّنّ ولا علم لي بالقضاء؟ فقال: " إنّ اللّه سيهدي قلبك ويثبّت لسانك، فإذا جلس بين يديك الخصمان فلا تقضينّ حتّى تسمع من الاخر كما سمعت من الأوّل؛ فإنّه أحرى أن يتبيّن لك القضاء" قال: فما زلت قاضيا، أو ما شككت في قضاء بعد.[رواه أبو داود (3582)، ابن ماجة (2310) وقال في الزوائد: هذا إسناد رجاله ثقات، أحمد (1/ 111) وقال أحمد شاكر في المسند: صحيح، رقم (666)، النسائي في خصائص على (9)، الحاكم (4/ 88) وقال: صحيح على شرطهما ولم يخرجاه ووافقه الذهبي، وقال الألباني: صحيح، إرواء الغليل (8/ 226) رقم (2500) ] .


 


 


4- عن سعد بن أبي وقّاص- رضي اللّه عنه- أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "التّؤدة  في كلّ شيء إلّا في عمل الاخرة" [رواه أبو داود (4810) وقال الألباني (3/ 913): صحيح، وذكره ابن مفلح في الاداب الشرعية (2/ 240)، وقال: رجاله كلهم ثقات] . 


 


 


5- عن فضالة بن عبيد الأوسيّ- رضي اللّه عنه- قال: سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم رجلا يدعو في صلاته لم يمجّد اللّه ولم يصلّ على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "عجلت أيّها المصلّي" ثمّ علّمهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. وسمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم رجلا يصلّي فمجّد اللّه وحمده وصلّى على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "ادع تجب وسل تعط"[عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، فيقول: قد دعوت ربّي فلم يستجب لي"[البخاري- الفتح 11 (6340)، مسلم (2735) واللفظ له] .


 


 


6- عن عبد اللّه بن سرجس المزنيّ أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "السّمت الحسن والتّؤدة والاقتصاد جزء من أربعة وعشرين جزءا من النّبوّة"[الترمذى 4 (2010) وقال: حديث حسن غريب وقال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب حسن صحيح (1696] .


 

الاثار

1- بلغ عمر بن الخطّاب- رضي اللّه عنه- أنّ جماعة من رعيّته اشتكوا من عمّاله فأمرهم أن يوافوه، فلمّا أتوه قام فحمد اللّه وأثنى عليه ثمّ قال: أيّها النّاس أيّتها الرّعيّة إنّ لنا عليكم حقّا: النّصيحة بالغيب والمعاونة على الخير، أيّتها الرّعاة إنّ للرّعيّة عليكم حقّا فاعلموا أنّه لا شيء أحبّ إلى اللّه ولا أعزّ من حلم إمام ورفقه، وليس جهل أبغض إلى اللّه ولا أغمّ من جهل إمام وخرقه.[الإحياء (3/ 186) ] .

القصص

1- تأنى نبي الله يوسف عليه الصلاة والسلام من الخروج من السجن حتى يتحقق الملك ورعيته براءة ساحته، ونزاهة عرضه، وامتنع عن المبادرة إلى الخروج ولم يستعجل في ذلك . قال تعالى: (وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ) [يوسف: 50]. قال ابن عطية: هذا الفعل من يوسف عليه السلام أناة وصبرا وطلبا لبراءة الساحة [المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطية (3/ 252) ] .



 



2- قال ابن عباس: لما بلغ أبا ذر مبعث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة قال لأخيه: اركب إلى هذا الوادي، فاعلم لي علم هذا الرجل الذي يزعم أنه يأتيه الخبر من السماء، فاسمع من قوله ثم ائتني، فانطلق الآخر حتى قدم مكة، وسمع من قوله، ثم رجع إلى أبي ذر فقال: رأيته يأمر بمكارم الأخلاق، وكلاما ما هو بالشعر، فقال: ما شفيتني فيما أردت فتزود وحمل شنة له، فيها ماء حتى قدم مكة، فأتى المسجد فالتمس النبي صلى الله عليه وسلم ولا يعرفه، وكره أن يسأل عنه، حتى أدركه - يعني الليل - فاضطجع، فرآه علي فعرف أنه غريب، فلما رآه تبعه، فلم يسأل واحد منهما صاحبه عن شيء، حتى أصبح، ثم احتمل قربته وزاده إلى المسجد، فظل ذلك اليوم، ولا يرى النبي صلى الله عليه وسلم، حتى أمسى، فعاد إلى مضجعه، فمر به علي، فقال: ما آن للرجل أن يعلم منزله؟ فأقامه، فذهب به معه، ولا يسأل واحد منهما صاحبه عن شيء، حتى إذا كان يوم الثالث فعل مثل ذلك، فأقامه علي معه، ثم قال له: ألا تحدثني؟ ما الذي أقدمك هذا البلد؟ قال: إن أعطيتني عهدا وميثاقا لترشدني، فعلت، ففعل. فأخبره فقال: فإنه حق وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا أصبحت فاتبعني، فإني إن رأيت شيئا أخاف عليك، قمت كأني أريق الماء، فإن مضيت فاتبعني حتى تدخل مدخلي، ففعل، فانطلق يقفوه، حتى دخل على النبي صلى الله عليه وسلم ودخل معه، فسمع من قوله، وأسلم مكانه [رواه مسلم (2474) ] .

الاشعار

 


1- قال الشّاعر:


 


لا تعجلنّ فربّمـا *** عجل الفتى فيما يضرّه


 


 


ولربّما كره الفتى *** أمرا عواقبه تسرّه


 


[بصائر ذوي التمييز (4/ 24) ] . 


 


 


2- وقال آخر:


 


لا تعجلنّ فليس الرّزق بالعجل *** الرّزق في اللّوح مكتوب مع الأجل


 


 


فلو صبرنا لكان الرّزق يطلبـنا *** لكنّه خلق الإنسان من عجــل


 


[حسن السمت في الصمت (47) ] .


 


 


3- وقال آخر:


 


انطق مصيبا لا تكن هـــذرا *** عيّابة ناطقا بالفحش والرّيــب


 


 


وكن رزينا طويل الصّمت ذا فكر *** فإن نطقت فلا تكثر من الخطب


 


 


ولا تجب سائلا من غير ترويــة *** وبالّذي مثله تسأل فــلا تجب


 


[حسن السمت في الصمت (47) ] .


 


 


4- قال أبو العتاهية:


 


والصّمت أجمل بالفتى *** من منطق في غير حينه


 


 


كلّ امرئ فى نفـسه *** أعلى وأشرف من قرينه


 


[البيان والتبيين للجاحظ (1/ 197) ] .


 

الحكم

1- قد يدرك المتأني بعض حاجته وقد يكون مع المستعجل الزلل .



2- بالتّأنّي يتبيّن القضاء ويصلح أمر القضاة.

متفرقات

1- قال أبو حاتم- رحمه اللّه تعالى-: إنّ العاجل لا يكاد يلحق، كما أنّ الرّافق لا يكاد يسبق، والسّاكت لا يكاد يندم، ومن نطق لا يكاد يسلم، وإنّ العجل يقول قبل أن يعلم، ويجيب قبل أن يفهم ويحمد قبل أن يجرّب ...[روضة العقلاء (216) ] .


 


 


2- قال النّوويّ- رحمه اللّه تعالى-:التّأنّي في الحركات واجتناب العبث هو السّكينة المحمودة. أمّا غضّ البصر وخفض الصّوت وعدم الالتفات فهو الوقار.[صفوة الأخبار (92) ] .


 

الإحالات

1- موسوعة الأخلاق الإسلامية إعداد: مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف الناشر: موقع الدرر السنية على الإنترنت dorar.net عدد الأجزاء: 3 (1/118) .



2- البحر المديد ـ موافق للمطبوع المؤلف : أحمد بن محمد بن المهدي بن عجيبة الحسني الإدريسي الشاذلي الفاسي أبو العباس عدد الأجزاء / 8 دار النشر / دار الكتب العلمية ـ بيروت الطبعة الثانية / 2002 م ـ 1423 هـ (3/397) .



3- اللباب في علوم الكتاب المؤلف: أبو حفص عمر بن علي ابن عادل الدمشقي الحنبلي دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان - 1419 هـ -1998 م الطبعة : الأولى عدد الأجزاء / 20 تحقيق : الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض (3/448) .



4- مفهوم الحكمة في الدعوة إلى اللَّه تعالى في ضوء الكتاب والسنة المؤلف: د. سعيد بن علي بن وهف القحطاني الناشر: مطبعة سفير، الرياض توزيع: مؤسسة الجريسي للتوزيع والإعلان، الرياض (1/58) .



5- موسوعة الأخلاق الإسلامية إعداد: مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف الناشر: موقع الدرر السنية على الإنترنت



dorar.net (1/120) . 6- الخُلق الحسن في ضوء الكتاب والسنة المؤلف: د. سعيد بن علي بن وهف القحطاني الناشر: مطبعة سفير، الرياض توزيع: مؤسسة الجريسي للتوزيع والإعلان، الرياض (1/120) .



7- مقالات موقع الألوكة المؤلف : مجموعة من العلماء والدعاة والمفكرين http://www.alukah.net الأناة: التأنِّي من الله والعجلة من الشيطان رقم المقالة: 1048 صاحب المقالة: د. محمد بن لطفي الصباغ .



8- نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم المؤلف : عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي الناشر : دار الوسيلة للنشر والتوزيع، جدة الطبعة : الرابعة (3/864) .



9- موسوعة الخطب والدروس جمعها ورتبها الشيخ علي بن نايف الشحود – التأني .



10- مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح المؤلف : الملا على القاري للعلامة الشيخ ولي الدين أبي عبد الله محمد بن عبد الله الخطيب العمري التبريزي مع شرحه مرعاة المفاتيح للشيخ أبي الحسن عبيدالله بن العلامة محمد عبدالسلام المباركفوري حفظه الله باب الحذر والتأني في الأمور (14/358) .



11- مسند الشهاب المؤلف : محمد بن سلامة بن جعفر أبو عبد الله القضاعي الناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت الطبعة الثانية ، 1407 – 1986 تحقيق : حمدي بن عبد المجيد السلفي - من تأنى أصاب أو كاد ومن عجل أخطأ أو كاد (1/231) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات